وزير حقوق الإنسان اليمني: التحالف العربي إنساني كما هو عسكري

خلال لقائه المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة اليوم

التقى المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة، بمقر المركز في الرياض اليوم، وزير حقوق الإنسان اليمني محمد عسكر.

واستمع الوزير اليمني لشرح من "الربيعة" عن الأعمال الإغاثية والإنسانية التي قدمها المركز لأبناء الشعب اليمني، حيث بلغ إجمالي مشروعات المركز في اليمن 274 مشروعًا شملت كافة المحافظات اليمنية.

وشهد اللقاء بحث الوضع الإنساني وحالة حقوق الإنسان في اليمن، وعلى وجه الخصوص الانتهاكات الجسيمة التي ترتكبها المليشيات الحوثية بحق المدنيين والتي تصل إلى مستوى جرائم الحرب، ومنها تفجير آبار ومحطات المياه، وقصف الأحياء السكنية، مما أدى إلى مقتل وإصابة المئات من المدنيين، بينهم نساء وأطفال، وانتهاكهم لمواثيق حقوق الإنسان، خاصة فيما يتعلق بعملية تجنيد الأطفال والزج بهم كدروع بشرية في ميادين القتال.

وقال "الربيعة": نشيد بأهمية الدور الكبير لوزارة الحقوق اليمنية في حماية حقوق الشعب اليمني ، ومن هذا المنطلق يحرص المركز على مد جسور التعاون معها، لرفع معاناة الشعب اليمني وإرساء برامج كثيرة لدعم الفئات الأكثر تضررًا في اليمن.

وأضاف: نركز في عملنا على البرامج الموجهة للمرأة والطفل لحمايتهم وإعادة تأهيل الأطفال المجندين الذين زجت بهم المليشيات الحوثية في الصراع.

وأكد سعي المركز لتوطيد العلاقة مع وزارة حقوق الإنسان اليمنية لضمان حماية كل فئات الشعب اليمني الشقيق.

من جانبه، قال وزير حقوق الإنسان اليمني: تم بحث أوجه التعاون المشترك ما بين الحكومة اليمنية ممثلة بوزارة حقوق الإنسان ومركز الملك سلمان للإغاثة.

وأضاف: الدور الإنساني المميز لمركز الملك سلمان للإغاثة يؤكد أن التحالف العربي ليس تحالفًا عسكريًا فحسب وإنما أيضًا تحالفًا إنسانيًا، قدم خلال أكثر من ثلاث سنوات الغذاء والدواء والكساء لكافة المحافظات اليمنية، ولديه العشرات من البرامج الإغاثية والإنسانية المخصصة للمحتاجين من أبناء الشعب اليمني.

وأشاد الوزير اليمني بالعلاقات الإيجابية بين مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية والوزارة من خلال البرامج الإنسانية والإغاثية الميدانية المشتركة بين الجانبين في اليمن ومنها برامج الحماية والبرامج الموجهة للفئات الأكثر ضعفًا وخصوصًا الأطفال والنساء والتي ستشهد تطورًا مضطردًا سيلمسه المواطن اليمني في كل أنحاء اليمن.

اعلان
وزير حقوق الإنسان اليمني: التحالف العربي إنساني كما هو عسكري
سبق

التقى المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة، بمقر المركز في الرياض اليوم، وزير حقوق الإنسان اليمني محمد عسكر.

واستمع الوزير اليمني لشرح من "الربيعة" عن الأعمال الإغاثية والإنسانية التي قدمها المركز لأبناء الشعب اليمني، حيث بلغ إجمالي مشروعات المركز في اليمن 274 مشروعًا شملت كافة المحافظات اليمنية.

وشهد اللقاء بحث الوضع الإنساني وحالة حقوق الإنسان في اليمن، وعلى وجه الخصوص الانتهاكات الجسيمة التي ترتكبها المليشيات الحوثية بحق المدنيين والتي تصل إلى مستوى جرائم الحرب، ومنها تفجير آبار ومحطات المياه، وقصف الأحياء السكنية، مما أدى إلى مقتل وإصابة المئات من المدنيين، بينهم نساء وأطفال، وانتهاكهم لمواثيق حقوق الإنسان، خاصة فيما يتعلق بعملية تجنيد الأطفال والزج بهم كدروع بشرية في ميادين القتال.

وقال "الربيعة": نشيد بأهمية الدور الكبير لوزارة الحقوق اليمنية في حماية حقوق الشعب اليمني ، ومن هذا المنطلق يحرص المركز على مد جسور التعاون معها، لرفع معاناة الشعب اليمني وإرساء برامج كثيرة لدعم الفئات الأكثر تضررًا في اليمن.

