وزير الخدمة المدنية يزور مدرسته الثانوية بعرعر ويستعيد ذكرياته فيها

تخرَّج منها قبل 30 عامًا.. وذكريات المبنى لا تزال عالقة في ذهنه

استعاد سليمان الحمدان، وزير الخدمة المدنية، ذكريات الدراسة عندما كان طالبًا بثانوية عرعر بالحدود الشمالية، وذلك في زيارة قام بها للمدرسة الثانوية التي درس بها، وتخرج منها قبل 30 عامًا.

واستقبلت إدارة المدرسة ومعلموها وزير الخدمة المدنية حال زيارته مبنى الثانوية الذي تم تحويله لمدرسة ابتدائية، إلا أن ذكريات المبنى ما زالت عالقة في ذهن "الحمدان".

وقررت إدارة المدرسة تكريم معلميها المتميزين خلال هذا العام في حضرة الوزير. ومن باب الوفاء تم تكريم "الحمدان" بدرع، كُتب عليه: (غادرتم هذا المكان تحملون طموح النجاح، وها أنتم تعودون إليه تحملون وفاء الناجحين).

اعلان
وزير الخدمة المدنية يزور مدرسته الثانوية بعرعر ويستعيد ذكرياته فيها
سبق

استعاد سليمان الحمدان، وزير الخدمة المدنية، ذكريات الدراسة عندما كان طالبًا بثانوية عرعر بالحدود الشمالية، وذلك في زيارة قام بها للمدرسة الثانوية التي درس بها، وتخرج منها قبل 30 عامًا.

واستقبلت إدارة المدرسة ومعلموها وزير الخدمة المدنية حال زيارته مبنى الثانوية الذي تم تحويله لمدرسة ابتدائية، إلا أن ذكريات المبنى ما زالت عالقة في ذهن "الحمدان".

وقررت إدارة المدرسة تكريم معلميها المتميزين خلال هذا العام في حضرة الوزير. ومن باب الوفاء تم تكريم "الحمدان" بدرع، كُتب عليه: (غادرتم هذا المكان تحملون طموح النجاح، وها أنتم تعودون إليه تحملون وفاء الناجحين).

16 إبريل 2019 - 11 شعبان 1440
12:16 AM

وزير الخدمة المدنية يزور مدرسته الثانوية بعرعر ويستعيد ذكرياته فيها

تخرَّج منها قبل 30 عامًا.. وذكريات المبنى لا تزال عالقة في ذهنه

A A A
7
11,557

استعاد سليمان الحمدان، وزير الخدمة المدنية، ذكريات الدراسة عندما كان طالبًا بثانوية عرعر بالحدود الشمالية، وذلك في زيارة قام بها للمدرسة الثانوية التي درس بها، وتخرج منها قبل 30 عامًا.

واستقبلت إدارة المدرسة ومعلموها وزير الخدمة المدنية حال زيارته مبنى الثانوية الذي تم تحويله لمدرسة ابتدائية، إلا أن ذكريات المبنى ما زالت عالقة في ذهن "الحمدان".

وقررت إدارة المدرسة تكريم معلميها المتميزين خلال هذا العام في حضرة الوزير. ومن باب الوفاء تم تكريم "الحمدان" بدرع، كُتب عليه: (غادرتم هذا المكان تحملون طموح النجاح، وها أنتم تعودون إليه تحملون وفاء الناجحين).