"التنمية الزراعية" يوضح سبب إيقاف قروض مزارعي مدرجات البن

المتحدث "البلوي"​​: نشكر عضو "الشورى" لاهتمامه بتطوير القطاع الزراعي

أكد صندوق التنمية الزراعية بخصوص مطالبة عضو مجلس الشورى الدكتور سعيد بن قاسم المالكي بمنح المزارعين في "مدرجات البن" بمناطق عسير والباحة وجازان قروضاً مالية تساعدهم في جني ثمار البن وتوطين هذه الصناعة، غير أن الأمر السامي أمر بإيقافها فيما مضى؛ بسبب "جفاف الدرع العربي".

وتفصيلاً، قال المتحدث الرسمي الدكتور سعد البلوي: بالإشارة إلى ما نشرته صحيفة "سبق" يوم الخميس، تحت عنوان "عضو شورى يطالب بمنح قروض لمزارعي مدرجات البن " بتاريخ 28/ 12/ 2017م: في البداية نشكر عضو مجلس الشورى الدكتور سعيد المالكي لاهتمامه وحرصه بتطوير القطاع الزراعي وتعزيز دور قروض صندوق التنمية الزراعية؛ لدورها المهم بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية في مناطق عسير وجازان والباحة، وذلك بخصوص منح قروض لصغار مزارعي البن في عسير وجازان والباحة؛ لإعادة استصلاح آلاف المدرجات الزراعية، ومع اتفاقنا في معظم ما تم طرحه؛ فإن منطقة عسير وجازان والباحة تُعتبر من مناطق الدرع العربي التي تم فيها إيقاف القروض العادية بعد الأمر السامي الكريم بإعفاء جميع المزارعين الحاصلين على قروض عادية إثر الجفاف الذي عانت منه منطقة الدرع العربي، ويعمل الصندوق حالياً مع وزارة البيئة والمياه والزراعة على مشروع الميز النسبية لكل منطقة، والذي يحدد المحاصيل الزراعية التي تتمتع بميز نسبية للمنطقة، وتعتمد بشكل كبير على الأمطار والمياه المتجددة، ولها قيمة اقتصادية، وتساعد في التنمية الريفية، والبن وإعادة استصلاح المدرجات الجبلية من أهم الميز النسبية في مناطق جازان وعسير والباحة، وعند انتهاء مشروع الميز النسبية الذي هو في مراحله الأخيرة، والمتوقع الانتهاء منه في النصف الأول من عام ٢٠١٨ بإذن الله سيتم الرفع بطلب إعادة القروض العادية للمنتجات التي تتمتع بميز نسبية في المنطقة.

وأضاف: الصندوق يقبل الوثائق المؤقتة للإقراض حسب شروط معينة؛ وذلك تسهيلاً على المزارعين؛ نظراً لصعوبة الحصول على صكوك شرعية في بعض تلك المناطق، كما تجدر الإشارة إلى أن الصندوق ما زال يدعم المشاريع الزراعية غير المعتمدة على المياه في تلك المناطق مثل مشاريع الاستزراع السمكي والدواجن وقروض الصيادين والمناحل ومراكز التسويق.

وتابع: نؤكد أن الصندوق يسعى لتحقيق الاستدامة الغذائية والمائية بالانسجام مع الاستراتيجية الزراعية للمملكة، وذلك من خلال دعم القطاع الزراعي وتشجيع المستثمرين والمزارعين وتسهيل جميع العقبات، وفي الختام نشكر صحيفة "سبق" لطرح هذا الموضوع المهم للنهوض بالقطاع الزراعي في المملكة.

اعلان
"التنمية الزراعية" يوضح سبب إيقاف قروض مزارعي مدرجات البن
سبق

أكد صندوق التنمية الزراعية بخصوص مطالبة عضو مجلس الشورى الدكتور سعيد بن قاسم المالكي بمنح المزارعين في "مدرجات البن" بمناطق عسير والباحة وجازان قروضاً مالية تساعدهم في جني ثمار البن وتوطين هذه الصناعة، غير أن الأمر السامي أمر بإيقافها فيما مضى؛ بسبب "جفاف الدرع العربي".

وتفصيلاً، قال المتحدث الرسمي الدكتور سعد البلوي: بالإشارة إلى ما نشرته صحيفة "سبق" يوم الخميس، تحت عنوان "عضو شورى يطالب بمنح قروض لمزارعي مدرجات البن " بتاريخ 28/ 12/ 2017م: في البداية نشكر عضو مجلس الشورى الدكتور سعيد المالكي لاهتمامه وحرصه بتطوير القطاع الزراعي وتعزيز دور قروض صندوق التنمية الزراعية؛ لدورها المهم بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية في مناطق عسير وجازان والباحة، وذلك بخصوص منح قروض لصغار مزارعي البن في عسير وجازان والباحة؛ لإعادة استصلاح آلاف المدرجات الزراعية، ومع اتفاقنا في معظم ما تم طرحه؛ فإن منطقة عسير وجازان والباحة تُعتبر من مناطق الدرع العربي التي تم فيها إيقاف القروض العادية بعد الأمر السامي الكريم بإعفاء جميع المزارعين الحاصلين على قروض عادية إثر الجفاف الذي عانت منه منطقة الدرع العربي، ويعمل الصندوق حالياً مع وزارة البيئة والمياه والزراعة على مشروع الميز النسبية لكل منطقة، والذي يحدد المحاصيل الزراعية التي تتمتع بميز نسبية للمنطقة، وتعتمد بشكل كبير على الأمطار والمياه المتجددة، ولها قيمة اقتصادية، وتساعد في التنمية الريفية، والبن وإعادة استصلاح المدرجات الجبلية من أهم الميز النسبية في مناطق جازان وعسير والباحة، وعند انتهاء مشروع الميز النسبية الذي هو في مراحله الأخيرة، والمتوقع الانتهاء منه في النصف الأول من عام ٢٠١٨ بإذن الله سيتم الرفع بطلب إعادة القروض العادية للمنتجات التي تتمتع بميز نسبية في المنطقة.

