"العسكر": اعتماد هيئة سوق المال للقواعد المعدلة أتى لمواكبة مرونة الأسواق العالمية‎

قال: إدراج أرامكو بالسوق المالية أبرز المحفزات لرفع وزنها بمؤشر "MSCI"

قال الباحث في الشؤون الاقتصادية والمتخصص بأنظمة الشركات والأوراق المالية والمستشار القانوني "هشام العسكر": إن اعتماد هيئة السوق المالية السعودية للقواعد المعدلة المنظمة للمستثمر الأجنبي المؤهل (QFI) في المملكة؛ هي خطوة مهمة لرفع مستوى مواكبة مرونة سوقها المالية للأسواق العالمية؛ خاصة وأن السعودية مقبلة على موعد جديد في الانفتاح الفعلي على الأسواق العالمية، بعد انضمامها لمؤشر فوتسي.‫

وأضاف "العسكر" أن انضمام السوق المالية السعودية للمؤشرات العالمية؛ يجعلها ضمن قائمة المتابعة للمستثمرين على مستوى العالم، ويزيد من فرص الاستثمار الأجنبي والتدفقات النقدية، كذلك زيادة حجم الاستثمار المؤسسي في السوق المالية.‫

‫وتوقع "العسكر" استفادة السوق المالية بشكل مباشر من خلال زيادة التدفقات النقدية المتوقع دخولها؛ خصوصاً من قِبَل صناديق المؤشرات؛ في ظل الإصلاحات المهمة التي اتخذتها هيئة السوق المالية وشركة تداول مؤخراً في تعزيز متطلبات حوكمة الشركات والإفصاح.‫

‫وأكد أن إدراج السوق؛ سيكون محفزاً للشركات المدرجة في المؤشر للعمل على تعزيز إمكاناتها ونتائجها المالية لجذب المستثمرين للاستثمار في أسهمها، ومحفزاً أساسياً للشركات الأخرى في اللحاق بالشركات التي دخلت المؤشر للعمل على تحسين أوضاعها، وتحفيز شركات السوق الموازية (نمو) للانتقال للسوق الرئيسية، وزيادة عدد شركات القطاع الخاص المدرجة في السوق المالية.‫

‫ولفت إلى أن الإدراج المتوقع لشركة أرامكو في السوق المالية السعودية يُعَد أبرز المحفزات لرفع وزن السوق السعودي في المؤشر (MSCI)‫، ومن أهم العوامل التي تجعل السوق السعودية ككل، محل اهتمام المستثمرين ومديري الصناديق من جميع أنحاء العالم.

اعلان
"العسكر": اعتماد هيئة سوق المال للقواعد المعدلة أتى لمواكبة مرونة الأسواق العالمية‎
سبق

قال الباحث في الشؤون الاقتصادية والمتخصص بأنظمة الشركات والأوراق المالية والمستشار القانوني "هشام العسكر": إن اعتماد هيئة السوق المالية السعودية للقواعد المعدلة المنظمة للمستثمر الأجنبي المؤهل (QFI) في المملكة؛ هي خطوة مهمة لرفع مستوى مواكبة مرونة سوقها المالية للأسواق العالمية؛ خاصة وأن السعودية مقبلة على موعد جديد في الانفتاح الفعلي على الأسواق العالمية، بعد انضمامها لمؤشر فوتسي.‫

وأضاف "العسكر" أن انضمام السوق المالية السعودية للمؤشرات العالمية؛ يجعلها ضمن قائمة المتابعة للمستثمرين على مستوى العالم، ويزيد من فرص الاستثمار الأجنبي والتدفقات النقدية، كذلك زيادة حجم الاستثمار المؤسسي في السوق المالية.‫

‫وتوقع "العسكر" استفادة السوق المالية بشكل مباشر من خلال زيادة التدفقات النقدية المتوقع دخولها؛ خصوصاً من قِبَل صناديق المؤشرات؛ في ظل الإصلاحات المهمة التي اتخذتها هيئة السوق المالية وشركة تداول مؤخراً في تعزيز متطلبات حوكمة الشركات والإفصاح.‫

‫وأكد أن إدراج السوق؛ سيكون محفزاً للشركات المدرجة في المؤشر للعمل على تعزيز إمكاناتها ونتائجها المالية لجذب المستثمرين للاستثمار في أسهمها، ومحفزاً أساسياً للشركات الأخرى في اللحاق بالشركات التي دخلت المؤشر للعمل على تحسين أوضاعها، وتحفيز شركات السوق الموازية (نمو) للانتقال للسوق الرئيسية، وزيادة عدد شركات القطاع الخاص المدرجة في السوق المالية.‫

‫ولفت إلى أن الإدراج المتوقع لشركة أرامكو في السوق المالية السعودية يُعَد أبرز المحفزات لرفع وزن السوق السعودي في المؤشر (MSCI)‫، ومن أهم العوامل التي تجعل السوق السعودية ككل، محل اهتمام المستثمرين ومديري الصناديق من جميع أنحاء العالم.

10 يناير 2018 - 23 ربيع الآخر 1439
01:17 PM

"العسكر": اعتماد هيئة سوق المال للقواعد المعدلة أتى لمواكبة مرونة الأسواق العالمية‎

قال: إدراج أرامكو بالسوق المالية أبرز المحفزات لرفع وزنها بمؤشر "MSCI"

A A A
1
1,842

قال الباحث في الشؤون الاقتصادية والمتخصص بأنظمة الشركات والأوراق المالية والمستشار القانوني "هشام العسكر": إن اعتماد هيئة السوق المالية السعودية للقواعد المعدلة المنظمة للمستثمر الأجنبي المؤهل (QFI) في المملكة؛ هي خطوة مهمة لرفع مستوى مواكبة مرونة سوقها المالية للأسواق العالمية؛ خاصة وأن السعودية مقبلة على موعد جديد في الانفتاح الفعلي على الأسواق العالمية، بعد انضمامها لمؤشر فوتسي.‫

وأضاف "العسكر" أن انضمام السوق المالية السعودية للمؤشرات العالمية؛ يجعلها ضمن قائمة المتابعة للمستثمرين على مستوى العالم، ويزيد من فرص الاستثمار الأجنبي والتدفقات النقدية، كذلك زيادة حجم الاستثمار المؤسسي في السوق المالية.‫

‫وتوقع "العسكر" استفادة السوق المالية بشكل مباشر من خلال زيادة التدفقات النقدية المتوقع دخولها؛ خصوصاً من قِبَل صناديق المؤشرات؛ في ظل الإصلاحات المهمة التي اتخذتها هيئة السوق المالية وشركة تداول مؤخراً في تعزيز متطلبات حوكمة الشركات والإفصاح.‫

‫وأكد أن إدراج السوق؛ سيكون محفزاً للشركات المدرجة في المؤشر للعمل على تعزيز إمكاناتها ونتائجها المالية لجذب المستثمرين للاستثمار في أسهمها، ومحفزاً أساسياً للشركات الأخرى في اللحاق بالشركات التي دخلت المؤشر للعمل على تحسين أوضاعها، وتحفيز شركات السوق الموازية (نمو) للانتقال للسوق الرئيسية، وزيادة عدد شركات القطاع الخاص المدرجة في السوق المالية.‫

‫ولفت إلى أن الإدراج المتوقع لشركة أرامكو في السوق المالية السعودية يُعَد أبرز المحفزات لرفع وزن السوق السعودي في المؤشر (MSCI)‫، ومن أهم العوامل التي تجعل السوق السعودية ككل، محل اهتمام المستثمرين ومديري الصناديق من جميع أنحاء العالم.