تهديد ترامب لإيران بـ "القوة الهائلة" يدفع أسعار النفط إلى الارتفاع

في ظل توقعات بأن "أوبك" ستواصل كبح الإمدادات هذا العام

ارتفعت أسعار النفط، اليوم الثلاثاء، بفعل تصاعد التوترات بين إيران والولايات المتحدة، في ظل توقعات بأن "أوبك" ستواصل كبح الإمدادات هذا العام.

لكن المكاسب كبحتها مخاوف من أن استمرار الحرب التجارية بين واشنطن وبكين قد يؤدي إلى تباطؤ الاقتصاد العالمي.

وفق "رويترز"، عند الساعة 06:51 بتوقيت جرينتش، بلغت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت 72.18 دولار للبرميل مرتفعة 21 سنتا أو 0.3 بالمئة مقارنة بسعر الإغلاق السابق.

وصعدت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 31 سنتا أو 0.5 بالمئة إلى 63.41 دولار للبرميل.

وقال جاسبر لاولر؛ رئيس الأبحاث لدى "كابيتال جروب" للسمسرة في العقود الآجلة بلندن "تصاعد التوترات بين الولايات المتحدة وإيران، إضافة إلى مؤشرات على أن (أوبك) ستواصل تخفيضاتها للإنتاج، يقودان النفط إلى الارتفاع".

وهدّد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب؛ يوم الإثنين، إيران، بأنها ستواجه "قوة هائلة"؛ إن هي هاجمت مصالح الولايات المتحدة في الشرق الأوسط.. يأتي هذا بعد هجومٍ صاروخي على العاصمة العراقية بغداد، وهو ما تشك واشنطن في وقوف جماعة مسلحة على صلة بإيران وراءه.

تأتي التوترات في ظل سوق تعاني شحاً بالفعل، في الوقت الذي تكبح فيه منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" وروسيا ومنتجون آخرون، الإمدادات منذ بداية العام لدعم الأسعار.

ومن المقرر عقد اجتماع في 25 - 26 يونيو؛ لمناقشة سياسة الإنتاج، لكن المنظمة حالياً تدرس تأجيل الاجتماع إلى 3 - 4 يوليو، وفقاً لما ذكرته مصادر بـ "أوبك" يوم الإثنين، مع إشارة السعودية إلى رغبة في استمرار كبح الإمدادات.

اعلان
تهديد ترامب لإيران بـ "القوة الهائلة" يدفع أسعار النفط إلى الارتفاع
سبق

ارتفعت أسعار النفط، اليوم الثلاثاء، بفعل تصاعد التوترات بين إيران والولايات المتحدة، في ظل توقعات بأن "أوبك" ستواصل كبح الإمدادات هذا العام.

لكن المكاسب كبحتها مخاوف من أن استمرار الحرب التجارية بين واشنطن وبكين قد يؤدي إلى تباطؤ الاقتصاد العالمي.

وفق "رويترز"، عند الساعة 06:51 بتوقيت جرينتش، بلغت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت 72.18 دولار للبرميل مرتفعة 21 سنتا أو 0.3 بالمئة مقارنة بسعر الإغلاق السابق.

وصعدت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 31 سنتا أو 0.5 بالمئة إلى 63.41 دولار للبرميل.

وقال جاسبر لاولر؛ رئيس الأبحاث لدى "كابيتال جروب" للسمسرة في العقود الآجلة بلندن "تصاعد التوترات بين الولايات المتحدة وإيران، إضافة إلى مؤشرات على أن (أوبك) ستواصل تخفيضاتها للإنتاج، يقودان النفط إلى الارتفاع".

وهدّد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب؛ يوم الإثنين، إيران، بأنها ستواجه "قوة هائلة"؛ إن هي هاجمت مصالح الولايات المتحدة في الشرق الأوسط.. يأتي هذا بعد هجومٍ صاروخي على العاصمة العراقية بغداد، وهو ما تشك واشنطن في وقوف جماعة مسلحة على صلة بإيران وراءه.

تأتي التوترات في ظل سوق تعاني شحاً بالفعل، في الوقت الذي تكبح فيه منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" وروسيا ومنتجون آخرون، الإمدادات منذ بداية العام لدعم الأسعار.

ومن المقرر عقد اجتماع في 25 - 26 يونيو؛ لمناقشة سياسة الإنتاج، لكن المنظمة حالياً تدرس تأجيل الاجتماع إلى 3 - 4 يوليو، وفقاً لما ذكرته مصادر بـ "أوبك" يوم الإثنين، مع إشارة السعودية إلى رغبة في استمرار كبح الإمدادات.

21 مايو 2019 - 16 رمضان 1440
10:40 AM

تهديد ترامب لإيران بـ "القوة الهائلة" يدفع أسعار النفط إلى الارتفاع

في ظل توقعات بأن "أوبك" ستواصل كبح الإمدادات هذا العام

A A A
3
9,510

ارتفعت أسعار النفط، اليوم الثلاثاء، بفعل تصاعد التوترات بين إيران والولايات المتحدة، في ظل توقعات بأن "أوبك" ستواصل كبح الإمدادات هذا العام.

لكن المكاسب كبحتها مخاوف من أن استمرار الحرب التجارية بين واشنطن وبكين قد يؤدي إلى تباطؤ الاقتصاد العالمي.

وفق "رويترز"، عند الساعة 06:51 بتوقيت جرينتش، بلغت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت 72.18 دولار للبرميل مرتفعة 21 سنتا أو 0.3 بالمئة مقارنة بسعر الإغلاق السابق.

وصعدت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 31 سنتا أو 0.5 بالمئة إلى 63.41 دولار للبرميل.

وقال جاسبر لاولر؛ رئيس الأبحاث لدى "كابيتال جروب" للسمسرة في العقود الآجلة بلندن "تصاعد التوترات بين الولايات المتحدة وإيران، إضافة إلى مؤشرات على أن (أوبك) ستواصل تخفيضاتها للإنتاج، يقودان النفط إلى الارتفاع".

وهدّد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب؛ يوم الإثنين، إيران، بأنها ستواجه "قوة هائلة"؛ إن هي هاجمت مصالح الولايات المتحدة في الشرق الأوسط.. يأتي هذا بعد هجومٍ صاروخي على العاصمة العراقية بغداد، وهو ما تشك واشنطن في وقوف جماعة مسلحة على صلة بإيران وراءه.

تأتي التوترات في ظل سوق تعاني شحاً بالفعل، في الوقت الذي تكبح فيه منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" وروسيا ومنتجون آخرون، الإمدادات منذ بداية العام لدعم الأسعار.

ومن المقرر عقد اجتماع في 25 - 26 يونيو؛ لمناقشة سياسة الإنتاج، لكن المنظمة حالياً تدرس تأجيل الاجتماع إلى 3 - 4 يوليو، وفقاً لما ذكرته مصادر بـ "أوبك" يوم الإثنين، مع إشارة السعودية إلى رغبة في استمرار كبح الإمدادات.