بعد توصيلة المحاباة .. إيقاف 3 موظفين عن العمل بـ "مياه الليث" بينهم مسؤول

لا يمارسون أعمالهم كما كان في السابق ويكتفون بتوقيع الحضور والبقاء بالفرع

أوقفت المديرية العامة للمياه بمنطقة مكة المكرّمة، منذ أسبوعين، ثلاثة من الموظفين بفرع المياه في محافظة الليث؛ بينهم مسؤول.

وبحسب مصادر "سبق"، فإن الموظفين الثلاثة أُبلغوا رسمياً بذلك، ومازالوا حتى اليوم يداومون في الفرع دون أن يمارسوا أعمالهم كما كانوا في السابق؛ بل يكتفون بتوقيع الحضور والبقاء في الفرع حتى نهاية الدوام الرسمي.

وأوضحت المصادر أن إيقاف الموظفين الثلاثة كان سببه وجود تجاوزات تمّ رصدها على المسؤول، فيما أُوقف الموظفان الآخران؛ الأول بسبب الغيابات المتكرّرة، والآخر بسبب كثرة الإجازات المرضية.

وذكرت مصادر أخرى، أن السبب هو رغبة المديرية في تفريغ هؤلاء الموظفين الثلاثة لمشروع المياه الجديد بمحافظة الليث، الذي يعد على وشك التنفيذ، وهو ما ذكرته مديرية المياه بمنطقة مكة المكرّمة لاثنين من الموظفين الموقوفين عن العمل بعد مراجعتهما لها في جدة؛ لكنهما لم يقتنعا بذلك.

وكانت "سبق"، قد نشرت في وقتٍ سابقٍ، شكوى مواطنين بمحافظة الليث، بعنوان: "توصيلة المحاباة" تمنع المياه عن أهالي بالليث وتمنحها لموظفيها"، بعد أن تقدّموا بها لمديرية المياه بمنطقة مكة المكرّمة ضد فرع المياه في الليث؛ لعدم إيصال مشروع المياه إلى منازلهم، في الوقت الذي اتهم فيه المواطنون اثنين من موظفي الفرع بإيصال مشروع آخر للمياه موازٍ للمشروع السابق، بطريقة غير نظامية، وسحب "ماسورة" لإحدى العمائر التي يقطنان بها، مستغلين بذلك سلطتهما في مجال عملهما.

وهو ما علّق عليه المتحدث الرسمي السابق لمديرية المياه منطقة مكة المكرّمة عمر المعبدي؛ في تصريحه لـ "سبق"، بقوله: "التوصيلة التي تمّت على الخط اتضح أنها غير نظامية؛ وتمّ فصلها، وجارٍ استكمال الإجراء النظامي حيالها".

وأشارت المصادر إلى أن التحقيقات التي تجريها مديرية المياه بمنطقة مكة المكرّمة مع بعض المسؤولين والموظفين بفرع المياه بالليث في قضية "توصيلة المحاباة" لم تنتهِ بعد، وتوقّعت المصادر إعفاء مسؤول رفيع المستوى بالفرع خلال الأيام المقبلة على خلفية تلك القضية.

وأكّدت المصادر أن مشروع المياه الذي يطالب به أهالي الحي المقابل للبريد السعودي بمحافظة الليث تمّ اعتماده رسمياً وترسيته على إحدى الشركات الوطنية، وجارٍ العمل حالياً على استخراج التصاريح اللازمة له من بلدية محافظة الليث، وسيبدأ العمل به قريباً ويستغرق قرابة عام.

اعلان
بعد توصيلة المحاباة .. إيقاف 3 موظفين عن العمل بـ "مياه الليث" بينهم مسؤول
سبق

أوقفت المديرية العامة للمياه بمنطقة مكة المكرّمة، منذ أسبوعين، ثلاثة من الموظفين بفرع المياه في محافظة الليث؛ بينهم مسؤول.

وبحسب مصادر "سبق"، فإن الموظفين الثلاثة أُبلغوا رسمياً بذلك، ومازالوا حتى اليوم يداومون في الفرع دون أن يمارسوا أعمالهم كما كانوا في السابق؛ بل يكتفون بتوقيع الحضور والبقاء في الفرع حتى نهاية الدوام الرسمي.

وأوضحت المصادر أن إيقاف الموظفين الثلاثة كان سببه وجود تجاوزات تمّ رصدها على المسؤول، فيما أُوقف الموظفان الآخران؛ الأول بسبب الغيابات المتكرّرة، والآخر بسبب كثرة الإجازات المرضية.

وذكرت مصادر أخرى، أن السبب هو رغبة المديرية في تفريغ هؤلاء الموظفين الثلاثة لمشروع المياه الجديد بمحافظة الليث، الذي يعد على وشك التنفيذ، وهو ما ذكرته مديرية المياه بمنطقة مكة المكرّمة لاثنين من الموظفين الموقوفين عن العمل بعد مراجعتهما لها في جدة؛ لكنهما لم يقتنعا بذلك.

