القصبي: حزمة الأوامر أبلغ دلالة على التناغم السياسي والترابط الاجتماعي

نوه بمتانة مؤسسة الحكم وثباتها واستقرار وحسن اختيارها للكفاءات

عبدالله البرقاوي- سبق- الرياض: أشاد الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي وزير الشؤون الاجتماعية بالأمر الملكي الذي أصدره خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود - حفظه الله - باختيار صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز وليًا للعهد، وتعيين سموه نائبًا لرئيس مجلس الوزراء وزيرًا للداخلية رئيسًا لمجلس الشؤون السياسية والأمنية، وبالأمر الملكي باختيار صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز وليًا لولي العهد وتعيينه نائبًا ثانيًا لرئيس مجلس الوزراء وزيرًا للدفاع رئيسًا لمجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية.
 
ونوه بمتانة مؤسسة حكم البيت السعودي وثباتها واستقرار أُسسها وقواعدها ، لافتًا إلى أن هذه الخطوات التي تجلّت في حزمة الأوامر الملكية الكريمة الصادرة اليوم لهي أبلغ دلالة وأصدق آية على هذا التناغم السياسي والانسجام والترابط الاجتماعي المثالي الذي ينعم به مجتمعنا، في ظل قيادة حكيمة واعية وشعب وفي مخلص لولاة أمره، جسد اللحمة الوطنية والتعاضد في العطاء لهذا البلد المعطاء.
 
وقال  الدكتور ماجد القصبي : المواقف المشهودة والكبرى لسمو ولي العهد الأمير محمد بن نايف في رئاسته لمجلس الشؤون السياسية والأمنية ودحر الإرهاب وكسر شوكته وقطع دابر فئات الضلالة في جحورها وإبعاد شرورها قبل وقوعها وبسط الأمن في هذا الوطن الطاهر لهي أصدق دلالة على عظم جهوده في خدمة الوطن والمواطن، كما أن سمو ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان قام بأدوار محورية ومهمة في رئاسته لمجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية ومتابعته وإشرافه من خلال هذا المجلس على ما يقدم للمواطن وتهيئة كل السبل للارتقاء به ودعم تنميته الاجتماعية  ، كما لا يخفى ما قال به سموه من متابعة وإشراف مباشر لعملية عاصفة الحزم وما تحقق فيها من صيانة للأمن العربي ونصرة للأشقاء وقطع كل الأيادي العابثة في اليمن الشقيق واستمرار ذلك الآن في لمسة إنسانية من خلال متابعته لعمليات إعادة الأمل.
 
وأشار الدكتور ماجد القصبي إلى أن مجمل هذه القرارات المهمة هي خير رسالة تعكس عمق فلسفة خادم الحرمين الشريفين ورؤيته الحكيمة لخلق دولة فتية حازمة تُرسخ قيم العدل والاستقرار في أمواج توتر واضطرابات تشهدها عدد من الدول في محيطنا العربي، كما أن هذه القرارات جاءت تكريسًا لنهج دعم محفزات التنمية وضخ الدماء الشابة في مقدمة الصفوف القيادية على كل الأصعدة.
 
وختم وزير الشؤون الاجتماعية حديثه بالدعاء لخادم الحرمين الشريفين - يحفظه الله - ولسمو ولي عهده الأمين ولسمو ولي ولي العهد، وأن يديم علينا نعمة الأمن والأمان والرخاء في وطننا المعطاء.

اعلان
القصبي: حزمة الأوامر أبلغ دلالة على التناغم السياسي والترابط الاجتماعي
سبق
عبدالله البرقاوي- سبق- الرياض: أشاد الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي وزير الشؤون الاجتماعية بالأمر الملكي الذي أصدره خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود - حفظه الله - باختيار صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز وليًا للعهد، وتعيين سموه نائبًا لرئيس مجلس الوزراء وزيرًا للداخلية رئيسًا لمجلس الشؤون السياسية والأمنية، وبالأمر الملكي باختيار صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز وليًا لولي العهد وتعيينه نائبًا ثانيًا لرئيس مجلس الوزراء وزيرًا للدفاع رئيسًا لمجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية.
 
ونوه بمتانة مؤسسة حكم البيت السعودي وثباتها واستقرار أُسسها وقواعدها ، لافتًا إلى أن هذه الخطوات التي تجلّت في حزمة الأوامر الملكية الكريمة الصادرة اليوم لهي أبلغ دلالة وأصدق آية على هذا التناغم السياسي والانسجام والترابط الاجتماعي المثالي الذي ينعم به مجتمعنا، في ظل قيادة حكيمة واعية وشعب وفي مخلص لولاة أمره، جسد اللحمة الوطنية والتعاضد في العطاء لهذا البلد المعطاء.
 
