مسابقة جامعة جدة للقرآن تشعل التنافس بين 500 طالب وطالبة

مسارات متنوعة.. ومن أهدافها تعزيز القيم الإسلامية والهوية الوطنية

أفاد عميد كلية القرآن الكريم والدراسات الإسلامية بجامعة جدة الدكتور صلاح بن سالم باعثمان بأن استحداث جامعة جدة لكلية القرآن الكريم والدراسات الإسلامية كثاني كلية من نوعها على مستوى الجامعات السعودية يأتي ضمن الخطط الاستراتيجية نحو تحقيق رؤية المملكة 2030.

وقال "باعثمان": انطلاق مسابقة جامعة جدة للقرآن الكريم لطلاب وطالبات التعليم في المحافظة لدورتها الحادية عشرة خلال الفترة من 8-12/6/1441هـ يتنافس فيها الطلاب والطالبات في مسارات متنوعة وتستهدف أكثر من 500 طالب وطالبة للارتقاء بمستواهم علمياً وتربوياً .

ونوه برعاية الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز محافظ جدة، ومتابعة مدير جامعة جدة الدكتور عدنان بن سالم الحميدان لأكبر تجمع طلابي من نوعه على مستوى المملكة لتوجيه طاقات الطلاب والطالبات نحو القرآن الكريم من خلال حفظه، مما يسهم في تعزيز القيم الإسلامية والهوية الوطنية.
وأشار إلى استمرار مسابقة جامعة جدة للقرآن الكريم لطلاب وطالبات التعليم يدلل على دعم مسيرة التنافس في خدمة كتاب الله الكريم والاهتمام بمجالات البحث العلمي المختلفة في علوم القرآن الكريم .

وأضاف "باعثمان": يجمع هذا التنافس على حفظ كتاب الله الكريم نخبة من الشخصيات الإسلامية من داخل المملكة وخارجها .. حيث إن الجامعة تبنت إقامة المنافسات والمسابقات القرآنية لاستقطاب ورعاية الموهوبين من حفظة القرآن الكريم في الوقت الذي تعمل خلاله مسابقة القرآن الكريم لتعزيز روح الاعتدال، وبث مفاهيم الوسطية في الفكر والسلوك، من خلال حفظ كتاب الله تعالى تجسيداً لارتباط أبناء هذه البلاد بالقرآن الكريم ورعايته والتمسك بهديه .

وكشف أن الأمانة العامة لمسابقة جامعة جدة للقرآن الكريم حددت أربعة فروع للمسابقة هي "حفظ القرآن الكريم كاملاً مع التلاوة والتجويد، وحفظ عشرين جزءاً مع التلاوة والتجويد، وحفظ عشرة أجزاء مع التلاوة والتجويد، وحفظ خمسة أجزاء مع التلاوة والتجويد".

وتشترط المسابقة أن يكون المتسابق أو المتسابقة من طلاب أو طالبات الصف الثالث الثانوي، أو المرحلة الجامعية بجامعات وكليات محافظة جدة، ألا يشارك المتسابق أو المتسابقة في أكثر من فرع، وألا يكون المتسابق أو المتسابقة من محترفي القراءة، وألا يزيد عمر المتسابق أو المتسابقة في المرحلة الجامعية عن 35 عاماً .

وأردف "باعثمان": تشترط المسابقة أيضاً أن لا يشارك الفائز أو الفائزة بأحد المراكز الثلاثة الأولى سابقاً أو في نفس الفرع أو الفرع الأقل في أي مسار ، وتتابع الأجزاء من بداية المصحف أومن نهايته، والمواظبة والالتزام بالمشاركة أثناء المسابقة، وتلتزم الجهات التعليمية المشاركة في المسابقة بالشروط والأعداد المحددة لمشاركة طلابها وطالباتها، مع تزويد الجهة المنظمة للمسابقة بالوثائق اللازمة للمشاركة.