وكانت "سبق"، قد نشرت في وقتٍ سابقٍ، شكوى مواطنين بمحافظة الليث، بعنوان: "توصيلة المحاباة" تمنع المياه عن أهالي بالليث وتمنحها لموظفيها"، بعد أن تقدّموا بها لمديرية المياه بمنطقة مكة المكرّمة ضد فرع المياه في الليث؛ لعدم إيصال مشروع المياه إلى منازلهم، في الوقت الذي اتهم فيه المواطنون اثنين من موظفي الفرع بإيصال مشروع آخر للمياه موازٍ للمشروع السابق، بطريقة غير نظامية، وسحب "ماسورة" لإحدى العمائر التي يقطنان بها، مستغلين بذلك سلطتهما في مجال عملهما.

وهو ما علّق عليه المتحدث الرسمي السابق لمديرية المياه منطقة مكة المكرّمة عمر المعبدي؛ في تصريحه لـ "سبق"، بقوله: "التوصيلة التي تمّت على الخط اتضح أنها غير نظامية؛ وتمّ فصلها، وجارٍ استكمال الإجراء النظامي حيالها".

وأشارت المصادر إلى أن التحقيقات التي تجريها مديرية المياه بمنطقة مكة المكرّمة مع بعض المسؤولين والموظفين بفرع المياه بالليث في قضية "توصيلة المحاباة" لم تنتهِ بعد، وتوقّعت المصادر إعفاء مسؤول رفيع المستوى بالفرع خلال الأيام المقبلة على خلفية تلك القضية.

وأكّدت المصادر أن مشروع المياه الذي يطالب به أهالي الحي المقابل للبريد السعودي بمحافظة الليث تمّ اعتماده رسمياً وترسيته على إحدى الشركات الوطنية، وجارٍ العمل حالياً على استخراج التصاريح اللازمة له من بلدية محافظة الليث، وسيبدأ العمل به قريباً ويستغرق قرابة عام.

30 يناير 2018 - 13 جمادى الأول 1439
11:01 AM

بعد توصيلة المحاباة .. إيقاف 3 موظفين عن العمل بـ "مياه الليث" بينهم مسؤول

لا يمارسون أعمالهم كما كان في السابق ويكتفون بتوقيع الحضور والبقاء بالفرع

A A A
8
62,894

أوقفت المديرية العامة للمياه بمنطقة مكة المكرّمة، منذ أسبوعين، ثلاثة من الموظفين بفرع المياه في محافظة الليث؛ بينهم مسؤول.

وبحسب مصادر "سبق"، فإن الموظفين الثلاثة أُبلغوا رسمياً بذلك، ومازالوا حتى اليوم يداومون في الفرع دون أن يمارسوا أعمالهم كما كانوا في السابق؛ بل يكتفون بتوقيع الحضور والبقاء في الفرع حتى نهاية الدوام الرسمي.

وأوضحت المصادر أن إيقاف الموظفين الثلاثة كان سببه وجود تجاوزات تمّ رصدها على المسؤول، فيما أُوقف الموظفان الآخران؛ الأول بسبب الغيابات المتكرّرة، والآخر بسبب كثرة الإجازات المرضية.

وذكرت مصادر أخرى، أن السبب هو رغبة المديرية في تفريغ هؤلاء الموظفين الثلاثة لمشروع المياه الجديد بمحافظة الليث، الذي يعد على وشك التنفيذ، وهو ما ذكرته مديرية المياه بمنطقة مكة المكرّمة لاثنين من الموظفين الموقوفين عن العمل بعد مراجعتهما لها في جدة؛ لكنهما لم يقتنعا بذلك.

وكانت "سبق"، قد نشرت في وقتٍ سابقٍ، شكوى مواطنين بمحافظة الليث، بعنوان: "توصيلة المحاباة" تمنع المياه عن أهالي بالليث وتمنحها لموظفيها"، بعد أن تقدّموا بها لمديرية المياه بمنطقة مكة المكرّمة ضد فرع المياه في الليث؛ لعدم إيصال مشروع المياه إلى منازلهم، في الوقت الذي اتهم فيه المواطنون اثنين من موظفي الفرع بإيصال مشروع آخر للمياه موازٍ للمشروع السابق، بطريقة غير نظامية، وسحب "ماسورة" لإحدى العمائر التي يقطنان بها، مستغلين بذلك سلطتهما في مجال عملهما.

وهو ما علّق عليه المتحدث الرسمي السابق لمديرية المياه منطقة مكة المكرّمة عمر المعبدي؛ في تصريحه لـ "سبق"، بقوله: "التوصيلة التي تمّت على الخط اتضح أنها غير نظامية؛ وتمّ فصلها، وجارٍ استكمال الإجراء النظامي حيالها".

وأشارت المصادر إلى أن التحقيقات التي تجريها مديرية المياه بمنطقة مكة المكرّمة مع بعض المسؤولين والموظفين بفرع المياه بالليث في قضية "توصيلة المحاباة" لم تنتهِ بعد، وتوقّعت المصادر إعفاء مسؤول رفيع المستوى بالفرع خلال الأيام المقبلة على خلفية تلك القضية.

وأكّدت المصادر أن مشروع المياه الذي يطالب به أهالي الحي المقابل للبريد السعودي بمحافظة الليث تمّ اعتماده رسمياً وترسيته على إحدى الشركات الوطنية، وجارٍ العمل حالياً على استخراج التصاريح اللازمة له من بلدية محافظة الليث، وسيبدأ العمل به قريباً ويستغرق قرابة عام.