مسؤولة مصرية لـ"سبق": زيارة ولي العهد تؤكد وحدة المصير المصري السعودي

قالت إنها دلالة على عمق العلاقات بين البلدين

أكدت نائبة وزيرة السياحة المصرية، الدكتورة عادلة رجب، أن زيارة سمو الأمير محمد بن سلمان ولي عهد المملكة العربية السعودية إلى القاهرة تأخذ اتجاه وحدة المصير في وقت يأخذ قطاع السياحة في الدولتين أهمية كبرى.

وقالت إن استقبال الرئيس عبد الفتاح السيسي لولي العهد الأمير محمد بن سلمان في مصر، هو خير دعاية وترويج سياحي عالمي ودلالة على عمق العلاقات بين البلدين.

وأضاف أنه في ظل حالة التعافي التي تشهدها الحركة السياحية بفضل جهود القيادة السياسية ومساندة الدول العربية الشقيقة وخاصة المملكة العربية السعودية التي سجلت وحدها في عام 2017 نمواً يزيد عن 30 % في الحركة الوافدة، انعكس ذلك بصورة ملحوظة على الإيرادات السياحية، نجد أيضاً أنه وفي ذات الوقت تعلن المملكة العربية السعودية عن مشروع "نيوم"، هذا المشروع المتكامل في منطقة البحر الأحمر كامتداد للمنتجعات في كل من الغردقة وشرم الشيخ لتحقق الدولتين ما تصبو إليه الإستراتيجية العربية للسياحة البينية والتي اجتهدت كل من مصر والمملكة العربية السعودية لتفعيلها تحت مظلة جامعة الدول العربية؛ لجذب مزيد من الحركة السياحية إلى المنطقة.

وأشارت إلى أن الدولتين المصرية والسعودية تعملان على الاستفادة من جمال البحر الأحمر بما يحتويه من ثروات وخيرات تنعش رياضة الغوص واليخوت والرياضات البحرية المختلفة التي تمثل أحد المنتجات السياحية المتميزة، وتفتح المجال أيضاً لسياحة السفن العملاقة التي سيكون لها شأن كبير مع توسعة قناة السويس مما يتيح للسفن السياحية العملاقة أن تزيد من الحركة الوافدة للأساطيل السياحية من البحر الأبيض المتوسط إلى البحر الأحمر.

ومما لاشك فيه أن هناك أثراً مباشراً للاتفاقية البيئية التي تم إبرامها بين مصر والسعودية وإعلاناً لبدء هذه المشروعات السياحية الرائدة في منطقة البحر الأحمر في إطار رؤية الدولتين لإستراتيجية السياحة المستدامة 2030.

وأضافت أن هذه الزيارة ليست فقط تأكيداً على توافق التوجهات السياسية والاقتصادية، ولكن دعماً للتوجهات الاجتماعية التي ستعود بالنفع من المشروعات السياحية المزمع إقامتها على المجتمع المحلي في المناطق السياحية وتحقق التعاون على الجانبين المصري والسعودي.

ولي العهد في القاهرة العلاقات السعودية المصرية مصر جولة الأمير محمد بن سلمان زيارة ولي العهد لمصر السعودية
اعلان
مسؤولة مصرية لـ"سبق": زيارة ولي العهد تؤكد وحدة المصير المصري السعودي
سبق

أكدت نائبة وزيرة السياحة المصرية، الدكتورة عادلة رجب، أن زيارة سمو الأمير محمد بن سلمان ولي عهد المملكة العربية السعودية إلى القاهرة تأخذ اتجاه وحدة المصير في وقت يأخذ قطاع السياحة في الدولتين أهمية كبرى.

وقالت إن استقبال الرئيس عبد الفتاح السيسي لولي العهد الأمير محمد بن سلمان في مصر، هو خير دعاية وترويج سياحي عالمي ودلالة على عمق العلاقات بين البلدين.

وأضاف أنه في ظل حالة التعافي التي تشهدها الحركة السياحية بفضل جهود القيادة السياسية ومساندة الدول العربية الشقيقة وخاصة المملكة العربية السعودية التي سجلت وحدها في عام 2017 نمواً يزيد عن 30 % في الحركة الوافدة، انعكس ذلك بصورة ملحوظة على الإيرادات السياحية، نجد أيضاً أنه وفي ذات الوقت تعلن المملكة العربية السعودية عن مشروع "نيوم"، هذا المشروع المتكامل في منطقة البحر الأحمر كامتداد للمنتجعات في كل من الغردقة وشرم الشيخ لتحقق الدولتين ما تصبو إليه الإستراتيجية العربية للسياحة البينية والتي اجتهدت كل من مصر والمملكة العربية السعودية لتفعيلها تحت مظلة جامعة الدول العربية؛ لجذب مزيد من الحركة السياحية إلى المنطقة.

