خطيب الحرم المكي: رعاية كبار السن من أعظم القرب

قال: فسحة العمر نعمة عظيمة يجب استثمارها بالطاعة

أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور ماهر بن حمد المعيقلي؛ المسلمين، بتقوى الله - عزّ وجلّ - والعمل على طاعته واجتناب نواهيه.

وقال في خطبة الجمعة اليوم، في المسجد الحرام: الإنسان يمر في حياته بمراحل مختلفة، فمن ضعف في المهد، لا يملك لنفسه حولاً ولا قوة، إلى أن يشتد عوده ويبلغ أشده، ثم ما هي إلا سنون وأعوام قليلة، حتى يصير إلى الضعف مرة أخرى: (اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ ضَعْفٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّةً ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ ضَعْفًا وَشَيْبَةً يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَهُوَ الْعَلِيمُ الْقَدِيرُ).

وأضاف: النبي - صلى الله عليه وسلم - أوصى بالرحمة بالضعفاء، صغاراً وكباراً، أطفالاً وشيوخاً، ويحث على ذلك بقوله وفعله، ففي سنن الترمذي بسند صحيح، عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ رضي الله عنه قَالَ: سَمِعْتُ النَّبِيَّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - يَقُولُ: (ابْغُونِي ضُعَفَاءَكُمْ، فَإِنَّمَا تُرْزَقُونَ وَتُنْصَرُونَ بِضُعَفَائِكُمْ).

وأردف: من مظاهر رحمته - صلى الله عليه وسلم - بالضعفاء: رحمته بالصغار، فعن أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ - رضي الله عنه - قَالَ: «مَا رَأَيْتُ أَحَدًا كَانَ أَرْحَمَ بِالْعِيَالِ مِنْ رَسُولِ اللهِ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ»، قَالَ: «كَانَ إِبْرَاهِيمُ مُسْتَرْضِعًا لَهُ فِي عَوَالِي الْمَدِينَةِ، فَكَانَ يَنْطَلِقُ وَنَحْنُ مَعَهُ فَيَدْخُلُ الْبَيْتَ، فَيَأْخُذُهُ فَيُقَبِّلُهُ ثُمَّ يَرْجِعُ».

وتابع: من حق كِبار السن علينا، إكرامَهم وتوقيرَهم، وتزيينَ صدورِ المجالس بهم، ومناداتِهم بأحب الأسماء إليهم، والبشاشةَ في وجوههم، والعفوَ والصفحَ عن زلاتِهم وهفواتِهم، وذكرَ محاسنهم وأعمالهم، فهم أشدُّ ما يكونون رغبة في الحديث عن ماضيهم وإنجازاتهم، حيث جَاءَ أَبُو بَكْرٍ بِأَبِيهِ أَبِي قُحَافَةَ، إِلَى رَسُولِ اللهِ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - يَوْمَ فَتْحِ مَكَّةَ، يَحْمِلُهُ حَتَّى وَضَعَهُ بَيْنَ يَدَيْ رَسُولِ اللهِ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - لِأَبِي بَكْرٍ: (لَوْ أَقْرَرْتَ الشَّيْخَ فِي بَيْتِهِ، لَأَتَيْنَاهُ)، ثم دعاه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - للإسلام فأسلم.

وقال "المعيقلي": كبر السن مظنة السآمة والتعب، والوهن وضعف الجسد، وما يكون نتيجة لذلك، من قلة الصبر وحدة اللسان، ومع ذلك، فقد كان - صلى الله عليه وسلم - يُداريهم، ويعطف عليهم، ويُعطيهم ويُسلِّيهم، كلُّ هذا لأجل شيبتهم في الإسلام، وسنِّهم وضعفهم، كما جاء في الحديث المتفق على صحته، عَنِ الْمِسْوَرِ بْنِ مَخْرَمَةَ - رضي الله عنه - قَالَ: قَدِمَتْ عَلَى - النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - أَقْبِيَةٌ، فَقَالَ لِي أَبِي مَخْرَمَةُ، انْطَلِقْ بِنَا إِلَيْهِ عَسَى أَنْ يُعْطِيَنَا مِنْهَا شَيْئًا، قَالَ: فَقَامَ أَبِي عَلَى الْبَابِ فَتَكَلَّمَ، فَعَرَفَ النَّبِيُّ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - صَوْتَهُ، فَخَرَجَ وَمَعَهُ قَبَاءٌ، وَهُوَ يُرِيهِ مَحَاسِنَهُ، وَهُوَ يَقُولُ: (خَبَأْتُ هَذَا لَكَ، خَبَأْتُ هَذَا لَكَ).

