"سواعد" تدشن نظامها الإلكتروني تسهيلاً لمستفيديها ورفعًا لكفاءتها التشغيلية

"أبو بشيت": هذا النظام يُسهم في بناء قاعدة بيانات مميزة للجمعية

دشنت جمعية سواعد للإعاقة الحركية نظامها الإلكتروني والمعروف بإدارة وتخطيط موارد المؤسسات (ERP) بهدف التحول من العمليات الورقية إلى الإلكترونية.

ويستهدف النظام إلى رفع الكفاءة التشغيلية بما يحتويه من مجموعة منظومات مالية وإدارية وإنتاجية مترابطة تعمل على قاعدة بيانات موحدة، بحيث يسمح وعبر واجهته الرئيسة إمكانية تحديد صلاحيات المستخدمين تباعًا لمسؤولياتهم الوظيفية، إضافة إلى إمكانية ربط الفروع معًا عبر الشبكة المحلية وشبكة الإنترنت.

وقال فيصل بن عبدالله فؤاد أبو بشيت رئيس مجلس إدارة جمعية سواعد للإعاقة الحركية: إن جمعية سواعد حرصت على تعزيز منظومتها بنظام تخطيط إدارة الموارد (ERP) "حلول"، حيث سيُسهم هذا النظام في بناء قاعدة بيانات مميزة للجمعية ويسهل الوصول لها متى ما دعت الحاجة سواء كانت مالية أو إدارية أو خدماتية.

وتابع: نحن نسعى دائمًا بالجمعية إلى تحقيق التميز في الأداء في سبيل رضا المستفيدين وتحقيق طموحاتهم وكما نسعى لمواكبة كل جديد وخصوصًا التعاملات الإلكترونية والتي ستُسهم في تسهيل حياة مستفيدي الجمعية.

وأفاد خالد الهاجري المدير التنفيذي لجمعية سواعد، بأن الجمعية ستقوم بتطبيق النظام لتعزيز فعالية أدائها ورفع مستوى الإنتاجية، والتي كانت بمثابة نقلة نوعية للجمعية في ظل مساعي مجلس إدارة الجمعية إلى تحقيق التميز في الأداء والجودة، مبينًا أن المشروع سيُسهم في إثراء قنوات التواصل بين إدارات وموظفين وأعضاء الجمعية وتقديم خدمات ذات جودة وتقنية حضارية مع المجتمع الخارجي في التحول للتعاملات الإلكترونية والتي تتوافق مع توجهات حكومتنا الرشيدة وعدم الاعتماد على العمل اليدوي الورقي.

وأضاف الهاجري أن هذا النظام يشمل أتمتة ودمج أنظمة الجمعية مع بعضها وهي إدارة الموارد البشرية وشؤون الأعضاء والمستفيدين والمحاسبة والمالية وإدارة الموارد المالية وطلبات الخدمات المشتركة والصادر والوارد بالإضافة إلى المستودعات والحركات.

واختتم الهاجري حديثه قائلاً : إن الجمعية تسعى دائمًا لتسهيل حياة مستفيديها بدءًا من الجمعية نفسها حيث سيُسهم هذا النظام في تسهيل عملية تسجيل المستفيدين وطلب الخدمات ومتابعتها حيث سيتمكن المستفيد من طلب الخدمات التالية (الأجهزة المساندة - الورشة المتنقلة لصيانة الكراسي المتحركة - التدريب – التوظيف ، تهيئة المنازل - تقديم الدعم النفسي والاجتماعي - النقل - التأهيل العلاجي - مشروع ذريتي لتغطية تكاليف عمليات أطفال الأنابيب لغير القادرين على الإنجاب) وغير ذلك مما يُعنى بشؤون المستفيدين عن طريق النظام ودون الحاجة إلى زيارة الجمعية، وكذلك يمكن للموظفين أيضًا متابعة سير العمل من أي مكان وبأي وقت في سبيل تقديم خدمة مميزة لمستفيدينا.

