"كاوست" تستقبل  زوار "موسم جدة" في معرض الأحياء البحرية

أكدت دورها الرائد في المحافظة على بيئة البحر الأحمر

واصلت جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية "كاوست" استقبال زوار موسم جدة عبر معرضها الخاص بالبحر الأحمر، وذلك بمركز رد سي مول بجدة، والذي روعي من خلاله الدمج بين الترفيه والتعليم ليوفر تجربة فريدة؛ بهدف رفع مستوى الوعي بشأن الحفاظ على البيئة في البحر الأحمر، وذلك من خلال للزائرين تنقل لهم شيئاً من بيئة البحر الأحمر.
ويبرز معرض "كاوست" للزوار الشعاب المرجانية وما تتمتع به من تنوع بيولوجي مرتفع وقيمة اقتصادية، وما تقوم به "كاوست" من تطوير الشعاب المرجانية التي يمكن أن تتكيف مع تغير المناخ من خلال دراسة الجينوميات المرجانية، إلى جانب التعريف باستخدام الروبوتات الغواصة الخاصة بالبحر الأحمر، والحصول على معلومات أوفر لفهم أكبر لبيئة البحر الأحمر والشعاب المرجانية وعوامل تزايدها ونموها وتوسعها واستمراريتها.

وأوضح كبير الباحثين بجامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية "كاوست" الدكتور ياسر بن عمر أبوالنجا، أن الجامعة توفر للباحثين والعلماء مختبرات مجهزة بالأجهزة العلمية الحديثة لدعم البحوث الأساسية الموجهة نحو هدفها الذي يتمحور حول أربعة مجالات استراتيجية هي: الطاقة، والغذاء، والماء، والبيئة.
وأضاف أن الجامعة تتمتع بشراكات عملية مع مختلف القطاعات الصناعية ضمن مجمع الأبحاث القائم في الحرم وأن الإنتاج البحثي في مجال بيئة البحر الأحمر والمحافظة عليها يتناول شتى المجالات سواءً في مجال الأحياء البحرية والبيوجيوكيميستري “Biogeochemistry”. كما يتم دراسة الشعب المرجانية بشتى أنواعها وكذلك يتم دراسة خصائص التيارات البحرية والأمواج والمد، وهذه في النهاية تعد عملية بحثية تكاملية متعلقة ببيئة بالبحر الأحمر.

ولفت إلى أن "كاوست" تعد جامعة أبحاث عالمية المستوى وتلعب دوراً في الحفاظ على البحر الأحمر؛ لضمان استخدام مستدام والحفاظ على موارده الطبيعية، فضلاً عن ضرورة الحفاظ على سلامة البحار والمحيطات لما تشكله من مصدر أساسي لاستمراريتنا. ونوه قائلاً إن الجيل الصاعد لا بد أن يعي هذه الجملة "بحر نظيف مستقبل واعد".
من جانبه، أكد مدير مركز أبحاث البحر الأحمر أستاذ علوم البحار بقسم العلوم والهندسة البيولوجية والبيئة بالجامعة الدكتور مايكل بيرومن، على كفاءة الباحثين والعلماء الذين تحتضنهم "كاوست" والذين يعملون كفريق واحد مع جهات داخلية وخارجية بالمملكة من أجل المحافظة على بيئة البحر الأحمر، منوهاً بأن "كاوست" بما تملكه من معلومات وكفاءة بحثية متقدمة جعلتها في مصاف الجامعات العالمية والمراكز البحثية المتقدمة.

وقال: جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية التي تعد مركز أبحاث عالمي المستوى تقوم بدور رائد في أبحاث البحر الأحمر وإعداد الجيل القادم من علماء المستقبل، إضافة لسعيها الحثيث لإيجاد الحلول لبعض التحديات العلمية والتكنولوجية الأكثر إلحاحًا في المملكة والعالم، وخلال هذا المعرض القائم ضمن مشاركة الجامعة في فعاليات موسم جدة، يتم اطلاع الزائر عن كثب على الحياة البحرية عن قرب ، وتعرفه على المجهود الكبير لـ"كاوست" للحفاظ على بيئة البحر الأحمر وما يشتمل عليه من أحياء بحرية متنوعة.