كلية القرآن الكريم والدراسات الإسلامية جامعة جدة مسابقة جامعة جدة للقرآن
اعلان
مسابقة جامعة جدة للقرآن تشعل التنافس بين 500 طالب وطالبة
سبق

أفاد عميد كلية القرآن الكريم والدراسات الإسلامية بجامعة جدة الدكتور صلاح بن سالم باعثمان بأن استحداث جامعة جدة لكلية القرآن الكريم والدراسات الإسلامية كثاني كلية من نوعها على مستوى الجامعات السعودية يأتي ضمن الخطط الاستراتيجية نحو تحقيق رؤية المملكة 2030.

وقال "باعثمان": انطلاق مسابقة جامعة جدة للقرآن الكريم لطلاب وطالبات التعليم في المحافظة لدورتها الحادية عشرة خلال الفترة من 8-12/6/1441هـ يتنافس فيها الطلاب والطالبات في مسارات متنوعة وتستهدف أكثر من 500 طالب وطالبة للارتقاء بمستواهم علمياً وتربوياً .

ونوه برعاية الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز محافظ جدة، ومتابعة مدير جامعة جدة الدكتور عدنان بن سالم الحميدان لأكبر تجمع طلابي من نوعه على مستوى المملكة لتوجيه طاقات الطلاب والطالبات نحو القرآن الكريم من خلال حفظه، مما يسهم في تعزيز القيم الإسلامية والهوية الوطنية.
وأشار إلى استمرار مسابقة جامعة جدة للقرآن الكريم لطلاب وطالبات التعليم يدلل على دعم مسيرة التنافس في خدمة كتاب الله الكريم والاهتمام بمجالات البحث العلمي المختلفة في علوم القرآن الكريم .

وأضاف "باعثمان": يجمع هذا التنافس على حفظ كتاب الله الكريم نخبة من الشخصيات الإسلامية من داخل المملكة وخارجها .. حيث إن الجامعة تبنت إقامة المنافسات والمسابقات القرآنية لاستقطاب ورعاية الموهوبين من حفظة القرآن الكريم في الوقت الذي تعمل خلاله مسابقة القرآن الكريم لتعزيز روح الاعتدال، وبث مفاهيم الوسطية في الفكر والسلوك، من خلال حفظ كتاب الله تعالى تجسيداً لارتباط أبناء هذه البلاد بالقرآن الكريم ورعايته والتمسك بهديه .

وكشف أن الأمانة العامة لمسابقة جامعة جدة للقرآن الكريم حددت أربعة فروع للمسابقة هي "حفظ القرآن الكريم كاملاً مع التلاوة والتجويد، وحفظ عشرين جزءاً مع التلاوة والتجويد، وحفظ عشرة أجزاء مع التلاوة والتجويد، وحفظ خمسة أجزاء مع التلاوة والتجويد".

وتشترط المسابقة أن يكون المتسابق أو المتسابقة من طلاب أو طالبات الصف الثالث الثانوي، أو المرحلة الجامعية بجامعات وكليات محافظة جدة، ألا يشارك المتسابق أو المتسابقة في أكثر من فرع، وألا يكون المتسابق أو المتسابقة من محترفي القراءة، وألا يزيد عمر المتسابق أو المتسابقة في المرحلة الجامعية عن 35 عاماً .

وأردف "باعثمان": تشترط المسابقة أيضاً أن لا يشارك الفائز أو الفائزة بأحد المراكز الثلاثة الأولى سابقاً أو في نفس الفرع أو الفرع الأقل في أي مسار ، وتتابع الأجزاء من بداية المصحف أومن نهايته، والمواظبة والالتزام بالمشاركة أثناء المسابقة، وتلتزم الجهات التعليمية المشاركة في المسابقة بالشروط والأعداد المحددة لمشاركة طلابها وطالباتها، مع تزويد الجهة المنظمة للمسابقة بالوثائق اللازمة للمشاركة.