وأضاف: رعاية كبار السن، والقيام على مصالحهم وشؤونهم، من أعظم القرب، وأجَلِّ الوسائل لتفريج الكرب، وتيسير كل أمر عسير، وخاصة إذا كان كبير السن أباً أو أماً، كما في الصحيحيْن من قصة النفر الثلاثة، الذين آوَاهم المبيت إلى غارٍ، فدخلوا فيه فانحدرت عليهم صخرة، فسدت عليهم الغار، فتوسل كل واحد منهم بصالح أعماله، فكانت وسيلة أحدهم، قيامه بهذا الحق العظيم، حق رعاية أبويه الشيخين الكبيرين، فكان سببا في نيل مطلبه وتفريج كربته.

وأردف: الفسحة في العمر، نعمة عظيمة، يَمُنُّ الله بها على مَن شاء من عباده، واستثمار هذه النعمة فيما يرضي الله, يعلي منزلتكم, ويجب استدراك ما فات، بالاستعداد لما هو آت، فليس فيما بقي من العمر، أطول مما فات, وجعل مسك ختام العمر طاعة, من ذكر وصلاة وصيام، وصدقة واستغفار، فإنما الأعمــال بالخواتيم، ومَن عاش على شيء مات عليه، ومَن مات على شيء بعث عليه، وقد يدرك العبد بطول العمر مع حُسن العمل، أعظم من درجة المجاهد في سبيل الله.

مكة المكرمة المسجد الحرام الحرم المكي خطيب المسجد الحرام رعاية كبار السن
اعلان
خطيب الحرم المكي: رعاية كبار السن من أعظم القرب
سبق

أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور ماهر بن حمد المعيقلي؛ المسلمين، بتقوى الله - عزّ وجلّ - والعمل على طاعته واجتناب نواهيه.

وقال في خطبة الجمعة اليوم، في المسجد الحرام: الإنسان يمر في حياته بمراحل مختلفة، فمن ضعف في المهد، لا يملك لنفسه حولاً ولا قوة، إلى أن يشتد عوده ويبلغ أشده، ثم ما هي إلا سنون وأعوام قليلة، حتى يصير إلى الضعف مرة أخرى: (اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ ضَعْفٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّةً ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ ضَعْفًا وَشَيْبَةً يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَهُوَ الْعَلِيمُ الْقَدِيرُ).

وأضاف: النبي - صلى الله عليه وسلم - أوصى بالرحمة بالضعفاء، صغاراً وكباراً، أطفالاً وشيوخاً، ويحث على ذلك بقوله وفعله، ففي سنن الترمذي بسند صحيح، عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ رضي الله عنه قَالَ: سَمِعْتُ النَّبِيَّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - يَقُولُ: (ابْغُونِي ضُعَفَاءَكُمْ، فَإِنَّمَا تُرْزَقُونَ وَتُنْصَرُونَ بِضُعَفَائِكُمْ).

وأردف: من مظاهر رحمته - صلى الله عليه وسلم - بالضعفاء: رحمته بالصغار، فعن أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ - رضي الله عنه - قَالَ: «مَا رَأَيْتُ أَحَدًا كَانَ أَرْحَمَ بِالْعِيَالِ مِنْ رَسُولِ اللهِ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ»، قَالَ: «كَانَ إِبْرَاهِيمُ مُسْتَرْضِعًا لَهُ فِي عَوَالِي الْمَدِينَةِ، فَكَانَ يَنْطَلِقُ وَنَحْنُ مَعَهُ فَيَدْخُلُ الْبَيْتَ، فَيَأْخُذُهُ فَيُقَبِّلُهُ ثُمَّ يَرْجِعُ».

وتابع: من حق كِبار السن علينا، إكرامَهم وتوقيرَهم، وتزيينَ صدورِ المجالس بهم، ومناداتِهم بأحب الأسماء إليهم، والبشاشةَ في وجوههم، والعفوَ والصفحَ عن زلاتِهم وهفواتِهم، وذكرَ محاسنهم وأعمالهم، فهم أشدُّ ما يكونون رغبة في الحديث عن ماضيهم وإنجازاتهم، حيث جَاءَ أَبُو بَكْرٍ بِأَبِيهِ أَبِي قُحَافَةَ، إِلَى رَسُولِ اللهِ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - يَوْمَ فَتْحِ مَكَّةَ، يَحْمِلُهُ حَتَّى وَضَعَهُ بَيْنَ يَدَيْ رَسُولِ اللهِ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - لِأَبِي بَكْرٍ: (لَوْ أَقْرَرْتَ الشَّيْخَ فِي بَيْتِهِ، لَأَتَيْنَاهُ)، ثم دعاه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - للإسلام فأسلم.

