"فلكية جدة": "القمر الأزرق" يزيّن سماء السعودية غداً.. بدران في شهر!

وقت مثالي لرؤية الفوهات المشعة على سطحه.. رواسب لمواد عاكسة ساطعة

قال رئيس الجمعية الفلكية بجدة المهندس ماجد أبو زاهرة: إن القمر يصل مرحلة البدر المكتمل لشهر رجب 1439، يوم غد السبت 31 مارس 2018 عند الساعة 3:36 عصراً بتوقيت السعودية، وهو أول قمر بدر في فصل الربيع، وثاني قمر بدر يحدث في شهر شمسي واحد؛ لذلك يلقب بالقمر الأزرق.

وأوضح: "من المعروف أن معظم الأشهر في التقويم الشمسي تضم قمراً بدراً واحداً فقط؛ ولكن خلال شهر مارس هناك اثنان؛ في 1 و31 مارس.. وبحسب التسمية العامة؛ فإن القمر البدر الثاني يطلق عليه "القمر الأزرق"، وهي مجرد تسمية؛ فالقمر لن يتحول إلى اللون الأزرق بل سيبقى لونه الرمادي المعتاد الذي يشاهَد في كل شهر، ويعتبر العام 2018 استثنائياً؛ حيث إن شهريْ يناير ومارس يضمان قمريْ "بدر"؛ في حين أن شهر فبراير لم يحدث فيه أي قمر بدر".

وتابع: "القمر الأزرق يحدث في المتوسط مرة واحدة كل سنتين ونصف عندما يقع القمر في مرحلة البدر في غضون الساعات الأولى من الشهر؛ فاستخدام مصطلح القمر الأزرق تم ابتكاره في القرن العشرين؛ حيث نشأ في الأصل عن خطأ مطبعي في مجلة "سكاي آند تلسكوب" التي ظهرت في مارس 1946".

وبيّن: "من الناحية التاريخية استُخدم مصطلح القمر الأزرق لوصف القمر البدر الثالث من أربعة تقع ضمن فصل واحد من فصول السنة، وفي هذا النظام يتم إعطاء أسماء للأقمار البدر خلال السنة حسب الفصول التي تقع فيها، وعادة ما تكون هناك ثلاثة أسماء فقط للأقمار البدر في كل فصل، وإذا صادف حدوث قمر بدر رابع في نفس الموسم؛ سيبقى بدون اسم؛ لذلك فإن هذا القمر الإضافي كان يسمى القمر الأزرق".

واستطرد: "يمكن للراصدين في السعودية والوطن العربي مراقبةُ القمر البدر مساء اليوم الجمعة ومساء غد السبت؛ وذلك من غروب الشمس وطوال الليل، إلى شروق شمس اليوم التالي".

واختتم: "يُعتبر هذا الوقت من الشهر القمري، مثالياً لرؤية الفوهات المشعة على سطح القمر؛ من خلال المنظار أو تلسكوب صغير؛ خلافاً لبقية التضاريس التي تبدو مسطحة نتيجة لوقوع كامل القمر في نور الشمس.. تلك الفوهات المشعة عبارة عن رواسب لمواد عاكسة ساطعة تمتد من مركز الفوهات نحو الخارج لمئات الكيلومترات، ويُعتقد أن تلك الفوهات حديثة التكوين وتعتبر فوهة "تيخو" أكثر الفوهات إشعاعاً".

يُذكر أنه خلال الليالي المقبلة؛ سيُشرق القمر متأخراً بحوالى ساعة كل يوم، ويصبح مشاهداً فقط في سماء الفجر والصباح الباكر، وفي ذلك الوقت يصل إلى مرحلة التربيع الأخير بعد أسبوع من وقوعه في مرحلة البدر المكتمل.

اعلان
"فلكية جدة": "القمر الأزرق" يزيّن سماء السعودية غداً.. بدران في شهر!
سبق

قال رئيس الجمعية الفلكية بجدة المهندس ماجد أبو زاهرة: إن القمر يصل مرحلة البدر المكتمل لشهر رجب 1439، يوم غد السبت 31 مارس 2018 عند الساعة 3:36 عصراً بتوقيت السعودية، وهو أول قمر بدر في فصل الربيع، وثاني قمر بدر يحدث في شهر شمسي واحد؛ لذلك يلقب بالقمر الأزرق.

وأوضح: "من المعروف أن معظم الأشهر في التقويم الشمسي تضم قمراً بدراً واحداً فقط؛ ولكن خلال شهر مارس هناك اثنان؛ في 1 و31 مارس.. وبحسب التسمية العامة؛ فإن القمر البدر الثاني يطلق عليه "القمر الأزرق"، وهي مجرد تسمية؛ فالقمر لن يتحول إلى اللون الأزرق بل سيبقى لونه الرمادي المعتاد الذي يشاهَد في كل شهر، ويعتبر العام 2018 استثنائياً؛ حيث إن شهريْ يناير ومارس يضمان قمريْ "بدر"؛ في حين أن شهر فبراير لم يحدث فيه أي قمر بدر".

وتابع: "القمر الأزرق يحدث في المتوسط مرة واحدة كل سنتين ونصف عندما يقع القمر في مرحلة البدر في غضون الساعات الأولى من الشهر؛ فاستخدام مصطلح القمر الأزرق تم ابتكاره في القرن العشرين؛ حيث نشأ في الأصل عن خطأ مطبعي في مجلة "سكاي آند تلسكوب" التي ظهرت في مارس 1946".