اعلان
"سواعد" تدشن نظامها الإلكتروني تسهيلاً لمستفيديها ورفعًا لكفاءتها التشغيلية
سبق

دشنت جمعية سواعد للإعاقة الحركية نظامها الإلكتروني والمعروف بإدارة وتخطيط موارد المؤسسات (ERP) بهدف التحول من العمليات الورقية إلى الإلكترونية.

ويستهدف النظام إلى رفع الكفاءة التشغيلية بما يحتويه من مجموعة منظومات مالية وإدارية وإنتاجية مترابطة تعمل على قاعدة بيانات موحدة، بحيث يسمح وعبر واجهته الرئيسة إمكانية تحديد صلاحيات المستخدمين تباعًا لمسؤولياتهم الوظيفية، إضافة إلى إمكانية ربط الفروع معًا عبر الشبكة المحلية وشبكة الإنترنت.

وقال فيصل بن عبدالله فؤاد أبو بشيت رئيس مجلس إدارة جمعية سواعد للإعاقة الحركية: إن جمعية سواعد حرصت على تعزيز منظومتها بنظام تخطيط إدارة الموارد (ERP) "حلول"، حيث سيُسهم هذا النظام في بناء قاعدة بيانات مميزة للجمعية ويسهل الوصول لها متى ما دعت الحاجة سواء كانت مالية أو إدارية أو خدماتية.

وتابع: نحن نسعى دائمًا بالجمعية إلى تحقيق التميز في الأداء في سبيل رضا المستفيدين وتحقيق طموحاتهم وكما نسعى لمواكبة كل جديد وخصوصًا التعاملات الإلكترونية والتي ستُسهم في تسهيل حياة مستفيدي الجمعية.

وأفاد خالد الهاجري المدير التنفيذي لجمعية سواعد، بأن الجمعية ستقوم بتطبيق النظام لتعزيز فعالية أدائها ورفع مستوى الإنتاجية، والتي كانت بمثابة نقلة نوعية للجمعية في ظل مساعي مجلس إدارة الجمعية إلى تحقيق التميز في الأداء والجودة، مبينًا أن المشروع سيُسهم في إثراء قنوات التواصل بين إدارات وموظفين وأعضاء الجمعية وتقديم خدمات ذات جودة وتقنية حضارية مع المجتمع الخارجي في التحول للتعاملات الإلكترونية والتي تتوافق مع توجهات حكومتنا الرشيدة وعدم الاعتماد على العمل اليدوي الورقي.

وأضاف الهاجري أن هذا النظام يشمل أتمتة ودمج أنظمة الجمعية مع بعضها وهي إدارة الموارد البشرية وشؤون الأعضاء والمستفيدين والمحاسبة والمالية وإدارة الموارد المالية وطلبات الخدمات المشتركة والصادر والوارد بالإضافة إلى المستودعات والحركات.

واختتم الهاجري حديثه قائلاً : إن الجمعية تسعى دائمًا لتسهيل حياة مستفيديها بدءًا من الجمعية نفسها حيث سيُسهم هذا النظام في تسهيل عملية تسجيل المستفيدين وطلب الخدمات ومتابعتها حيث سيتمكن المستفيد من طلب الخدمات التالية (الأجهزة المساندة - الورشة المتنقلة لصيانة الكراسي المتحركة - التدريب – التوظيف ، تهيئة المنازل - تقديم الدعم النفسي والاجتماعي - النقل - التأهيل العلاجي - مشروع ذريتي لتغطية تكاليف عمليات أطفال الأنابيب لغير القادرين على الإنجاب) وغير ذلك مما يُعنى بشؤون المستفيدين عن طريق النظام ودون الحاجة إلى زيارة الجمعية، وكذلك يمكن للموظفين أيضًا متابعة سير العمل من أي مكان وبأي وقت في سبيل تقديم خدمة مميزة لمستفيدينا.

