ارتفاع أعداد ضحايا "الإنشاءات المتعددة لـ" 1800" شخص بالرياض

الخسائر قاربت نصف مليار ريال وبينهم أرامل وأيتام ومتقاعدون

ياسر العتيبي- سبق- الرياض: أشارت التحريات والتحقيقات الموسعة التي تجريها الجهات الأمنية بالعاصمة الرياض، مع عددٍ من منتسبي شركة الإنشاءات المتعددة والمصانع المصاحبة لها والذين قاموا بالنصب والاحتيال على المواطنين إلى وصول عدد الذين تم الاحتيال عليهم لأكثر من 1800 شخص، وأن المبالغ التي تم جمعها من عملية النصب عليهم تصل إلى ما يقارب النصف مليار ريال، 493 مليون ريال.
 
 وأوضح محامي المتضررين من شركة الإنشاءات المتعددة فيصل بن طلع الطايع لـ"سبق" أن أمير الرياض الأمير خالد بن بندر بن عبد العزيز تدخل في القضية بشكلٍ مباشر وهو على اطلاع تام بمجريات القضية وقد أصدر توجيهاته لجهات الضبط والتحقيق بالقبض على كل من يثبت أن له يداً في عملية النصب والاحتيال على المواطنين، مشيراً إلى خطورة مثل هذه القضايا التي شغلت الرأي العام، وذلك لأنها تمس شريحة كبيرة ومختلفة من أفراد المجتمع وتؤثر على أمن البلاد واستقرار وثقة المواطنين في المعاملات وتجعلهم يحجمون عن الاستثمار المشروع لأموالهم خوفاً من تكرار عمليات النصب التي تقع عليهم.
 
 وبيّن الطايع أن من بين المتضررين أيتاماً وأرامل ومتقاعدين سلبت أموالهم وهم الذين كانوا يأملون في تنميتها واستثمارها حتى يستعينوا بها في مجابهة متطلبات الحياة، ولكن حرمتهم يد هذه العصابة التي تعمل باحترافية وتنظيم حيث تم الترتيب من قِبل أفراد العصابة، وقسموا أنفسهم لمجموعات، مجموعة حملت اسم شركة الإنشاءات المتعددة ومجموعات حملت أسماء مجموعة من المصانع توهم المواطنين بأنهم يقومون بتصنيع صناديق قلابات لهم نظير مبلغ 75,000 ألف ريال للصندوق، ولم يستلم أي من المنصوب عليهم قلاباً واحداً، وذلك بدعوى أن المصنع يسلم شركة الإنشاءات مباشرة، وهنا تقوم شركة الإنشاءات بإيهامهم وذلك بالتعاقد معهم على إيجار القلاب بمبلغ "4000 ريال"، وقد تبيّن للمواطنين لاحقاً أن شركة الإنشاءات المتعددة ما هي إلا واجهة للنصب عليهم وليس لها أي أعمال حقيقية وأن المصانع التي استلمت هي كذلك مبالغ طائلة من المواطنين بدعوى التصنيع.
 
وأكمل المحامي يقول: المجهود الكبير والوقت الذي بذل في متابعة إجراءات القضية وصولاً إلى تكليل هذه الجهود بالقبض علي المدير العام لشركة الإنشاءات، والقبض كذلك على زعيم هذه العصابة الخفي والذي كان يدير الأمور من خلف الأبواب، واعداً المتضررين بأنه لن يألو جهداً في متابعة القضية حتى يستقيم الأمر وتعود الحقوق إلى أصحابها.

اعلان
ارتفاع أعداد ضحايا "الإنشاءات المتعددة لـ" 1800" شخص بالرياض
سبق
ياسر العتيبي- سبق- الرياض: أشارت التحريات والتحقيقات الموسعة التي تجريها الجهات الأمنية بالعاصمة الرياض، مع عددٍ من منتسبي شركة الإنشاءات المتعددة والمصانع المصاحبة لها والذين قاموا بالنصب والاحتيال على المواطنين إلى وصول عدد الذين تم الاحتيال عليهم لأكثر من 1800 شخص، وأن المبالغ التي تم جمعها من عملية النصب عليهم تصل إلى ما يقارب النصف مليار ريال، 493 مليون ريال.
 
 وأوضح محامي المتضررين من شركة الإنشاءات المتعددة فيصل بن طلع الطايع لـ"سبق" أن أمير الرياض الأمير خالد بن بندر بن عبد العزيز تدخل في القضية بشكلٍ مباشر وهو على اطلاع تام بمجريات القضية وقد أصدر توجيهاته لجهات الضبط والتحقيق بالقبض على كل من يثبت أن له يداً في عملية النصب والاحتيال على المواطنين، مشيراً إلى خطورة مثل هذه القضايا التي شغلت الرأي العام، وذلك لأنها تمس شريحة كبيرة ومختلفة من أفراد المجتمع وتؤثر على أمن البلاد واستقرار وثقة المواطنين في المعاملات وتجعلهم يحجمون عن الاستثمار المشروع لأموالهم خوفاً من تكرار عمليات النصب التي تقع عليهم.
 