21 يناير 2020 - 26 جمادى الأول 1441
02:38 PM

مسابقة جامعة جدة للقرآن تشعل التنافس بين 500 طالب وطالبة

مسارات متنوعة.. ومن أهدافها تعزيز القيم الإسلامية والهوية الوطنية

A A A
1
638

أفاد عميد كلية القرآن الكريم والدراسات الإسلامية بجامعة جدة الدكتور صلاح بن سالم باعثمان بأن استحداث جامعة جدة لكلية القرآن الكريم والدراسات الإسلامية كثاني كلية من نوعها على مستوى الجامعات السعودية يأتي ضمن الخطط الاستراتيجية نحو تحقيق رؤية المملكة 2030.

وقال "باعثمان": انطلاق مسابقة جامعة جدة للقرآن الكريم لطلاب وطالبات التعليم في المحافظة لدورتها الحادية عشرة خلال الفترة من 8-12/6/1441هـ يتنافس فيها الطلاب والطالبات في مسارات متنوعة وتستهدف أكثر من 500 طالب وطالبة للارتقاء بمستواهم علمياً وتربوياً .

ونوه برعاية الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز محافظ جدة، ومتابعة مدير جامعة جدة الدكتور عدنان بن سالم الحميدان لأكبر تجمع طلابي من نوعه على مستوى المملكة لتوجيه طاقات الطلاب والطالبات نحو القرآن الكريم من خلال حفظه، مما يسهم في تعزيز القيم الإسلامية والهوية الوطنية.
وأشار إلى استمرار مسابقة جامعة جدة للقرآن الكريم لطلاب وطالبات التعليم يدلل على دعم مسيرة التنافس في خدمة كتاب الله الكريم والاهتمام بمجالات البحث العلمي المختلفة في علوم القرآن الكريم .

وأضاف "باعثمان": يجمع هذا التنافس على حفظ كتاب الله الكريم نخبة من الشخصيات الإسلامية من داخل المملكة وخارجها .. حيث إن الجامعة تبنت إقامة المنافسات والمسابقات القرآنية لاستقطاب ورعاية الموهوبين من حفظة القرآن الكريم في الوقت الذي تعمل خلاله مسابقة القرآن الكريم لتعزيز روح الاعتدال، وبث مفاهيم الوسطية في الفكر والسلوك، من خلال حفظ كتاب الله تعالى تجسيداً لارتباط أبناء هذه البلاد بالقرآن الكريم ورعايته والتمسك بهديه .

وكشف أن الأمانة العامة لمسابقة جامعة جدة للقرآن الكريم حددت أربعة فروع للمسابقة هي "حفظ القرآن الكريم كاملاً مع التلاوة والتجويد، وحفظ عشرين جزءاً مع التلاوة والتجويد، وحفظ عشرة أجزاء مع التلاوة والتجويد، وحفظ خمسة أجزاء مع التلاوة والتجويد".

وتشترط المسابقة أن يكون المتسابق أو المتسابقة من طلاب أو طالبات الصف الثالث الثانوي، أو المرحلة الجامعية بجامعات وكليات محافظة جدة، ألا يشارك المتسابق أو المتسابقة في أكثر من فرع، وألا يكون المتسابق أو المتسابقة من محترفي القراءة، وألا يزيد عمر المتسابق أو المتسابقة في المرحلة الجامعية عن 35 عاماً .

وأردف "باعثمان": تشترط المسابقة أيضاً أن لا يشارك الفائز أو الفائزة بأحد المراكز الثلاثة الأولى سابقاً أو في نفس الفرع أو الفرع الأقل في أي مسار ، وتتابع الأجزاء من بداية المصحف أومن نهايته، والمواظبة والالتزام بالمشاركة أثناء المسابقة، وتلتزم الجهات التعليمية المشاركة في المسابقة بالشروط والأعداد المحددة لمشاركة طلابها وطالباتها، مع تزويد الجهة المنظمة للمسابقة بالوثائق اللازمة للمشاركة.