مشروع قرار عربي لمجلس الأمن بشأن الدولة الفلسطينية خلال أيام

عباس: الوضع الحالي غير قابل للاستمرار وليس أمامنا سوى تدويل القضية

رويترز- القاهرة: أقرّ وزراء الخارجية العرب، امس السبت، مشروع قرارٍ يضع سقفاً زمنياً لإقامة دولة فلسطينية، وقالوا إنهم سيقدمونه رسمياً إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة للتصويت عليه خلال أيام.
 
وقال الوزراء في بيان بعد اجتماعهم: إن لجنة متابعة تضم الأردن، العضو العربي في مجلس الأمن، ستبدأ السعي للحصول على دعم دولي لمشروع القرار.. وقال الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي: إن الأردن سيقدم مشروع القرار إلى مجلس الأمن خلال أيام.
 
وليس من المرجح أن يحظى أي مشروع قرار بشأن إقامة دولة فلسطينية بتأييد الولايات المتحدة التي تمتلك حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن الدولي والحليفة لإسرائيل.. ولم يتضح ما إذا كانت واشنطن ستشارك في المفاوضات الرسمية بشأن وثيقة كهذه.
 
وقال الرئيس الفلسطيني محمود عباس في الجلسة الافتتاحية لاجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة، السبت، إن إسرائيل لم تترك للشعب الفلسطيني أيَّ خيارٍ سوى التوجّه مباشرة إلى المجتمع الدولي.
 
وأضاف "الوضع القائم حالياً في الأرض الفلسطينية غير قابل للاستمرار.. لم يعد لدينا شريكٌ في إسرائيل ولم يبق أمامنا سوى تدويل القضية".
 
ووزّع الأردن في وقت سابق هذا الشهر مشروع قرارٍ على الدول الأعضاء في مجلس الأمن يدعو إلى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي بحلول نوفمبر 2016.. ووصف بعض الدبلوماسيين النص الذي صاغه الفلسطينيون بأنه "غير متوازن".
 
وقال دبلوماسيون إن فرنسا وبريطانيا وألمانيا تعد نصاً خاصاً بها سيضع خطوطاً عريضة لمحاولة إنهاء الصراع.. ولم توزع هذه الدول نصاً على الدول الخمس عشرة الأعضاء بمجلس الأمن.
 
وحذّر عباس في كلمته من أن حكومته ستحد من الاتصالات مع إسرائيل، وستعلق التنسيق الأمني في حالة عدم إقرار مشروع القرار في مجلس الأمن؛ مضيفا أن إسرائيل ستتحمّل المسؤولية عن العواقب.  

اعلان
مشروع قرار عربي لمجلس الأمن بشأن الدولة الفلسطينية خلال أيام
سبق
رويترز- القاهرة: أقرّ وزراء الخارجية العرب، امس السبت، مشروع قرارٍ يضع سقفاً زمنياً لإقامة دولة فلسطينية، وقالوا إنهم سيقدمونه رسمياً إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة للتصويت عليه خلال أيام.
 
وقال الوزراء في بيان بعد اجتماعهم: إن لجنة متابعة تضم الأردن، العضو العربي في مجلس الأمن، ستبدأ السعي للحصول على دعم دولي لمشروع القرار.. وقال الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي: إن الأردن سيقدم مشروع القرار إلى مجلس الأمن خلال أيام.
 
وليس من المرجح أن يحظى أي مشروع قرار بشأن إقامة دولة فلسطينية بتأييد الولايات المتحدة التي تمتلك حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن الدولي والحليفة لإسرائيل.. ولم يتضح ما إذا كانت واشنطن ستشارك في المفاوضات الرسمية بشأن وثيقة كهذه.
 
وقال الرئيس الفلسطيني محمود عباس في الجلسة الافتتاحية لاجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة، السبت، إن إسرائيل لم تترك للشعب الفلسطيني أيَّ خيارٍ سوى التوجّه مباشرة إلى المجتمع الدولي.
 
