شاهد.. متظاهرون إيرانيون يحرقون الحوزة الشيعية بـ"خميني شهر"

ارتفاع حصيلة القتلى منذ بدء الاحتجاجات إلى 21 شخصًا على الأقل

تداول مغردون عبر مواقع التواصل الاجتماعي اليوم مقطع فيديو، يظهر فيه عدد كبير من المتظاهرين وهم يحرقون الحوزة الشيعية بمدينة خميني شهر في أصفهان، ويرددون شعار الموت للديكتاتور "خامنئي".

فيما أضرم اليوم عدد من المحتجين النيران في أربعة مراقد دينية لأبناء أئمة بمدينة سواكده شمالي البلاد، بحسب وكالات أنباء إيرانية، مع مواصلة الاحتجاجات في مدن إيرانية. وهاجم متظاهرون مركزًا للشرطة في بلدة "قهدريجان"، وحاولوا الاستيلاء على أسلحة من داخله؛ ما أسفر عن مقتل 6 منهم؛ وأدى إلى ارتفاع حصيلة القتلى منذ بدء المظاهرات الاحتجاجيةإلى 21 شخصًا على الأقل، بحسب وسائل إعلام رسمية في إيران.

وكشف تقرير مسرب عن اجتماع المرشد الإيراني علي خامنئي مع القادة السياسيين ورؤساء قوات الأمن في البلاد مؤخرًا بأن الاحتجاجات أضرت بمختلف القطاعات في البلاد، وأنها تهدد أمن النظام ذاته.

وأظهر التقرير الذي يضم خلاصة اجتماعات، تمت حتى 31 ديسمبر الماضي، أن الأوضاع يمكن أن تتدهور أكثر، وأن الأمور باتت معقدة للغاية، وتختلف بشكل كبير عن أي أحداث مماثلة وقعت في السابق.

وأشار التقرير الذي وصل إلى المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، وتُرجم من الفارسية إلى الإنجليزية، إلى أن الاحتجاجات التي تشهدها إيران منذ 5 أيام أضرت بكل قطاع من قطاعات اقتصاد البلاد، وتهدد أمن النظام.

وتحدث التقرير، الذي نشره موقع قناة "فوكس نيوز" الأمريكية اليوم الثلاثاء، عن ضرورة إيجاد مخرج لهذا الوضع، الذي وصفه التقرير بأنه "معقد جدًّا، ومختلف عن المناسبات السابقة"؛ إذ طُلب من رجال الأمن والسياسيين منع تدهور الأمور أكثر فأكثر.

ووفقًا للتقارير الواردة من داخل إيران، فقد امتدت المظاهرات التي بدأت في مدينة "مشهد" الخميس الماضي إلى 40 مدينة على الأقل، بما في ذلك العاصمة طهران. وأدت المواجهات مع الشرطة إلى مقتل 17 شخصًا حتى الآن.

ويُظهر التقرير المسرب خشية القادة الإيرانيين من تحوُّل مطالب المتظاهرين من اقتصادية إلى سياسية، ولاسيما مع رفع المتظاهرين شعارات سياسية، من بينها "الموت للديكتاتور" في إشارة إلى خامنئي.

اعلان
شاهد.. متظاهرون إيرانيون يحرقون الحوزة الشيعية بـ"خميني شهر"
سبق

تداول مغردون عبر مواقع التواصل الاجتماعي اليوم مقطع فيديو، يظهر فيه عدد كبير من المتظاهرين وهم يحرقون الحوزة الشيعية بمدينة خميني شهر في أصفهان، ويرددون شعار الموت للديكتاتور "خامنئي".

فيما أضرم اليوم عدد من المحتجين النيران في أربعة مراقد دينية لأبناء أئمة بمدينة سواكده شمالي البلاد، بحسب وكالات أنباء إيرانية، مع مواصلة الاحتجاجات في مدن إيرانية. وهاجم متظاهرون مركزًا للشرطة في بلدة "قهدريجان"، وحاولوا الاستيلاء على أسلحة من داخله؛ ما أسفر عن مقتل 6 منهم؛ وأدى إلى ارتفاع حصيلة القتلى منذ بدء المظاهرات الاحتجاجيةإلى 21 شخصًا على الأقل، بحسب وسائل إعلام رسمية في إيران.

وكشف تقرير مسرب عن اجتماع المرشد الإيراني علي خامنئي مع القادة السياسيين ورؤساء قوات الأمن في البلاد مؤخرًا بأن الاحتجاجات أضرت بمختلف القطاعات في البلاد، وأنها تهدد أمن النظام ذاته.

وأظهر التقرير الذي يضم خلاصة اجتماعات، تمت حتى 31 ديسمبر الماضي، أن الأوضاع يمكن أن تتدهور أكثر، وأن الأمور باتت معقدة للغاية، وتختلف بشكل كبير عن أي أحداث مماثلة وقعت في السابق.

