"مدني دعم الحرم" يستنفر لمواجهة الزيادة الطارئة بأعداد الحجاج

من خلال 35 نقطة تغطي جميع أرجاء المسجد وساحاته الخارجية

عبدالله البرقاوي- سبق- المشاعر المقدسة: استنفرت قوة الدفاع المدني المخصصة لدعم المسجد الحرام، ضمن تشكيلات قوات الدفاع المدني لمواجهة الطوارئ بحج هذا العام، قدراتها؛ لمواجهة الزيادة الكبيرة في أعداد الحجاج خلال الأيام المقبلة، وحتى نهاية أعمال الحج؛ لتقديم المساعدة لضيوف الرحمن الذين قد يتعرضون لأي مخاطر نتيجة الزحام أو التدافع في مداخل الحرم أو في الساحات المحيطة به.
 
وأوضح قائد قوة الدفاع المدني لدعم الحرم العقيد عيد الحازمي لـ"سبق" جاهزية تمركز رجال الدفاع المدني الذين ينتشرون على مدار الساعة في أكثر من 35 نقطة يتم زيادتها إلى 50 نقطة في أوقات الذروة؛ لتقديم الخدمات الإسعافية لضيوف الرحمن من المرضى وكبار السن، وكذلك الحجاج الذين يتعرضون للسقوط والإجهاد أثناء السعي أو الطواف، والتدخل لمواجهة أي حالات طارئة أخرى.
 
وأضاف "الحازمي" أن جميع مجموعات الدفاع المدني بقوة الحرم مجهزة بوسائل نقل وإسعاف المرضى والمصابين من نقالات وكراسي متحركة، وبعض مستلزمات طب الطوارئ، بالإضافة إلى أجهزة الاتصال اللاسلكي لسرعة التعامل مع أي حالات يتم رصدها عبر شاشات مركز عمليات الدفاع المدني داخل الحرم أو الساحات الخارجية، مشيراً إلى أنه تم تغطية كل مواقع مشروع توسعة المسجد الحرام، والتي تقرر الاستفادة منها في حج هذا العام بوحدات وفرق الدفاع المدني لسرعة التدخل مع أي حالات طبية أو إصابات قد يتعرض لها الحجاج في هذه المواقع.
 
وأكد قائد إحدى مجموعات الدفاع المدني بقوة دعم الحرم النقيب مجدي محمد المستحي، جاهزية أكثر من 27 مجموعة تعمل وفق نظام مناوبات دقيق لتقديم الخدمات الإسعافية لضيوف الرحمن أثناء وجودهم بالمسجد الحرام، ومباشرة جميع حالات السقوط أو الإغماء أو حالات الحجاج الذين يعانون من أمراض مزمنة، حيث يتم إسعاف الحالات البسيطة في مواقع محددة داخل الحرم، ونقل الحالات التي تتطلب رعاية طبية خاصة وعاجلة إلى أقرب مركز للهلال الأحمر داخل الحرم، والذي يتولى نقلها إلى المستشفيات والمراكز الصحية.
 
وقال: "عدد الحالات التي تباشرها قوة الدفاع المدني بالحرم تتراوح ما بين 40: 50 حالة يومياً وتصل إلى 200 حالة في أوقات الذروة".
 
وأوضح الرقيب عبدالله جاسم من قوة الدفاع المدني لدعم الحرم المجموعة الرابعة، أن مهمته تتلخص في تأمين سلامة الحجاج أثناء دخولهم للحرم الشريف أو خروجهم منه، خاصة في أوقات الصلاة والتي تشهد زيادة كبيرة في أعداد الحجاج تؤدي إلى الزحام والتكدس والتدافع في بعض المواقع، بالإضافة إلى متابعة سلامة الحجاج الذين يستخدمون السلالم المتحركة، والتعامل مع حالات السقوط التي قد تقع أثناء ذلك، وفي ذات السياق أكد وكيل رقيب ثانٍ مضحي العتيبي أن جميع مجموعات الدفاع المدني بقوة دعم الحرم مجهزة ومدربة على أعلى مستوى؛ لأداء مهامها في تقديم الخدمات الإسعافية والمساعدة للحجاج الذين يتعرضون لأي مضاعفات صحية أو حوادث داخل الحرم خاصة في المواقع القريبة من أبواب الحرم الرئيسة.
 
وبيّن الرقيب علي بن عايض الشهراني أن أعمال قوة دعم الحرم تشمل نقل المصابين لأقرب مركز صحي وتقديم الإسعافات العاجلة للحالات البسيطة، مؤكداً أن انتشار مجموعات الدفاع المدني يغطي جميع أرجاء المسجد الحرام أو الساحات المحيطة به، مشيراً إلى أن قدرة رجال الدفاع المدني على أداء مهامهم بالحرم رغم كل الصعوبات المرتبطة بالزحام الشديد في أوقات الذروة، والتي تشهد زيادة كبيرة في عدد الحالات التي تحتاج إلى المساعدة.
 