وأشارت إلى أن الدولتين المصرية والسعودية تعملان على الاستفادة من جمال البحر الأحمر بما يحتويه من ثروات وخيرات تنعش رياضة الغوص واليخوت والرياضات البحرية المختلفة التي تمثل أحد المنتجات السياحية المتميزة، وتفتح المجال أيضاً لسياحة السفن العملاقة التي سيكون لها شأن كبير مع توسعة قناة السويس مما يتيح للسفن السياحية العملاقة أن تزيد من الحركة الوافدة للأساطيل السياحية من البحر الأبيض المتوسط إلى البحر الأحمر.

ومما لاشك فيه أن هناك أثراً مباشراً للاتفاقية البيئية التي تم إبرامها بين مصر والسعودية وإعلاناً لبدء هذه المشروعات السياحية الرائدة في منطقة البحر الأحمر في إطار رؤية الدولتين لإستراتيجية السياحة المستدامة 2030.

وأضافت أن هذه الزيارة ليست فقط تأكيداً على توافق التوجهات السياسية والاقتصادية، ولكن دعماً للتوجهات الاجتماعية التي ستعود بالنفع من المشروعات السياحية المزمع إقامتها على المجتمع المحلي في المناطق السياحية وتحقق التعاون على الجانبين المصري والسعودي.

05 مارس 2018 - 17 جمادى الآخر 1439
08:12 PM
اخر تعديل
01 مايو 2020 - 8 رمضان 1441
03:59 AM

مسؤولة مصرية لـ"سبق": زيارة ولي العهد تؤكد وحدة المصير المصري السعودي

قالت إنها دلالة على عمق العلاقات بين البلدين

A A A
2
8,954

أكدت نائبة وزيرة السياحة المصرية، الدكتورة عادلة رجب، أن زيارة سمو الأمير محمد بن سلمان ولي عهد المملكة العربية السعودية إلى القاهرة تأخذ اتجاه وحدة المصير في وقت يأخذ قطاع السياحة في الدولتين أهمية كبرى.

وقالت إن استقبال الرئيس عبد الفتاح السيسي لولي العهد الأمير محمد بن سلمان في مصر، هو خير دعاية وترويج سياحي عالمي ودلالة على عمق العلاقات بين البلدين.

وأضاف أنه في ظل حالة التعافي التي تشهدها الحركة السياحية بفضل جهود القيادة السياسية ومساندة الدول العربية الشقيقة وخاصة المملكة العربية السعودية التي سجلت وحدها في عام 2017 نمواً يزيد عن 30 % في الحركة الوافدة، انعكس ذلك بصورة ملحوظة على الإيرادات السياحية، نجد أيضاً أنه وفي ذات الوقت تعلن المملكة العربية السعودية عن مشروع "نيوم"، هذا المشروع المتكامل في منطقة البحر الأحمر كامتداد للمنتجعات في كل من الغردقة وشرم الشيخ لتحقق الدولتين ما تصبو إليه الإستراتيجية العربية للسياحة البينية والتي اجتهدت كل من مصر والمملكة العربية السعودية لتفعيلها تحت مظلة جامعة الدول العربية؛ لجذب مزيد من الحركة السياحية إلى المنطقة.

وأشارت إلى أن الدولتين المصرية والسعودية تعملان على الاستفادة من جمال البحر الأحمر بما يحتويه من ثروات وخيرات تنعش رياضة الغوص واليخوت والرياضات البحرية المختلفة التي تمثل أحد المنتجات السياحية المتميزة، وتفتح المجال أيضاً لسياحة السفن العملاقة التي سيكون لها شأن كبير مع توسعة قناة السويس مما يتيح للسفن السياحية العملاقة أن تزيد من الحركة الوافدة للأساطيل السياحية من البحر الأبيض المتوسط إلى البحر الأحمر.

ومما لاشك فيه أن هناك أثراً مباشراً للاتفاقية البيئية التي تم إبرامها بين مصر والسعودية وإعلاناً لبدء هذه المشروعات السياحية الرائدة في منطقة البحر الأحمر في إطار رؤية الدولتين لإستراتيجية السياحة المستدامة 2030.

وأضافت أن هذه الزيارة ليست فقط تأكيداً على توافق التوجهات السياسية والاقتصادية، ولكن دعماً للتوجهات الاجتماعية التي ستعود بالنفع من المشروعات السياحية المزمع إقامتها على المجتمع المحلي في المناطق السياحية وتحقق التعاون على الجانبين المصري والسعودي.