وأشار التقرير الذي وصل إلى المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، وتُرجم من الفارسية إلى الإنجليزية، إلى أن الاحتجاجات التي تشهدها إيران منذ 5 أيام أضرت بكل قطاع من قطاعات اقتصاد البلاد، وتهدد أمن النظام.

وتحدث التقرير، الذي نشره موقع قناة "فوكس نيوز" الأمريكية اليوم الثلاثاء، عن ضرورة إيجاد مخرج لهذا الوضع، الذي وصفه التقرير بأنه "معقد جدًّا، ومختلف عن المناسبات السابقة"؛ إذ طُلب من رجال الأمن والسياسيين منع تدهور الأمور أكثر فأكثر.

ووفقًا للتقارير الواردة من داخل إيران، فقد امتدت المظاهرات التي بدأت في مدينة "مشهد" الخميس الماضي إلى 40 مدينة على الأقل، بما في ذلك العاصمة طهران. وأدت المواجهات مع الشرطة إلى مقتل 17 شخصًا حتى الآن.

ويُظهر التقرير المسرب خشية القادة الإيرانيين من تحوُّل مطالب المتظاهرين من اقتصادية إلى سياسية، ولاسيما مع رفع المتظاهرين شعارات سياسية، من بينها "الموت للديكتاتور" في إشارة إلى خامنئي.

02 يناير 2018 - 15 ربيع الآخر 1439
11:24 PM

شاهد.. متظاهرون إيرانيون يحرقون الحوزة الشيعية بـ"خميني شهر"

ارتفاع حصيلة القتلى منذ بدء الاحتجاجات إلى 21 شخصًا على الأقل

A A A
11
23,023

تداول مغردون عبر مواقع التواصل الاجتماعي اليوم مقطع فيديو، يظهر فيه عدد كبير من المتظاهرين وهم يحرقون الحوزة الشيعية بمدينة خميني شهر في أصفهان، ويرددون شعار الموت للديكتاتور "خامنئي".

فيما أضرم اليوم عدد من المحتجين النيران في أربعة مراقد دينية لأبناء أئمة بمدينة سواكده شمالي البلاد، بحسب وكالات أنباء إيرانية، مع مواصلة الاحتجاجات في مدن إيرانية. وهاجم متظاهرون مركزًا للشرطة في بلدة "قهدريجان"، وحاولوا الاستيلاء على أسلحة من داخله؛ ما أسفر عن مقتل 6 منهم؛ وأدى إلى ارتفاع حصيلة القتلى منذ بدء المظاهرات الاحتجاجيةإلى 21 شخصًا على الأقل، بحسب وسائل إعلام رسمية في إيران.

وكشف تقرير مسرب عن اجتماع المرشد الإيراني علي خامنئي مع القادة السياسيين ورؤساء قوات الأمن في البلاد مؤخرًا بأن الاحتجاجات أضرت بمختلف القطاعات في البلاد، وأنها تهدد أمن النظام ذاته.

وأظهر التقرير الذي يضم خلاصة اجتماعات، تمت حتى 31 ديسمبر الماضي، أن الأوضاع يمكن أن تتدهور أكثر، وأن الأمور باتت معقدة للغاية، وتختلف بشكل كبير عن أي أحداث مماثلة وقعت في السابق.

وأشار التقرير الذي وصل إلى المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، وتُرجم من الفارسية إلى الإنجليزية، إلى أن الاحتجاجات التي تشهدها إيران منذ 5 أيام أضرت بكل قطاع من قطاعات اقتصاد البلاد، وتهدد أمن النظام.

وتحدث التقرير، الذي نشره موقع قناة "فوكس نيوز" الأمريكية اليوم الثلاثاء، عن ضرورة إيجاد مخرج لهذا الوضع، الذي وصفه التقرير بأنه "معقد جدًّا، ومختلف عن المناسبات السابقة"؛ إذ طُلب من رجال الأمن والسياسيين منع تدهور الأمور أكثر فأكثر.

ووفقًا للتقارير الواردة من داخل إيران، فقد امتدت المظاهرات التي بدأت في مدينة "مشهد" الخميس الماضي إلى 40 مدينة على الأقل، بما في ذلك العاصمة طهران. وأدت المواجهات مع الشرطة إلى مقتل 17 شخصًا حتى الآن.

ويُظهر التقرير المسرب خشية القادة الإيرانيين من تحوُّل مطالب المتظاهرين من اقتصادية إلى سياسية، ولاسيما مع رفع المتظاهرين شعارات سياسية، من بينها "الموت للديكتاتور" في إشارة إلى خامنئي.