10 يوليو 2019 - 7 ذو القعدة 1440
09:52 PM

"سواعد" تدشن نظامها الإلكتروني تسهيلاً لمستفيديها ورفعًا لكفاءتها التشغيلية

"أبو بشيت": هذا النظام يُسهم في بناء قاعدة بيانات مميزة للجمعية

A A A
0
128

دشنت جمعية سواعد للإعاقة الحركية نظامها الإلكتروني والمعروف بإدارة وتخطيط موارد المؤسسات (ERP) بهدف التحول من العمليات الورقية إلى الإلكترونية.

ويستهدف النظام إلى رفع الكفاءة التشغيلية بما يحتويه من مجموعة منظومات مالية وإدارية وإنتاجية مترابطة تعمل على قاعدة بيانات موحدة، بحيث يسمح وعبر واجهته الرئيسة إمكانية تحديد صلاحيات المستخدمين تباعًا لمسؤولياتهم الوظيفية، إضافة إلى إمكانية ربط الفروع معًا عبر الشبكة المحلية وشبكة الإنترنت.

وقال فيصل بن عبدالله فؤاد أبو بشيت رئيس مجلس إدارة جمعية سواعد للإعاقة الحركية: إن جمعية سواعد حرصت على تعزيز منظومتها بنظام تخطيط إدارة الموارد (ERP) "حلول"، حيث سيُسهم هذا النظام في بناء قاعدة بيانات مميزة للجمعية ويسهل الوصول لها متى ما دعت الحاجة سواء كانت مالية أو إدارية أو خدماتية.

وتابع: نحن نسعى دائمًا بالجمعية إلى تحقيق التميز في الأداء في سبيل رضا المستفيدين وتحقيق طموحاتهم وكما نسعى لمواكبة كل جديد وخصوصًا التعاملات الإلكترونية والتي ستُسهم في تسهيل حياة مستفيدي الجمعية.

وأفاد خالد الهاجري المدير التنفيذي لجمعية سواعد، بأن الجمعية ستقوم بتطبيق النظام لتعزيز فعالية أدائها ورفع مستوى الإنتاجية، والتي كانت بمثابة نقلة نوعية للجمعية في ظل مساعي مجلس إدارة الجمعية إلى تحقيق التميز في الأداء والجودة، مبينًا أن المشروع سيُسهم في إثراء قنوات التواصل بين إدارات وموظفين وأعضاء الجمعية وتقديم خدمات ذات جودة وتقنية حضارية مع المجتمع الخارجي في التحول للتعاملات الإلكترونية والتي تتوافق مع توجهات حكومتنا الرشيدة وعدم الاعتماد على العمل اليدوي الورقي.

وأضاف الهاجري أن هذا النظام يشمل أتمتة ودمج أنظمة الجمعية مع بعضها وهي إدارة الموارد البشرية وشؤون الأعضاء والمستفيدين والمحاسبة والمالية وإدارة الموارد المالية وطلبات الخدمات المشتركة والصادر والوارد بالإضافة إلى المستودعات والحركات.

واختتم الهاجري حديثه قائلاً : إن الجمعية تسعى دائمًا لتسهيل حياة مستفيديها بدءًا من الجمعية نفسها حيث سيُسهم هذا النظام في تسهيل عملية تسجيل المستفيدين وطلب الخدمات ومتابعتها حيث سيتمكن المستفيد من طلب الخدمات التالية (الأجهزة المساندة - الورشة المتنقلة لصيانة الكراسي المتحركة - التدريب – التوظيف ، تهيئة المنازل - تقديم الدعم النفسي والاجتماعي - النقل - التأهيل العلاجي - مشروع ذريتي لتغطية تكاليف عمليات أطفال الأنابيب لغير القادرين على الإنجاب) وغير ذلك مما يُعنى بشؤون المستفيدين عن طريق النظام ودون الحاجة إلى زيارة الجمعية، وكذلك يمكن للموظفين أيضًا متابعة سير العمل من أي مكان وبأي وقت في سبيل تقديم خدمة مميزة لمستفيدينا.