بالصور.. إنقاذ يد "المالكي" من البتر بعد 10 عمليات جراحية بالطائف

​أجراها فريق طبي بمستشفى القوات المسلحة إثر تعرضه لحادث مروري

فهد العتيبي- سبق- الطائف: نجحَ فريق طبي بمُستشفى القوات المُسلحة في الهدا بالطائف، من إنقاذ اليد اليسرى لشاب من البتر إثر حادث مروري وقع له، وذلك بعد إجراء 10 عمليات جراحية تكللت بالنجاح ولله الحمد.
 
وفي التفاصيل: أجرى العمليات الجراحية فريق طبي بإشراف استشاريي جراحة التجميل، وهما الدكتور أحمد مبروك واستشاري العظام الدكتور مالك إبراهيم، حيثُ كان لهما الفضل بعد الله سبحانه في إنقاذ هذه اليد من البتر، بعد إجراء الجراحات المجهرية الدقيقة، كذلك بعد فشل مفصل الرسغ وإصابته بشلل في حركة دوران اليد.
 
وقام استشاري العظام بإجراء جراحة ناجحة، وذلك بنقل حركة الدوران إلى الساعد بإجراء ما يُسمى بـ"مفصل كاذب" ليُسهل حركة دوران اليد تماماً مثل اليد الطبيعية sauve kapandji.
 
في حين قام استشاري التجميل الدكتور أحمد مبروك بزراعة شريحة جلدية لليد، وقام بترميم الأوردة والشرايين والأعصاب المتضررة من جراء الحادث.
 
ويتمتع المريض الشاب نواف بن إبراهيم المالكي الآن بحياته اليومية، ويقوم باستخدام يده في جميع الأحوال، فيما شكرَ عبر "سبق" الفريق الطبي المعالج، وسأل الله -عز وجل- أن يُجزيهم خير الجزاء.
 
وكشف المالكي لـ"سبق" تفاصيل الحادث الذي تسبب في إصابة يده، وقال: "الحادث له ما يقارب عاماً ونصفاً، ووقع بالقرب من كوبري الحلقة شمال الطائف، بعد انقلاب السيارة التي كنت أقودها، وخرجت يدي مع زجاج السائق، ودخلت ما بين الباب والأسفلت، وهرست يدي السيارة على الأسفلت".
 
 
 
 
 
 
 
 

اعلان
بالصور.. إنقاذ يد "المالكي" من البتر بعد 10 عمليات جراحية بالطائف
سبق
فهد العتيبي- سبق- الطائف: نجحَ فريق طبي بمُستشفى القوات المُسلحة في الهدا بالطائف، من إنقاذ اليد اليسرى لشاب من البتر إثر حادث مروري وقع له، وذلك بعد إجراء 10 عمليات جراحية تكللت بالنجاح ولله الحمد.
 
وفي التفاصيل: أجرى العمليات الجراحية فريق طبي بإشراف استشاريي جراحة التجميل، وهما الدكتور أحمد مبروك واستشاري العظام الدكتور مالك إبراهيم، حيثُ كان لهما الفضل بعد الله سبحانه في إنقاذ هذه اليد من البتر، بعد إجراء الجراحات المجهرية الدقيقة، كذلك بعد فشل مفصل الرسغ وإصابته بشلل في حركة دوران اليد.
 
وقام استشاري العظام بإجراء جراحة ناجحة، وذلك بنقل حركة الدوران إلى الساعد بإجراء ما يُسمى بـ"مفصل كاذب" ليُسهل حركة دوران اليد تماماً مثل اليد الطبيعية sauve kapandji.
 
في حين قام استشاري التجميل الدكتور أحمد مبروك بزراعة شريحة جلدية لليد، وقام بترميم الأوردة والشرايين والأعصاب المتضررة من جراء الحادث.
 
ويتمتع المريض الشاب نواف بن إبراهيم المالكي الآن بحياته اليومية، ويقوم باستخدام يده في جميع الأحوال، فيما شكرَ عبر "سبق" الفريق الطبي المعالج، وسأل الله -عز وجل- أن يُجزيهم خير الجزاء.
 
وكشف المالكي لـ"سبق" تفاصيل الحادث الذي تسبب في إصابة يده، وقال: "الحادث له ما يقارب عاماً ونصفاً، ووقع بالقرب من كوبري الحلقة شمال الطائف، بعد انقلاب السيارة التي كنت أقودها، وخرجت يدي مع زجاج السائق، ودخلت ما بين الباب والأسفلت، وهرست يدي السيارة على الأسفلت".
 
 
 
 
 
 
 
 
31 أكتوبر 2014 - 7 محرّم 1436
07:59 PM

بالصور.. إنقاذ يد "المالكي" من البتر بعد 10 عمليات جراحية بالطائف

​أجراها فريق طبي بمستشفى القوات المسلحة إثر تعرضه لحادث مروري

A A A
0
41,016

فهد العتيبي- سبق- الطائف: نجحَ فريق طبي بمُستشفى القوات المُسلحة في الهدا بالطائف، من إنقاذ اليد اليسرى لشاب من البتر إثر حادث مروري وقع له، وذلك بعد إجراء 10 عمليات جراحية تكللت بالنجاح ولله الحمد.
 
وفي التفاصيل: أجرى العمليات الجراحية فريق طبي بإشراف استشاريي جراحة التجميل، وهما الدكتور أحمد مبروك واستشاري العظام الدكتور مالك إبراهيم، حيثُ كان لهما الفضل بعد الله سبحانه في إنقاذ هذه اليد من البتر، بعد إجراء الجراحات المجهرية الدقيقة، كذلك بعد فشل مفصل الرسغ وإصابته بشلل في حركة دوران اليد.
 
وقام استشاري العظام بإجراء جراحة ناجحة، وذلك بنقل حركة الدوران إلى الساعد بإجراء ما يُسمى بـ"مفصل كاذب" ليُسهل حركة دوران اليد تماماً مثل اليد الطبيعية sauve kapandji.
 
في حين قام استشاري التجميل الدكتور أحمد مبروك بزراعة شريحة جلدية لليد، وقام بترميم الأوردة والشرايين والأعصاب المتضررة من جراء الحادث.
 
ويتمتع المريض الشاب نواف بن إبراهيم المالكي الآن بحياته اليومية، ويقوم باستخدام يده في جميع الأحوال، فيما شكرَ عبر "سبق" الفريق الطبي المعالج، وسأل الله -عز وجل- أن يُجزيهم خير الجزاء.
 
وكشف المالكي لـ"سبق" تفاصيل الحادث الذي تسبب في إصابة يده، وقال: "الحادث له ما يقارب عاماً ونصفاً، ووقع بالقرب من كوبري الحلقة شمال الطائف، بعد انقلاب السيارة التي كنت أقودها، وخرجت يدي مع زجاج السائق، ودخلت ما بين الباب والأسفلت، وهرست يدي السيارة على الأسفلت".