نقاش ساخن حول "عصمة المرأة".. "درندري": الدين أجاز تطليق المرأة نفسها

"العجلان": أعطيني دليلاً واحدًا على ذلك وسأعطيكِ ٦٠ دليلاً على أن الطلاق بيد الرجل

أصرت عضو الشورى، الدكتورة إقبال درندري، على رأيها بأن تكون العصمة بيد المرأة في الطلاق والزواج، ويكون القاضي هو المرجعية، ويوثق ذلك، مؤكدة أن بعض المذاهب الفقهية أجازت أن تزوِّج المرأة نفسها، وتطلِّق نفسها، لو اشترطت ذلك في عقد الزواج.

وفي التفاصيل، قالت "درندري" إن المرأة ليست منفعلة كما يقال، ولو علم الزوج أن الطلاق بيدها سيحافظ على العش الزوجي، ويحترم حقوقها.

وفي نقاش ساخن بين الدكتورة "درندري" والدكتور سليمان العجلان في "روتانا" طالب الأخير بدليل حول جواز عصمة المرأة، فأجابته "درندري" بأن هناك بعض المذاهب تجيز ذلك، وأنا لست هنا للنقاش حول هذا، وكذلك هناك فتاوى، وقد أفتى الشيخان المنيع والمغامسي بذلك؛ والدليل هو أن المسلمين عند شروطهم، فرد "العجلان": "أعطيني دليلاً واحدًا على ذلك وسأعطيكِ ٦٠ دليلاً على أن الطلاق بيد الرجل".

وتطوَّر النقاش بين الطرفَيْن، فقال العجلان: "ماذا لو قال ابن منيع لا يجوز للرجل أن ينفق على المرأة؟ هل توافقين؟". ثم سرد بعض الأدلة التي جعلت العصمة بيد الزوج. فردت "درندري" بأن "هذه الحجة باطلة؛ لأن الدين هو المرجع".

وقالت "درندري": "علينا أن ننظر في مشاكل النساء من بعض الرجال الذين يستغلون أن الطلاق بيدهم فيماطلون ويعلقون.. وهكذا. ونرجو أن يكون للمرأة حق أن تكون العصمة بيدها في العقد بالبداية؛ لأن الزواج علاقة بين طرفَيْن، ولا يُقبل أن ينال الزوج كل حقوقه والمرأة ليس لها حق. فالمرأة المعنَّفة لا يمكن أن تربِّي طفلها، وأن ينشأ في بيئة سليمة".

ورد العجلان: "لا يوجد دليل واحد على جواز نقل العصمة بيد الزوجة، ولا أعلم هل الدكتورة تريد أن تحمي المرأة نفسها من الطلاق؟ أم تطلق نفسها متى ما رغبت؟ وعلينا أن نبكي على المعنفات والمعضولات ولا نأتي بمشاكل تزيد من البكاء".

اعلان
نقاش ساخن حول "عصمة المرأة".. "درندري": الدين أجاز تطليق المرأة نفسها
سبق

أصرت عضو الشورى، الدكتورة إقبال درندري، على رأيها بأن تكون العصمة بيد المرأة في الطلاق والزواج، ويكون القاضي هو المرجعية، ويوثق ذلك، مؤكدة أن بعض المذاهب الفقهية أجازت أن تزوِّج المرأة نفسها، وتطلِّق نفسها، لو اشترطت ذلك في عقد الزواج.

وفي التفاصيل، قالت "درندري" إن المرأة ليست منفعلة كما يقال، ولو علم الزوج أن الطلاق بيدها سيحافظ على العش الزوجي، ويحترم حقوقها.

وفي نقاش ساخن بين الدكتورة "درندري" والدكتور سليمان العجلان في "روتانا" طالب الأخير بدليل حول جواز عصمة المرأة، فأجابته "درندري" بأن هناك بعض المذاهب تجيز ذلك، وأنا لست هنا للنقاش حول هذا، وكذلك هناك فتاوى، وقد أفتى الشيخان المنيع والمغامسي بذلك؛ والدليل هو أن المسلمين عند شروطهم، فرد "العجلان": "أعطيني دليلاً واحدًا على ذلك وسأعطيكِ ٦٠ دليلاً على أن الطلاق بيد الرجل".