وقال "المعيقلي": كبر السن مظنة السآمة والتعب، والوهن وضعف الجسد، وما يكون نتيجة لذلك، من قلة الصبر وحدة اللسان، ومع ذلك، فقد كان - صلى الله عليه وسلم - يُداريهم، ويعطف عليهم، ويُعطيهم ويُسلِّيهم، كلُّ هذا لأجل شيبتهم في الإسلام، وسنِّهم وضعفهم، كما جاء في الحديث المتفق على صحته، عَنِ الْمِسْوَرِ بْنِ مَخْرَمَةَ - رضي الله عنه - قَالَ: قَدِمَتْ عَلَى - النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - أَقْبِيَةٌ، فَقَالَ لِي أَبِي مَخْرَمَةُ، انْطَلِقْ بِنَا إِلَيْهِ عَسَى أَنْ يُعْطِيَنَا مِنْهَا شَيْئًا، قَالَ: فَقَامَ أَبِي عَلَى الْبَابِ فَتَكَلَّمَ، فَعَرَفَ النَّبِيُّ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - صَوْتَهُ، فَخَرَجَ وَمَعَهُ قَبَاءٌ، وَهُوَ يُرِيهِ مَحَاسِنَهُ، وَهُوَ يَقُولُ: (خَبَأْتُ هَذَا لَكَ، خَبَأْتُ هَذَا لَكَ).

وأضاف: رعاية كبار السن، والقيام على مصالحهم وشؤونهم، من أعظم القرب، وأجَلِّ الوسائل لتفريج الكرب، وتيسير كل أمر عسير، وخاصة إذا كان كبير السن أباً أو أماً، كما في الصحيحيْن من قصة النفر الثلاثة، الذين آوَاهم المبيت إلى غارٍ، فدخلوا فيه فانحدرت عليهم صخرة، فسدت عليهم الغار، فتوسل كل واحد منهم بصالح أعماله، فكانت وسيلة أحدهم، قيامه بهذا الحق العظيم، حق رعاية أبويه الشيخين الكبيرين، فكان سببا في نيل مطلبه وتفريج كربته.

وأردف: الفسحة في العمر، نعمة عظيمة، يَمُنُّ الله بها على مَن شاء من عباده، واستثمار هذه النعمة فيما يرضي الله, يعلي منزلتكم, ويجب استدراك ما فات، بالاستعداد لما هو آت، فليس فيما بقي من العمر، أطول مما فات, وجعل مسك ختام العمر طاعة, من ذكر وصلاة وصيام، وصدقة واستغفار، فإنما الأعمــال بالخواتيم، ومَن عاش على شيء مات عليه، ومَن مات على شيء بعث عليه، وقد يدرك العبد بطول العمر مع حُسن العمل، أعظم من درجة المجاهد في سبيل الله.

16 مارس 2018 - 28 جمادى الآخر 1439
03:23 PM
اخر تعديل
05 مايو 2018 - 19 شعبان 1439
09:58 AM

خطيب الحرم المكي: رعاية كبار السن من أعظم القرب

قال: فسحة العمر نعمة عظيمة يجب استثمارها بالطاعة

A A A
3
6,634

أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور ماهر بن حمد المعيقلي؛ المسلمين، بتقوى الله - عزّ وجلّ - والعمل على طاعته واجتناب نواهيه.

وقال في خطبة الجمعة اليوم، في المسجد الحرام: الإنسان يمر في حياته بمراحل مختلفة، فمن ضعف في المهد، لا يملك لنفسه حولاً ولا قوة، إلى أن يشتد عوده ويبلغ أشده، ثم ما هي إلا سنون وأعوام قليلة، حتى يصير إلى الضعف مرة أخرى: (اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ ضَعْفٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّةً ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ ضَعْفًا وَشَيْبَةً يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَهُوَ الْعَلِيمُ الْقَدِيرُ).

وأضاف: النبي - صلى الله عليه وسلم - أوصى بالرحمة بالضعفاء، صغاراً وكباراً، أطفالاً وشيوخاً، ويحث على ذلك بقوله وفعله، ففي سنن الترمذي بسند صحيح، عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ رضي الله عنه قَالَ: سَمِعْتُ النَّبِيَّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - يَقُولُ: (ابْغُونِي ضُعَفَاءَكُمْ، فَإِنَّمَا تُرْزَقُونَ وَتُنْصَرُونَ بِضُعَفَائِكُمْ).