اعلان
"كاوست" تستقبل  زوار "موسم جدة" في معرض الأحياء البحرية
سبق

واصلت جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية "كاوست" استقبال زوار موسم جدة عبر معرضها الخاص بالبحر الأحمر، وذلك بمركز رد سي مول بجدة، والذي روعي من خلاله الدمج بين الترفيه والتعليم ليوفر تجربة فريدة؛ بهدف رفع مستوى الوعي بشأن الحفاظ على البيئة في البحر الأحمر، وذلك من خلال للزائرين تنقل لهم شيئاً من بيئة البحر الأحمر.
ويبرز معرض "كاوست" للزوار الشعاب المرجانية وما تتمتع به من تنوع بيولوجي مرتفع وقيمة اقتصادية، وما تقوم به "كاوست" من تطوير الشعاب المرجانية التي يمكن أن تتكيف مع تغير المناخ من خلال دراسة الجينوميات المرجانية، إلى جانب التعريف باستخدام الروبوتات الغواصة الخاصة بالبحر الأحمر، والحصول على معلومات أوفر لفهم أكبر لبيئة البحر الأحمر والشعاب المرجانية وعوامل تزايدها ونموها وتوسعها واستمراريتها.

وأوضح كبير الباحثين بجامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية "كاوست" الدكتور ياسر بن عمر أبوالنجا، أن الجامعة توفر للباحثين والعلماء مختبرات مجهزة بالأجهزة العلمية الحديثة لدعم البحوث الأساسية الموجهة نحو هدفها الذي يتمحور حول أربعة مجالات استراتيجية هي: الطاقة، والغذاء، والماء، والبيئة.
وأضاف أن الجامعة تتمتع بشراكات عملية مع مختلف القطاعات الصناعية ضمن مجمع الأبحاث القائم في الحرم وأن الإنتاج البحثي في مجال بيئة البحر الأحمر والمحافظة عليها يتناول شتى المجالات سواءً في مجال الأحياء البحرية والبيوجيوكيميستري “Biogeochemistry”. كما يتم دراسة الشعب المرجانية بشتى أنواعها وكذلك يتم دراسة خصائص التيارات البحرية والأمواج والمد، وهذه في النهاية تعد عملية بحثية تكاملية متعلقة ببيئة بالبحر الأحمر.

ولفت إلى أن "كاوست" تعد جامعة أبحاث عالمية المستوى وتلعب دوراً في الحفاظ على البحر الأحمر؛ لضمان استخدام مستدام والحفاظ على موارده الطبيعية، فضلاً عن ضرورة الحفاظ على سلامة البحار والمحيطات لما تشكله من مصدر أساسي لاستمراريتنا. ونوه قائلاً إن الجيل الصاعد لا بد أن يعي هذه الجملة "بحر نظيف مستقبل واعد".
من جانبه، أكد مدير مركز أبحاث البحر الأحمر أستاذ علوم البحار بقسم العلوم والهندسة البيولوجية والبيئة بالجامعة الدكتور مايكل بيرومن، على كفاءة الباحثين والعلماء الذين تحتضنهم "كاوست" والذين يعملون كفريق واحد مع جهات داخلية وخارجية بالمملكة من أجل المحافظة على بيئة البحر الأحمر، منوهاً بأن "كاوست" بما تملكه من معلومات وكفاءة بحثية متقدمة جعلتها في مصاف الجامعات العالمية والمراكز البحثية المتقدمة.

وقال: جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية التي تعد مركز أبحاث عالمي المستوى تقوم بدور رائد في أبحاث البحر الأحمر وإعداد الجيل القادم من علماء المستقبل، إضافة لسعيها الحثيث لإيجاد الحلول لبعض التحديات العلمية والتكنولوجية الأكثر إلحاحًا في المملكة والعالم، وخلال هذا المعرض القائم ضمن مشاركة الجامعة في فعاليات موسم جدة، يتم اطلاع الزائر عن كثب على الحياة البحرية عن قرب ، وتعرفه على المجهود الكبير لـ"كاوست" للحفاظ على بيئة البحر الأحمر وما يشتمل عليه من أحياء بحرية متنوعة.

