معارضة تركيا: الحكومة تلجأ إلى المساجد لإخفاء أعداد وفيات كورونا

الجمعية الطبية التركية: معدل الإصابات بالفيروس أعلى من الأرقام الرسمية

اتهمت المعارضة التركية السلطات بوقف إقامة صلوات الجنازة في المساجد، بهدف إخفاء أعداد الوفيات الحقيقية الناجمة عن فيروس كورونا المستجد.

وقال عضو حزب الشعب الجمهوري، المعارض الرئيس للحكومة، ألباي أنتمين؛ إن مساجد المحافظات التي ترتفع بها معدلات الوفاة بسبب "كوفيد-19"، تلقت أوامر بوقف إقامة صلوات الجنازة، حسبما أكّد موقع "أحوال" التركي.

تأتي تعليقات أنتمين؛ في ظل اتهامات متزايدة موجهة لأنقرة، بإخفاء الأعداد الحقيقية لمرضى ووفيات كورونا.

وأخيراً اعترفت الحكومة بأنها كانت تبلغ فقط عن أعداد مرضى كورونا الذين تظهر عليهم أعراض فقط، وتتجاهل الإعلان عن المصابين بلا عوارض، وهو أمر مخالف لمعايير منظمة الصحة العالمية.

ووفق "سكاي نيوز"، أعلنت السلطات التركية أنها ستبدأ بالإبلاغ عن إجمالي حالات الإصابة بفيروس كورونا، في استجابة لانتقادات وضغوط دولية بسبب عدم شفافية أنقرة في تقديم بيانات الوباء داخل البلاد.

وقال وزير الصحة التركي، فخر الدين قوجة؛ في مقابلة نُشرت الأحد مع صحيفة "حرييت"، إن الحالات التي لا تظهر عليها أعراض سيتم ضمّها أيضا في بيانات تركيا المنشورة بدءاً من الجمعة 16 أكتوبر.

لكن الوزير عاد وقال لاحقاً، إنه يقصد أن "البيانات ستقدم فقط إلى منظمة الصحة العالمية، ولن تعلن داخلياً".

وقالت الجمعية الطبية التركية مراراً إن معدل إصابات كورونا في تركيا أعلى بكثير من الأرقام الرسمية، مما أثار حفيظة المسؤولين الحكوميين بمن في ذلك الرئيس رجب طيب أردوغان، الذي وجّه اتهامات إرهابية للجمعية.

وفي أغسطس الماضي، كشف عمدتا أكبر مدينتين في تركيا، أن الحكومة تحاول التستر على عودة منحنى إصابات فيروس كورونا إلى الارتفاع، رغم الخطر الصحي المحدق بالناس من جرّاء عدم الشفافية.

وبحسب ما نقلت صحيفة "فاينانشيال تايمز" الأمريكية، فإن عمدة مدينة إسطنبول أكرم إمام أوغلو؛ وعمدة العاصمة أنقرة منصور يافاس؛ شكّكا في الأرقام التي تعلنها الحكومة التركية بشأن إصابات كورونا.

تركيا
اعلان
معارضة تركيا: الحكومة تلجأ إلى المساجد لإخفاء أعداد وفيات كورونا
سبق

اتهمت المعارضة التركية السلطات بوقف إقامة صلوات الجنازة في المساجد، بهدف إخفاء أعداد الوفيات الحقيقية الناجمة عن فيروس كورونا المستجد.

وقال عضو حزب الشعب الجمهوري، المعارض الرئيس للحكومة، ألباي أنتمين؛ إن مساجد المحافظات التي ترتفع بها معدلات الوفاة بسبب "كوفيد-19"، تلقت أوامر بوقف إقامة صلوات الجنازة، حسبما أكّد موقع "أحوال" التركي.

تأتي تعليقات أنتمين؛ في ظل اتهامات متزايدة موجهة لأنقرة، بإخفاء الأعداد الحقيقية لمرضى ووفيات كورونا.

وأخيراً اعترفت الحكومة بأنها كانت تبلغ فقط عن أعداد مرضى كورونا الذين تظهر عليهم أعراض فقط، وتتجاهل الإعلان عن المصابين بلا عوارض، وهو أمر مخالف لمعايير منظمة الصحة العالمية.

ووفق "سكاي نيوز"، أعلنت السلطات التركية أنها ستبدأ بالإبلاغ عن إجمالي حالات الإصابة بفيروس كورونا، في استجابة لانتقادات وضغوط دولية بسبب عدم شفافية أنقرة في تقديم بيانات الوباء داخل البلاد.