وأضاف "الوضع القائم حالياً في الأرض الفلسطينية غير قابل للاستمرار.. لم يعد لدينا شريكٌ في إسرائيل ولم يبق أمامنا سوى تدويل القضية".
 
ووزّع الأردن في وقت سابق هذا الشهر مشروع قرارٍ على الدول الأعضاء في مجلس الأمن يدعو إلى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي بحلول نوفمبر 2016.. ووصف بعض الدبلوماسيين النص الذي صاغه الفلسطينيون بأنه "غير متوازن".
 
وقال دبلوماسيون إن فرنسا وبريطانيا وألمانيا تعد نصاً خاصاً بها سيضع خطوطاً عريضة لمحاولة إنهاء الصراع.. ولم توزع هذه الدول نصاً على الدول الخمس عشرة الأعضاء بمجلس الأمن.
 
وحذّر عباس في كلمته من أن حكومته ستحد من الاتصالات مع إسرائيل، وستعلق التنسيق الأمني في حالة عدم إقرار مشروع القرار في مجلس الأمن؛ مضيفا أن إسرائيل ستتحمّل المسؤولية عن العواقب.  
30 نوفمبر 2014 - 8 صفر 1436
11:42 AM

مشروع قرار عربي لمجلس الأمن بشأن الدولة الفلسطينية خلال أيام

عباس: الوضع الحالي غير قابل للاستمرار وليس أمامنا سوى تدويل القضية

A A A
0
3,293

رويترز- القاهرة: أقرّ وزراء الخارجية العرب، امس السبت، مشروع قرارٍ يضع سقفاً زمنياً لإقامة دولة فلسطينية، وقالوا إنهم سيقدمونه رسمياً إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة للتصويت عليه خلال أيام.
 
وقال الوزراء في بيان بعد اجتماعهم: إن لجنة متابعة تضم الأردن، العضو العربي في مجلس الأمن، ستبدأ السعي للحصول على دعم دولي لمشروع القرار.. وقال الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي: إن الأردن سيقدم مشروع القرار إلى مجلس الأمن خلال أيام.
 
وليس من المرجح أن يحظى أي مشروع قرار بشأن إقامة دولة فلسطينية بتأييد الولايات المتحدة التي تمتلك حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن الدولي والحليفة لإسرائيل.. ولم يتضح ما إذا كانت واشنطن ستشارك في المفاوضات الرسمية بشأن وثيقة كهذه.
 
وقال الرئيس الفلسطيني محمود عباس في الجلسة الافتتاحية لاجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة، السبت، إن إسرائيل لم تترك للشعب الفلسطيني أيَّ خيارٍ سوى التوجّه مباشرة إلى المجتمع الدولي.
 
وأضاف "الوضع القائم حالياً في الأرض الفلسطينية غير قابل للاستمرار.. لم يعد لدينا شريكٌ في إسرائيل ولم يبق أمامنا سوى تدويل القضية".
 
ووزّع الأردن في وقت سابق هذا الشهر مشروع قرارٍ على الدول الأعضاء في مجلس الأمن يدعو إلى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي بحلول نوفمبر 2016.. ووصف بعض الدبلوماسيين النص الذي صاغه الفلسطينيون بأنه "غير متوازن".
 
وقال دبلوماسيون إن فرنسا وبريطانيا وألمانيا تعد نصاً خاصاً بها سيضع خطوطاً عريضة لمحاولة إنهاء الصراع.. ولم توزع هذه الدول نصاً على الدول الخمس عشرة الأعضاء بمجلس الأمن.
 
وحذّر عباس في كلمته من أن حكومته ستحد من الاتصالات مع إسرائيل، وستعلق التنسيق الأمني في حالة عدم إقرار مشروع القرار في مجلس الأمن؛ مضيفا أن إسرائيل ستتحمّل المسؤولية عن العواقب.