وبيّن: "من الناحية التاريخية استُخدم مصطلح القمر الأزرق لوصف القمر البدر الثالث من أربعة تقع ضمن فصل واحد من فصول السنة، وفي هذا النظام يتم إعطاء أسماء للأقمار البدر خلال السنة حسب الفصول التي تقع فيها، وعادة ما تكون هناك ثلاثة أسماء فقط للأقمار البدر في كل فصل، وإذا صادف حدوث قمر بدر رابع في نفس الموسم؛ سيبقى بدون اسم؛ لذلك فإن هذا القمر الإضافي كان يسمى القمر الأزرق".

واستطرد: "يمكن للراصدين في السعودية والوطن العربي مراقبةُ القمر البدر مساء اليوم الجمعة ومساء غد السبت؛ وذلك من غروب الشمس وطوال الليل، إلى شروق شمس اليوم التالي".

واختتم: "يُعتبر هذا الوقت من الشهر القمري، مثالياً لرؤية الفوهات المشعة على سطح القمر؛ من خلال المنظار أو تلسكوب صغير؛ خلافاً لبقية التضاريس التي تبدو مسطحة نتيجة لوقوع كامل القمر في نور الشمس.. تلك الفوهات المشعة عبارة عن رواسب لمواد عاكسة ساطعة تمتد من مركز الفوهات نحو الخارج لمئات الكيلومترات، ويُعتقد أن تلك الفوهات حديثة التكوين وتعتبر فوهة "تيخو" أكثر الفوهات إشعاعاً".

يُذكر أنه خلال الليالي المقبلة؛ سيُشرق القمر متأخراً بحوالى ساعة كل يوم، ويصبح مشاهداً فقط في سماء الفجر والصباح الباكر، وفي ذلك الوقت يصل إلى مرحلة التربيع الأخير بعد أسبوع من وقوعه في مرحلة البدر المكتمل.

30 مارس 2018 - 13 رجب 1439
02:54 PM

"فلكية جدة": "القمر الأزرق" يزيّن سماء السعودية غداً.. بدران في شهر!

وقت مثالي لرؤية الفوهات المشعة على سطحه.. رواسب لمواد عاكسة ساطعة

A A A
0
6,430

قال رئيس الجمعية الفلكية بجدة المهندس ماجد أبو زاهرة: إن القمر يصل مرحلة البدر المكتمل لشهر رجب 1439، يوم غد السبت 31 مارس 2018 عند الساعة 3:36 عصراً بتوقيت السعودية، وهو أول قمر بدر في فصل الربيع، وثاني قمر بدر يحدث في شهر شمسي واحد؛ لذلك يلقب بالقمر الأزرق.

وأوضح: "من المعروف أن معظم الأشهر في التقويم الشمسي تضم قمراً بدراً واحداً فقط؛ ولكن خلال شهر مارس هناك اثنان؛ في 1 و31 مارس.. وبحسب التسمية العامة؛ فإن القمر البدر الثاني يطلق عليه "القمر الأزرق"، وهي مجرد تسمية؛ فالقمر لن يتحول إلى اللون الأزرق بل سيبقى لونه الرمادي المعتاد الذي يشاهَد في كل شهر، ويعتبر العام 2018 استثنائياً؛ حيث إن شهريْ يناير ومارس يضمان قمريْ "بدر"؛ في حين أن شهر فبراير لم يحدث فيه أي قمر بدر".

وتابع: "القمر الأزرق يحدث في المتوسط مرة واحدة كل سنتين ونصف عندما يقع القمر في مرحلة البدر في غضون الساعات الأولى من الشهر؛ فاستخدام مصطلح القمر الأزرق تم ابتكاره في القرن العشرين؛ حيث نشأ في الأصل عن خطأ مطبعي في مجلة "سكاي آند تلسكوب" التي ظهرت في مارس 1946".

وبيّن: "من الناحية التاريخية استُخدم مصطلح القمر الأزرق لوصف القمر البدر الثالث من أربعة تقع ضمن فصل واحد من فصول السنة، وفي هذا النظام يتم إعطاء أسماء للأقمار البدر خلال السنة حسب الفصول التي تقع فيها، وعادة ما تكون هناك ثلاثة أسماء فقط للأقمار البدر في كل فصل، وإذا صادف حدوث قمر بدر رابع في نفس الموسم؛ سيبقى بدون اسم؛ لذلك فإن هذا القمر الإضافي كان يسمى القمر الأزرق".

واستطرد: "يمكن للراصدين في السعودية والوطن العربي مراقبةُ القمر البدر مساء اليوم الجمعة ومساء غد السبت؛ وذلك من غروب الشمس وطوال الليل، إلى شروق شمس اليوم التالي".

واختتم: "يُعتبر هذا الوقت من الشهر القمري، مثالياً لرؤية الفوهات المشعة على سطح القمر؛ من خلال المنظار أو تلسكوب صغير؛ خلافاً لبقية التضاريس التي تبدو مسطحة نتيجة لوقوع كامل القمر في نور الشمس.. تلك الفوهات المشعة عبارة عن رواسب لمواد عاكسة ساطعة تمتد من مركز الفوهات نحو الخارج لمئات الكيلومترات، ويُعتقد أن تلك الفوهات حديثة التكوين وتعتبر فوهة "تيخو" أكثر الفوهات إشعاعاً".

يُذكر أنه خلال الليالي المقبلة؛ سيُشرق القمر متأخراً بحوالى ساعة كل يوم، ويصبح مشاهداً فقط في سماء الفجر والصباح الباكر، وفي ذلك الوقت يصل إلى مرحلة التربيع الأخير بعد أسبوع من وقوعه في مرحلة البدر المكتمل.