وتطوَّر النقاش بين الطرفَيْن، فقال العجلان: "ماذا لو قال ابن منيع لا يجوز للرجل أن ينفق على المرأة؟ هل توافقين؟". ثم سرد بعض الأدلة التي جعلت العصمة بيد الزوج. فردت "درندري" بأن "هذه الحجة باطلة؛ لأن الدين هو المرجع".

وقالت "درندري": "علينا أن ننظر في مشاكل النساء من بعض الرجال الذين يستغلون أن الطلاق بيدهم فيماطلون ويعلقون.. وهكذا. ونرجو أن يكون للمرأة حق أن تكون العصمة بيدها في العقد بالبداية؛ لأن الزواج علاقة بين طرفَيْن، ولا يُقبل أن ينال الزوج كل حقوقه والمرأة ليس لها حق. فالمرأة المعنَّفة لا يمكن أن تربِّي طفلها، وأن ينشأ في بيئة سليمة".

ورد العجلان: "لا يوجد دليل واحد على جواز نقل العصمة بيد الزوجة، ولا أعلم هل الدكتورة تريد أن تحمي المرأة نفسها من الطلاق؟ أم تطلق نفسها متى ما رغبت؟ وعلينا أن نبكي على المعنفات والمعضولات ولا نأتي بمشاكل تزيد من البكاء".

10 نوفمبر 2019 - 13 ربيع الأول 1441
11:48 PM

نقاش ساخن حول "عصمة المرأة".. "درندري": الدين أجاز تطليق المرأة نفسها

"العجلان": أعطيني دليلاً واحدًا على ذلك وسأعطيكِ ٦٠ دليلاً على أن الطلاق بيد الرجل

A A A
76
35,081

أصرت عضو الشورى، الدكتورة إقبال درندري، على رأيها بأن تكون العصمة بيد المرأة في الطلاق والزواج، ويكون القاضي هو المرجعية، ويوثق ذلك، مؤكدة أن بعض المذاهب الفقهية أجازت أن تزوِّج المرأة نفسها، وتطلِّق نفسها، لو اشترطت ذلك في عقد الزواج.

وفي التفاصيل، قالت "درندري" إن المرأة ليست منفعلة كما يقال، ولو علم الزوج أن الطلاق بيدها سيحافظ على العش الزوجي، ويحترم حقوقها.

وفي نقاش ساخن بين الدكتورة "درندري" والدكتور سليمان العجلان في "روتانا" طالب الأخير بدليل حول جواز عصمة المرأة، فأجابته "درندري" بأن هناك بعض المذاهب تجيز ذلك، وأنا لست هنا للنقاش حول هذا، وكذلك هناك فتاوى، وقد أفتى الشيخان المنيع والمغامسي بذلك؛ والدليل هو أن المسلمين عند شروطهم، فرد "العجلان": "أعطيني دليلاً واحدًا على ذلك وسأعطيكِ ٦٠ دليلاً على أن الطلاق بيد الرجل".

وتطوَّر النقاش بين الطرفَيْن، فقال العجلان: "ماذا لو قال ابن منيع لا يجوز للرجل أن ينفق على المرأة؟ هل توافقين؟". ثم سرد بعض الأدلة التي جعلت العصمة بيد الزوج. فردت "درندري" بأن "هذه الحجة باطلة؛ لأن الدين هو المرجع".

وقالت "درندري": "علينا أن ننظر في مشاكل النساء من بعض الرجال الذين يستغلون أن الطلاق بيدهم فيماطلون ويعلقون.. وهكذا. ونرجو أن يكون للمرأة حق أن تكون العصمة بيدها في العقد بالبداية؛ لأن الزواج علاقة بين طرفَيْن، ولا يُقبل أن ينال الزوج كل حقوقه والمرأة ليس لها حق. فالمرأة المعنَّفة لا يمكن أن تربِّي طفلها، وأن ينشأ في بيئة سليمة".

ورد العجلان: "لا يوجد دليل واحد على جواز نقل العصمة بيد الزوجة، ولا أعلم هل الدكتورة تريد أن تحمي المرأة نفسها من الطلاق؟ أم تطلق نفسها متى ما رغبت؟ وعلينا أن نبكي على المعنفات والمعضولات ولا نأتي بمشاكل تزيد من البكاء".