هبوط طائرة عسكرية سعودية ثانية بمطار عدن

في إطار الجسر الجوي الإغاثي بين البلدين

سبق- متابعة: وصلت طائرة عسكرية سعودية ثانية تحمل مساعدات إلى مطار عدن، في إطار الجسر الجوي الإغاثي الذي أعلنت المملكة عن تدشينه لإغاثة اليمن بعد تحرير المدينة من أيدي الحوثيين.
 
وقال مدير مركز الملك سلمان بن عبدالعزيز للإغاثة "عبد الله الربيعة": إن قوافل بحرية تحمل مساعدات قد بدأت بالتحرك إلى ميناء عدن جنوبي اليمن.
 
وذكر "الربيعة" أن الطائرة السعودية الأولى التي حطت الأربعاء في مطار عدن الدولي؛ حملت مواد غذائية، لافتاً إلى أن الجسر الجوي هو امتداد للجسر البري والبحري.
 
وأضاف: "الجسر الجوي سيستثمر لنقل مواد غذائية وطبية، من لوازم المستشفيات، ومحاليل طبية، وكل ما تم الاتفاق عليه بالتعاون مع الحكومة الشرعية، وكذلك مؤسسات المجتمع المدني، وما يصل من معلومات من المنظمات الإغاثية المنبثقة من الأمم المتحدة".
 
وكانت طائرة عسكرية تحمل مساعدات إنسانية سعودية قد وصلت أمس الأول إلى مطار عدن، وذلك بعد مناشدة الحكومة اليمنية للمجتمع الدولي بإرسال مساعدات إغاثة، بينما أعلن مركز الملك سلمان للإغاثة عن تحرك قوافل بحرية سعودية إلى ميناء عدن.
 
ووجّه "الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز" ولي ولي العهد السعودي وزير الدفاع؛ بتأمين طائرات شحن تابعة لقيادة القوات الجوية الملكية السعودية لنقل المساعدات الإنسانية إلى محافظة عدن، وذلك بناء على توجيهات من الملك سلمان بن عبدالعزيز لتقديم المساعدات العاجلة للشعب اليمني الذي يعاني من أوضاع إنسانية نتيجة انتهاكات ميليشيات الحوثي و"صالح" ضد المدنيين.
 

اعلان
هبوط طائرة عسكرية سعودية ثانية بمطار عدن
سبق
سبق- متابعة: وصلت طائرة عسكرية سعودية ثانية تحمل مساعدات إلى مطار عدن، في إطار الجسر الجوي الإغاثي الذي أعلنت المملكة عن تدشينه لإغاثة اليمن بعد تحرير المدينة من أيدي الحوثيين.
 
وقال مدير مركز الملك سلمان بن عبدالعزيز للإغاثة "عبد الله الربيعة": إن قوافل بحرية تحمل مساعدات قد بدأت بالتحرك إلى ميناء عدن جنوبي اليمن.
 
وذكر "الربيعة" أن الطائرة السعودية الأولى التي حطت الأربعاء في مطار عدن الدولي؛ حملت مواد غذائية، لافتاً إلى أن الجسر الجوي هو امتداد للجسر البري والبحري.
 
وأضاف: "الجسر الجوي سيستثمر لنقل مواد غذائية وطبية، من لوازم المستشفيات، ومحاليل طبية، وكل ما تم الاتفاق عليه بالتعاون مع الحكومة الشرعية، وكذلك مؤسسات المجتمع المدني، وما يصل من معلومات من المنظمات الإغاثية المنبثقة من الأمم المتحدة".
 
وكانت طائرة عسكرية تحمل مساعدات إنسانية سعودية قد وصلت أمس الأول إلى مطار عدن، وذلك بعد مناشدة الحكومة اليمنية للمجتمع الدولي بإرسال مساعدات إغاثة، بينما أعلن مركز الملك سلمان للإغاثة عن تحرك قوافل بحرية سعودية إلى ميناء عدن.
 
ووجّه "الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز" ولي ولي العهد السعودي وزير الدفاع؛ بتأمين طائرات شحن تابعة لقيادة القوات الجوية الملكية السعودية لنقل المساعدات الإنسانية إلى محافظة عدن، وذلك بناء على توجيهات من الملك سلمان بن عبدالعزيز لتقديم المساعدات العاجلة للشعب اليمني الذي يعاني من أوضاع إنسانية نتيجة انتهاكات ميليشيات الحوثي و"صالح" ضد المدنيين.
 
23 يوليو 2015 - 7 شوّال 1436
04:41 PM

هبوط طائرة عسكرية سعودية ثانية بمطار عدن

في إطار الجسر الجوي الإغاثي بين البلدين

A A A
0
118,566

سبق- متابعة: وصلت طائرة عسكرية سعودية ثانية تحمل مساعدات إلى مطار عدن، في إطار الجسر الجوي الإغاثي الذي أعلنت المملكة عن تدشينه لإغاثة اليمن بعد تحرير المدينة من أيدي الحوثيين.
 
وقال مدير مركز الملك سلمان بن عبدالعزيز للإغاثة "عبد الله الربيعة": إن قوافل بحرية تحمل مساعدات قد بدأت بالتحرك إلى ميناء عدن جنوبي اليمن.
 
وذكر "الربيعة" أن الطائرة السعودية الأولى التي حطت الأربعاء في مطار عدن الدولي؛ حملت مواد غذائية، لافتاً إلى أن الجسر الجوي هو امتداد للجسر البري والبحري.
 
وأضاف: "الجسر الجوي سيستثمر لنقل مواد غذائية وطبية، من لوازم المستشفيات، ومحاليل طبية، وكل ما تم الاتفاق عليه بالتعاون مع الحكومة الشرعية، وكذلك مؤسسات المجتمع المدني، وما يصل من معلومات من المنظمات الإغاثية المنبثقة من الأمم المتحدة".
 
وكانت طائرة عسكرية تحمل مساعدات إنسانية سعودية قد وصلت أمس الأول إلى مطار عدن، وذلك بعد مناشدة الحكومة اليمنية للمجتمع الدولي بإرسال مساعدات إغاثة، بينما أعلن مركز الملك سلمان للإغاثة عن تحرك قوافل بحرية سعودية إلى ميناء عدن.
 
ووجّه "الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز" ولي ولي العهد السعودي وزير الدفاع؛ بتأمين طائرات شحن تابعة لقيادة القوات الجوية الملكية السعودية لنقل المساعدات الإنسانية إلى محافظة عدن، وذلك بناء على توجيهات من الملك سلمان بن عبدالعزيز لتقديم المساعدات العاجلة للشعب اليمني الذي يعاني من أوضاع إنسانية نتيجة انتهاكات ميليشيات الحوثي و"صالح" ضد المدنيين.