وأردف: من مظاهر رحمته - صلى الله عليه وسلم - بالضعفاء: رحمته بالصغار، فعن أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ - رضي الله عنه - قَالَ: «مَا رَأَيْتُ أَحَدًا كَانَ أَرْحَمَ بِالْعِيَالِ مِنْ رَسُولِ اللهِ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ»، قَالَ: «كَانَ إِبْرَاهِيمُ مُسْتَرْضِعًا لَهُ فِي عَوَالِي الْمَدِينَةِ، فَكَانَ يَنْطَلِقُ وَنَحْنُ مَعَهُ فَيَدْخُلُ الْبَيْتَ، فَيَأْخُذُهُ فَيُقَبِّلُهُ ثُمَّ يَرْجِعُ».

وتابع: من حق كِبار السن علينا، إكرامَهم وتوقيرَهم، وتزيينَ صدورِ المجالس بهم، ومناداتِهم بأحب الأسماء إليهم، والبشاشةَ في وجوههم، والعفوَ والصفحَ عن زلاتِهم وهفواتِهم، وذكرَ محاسنهم وأعمالهم، فهم أشدُّ ما يكونون رغبة في الحديث عن ماضيهم وإنجازاتهم، حيث جَاءَ أَبُو بَكْرٍ بِأَبِيهِ أَبِي قُحَافَةَ، إِلَى رَسُولِ اللهِ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - يَوْمَ فَتْحِ مَكَّةَ، يَحْمِلُهُ حَتَّى وَضَعَهُ بَيْنَ يَدَيْ رَسُولِ اللهِ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - لِأَبِي بَكْرٍ: (لَوْ أَقْرَرْتَ الشَّيْخَ فِي بَيْتِهِ، لَأَتَيْنَاهُ)، ثم دعاه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - للإسلام فأسلم.

وقال "المعيقلي": كبر السن مظنة السآمة والتعب، والوهن وضعف الجسد، وما يكون نتيجة لذلك، من قلة الصبر وحدة اللسان، ومع ذلك، فقد كان - صلى الله عليه وسلم - يُداريهم، ويعطف عليهم، ويُعطيهم ويُسلِّيهم، كلُّ هذا لأجل شيبتهم في الإسلام، وسنِّهم وضعفهم، كما جاء في الحديث المتفق على صحته، عَنِ الْمِسْوَرِ بْنِ مَخْرَمَةَ - رضي الله عنه - قَالَ: قَدِمَتْ عَلَى - النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - أَقْبِيَةٌ، فَقَالَ لِي أَبِي مَخْرَمَةُ، انْطَلِقْ بِنَا إِلَيْهِ عَسَى أَنْ يُعْطِيَنَا مِنْهَا شَيْئًا، قَالَ: فَقَامَ أَبِي عَلَى الْبَابِ فَتَكَلَّمَ، فَعَرَفَ النَّبِيُّ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - صَوْتَهُ، فَخَرَجَ وَمَعَهُ قَبَاءٌ، وَهُوَ يُرِيهِ مَحَاسِنَهُ، وَهُوَ يَقُولُ: (خَبَأْتُ هَذَا لَكَ، خَبَأْتُ هَذَا لَكَ).

وأضاف: رعاية كبار السن، والقيام على مصالحهم وشؤونهم، من أعظم القرب، وأجَلِّ الوسائل لتفريج الكرب، وتيسير كل أمر عسير، وخاصة إذا كان كبير السن أباً أو أماً، كما في الصحيحيْن من قصة النفر الثلاثة، الذين آوَاهم المبيت إلى غارٍ، فدخلوا فيه فانحدرت عليهم صخرة، فسدت عليهم الغار، فتوسل كل واحد منهم بصالح أعماله، فكانت وسيلة أحدهم، قيامه بهذا الحق العظيم، حق رعاية أبويه الشيخين الكبيرين، فكان سببا في نيل مطلبه وتفريج كربته.

وأردف: الفسحة في العمر، نعمة عظيمة، يَمُنُّ الله بها على مَن شاء من عباده، واستثمار هذه النعمة فيما يرضي الله, يعلي منزلتكم, ويجب استدراك ما فات، بالاستعداد لما هو آت، فليس فيما بقي من العمر، أطول مما فات, وجعل مسك ختام العمر طاعة, من ذكر وصلاة وصيام، وصدقة واستغفار، فإنما الأعمــال بالخواتيم، ومَن عاش على شيء مات عليه، ومَن مات على شيء بعث عليه، وقد يدرك العبد بطول العمر مع حُسن العمل، أعظم من درجة المجاهد في سبيل الله.