الدخيّل يدشن مشروع "تواصل" الإلكتروني.. غدًا

يوفر السفر والمراجعة على المستفيدين والمراجعين لـ"التعليم"

عبدالحكيم شار - سبق – الرياض: يطلق وزير التعليم الدكتور عزام بن محمد الدخيّل غدًا الأحد مشروع "تواصل" الإلكتروني.
 
ويهدف المشروع إلى التيسير على المستفيدين والمراجعين من عناء السفر والمراجعة، وتعزيز العلاقة التواصلية للوزارة وقطاعاتها في الجهاز المركزي والميدان مع جميع فئات المجتمع، واستقبال الشكاوى والملاحظات والمقترحات الواردة من المستفيدين وإحالتها للجهات المعنية وتتبع مسار إنجازها والتغذية الراجعة لها، وتوفير معلومات إحصائية دقيقة، ومؤشرات يستفاد منها في المعالجة والمحاسبة وخطط التطوير، ورفع مستوى الأداء وسرعة تحقيق الخدمة.
 
ويستفيد من مشروع "تواصل" الإلكتروني الطلاب والطالبات وأولياء الأمور والمعلمين والمعلمات والإداريين والإداريات ومن في حكمهم من موظفي الوزارة والإدارات التعليمية والمدارس، والمهتمين بالشأن التعليمي في المجتمع، والمتعاملين مع الوزارة من مؤسسات القطاع الخاص والأفراد.
 
ويأتي هذا المشروع من منطلق فتح باب التواصل مع المواطنين في كل ما يخص التربية والتعليم، والاطلاع على مقترحات المستفيدين وملاحظاتهم وطلباتهم وشكاواهم، ومتابعتها مع الإدارات المعنية وفق نظام إلكتروني يسهل عملية التواصل، ويسهل متابعتها وحلها وإتمام الرد على المستفيد من قِبل إدارة التعليم.
 
وكانت  وزارة التعليم قد أطلقت المرحلة الأولى (التجريبية) من مشروع "تواصل"  منتصف ربيع الأول العام الماضي  في جهاز الوزارة والإدارة العامة للتعليم بمنطقة الرياض، والذي ساهم في معالجة أكثر من 203 بلاغ وشكوى ومقترح.

اعلان
الدخيّل يدشن مشروع "تواصل" الإلكتروني.. غدًا
سبق
عبدالحكيم شار - سبق – الرياض: يطلق وزير التعليم الدكتور عزام بن محمد الدخيّل غدًا الأحد مشروع "تواصل" الإلكتروني.
 
ويهدف المشروع إلى التيسير على المستفيدين والمراجعين من عناء السفر والمراجعة، وتعزيز العلاقة التواصلية للوزارة وقطاعاتها في الجهاز المركزي والميدان مع جميع فئات المجتمع، واستقبال الشكاوى والملاحظات والمقترحات الواردة من المستفيدين وإحالتها للجهات المعنية وتتبع مسار إنجازها والتغذية الراجعة لها، وتوفير معلومات إحصائية دقيقة، ومؤشرات يستفاد منها في المعالجة والمحاسبة وخطط التطوير، ورفع مستوى الأداء وسرعة تحقيق الخدمة.
 
ويستفيد من مشروع "تواصل" الإلكتروني الطلاب والطالبات وأولياء الأمور والمعلمين والمعلمات والإداريين والإداريات ومن في حكمهم من موظفي الوزارة والإدارات التعليمية والمدارس، والمهتمين بالشأن التعليمي في المجتمع، والمتعاملين مع الوزارة من مؤسسات القطاع الخاص والأفراد.
 
ويأتي هذا المشروع من منطلق فتح باب التواصل مع المواطنين في كل ما يخص التربية والتعليم، والاطلاع على مقترحات المستفيدين وملاحظاتهم وطلباتهم وشكاواهم، ومتابعتها مع الإدارات المعنية وفق نظام إلكتروني يسهل عملية التواصل، ويسهل متابعتها وحلها وإتمام الرد على المستفيد من قِبل إدارة التعليم.
 
وكانت  وزارة التعليم قد أطلقت المرحلة الأولى (التجريبية) من مشروع "تواصل"  منتصف ربيع الأول العام الماضي  في جهاز الوزارة والإدارة العامة للتعليم بمنطقة الرياض، والذي ساهم في معالجة أكثر من 203 بلاغ وشكوى ومقترح.
28 فبراير 2015 - 9 جمادى الأول 1436
09:26 PM

الدخيّل يدشن مشروع "تواصل" الإلكتروني.. غدًا

يوفر السفر والمراجعة على المستفيدين والمراجعين لـ"التعليم"

A A A
0
36,938

عبدالحكيم شار - سبق – الرياض: يطلق وزير التعليم الدكتور عزام بن محمد الدخيّل غدًا الأحد مشروع "تواصل" الإلكتروني.
 
ويهدف المشروع إلى التيسير على المستفيدين والمراجعين من عناء السفر والمراجعة، وتعزيز العلاقة التواصلية للوزارة وقطاعاتها في الجهاز المركزي والميدان مع جميع فئات المجتمع، واستقبال الشكاوى والملاحظات والمقترحات الواردة من المستفيدين وإحالتها للجهات المعنية وتتبع مسار إنجازها والتغذية الراجعة لها، وتوفير معلومات إحصائية دقيقة، ومؤشرات يستفاد منها في المعالجة والمحاسبة وخطط التطوير، ورفع مستوى الأداء وسرعة تحقيق الخدمة.
 
ويستفيد من مشروع "تواصل" الإلكتروني الطلاب والطالبات وأولياء الأمور والمعلمين والمعلمات والإداريين والإداريات ومن في حكمهم من موظفي الوزارة والإدارات التعليمية والمدارس، والمهتمين بالشأن التعليمي في المجتمع، والمتعاملين مع الوزارة من مؤسسات القطاع الخاص والأفراد.
 
ويأتي هذا المشروع من منطلق فتح باب التواصل مع المواطنين في كل ما يخص التربية والتعليم، والاطلاع على مقترحات المستفيدين وملاحظاتهم وطلباتهم وشكاواهم، ومتابعتها مع الإدارات المعنية وفق نظام إلكتروني يسهل عملية التواصل، ويسهل متابعتها وحلها وإتمام الرد على المستفيد من قِبل إدارة التعليم.
 
وكانت  وزارة التعليم قد أطلقت المرحلة الأولى (التجريبية) من مشروع "تواصل"  منتصف ربيع الأول العام الماضي  في جهاز الوزارة والإدارة العامة للتعليم بمنطقة الرياض، والذي ساهم في معالجة أكثر من 203 بلاغ وشكوى ومقترح.