 وبيّن الطايع أن من بين المتضررين أيتاماً وأرامل ومتقاعدين سلبت أموالهم وهم الذين كانوا يأملون في تنميتها واستثمارها حتى يستعينوا بها في مجابهة متطلبات الحياة، ولكن حرمتهم يد هذه العصابة التي تعمل باحترافية وتنظيم حيث تم الترتيب من قِبل أفراد العصابة، وقسموا أنفسهم لمجموعات، مجموعة حملت اسم شركة الإنشاءات المتعددة ومجموعات حملت أسماء مجموعة من المصانع توهم المواطنين بأنهم يقومون بتصنيع صناديق قلابات لهم نظير مبلغ 75,000 ألف ريال للصندوق، ولم يستلم أي من المنصوب عليهم قلاباً واحداً، وذلك بدعوى أن المصنع يسلم شركة الإنشاءات مباشرة، وهنا تقوم شركة الإنشاءات بإيهامهم وذلك بالتعاقد معهم على إيجار القلاب بمبلغ "4000 ريال"، وقد تبيّن للمواطنين لاحقاً أن شركة الإنشاءات المتعددة ما هي إلا واجهة للنصب عليهم وليس لها أي أعمال حقيقية وأن المصانع التي استلمت هي كذلك مبالغ طائلة من المواطنين بدعوى التصنيع.
 
وأكمل المحامي يقول: المجهود الكبير والوقت الذي بذل في متابعة إجراءات القضية وصولاً إلى تكليل هذه الجهود بالقبض علي المدير العام لشركة الإنشاءات، والقبض كذلك على زعيم هذه العصابة الخفي والذي كان يدير الأمور من خلف الأبواب، واعداً المتضررين بأنه لن يألو جهداً في متابعة القضية حتى يستقيم الأمر وتعود الحقوق إلى أصحابها.
25 فبراير 2014 - 25 ربيع الآخر 1435
09:19 PM

الخسائر قاربت نصف مليار ريال وبينهم أرامل وأيتام ومتقاعدون

ارتفاع أعداد ضحايا "الإنشاءات المتعددة لـ" 1800" شخص بالرياض

A A A
0
11,963

ياسر العتيبي- سبق- الرياض: أشارت التحريات والتحقيقات الموسعة التي تجريها الجهات الأمنية بالعاصمة الرياض، مع عددٍ من منتسبي شركة الإنشاءات المتعددة والمصانع المصاحبة لها والذين قاموا بالنصب والاحتيال على المواطنين إلى وصول عدد الذين تم الاحتيال عليهم لأكثر من 1800 شخص، وأن المبالغ التي تم جمعها من عملية النصب عليهم تصل إلى ما يقارب النصف مليار ريال، 493 مليون ريال.
 
 وأوضح محامي المتضررين من شركة الإنشاءات المتعددة فيصل بن طلع الطايع لـ"سبق" أن أمير الرياض الأمير خالد بن بندر بن عبد العزيز تدخل في القضية بشكلٍ مباشر وهو على اطلاع تام بمجريات القضية وقد أصدر توجيهاته لجهات الضبط والتحقيق بالقبض على كل من يثبت أن له يداً في عملية النصب والاحتيال على المواطنين، مشيراً إلى خطورة مثل هذه القضايا التي شغلت الرأي العام، وذلك لأنها تمس شريحة كبيرة ومختلفة من أفراد المجتمع وتؤثر على أمن البلاد واستقرار وثقة المواطنين في المعاملات وتجعلهم يحجمون عن الاستثمار المشروع لأموالهم خوفاً من تكرار عمليات النصب التي تقع عليهم.
 
 وبيّن الطايع أن من بين المتضررين أيتاماً وأرامل ومتقاعدين سلبت أموالهم وهم الذين كانوا يأملون في تنميتها واستثمارها حتى يستعينوا بها في مجابهة متطلبات الحياة، ولكن حرمتهم يد هذه العصابة التي تعمل باحترافية وتنظيم حيث تم الترتيب من قِبل أفراد العصابة، وقسموا أنفسهم لمجموعات، مجموعة حملت اسم شركة الإنشاءات المتعددة ومجموعات حملت أسماء مجموعة من المصانع توهم المواطنين بأنهم يقومون بتصنيع صناديق قلابات لهم نظير مبلغ 75,000 ألف ريال للصندوق، ولم يستلم أي من المنصوب عليهم قلاباً واحداً، وذلك بدعوى أن المصنع يسلم شركة الإنشاءات مباشرة، وهنا تقوم شركة الإنشاءات بإيهامهم وذلك بالتعاقد معهم على إيجار القلاب بمبلغ "4000 ريال"، وقد تبيّن للمواطنين لاحقاً أن شركة الإنشاءات المتعددة ما هي إلا واجهة للنصب عليهم وليس لها أي أعمال حقيقية وأن المصانع التي استلمت هي كذلك مبالغ طائلة من المواطنين بدعوى التصنيع.
 
وأكمل المحامي يقول: المجهود الكبير والوقت الذي بذل في متابعة إجراءات القضية وصولاً إلى تكليل هذه الجهود بالقبض علي المدير العام لشركة الإنشاءات، والقبض كذلك على زعيم هذه العصابة الخفي والذي كان يدير الأمور من خلف الأبواب، واعداً المتضررين بأنه لن يألو جهداً في متابعة القضية حتى يستقيم الأمر وتعود الحقوق إلى أصحابها.