وأضاف: نركز في عملنا على البرامج الموجهة للمرأة والطفل لحمايتهم وإعادة تأهيل الأطفال المجندين الذين زجت بهم المليشيات الحوثية في الصراع.

وأكد سعي المركز لتوطيد العلاقة مع وزارة حقوق الإنسان اليمنية لضمان حماية كل فئات الشعب اليمني الشقيق.

من جانبه، قال وزير حقوق الإنسان اليمني: تم بحث أوجه التعاون المشترك ما بين الحكومة اليمنية ممثلة بوزارة حقوق الإنسان ومركز الملك سلمان للإغاثة.

وأضاف: الدور الإنساني المميز لمركز الملك سلمان للإغاثة يؤكد أن التحالف العربي ليس تحالفًا عسكريًا فحسب وإنما أيضًا تحالفًا إنسانيًا، قدم خلال أكثر من ثلاث سنوات الغذاء والدواء والكساء لكافة المحافظات اليمنية، ولديه العشرات من البرامج الإغاثية والإنسانية المخصصة للمحتاجين من أبناء الشعب اليمني.

وأشاد الوزير اليمني بالعلاقات الإيجابية بين مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية والوزارة من خلال البرامج الإنسانية والإغاثية الميدانية المشتركة بين الجانبين في اليمن ومنها برامج الحماية والبرامج الموجهة للفئات الأكثر ضعفًا وخصوصًا الأطفال والنساء والتي ستشهد تطورًا مضطردًا سيلمسه المواطن اليمني في كل أنحاء اليمن.

30 أغسطس 2018 - 19 ذو الحجة 1439
03:35 PM

وزير حقوق الإنسان اليمني: التحالف العربي إنساني كما هو عسكري

خلال لقائه المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة اليوم

A A A
0
1,513

التقى المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة، بمقر المركز في الرياض اليوم، وزير حقوق الإنسان اليمني محمد عسكر.

واستمع الوزير اليمني لشرح من "الربيعة" عن الأعمال الإغاثية والإنسانية التي قدمها المركز لأبناء الشعب اليمني، حيث بلغ إجمالي مشروعات المركز في اليمن 274 مشروعًا شملت كافة المحافظات اليمنية.

وشهد اللقاء بحث الوضع الإنساني وحالة حقوق الإنسان في اليمن، وعلى وجه الخصوص الانتهاكات الجسيمة التي ترتكبها المليشيات الحوثية بحق المدنيين والتي تصل إلى مستوى جرائم الحرب، ومنها تفجير آبار ومحطات المياه، وقصف الأحياء السكنية، مما أدى إلى مقتل وإصابة المئات من المدنيين، بينهم نساء وأطفال، وانتهاكهم لمواثيق حقوق الإنسان، خاصة فيما يتعلق بعملية تجنيد الأطفال والزج بهم كدروع بشرية في ميادين القتال.

وقال "الربيعة": نشيد بأهمية الدور الكبير لوزارة الحقوق اليمنية في حماية حقوق الشعب اليمني ، ومن هذا المنطلق يحرص المركز على مد جسور التعاون معها، لرفع معاناة الشعب اليمني وإرساء برامج كثيرة لدعم الفئات الأكثر تضررًا في اليمن.

وأضاف: نركز في عملنا على البرامج الموجهة للمرأة والطفل لحمايتهم وإعادة تأهيل الأطفال المجندين الذين زجت بهم المليشيات الحوثية في الصراع.

وأكد سعي المركز لتوطيد العلاقة مع وزارة حقوق الإنسان اليمنية لضمان حماية كل فئات الشعب اليمني الشقيق.

من جانبه، قال وزير حقوق الإنسان اليمني: تم بحث أوجه التعاون المشترك ما بين الحكومة اليمنية ممثلة بوزارة حقوق الإنسان ومركز الملك سلمان للإغاثة.

وأضاف: الدور الإنساني المميز لمركز الملك سلمان للإغاثة يؤكد أن التحالف العربي ليس تحالفًا عسكريًا فحسب وإنما أيضًا تحالفًا إنسانيًا، قدم خلال أكثر من ثلاث سنوات الغذاء والدواء والكساء لكافة المحافظات اليمنية، ولديه العشرات من البرامج الإغاثية والإنسانية المخصصة للمحتاجين من أبناء الشعب اليمني.

وأشاد الوزير اليمني بالعلاقات الإيجابية بين مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية والوزارة من خلال البرامج الإنسانية والإغاثية الميدانية المشتركة بين الجانبين في اليمن ومنها برامج الحماية والبرامج الموجهة للفئات الأكثر ضعفًا وخصوصًا الأطفال والنساء والتي ستشهد تطورًا مضطردًا سيلمسه المواطن اليمني في كل أنحاء اليمن.