وقال وزير الصحة التركي، فخر الدين قوجة؛ في مقابلة نُشرت الأحد مع صحيفة "حرييت"، إن الحالات التي لا تظهر عليها أعراض سيتم ضمّها أيضا في بيانات تركيا المنشورة بدءاً من الجمعة 16 أكتوبر.

لكن الوزير عاد وقال لاحقاً، إنه يقصد أن "البيانات ستقدم فقط إلى منظمة الصحة العالمية، ولن تعلن داخلياً".

وقالت الجمعية الطبية التركية مراراً إن معدل إصابات كورونا في تركيا أعلى بكثير من الأرقام الرسمية، مما أثار حفيظة المسؤولين الحكوميين بمن في ذلك الرئيس رجب طيب أردوغان، الذي وجّه اتهامات إرهابية للجمعية.

وفي أغسطس الماضي، كشف عمدتا أكبر مدينتين في تركيا، أن الحكومة تحاول التستر على عودة منحنى إصابات فيروس كورونا إلى الارتفاع، رغم الخطر الصحي المحدق بالناس من جرّاء عدم الشفافية.

وبحسب ما نقلت صحيفة "فاينانشيال تايمز" الأمريكية، فإن عمدة مدينة إسطنبول أكرم إمام أوغلو؛ وعمدة العاصمة أنقرة منصور يافاس؛ شكّكا في الأرقام التي تعلنها الحكومة التركية بشأن إصابات كورونا.

18 أكتوبر 2020 - 1 ربيع الأول 1442
08:43 AM

معارضة تركيا: الحكومة تلجأ إلى المساجد لإخفاء أعداد وفيات كورونا

الجمعية الطبية التركية: معدل الإصابات بالفيروس أعلى من الأرقام الرسمية

A A A
0
4,172

اتهمت المعارضة التركية السلطات بوقف إقامة صلوات الجنازة في المساجد، بهدف إخفاء أعداد الوفيات الحقيقية الناجمة عن فيروس كورونا المستجد.

وقال عضو حزب الشعب الجمهوري، المعارض الرئيس للحكومة، ألباي أنتمين؛ إن مساجد المحافظات التي ترتفع بها معدلات الوفاة بسبب "كوفيد-19"، تلقت أوامر بوقف إقامة صلوات الجنازة، حسبما أكّد موقع "أحوال" التركي.

تأتي تعليقات أنتمين؛ في ظل اتهامات متزايدة موجهة لأنقرة، بإخفاء الأعداد الحقيقية لمرضى ووفيات كورونا.

وأخيراً اعترفت الحكومة بأنها كانت تبلغ فقط عن أعداد مرضى كورونا الذين تظهر عليهم أعراض فقط، وتتجاهل الإعلان عن المصابين بلا عوارض، وهو أمر مخالف لمعايير منظمة الصحة العالمية.

ووفق "سكاي نيوز"، أعلنت السلطات التركية أنها ستبدأ بالإبلاغ عن إجمالي حالات الإصابة بفيروس كورونا، في استجابة لانتقادات وضغوط دولية بسبب عدم شفافية أنقرة في تقديم بيانات الوباء داخل البلاد.

وقال وزير الصحة التركي، فخر الدين قوجة؛ في مقابلة نُشرت الأحد مع صحيفة "حرييت"، إن الحالات التي لا تظهر عليها أعراض سيتم ضمّها أيضا في بيانات تركيا المنشورة بدءاً من الجمعة 16 أكتوبر.

لكن الوزير عاد وقال لاحقاً، إنه يقصد أن "البيانات ستقدم فقط إلى منظمة الصحة العالمية، ولن تعلن داخلياً".

وقالت الجمعية الطبية التركية مراراً إن معدل إصابات كورونا في تركيا أعلى بكثير من الأرقام الرسمية، مما أثار حفيظة المسؤولين الحكوميين بمن في ذلك الرئيس رجب طيب أردوغان، الذي وجّه اتهامات إرهابية للجمعية.

وفي أغسطس الماضي، كشف عمدتا أكبر مدينتين في تركيا، أن الحكومة تحاول التستر على عودة منحنى إصابات فيروس كورونا إلى الارتفاع، رغم الخطر الصحي المحدق بالناس من جرّاء عدم الشفافية.

وبحسب ما نقلت صحيفة "فاينانشيال تايمز" الأمريكية، فإن عمدة مدينة إسطنبول أكرم إمام أوغلو؛ وعمدة العاصمة أنقرة منصور يافاس؛ شكّكا في الأرقام التي تعلنها الحكومة التركية بشأن إصابات كورونا.