عسكري أُصيب بـ"الشلل": أتمنى المشاركة في الدفاع عن الوطن

ناشد بعلاجه في الخارج بعد تعرضه للإصابة في حادث مرور

عبدالله البرقاوي- سبق- الرياض: ناشد عسكري أُصيب في حادث مروري العام الماضي، الجهات المعنية بعلاجه في الخارج بعد أن تسببت إصابته في معاناته مع شلل نصفي معربًا عن أمله في العودة لميدان الشرف، ومشاركة زملائه في الدفاع عن الوطن.
 
وتفصيلاً يقول المواطن مسفر الزهراني - أحد أفراد القوات المسلحة في كتيبة المهندسين لواء الملك فيصل العاشر بشرورة:  "تعرضت لحادث مروري في أواخر شهر رمضان من العام الماضي في منطقة ليه جنوب الطائف وتم إسعافي عن طريق الهلال الأحمر لمستشفى الملك فيصل بالطائف وتم إجراء أشعة مقطعية حيث تبين أنني أعاني كسرًا بالعمود الفقري بالفقرتين الحادية والثانية عشرة، وخلعًا بالكتف اليسرى، وكنت وقتها في حاجة إلى تدخل جراحي عاجل، ولكن تعذر ذلك لعدم وجود اختصاصي مخ وأعصاب وقتها".
 
 
وأضاف: "طلب والدي تحويلي للمستشفى العسكري بالهدا كوني عسكريًا ولكن الطلب لم تتم تلبيته، وتم تحويلي لمستشفى الملك عبدالعزيز التخصصي بالطائف وأُجريت لي عملية لتثبيت الفقرات الصدرية بأربعة مسامير ومن المفترض أن تكون ثمانية مسامير ودعامة حسب الاستشارات في مستوصفات خاصة في محافظة جدة، مع وجود ضغط على النخاع الشوكي من الفقرة الحادية عشرة، الأمر الذي تسبب في إصابتي بشلل نصفي من وقت العملية حتى تاريخ اليوم".
 
وقال: "بحثت وخسرت مبالغ طائلة خلال عملية البحث عن العلاج دون فائدة". لذلك أناشد المسؤولين النظر في وضعي وعلاجي بالخارج حيث يتوفر العلاج في مستشفيات بألمانيا وسويسرا حسب ما توصلنا إليه من معلومات".
 
واختتم حديثه قائلاً: "أتمنى علاجي حتى أستطيع العودة إلى زملائي المرابطين الذين يدافعون عن الوطن الغالي ولو على عكاز".
 
يُشار إلى أن "الزهراني"، التحق بالسلك العسكري في تاريخ   1 / ١١ /1421هـ بكتيبة المهندسين بمجموعة لواء الإمام تركي الرابع عشر بالشمالية الغربية تبوك وشارك في حرب درع الجنوب لردع المتسللين عام ١٤٣٠هـ وحصل على شهادة شكر بكل الأعمال التي أُوكل بها".

اعلان
عسكري أُصيب بـ"الشلل": أتمنى المشاركة في الدفاع عن الوطن
سبق
عبدالله البرقاوي- سبق- الرياض: ناشد عسكري أُصيب في حادث مروري العام الماضي، الجهات المعنية بعلاجه في الخارج بعد أن تسببت إصابته في معاناته مع شلل نصفي معربًا عن أمله في العودة لميدان الشرف، ومشاركة زملائه في الدفاع عن الوطن.
 
وتفصيلاً يقول المواطن مسفر الزهراني - أحد أفراد القوات المسلحة في كتيبة المهندسين لواء الملك فيصل العاشر بشرورة:  "تعرضت لحادث مروري في أواخر شهر رمضان من العام الماضي في منطقة ليه جنوب الطائف وتم إسعافي عن طريق الهلال الأحمر لمستشفى الملك فيصل بالطائف وتم إجراء أشعة مقطعية حيث تبين أنني أعاني كسرًا بالعمود الفقري بالفقرتين الحادية والثانية عشرة، وخلعًا بالكتف اليسرى، وكنت وقتها في حاجة إلى تدخل جراحي عاجل، ولكن تعذر ذلك لعدم وجود اختصاصي مخ وأعصاب وقتها".
 
