"المتحدة الصناعية" تواجه التصحر البيئي بقرية طفيل بألفي شتلة

قدّمت شرحًا مبسطًا عن أهمية الزراعة

تعكف شركة أسمنت المتحدة الصناعية، التي تتخذ من قرية طفيل جنوبي مكة المكرمة، مقرًّا لها؛ على مواجهة التصحر بالقرية وتعريف السكان بأهمية الزراعة.

وقدّمت، بعد الاجتماع التعريفي بأهالي قرية طفيل بمقر المصنع مطلع الشهر الجاري، شرحًا مبسطًا عن أهمية الزراعة لمواجهة التصحر.

بعد ذلك، تم الانطلاق بالشتلات إلى القرية لزراعتها في بعض المناطق التي تقدم خدمات لأهالي المنطقة مثل المركز الصحي للقرية والمساجد وبعض المدارس وغيرها من المرافق الحكومية.

وجرى توزيع أكثر من 400 شتلة على الأهالي في اليوم الأول للمبادرة، وسط ترحيب وإقبال من أهالي القرية.

ودعا الرئيس التنفيذي للشركة، المهندس محمد المطرفي، بالتوجيه العاجل بزيادة عدد الشتلات وشراء ألف شتلة، إضافية ليصبح العدد الإجمالي ألفي شتلة قابلة للزيادة.

وتقع قرية طفيل، على امتداد طريق الساحل القديم الرابط بين مكة المكرمة ومحافظة الليث، وتمتاز بأراضيها الزراعية؛ حيث تعتبر من أكبر القرى في الليث المصدرة لـ"الحبحب".

اعلان
"المتحدة الصناعية" تواجه التصحر البيئي بقرية طفيل بألفي شتلة
سبق

تعكف شركة أسمنت المتحدة الصناعية، التي تتخذ من قرية طفيل جنوبي مكة المكرمة، مقرًّا لها؛ على مواجهة التصحر بالقرية وتعريف السكان بأهمية الزراعة.

وقدّمت، بعد الاجتماع التعريفي بأهالي قرية طفيل بمقر المصنع مطلع الشهر الجاري، شرحًا مبسطًا عن أهمية الزراعة لمواجهة التصحر.

بعد ذلك، تم الانطلاق بالشتلات إلى القرية لزراعتها في بعض المناطق التي تقدم خدمات لأهالي المنطقة مثل المركز الصحي للقرية والمساجد وبعض المدارس وغيرها من المرافق الحكومية.

وجرى توزيع أكثر من 400 شتلة على الأهالي في اليوم الأول للمبادرة، وسط ترحيب وإقبال من أهالي القرية.

ودعا الرئيس التنفيذي للشركة، المهندس محمد المطرفي، بالتوجيه العاجل بزيادة عدد الشتلات وشراء ألف شتلة، إضافية ليصبح العدد الإجمالي ألفي شتلة قابلة للزيادة.

وتقع قرية طفيل، على امتداد طريق الساحل القديم الرابط بين مكة المكرمة ومحافظة الليث، وتمتاز بأراضيها الزراعية؛ حيث تعتبر من أكبر القرى في الليث المصدرة لـ"الحبحب".

27 مارس 2021 - 14 شعبان 1442
05:24 PM

"المتحدة الصناعية" تواجه التصحر البيئي بقرية طفيل بألفي شتلة

قدّمت شرحًا مبسطًا عن أهمية الزراعة

A A A
0
239

تعكف شركة أسمنت المتحدة الصناعية، التي تتخذ من قرية طفيل جنوبي مكة المكرمة، مقرًّا لها؛ على مواجهة التصحر بالقرية وتعريف السكان بأهمية الزراعة.

وقدّمت، بعد الاجتماع التعريفي بأهالي قرية طفيل بمقر المصنع مطلع الشهر الجاري، شرحًا مبسطًا عن أهمية الزراعة لمواجهة التصحر.

بعد ذلك، تم الانطلاق بالشتلات إلى القرية لزراعتها في بعض المناطق التي تقدم خدمات لأهالي المنطقة مثل المركز الصحي للقرية والمساجد وبعض المدارس وغيرها من المرافق الحكومية.

وجرى توزيع أكثر من 400 شتلة على الأهالي في اليوم الأول للمبادرة، وسط ترحيب وإقبال من أهالي القرية.

ودعا الرئيس التنفيذي للشركة، المهندس محمد المطرفي، بالتوجيه العاجل بزيادة عدد الشتلات وشراء ألف شتلة، إضافية ليصبح العدد الإجمالي ألفي شتلة قابلة للزيادة.

وتقع قرية طفيل، على امتداد طريق الساحل القديم الرابط بين مكة المكرمة ومحافظة الليث، وتمتاز بأراضيها الزراعية؛ حيث تعتبر من أكبر القرى في الليث المصدرة لـ"الحبحب".