وقال  الدكتور ماجد القصبي : المواقف المشهودة والكبرى لسمو ولي العهد الأمير محمد بن نايف في رئاسته لمجلس الشؤون السياسية والأمنية ودحر الإرهاب وكسر شوكته وقطع دابر فئات الضلالة في جحورها وإبعاد شرورها قبل وقوعها وبسط الأمن في هذا الوطن الطاهر لهي أصدق دلالة على عظم جهوده في خدمة الوطن والمواطن، كما أن سمو ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان قام بأدوار محورية ومهمة في رئاسته لمجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية ومتابعته وإشرافه من خلال هذا المجلس على ما يقدم للمواطن وتهيئة كل السبل للارتقاء به ودعم تنميته الاجتماعية  ، كما لا يخفى ما قال به سموه من متابعة وإشراف مباشر لعملية عاصفة الحزم وما تحقق فيها من صيانة للأمن العربي ونصرة للأشقاء وقطع كل الأيادي العابثة في اليمن الشقيق واستمرار ذلك الآن في لمسة إنسانية من خلال متابعته لعمليات إعادة الأمل.
 
وأشار الدكتور ماجد القصبي إلى أن مجمل هذه القرارات المهمة هي خير رسالة تعكس عمق فلسفة خادم الحرمين الشريفين ورؤيته الحكيمة لخلق دولة فتية حازمة تُرسخ قيم العدل والاستقرار في أمواج توتر واضطرابات تشهدها عدد من الدول في محيطنا العربي، كما أن هذه القرارات جاءت تكريسًا لنهج دعم محفزات التنمية وضخ الدماء الشابة في مقدمة الصفوف القيادية على كل الأصعدة.
 
وختم وزير الشؤون الاجتماعية حديثه بالدعاء لخادم الحرمين الشريفين - يحفظه الله - ولسمو ولي عهده الأمين ولسمو ولي ولي العهد، وأن يديم علينا نعمة الأمن والأمان والرخاء في وطننا المعطاء.
29 إبريل 2015 - 10 رجب 1436
11:17 PM

القصبي: حزمة الأوامر أبلغ دلالة على التناغم السياسي والترابط الاجتماعي

نوه بمتانة مؤسسة الحكم وثباتها واستقرار وحسن اختيارها للكفاءات

A A A
0
4,742

عبدالله البرقاوي- سبق- الرياض: أشاد الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي وزير الشؤون الاجتماعية بالأمر الملكي الذي أصدره خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود - حفظه الله - باختيار صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز وليًا للعهد، وتعيين سموه نائبًا لرئيس مجلس الوزراء وزيرًا للداخلية رئيسًا لمجلس الشؤون السياسية والأمنية، وبالأمر الملكي باختيار صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز وليًا لولي العهد وتعيينه نائبًا ثانيًا لرئيس مجلس الوزراء وزيرًا للدفاع رئيسًا لمجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية.
 
ونوه بمتانة مؤسسة حكم البيت السعودي وثباتها واستقرار أُسسها وقواعدها ، لافتًا إلى أن هذه الخطوات التي تجلّت في حزمة الأوامر الملكية الكريمة الصادرة اليوم لهي أبلغ دلالة وأصدق آية على هذا التناغم السياسي والانسجام والترابط الاجتماعي المثالي الذي ينعم به مجتمعنا، في ظل قيادة حكيمة واعية وشعب وفي مخلص لولاة أمره، جسد اللحمة الوطنية والتعاضد في العطاء لهذا البلد المعطاء.
 
وقال  الدكتور ماجد القصبي : المواقف المشهودة والكبرى لسمو ولي العهد الأمير محمد بن نايف في رئاسته لمجلس الشؤون السياسية والأمنية ودحر الإرهاب وكسر شوكته وقطع دابر فئات الضلالة في جحورها وإبعاد شرورها قبل وقوعها وبسط الأمن في هذا الوطن الطاهر لهي أصدق دلالة على عظم جهوده في خدمة الوطن والمواطن، كما أن سمو ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان قام بأدوار محورية ومهمة في رئاسته لمجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية ومتابعته وإشرافه من خلال هذا المجلس على ما يقدم للمواطن وتهيئة كل السبل للارتقاء به ودعم تنميته الاجتماعية  ، كما لا يخفى ما قال به سموه من متابعة وإشراف مباشر لعملية عاصفة الحزم وما تحقق فيها من صيانة للأمن العربي ونصرة للأشقاء وقطع كل الأيادي العابثة في اليمن الشقيق واستمرار ذلك الآن في لمسة إنسانية من خلال متابعته لعمليات إعادة الأمل.
 
وأشار الدكتور ماجد القصبي إلى أن مجمل هذه القرارات المهمة هي خير رسالة تعكس عمق فلسفة خادم الحرمين الشريفين ورؤيته الحكيمة لخلق دولة فتية حازمة تُرسخ قيم العدل والاستقرار في أمواج توتر واضطرابات تشهدها عدد من الدول في محيطنا العربي، كما أن هذه القرارات جاءت تكريسًا لنهج دعم محفزات التنمية وضخ الدماء الشابة في مقدمة الصفوف القيادية على كل الأصعدة.
 
وختم وزير الشؤون الاجتماعية حديثه بالدعاء لخادم الحرمين الشريفين - يحفظه الله - ولسمو ولي عهده الأمين ولسمو ولي ولي العهد، وأن يديم علينا نعمة الأمن والأمان والرخاء في وطننا المعطاء.