 
وأضاف: "طلب والدي تحويلي للمستشفى العسكري بالهدا كوني عسكريًا ولكن الطلب لم تتم تلبيته، وتم تحويلي لمستشفى الملك عبدالعزيز التخصصي بالطائف وأُجريت لي عملية لتثبيت الفقرات الصدرية بأربعة مسامير ومن المفترض أن تكون ثمانية مسامير ودعامة حسب الاستشارات في مستوصفات خاصة في محافظة جدة، مع وجود ضغط على النخاع الشوكي من الفقرة الحادية عشرة، الأمر الذي تسبب في إصابتي بشلل نصفي من وقت العملية حتى تاريخ اليوم".
 
وقال: "بحثت وخسرت مبالغ طائلة خلال عملية البحث عن العلاج دون فائدة". لذلك أناشد المسؤولين النظر في وضعي وعلاجي بالخارج حيث يتوفر العلاج في مستشفيات بألمانيا وسويسرا حسب ما توصلنا إليه من معلومات".
 
واختتم حديثه قائلاً: "أتمنى علاجي حتى أستطيع العودة إلى زملائي المرابطين الذين يدافعون عن الوطن الغالي ولو على عكاز".
 
يُشار إلى أن "الزهراني"، التحق بالسلك العسكري في تاريخ   1 / ١١ /1421هـ بكتيبة المهندسين بمجموعة لواء الإمام تركي الرابع عشر بالشمالية الغربية تبوك وشارك في حرب درع الجنوب لردع المتسللين عام ١٤٣٠هـ وحصل على شهادة شكر بكل الأعمال التي أُوكل بها".
26 يونيو 2015 - 9 رمضان 1436
02:41 AM

عسكري أُصيب بـ"الشلل": أتمنى المشاركة في الدفاع عن الوطن

ناشد بعلاجه في الخارج بعد تعرضه للإصابة في حادث مرور

A A A
0
57,949

عبدالله البرقاوي- سبق- الرياض: ناشد عسكري أُصيب في حادث مروري العام الماضي، الجهات المعنية بعلاجه في الخارج بعد أن تسببت إصابته في معاناته مع شلل نصفي معربًا عن أمله في العودة لميدان الشرف، ومشاركة زملائه في الدفاع عن الوطن.
 
وتفصيلاً يقول المواطن مسفر الزهراني - أحد أفراد القوات المسلحة في كتيبة المهندسين لواء الملك فيصل العاشر بشرورة:  "تعرضت لحادث مروري في أواخر شهر رمضان من العام الماضي في منطقة ليه جنوب الطائف وتم إسعافي عن طريق الهلال الأحمر لمستشفى الملك فيصل بالطائف وتم إجراء أشعة مقطعية حيث تبين أنني أعاني كسرًا بالعمود الفقري بالفقرتين الحادية والثانية عشرة، وخلعًا بالكتف اليسرى، وكنت وقتها في حاجة إلى تدخل جراحي عاجل، ولكن تعذر ذلك لعدم وجود اختصاصي مخ وأعصاب وقتها".
 
 
وأضاف: "طلب والدي تحويلي للمستشفى العسكري بالهدا كوني عسكريًا ولكن الطلب لم تتم تلبيته، وتم تحويلي لمستشفى الملك عبدالعزيز التخصصي بالطائف وأُجريت لي عملية لتثبيت الفقرات الصدرية بأربعة مسامير ومن المفترض أن تكون ثمانية مسامير ودعامة حسب الاستشارات في مستوصفات خاصة في محافظة جدة، مع وجود ضغط على النخاع الشوكي من الفقرة الحادية عشرة، الأمر الذي تسبب في إصابتي بشلل نصفي من وقت العملية حتى تاريخ اليوم".
 
وقال: "بحثت وخسرت مبالغ طائلة خلال عملية البحث عن العلاج دون فائدة". لذلك أناشد المسؤولين النظر في وضعي وعلاجي بالخارج حيث يتوفر العلاج في مستشفيات بألمانيا وسويسرا حسب ما توصلنا إليه من معلومات".
 
واختتم حديثه قائلاً: "أتمنى علاجي حتى أستطيع العودة إلى زملائي المرابطين الذين يدافعون عن الوطن الغالي ولو على عكاز".
 
يُشار إلى أن "الزهراني"، التحق بالسلك العسكري في تاريخ   1 / ١١ /1421هـ بكتيبة المهندسين بمجموعة لواء الإمام تركي الرابع عشر بالشمالية الغربية تبوك وشارك في حرب درع الجنوب لردع المتسللين عام ١٤٣٠هـ وحصل على شهادة شكر بكل الأعمال التي أُوكل بها".