18 يونيو 2019 - 15 شوّال 1440
06:19 PM

"كاوست" تستقبل  زوار "موسم جدة" في معرض الأحياء البحرية

أكدت دورها الرائد في المحافظة على بيئة البحر الأحمر

A A A
0
303

واصلت جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية "كاوست" استقبال زوار موسم جدة عبر معرضها الخاص بالبحر الأحمر، وذلك بمركز رد سي مول بجدة، والذي روعي من خلاله الدمج بين الترفيه والتعليم ليوفر تجربة فريدة؛ بهدف رفع مستوى الوعي بشأن الحفاظ على البيئة في البحر الأحمر، وذلك من خلال للزائرين تنقل لهم شيئاً من بيئة البحر الأحمر.
ويبرز معرض "كاوست" للزوار الشعاب المرجانية وما تتمتع به من تنوع بيولوجي مرتفع وقيمة اقتصادية، وما تقوم به "كاوست" من تطوير الشعاب المرجانية التي يمكن أن تتكيف مع تغير المناخ من خلال دراسة الجينوميات المرجانية، إلى جانب التعريف باستخدام الروبوتات الغواصة الخاصة بالبحر الأحمر، والحصول على معلومات أوفر لفهم أكبر لبيئة البحر الأحمر والشعاب المرجانية وعوامل تزايدها ونموها وتوسعها واستمراريتها.

وأوضح كبير الباحثين بجامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية "كاوست" الدكتور ياسر بن عمر أبوالنجا، أن الجامعة توفر للباحثين والعلماء مختبرات مجهزة بالأجهزة العلمية الحديثة لدعم البحوث الأساسية الموجهة نحو هدفها الذي يتمحور حول أربعة مجالات استراتيجية هي: الطاقة، والغذاء، والماء، والبيئة.
وأضاف أن الجامعة تتمتع بشراكات عملية مع مختلف القطاعات الصناعية ضمن مجمع الأبحاث القائم في الحرم وأن الإنتاج البحثي في مجال بيئة البحر الأحمر والمحافظة عليها يتناول شتى المجالات سواءً في مجال الأحياء البحرية والبيوجيوكيميستري “Biogeochemistry”. كما يتم دراسة الشعب المرجانية بشتى أنواعها وكذلك يتم دراسة خصائص التيارات البحرية والأمواج والمد، وهذه في النهاية تعد عملية بحثية تكاملية متعلقة ببيئة بالبحر الأحمر.

ولفت إلى أن "كاوست" تعد جامعة أبحاث عالمية المستوى وتلعب دوراً في الحفاظ على البحر الأحمر؛ لضمان استخدام مستدام والحفاظ على موارده الطبيعية، فضلاً عن ضرورة الحفاظ على سلامة البحار والمحيطات لما تشكله من مصدر أساسي لاستمراريتنا. ونوه قائلاً إن الجيل الصاعد لا بد أن يعي هذه الجملة "بحر نظيف مستقبل واعد".
من جانبه، أكد مدير مركز أبحاث البحر الأحمر أستاذ علوم البحار بقسم العلوم والهندسة البيولوجية والبيئة بالجامعة الدكتور مايكل بيرومن، على كفاءة الباحثين والعلماء الذين تحتضنهم "كاوست" والذين يعملون كفريق واحد مع جهات داخلية وخارجية بالمملكة من أجل المحافظة على بيئة البحر الأحمر، منوهاً بأن "كاوست" بما تملكه من معلومات وكفاءة بحثية متقدمة جعلتها في مصاف الجامعات العالمية والمراكز البحثية المتقدمة.

وقال: جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية التي تعد مركز أبحاث عالمي المستوى تقوم بدور رائد في أبحاث البحر الأحمر وإعداد الجيل القادم من علماء المستقبل، إضافة لسعيها الحثيث لإيجاد الحلول لبعض التحديات العلمية والتكنولوجية الأكثر إلحاحًا في المملكة والعالم، وخلال هذا المعرض القائم ضمن مشاركة الجامعة في فعاليات موسم جدة، يتم اطلاع الزائر عن كثب على الحياة البحرية عن قرب ، وتعرفه على المجهود الكبير لـ"كاوست" للحفاظ على بيئة البحر الأحمر وما يشتمل عليه من أحياء بحرية متنوعة.