وأضاف: الصندوق يقبل الوثائق المؤقتة للإقراض حسب شروط معينة؛ وذلك تسهيلاً على المزارعين؛ نظراً لصعوبة الحصول على صكوك شرعية في بعض تلك المناطق، كما تجدر الإشارة إلى أن الصندوق ما زال يدعم المشاريع الزراعية غير المعتمدة على المياه في تلك المناطق مثل مشاريع الاستزراع السمكي والدواجن وقروض الصيادين والمناحل ومراكز التسويق.

وتابع: نؤكد أن الصندوق يسعى لتحقيق الاستدامة الغذائية والمائية بالانسجام مع الاستراتيجية الزراعية للمملكة، وذلك من خلال دعم القطاع الزراعي وتشجيع المستثمرين والمزارعين وتسهيل جميع العقبات، وفي الختام نشكر صحيفة "سبق" لطرح هذا الموضوع المهم للنهوض بالقطاع الزراعي في المملكة.

31 ديسمبر 2017 - 13 ربيع الآخر 1439
11:27 AM
اخر تعديل
14 يوليو 2018 - 1 ذو القعدة 1439
06:41 PM

"التنمية الزراعية" يوضح سبب إيقاف قروض مزارعي مدرجات البن

المتحدث "البلوي"​​: نشكر عضو "الشورى" لاهتمامه بتطوير القطاع الزراعي

A A A
6
5,288

أكد صندوق التنمية الزراعية بخصوص مطالبة عضو مجلس الشورى الدكتور سعيد بن قاسم المالكي بمنح المزارعين في "مدرجات البن" بمناطق عسير والباحة وجازان قروضاً مالية تساعدهم في جني ثمار البن وتوطين هذه الصناعة، غير أن الأمر السامي أمر بإيقافها فيما مضى؛ بسبب "جفاف الدرع العربي".

وتفصيلاً، قال المتحدث الرسمي الدكتور سعد البلوي: بالإشارة إلى ما نشرته صحيفة "سبق" يوم الخميس، تحت عنوان "عضو شورى يطالب بمنح قروض لمزارعي مدرجات البن " بتاريخ 28/ 12/ 2017م: في البداية نشكر عضو مجلس الشورى الدكتور سعيد المالكي لاهتمامه وحرصه بتطوير القطاع الزراعي وتعزيز دور قروض صندوق التنمية الزراعية؛ لدورها المهم بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية في مناطق عسير وجازان والباحة، وذلك بخصوص منح قروض لصغار مزارعي البن في عسير وجازان والباحة؛ لإعادة استصلاح آلاف المدرجات الزراعية، ومع اتفاقنا في معظم ما تم طرحه؛ فإن منطقة عسير وجازان والباحة تُعتبر من مناطق الدرع العربي التي تم فيها إيقاف القروض العادية بعد الأمر السامي الكريم بإعفاء جميع المزارعين الحاصلين على قروض عادية إثر الجفاف الذي عانت منه منطقة الدرع العربي، ويعمل الصندوق حالياً مع وزارة البيئة والمياه والزراعة على مشروع الميز النسبية لكل منطقة، والذي يحدد المحاصيل الزراعية التي تتمتع بميز نسبية للمنطقة، وتعتمد بشكل كبير على الأمطار والمياه المتجددة، ولها قيمة اقتصادية، وتساعد في التنمية الريفية، والبن وإعادة استصلاح المدرجات الجبلية من أهم الميز النسبية في مناطق جازان وعسير والباحة، وعند انتهاء مشروع الميز النسبية الذي هو في مراحله الأخيرة، والمتوقع الانتهاء منه في النصف الأول من عام ٢٠١٨ بإذن الله سيتم الرفع بطلب إعادة القروض العادية للمنتجات التي تتمتع بميز نسبية في المنطقة.

وأضاف: الصندوق يقبل الوثائق المؤقتة للإقراض حسب شروط معينة؛ وذلك تسهيلاً على المزارعين؛ نظراً لصعوبة الحصول على صكوك شرعية في بعض تلك المناطق، كما تجدر الإشارة إلى أن الصندوق ما زال يدعم المشاريع الزراعية غير المعتمدة على المياه في تلك المناطق مثل مشاريع الاستزراع السمكي والدواجن وقروض الصيادين والمناحل ومراكز التسويق.

وتابع: نؤكد أن الصندوق يسعى لتحقيق الاستدامة الغذائية والمائية بالانسجام مع الاستراتيجية الزراعية للمملكة، وذلك من خلال دعم القطاع الزراعي وتشجيع المستثمرين والمزارعين وتسهيل جميع العقبات، وفي الختام نشكر صحيفة "سبق" لطرح هذا الموضوع المهم للنهوض بالقطاع الزراعي في المملكة.