 

اعلان
"مدني دعم الحرم" يستنفر لمواجهة الزيادة الطارئة بأعداد الحجاج
سبق
عبدالله البرقاوي- سبق- المشاعر المقدسة: استنفرت قوة الدفاع المدني المخصصة لدعم المسجد الحرام، ضمن تشكيلات قوات الدفاع المدني لمواجهة الطوارئ بحج هذا العام، قدراتها؛ لمواجهة الزيادة الكبيرة في أعداد الحجاج خلال الأيام المقبلة، وحتى نهاية أعمال الحج؛ لتقديم المساعدة لضيوف الرحمن الذين قد يتعرضون لأي مخاطر نتيجة الزحام أو التدافع في مداخل الحرم أو في الساحات المحيطة به.
 
وأوضح قائد قوة الدفاع المدني لدعم الحرم العقيد عيد الحازمي لـ"سبق" جاهزية تمركز رجال الدفاع المدني الذين ينتشرون على مدار الساعة في أكثر من 35 نقطة يتم زيادتها إلى 50 نقطة في أوقات الذروة؛ لتقديم الخدمات الإسعافية لضيوف الرحمن من المرضى وكبار السن، وكذلك الحجاج الذين يتعرضون للسقوط والإجهاد أثناء السعي أو الطواف، والتدخل لمواجهة أي حالات طارئة أخرى.
 
وأضاف "الحازمي" أن جميع مجموعات الدفاع المدني بقوة الحرم مجهزة بوسائل نقل وإسعاف المرضى والمصابين من نقالات وكراسي متحركة، وبعض مستلزمات طب الطوارئ، بالإضافة إلى أجهزة الاتصال اللاسلكي لسرعة التعامل مع أي حالات يتم رصدها عبر شاشات مركز عمليات الدفاع المدني داخل الحرم أو الساحات الخارجية، مشيراً إلى أنه تم تغطية كل مواقع مشروع توسعة المسجد الحرام، والتي تقرر الاستفادة منها في حج هذا العام بوحدات وفرق الدفاع المدني لسرعة التدخل مع أي حالات طبية أو إصابات قد يتعرض لها الحجاج في هذه المواقع.
 
وأكد قائد إحدى مجموعات الدفاع المدني بقوة دعم الحرم النقيب مجدي محمد المستحي، جاهزية أكثر من 27 مجموعة تعمل وفق نظام مناوبات دقيق لتقديم الخدمات الإسعافية لضيوف الرحمن أثناء وجودهم بالمسجد الحرام، ومباشرة جميع حالات السقوط أو الإغماء أو حالات الحجاج الذين يعانون من أمراض مزمنة، حيث يتم إسعاف الحالات البسيطة في مواقع محددة داخل الحرم، ونقل الحالات التي تتطلب رعاية طبية خاصة وعاجلة إلى أقرب مركز للهلال الأحمر داخل الحرم، والذي يتولى نقلها إلى المستشفيات والمراكز الصحية.
 
وقال: "عدد الحالات التي تباشرها قوة الدفاع المدني بالحرم تتراوح ما بين 40: 50 حالة يومياً وتصل إلى 200 حالة في أوقات الذروة".
 
وأوضح الرقيب عبدالله جاسم من قوة الدفاع المدني لدعم الحرم المجموعة الرابعة، أن مهمته تتلخص في تأمين سلامة الحجاج أثناء دخولهم للحرم الشريف أو خروجهم منه، خاصة في أوقات الصلاة والتي تشهد زيادة كبيرة في أعداد الحجاج تؤدي إلى الزحام والتكدس والتدافع في بعض المواقع، بالإضافة إلى متابعة سلامة الحجاج الذين يستخدمون السلالم المتحركة، والتعامل مع حالات السقوط التي قد تقع أثناء ذلك، وفي ذات السياق أكد وكيل رقيب ثانٍ مضحي العتيبي أن جميع مجموعات الدفاع المدني بقوة دعم الحرم مجهزة ومدربة على أعلى مستوى؛ لأداء مهامها في تقديم الخدمات الإسعافية والمساعدة للحجاج الذين يتعرضون لأي مضاعفات صحية أو حوادث داخل الحرم خاصة في المواقع القريبة من أبواب الحرم الرئيسة.
 
وبيّن الرقيب علي بن عايض الشهراني أن أعمال قوة دعم الحرم تشمل نقل المصابين لأقرب مركز صحي وتقديم الإسعافات العاجلة للحالات البسيطة، مؤكداً أن انتشار مجموعات الدفاع المدني يغطي جميع أرجاء المسجد الحرام أو الساحات المحيطة به، مشيراً إلى أن قدرة رجال الدفاع المدني على أداء مهامهم بالحرم رغم كل الصعوبات المرتبطة بالزحام الشديد في أوقات الذروة، والتي تشهد زيادة كبيرة في عدد الحالات التي تحتاج إلى المساعدة.
 
 
30 سبتمبر 2014 - 6 ذو الحجة 1435
01:05 PM

"مدني دعم الحرم" يستنفر لمواجهة الزيادة الطارئة بأعداد الحجاج

من خلال 35 نقطة تغطي جميع أرجاء المسجد وساحاته الخارجية

A A A
0
5,818

عبدالله البرقاوي- سبق- المشاعر المقدسة: استنفرت قوة الدفاع المدني المخصصة لدعم المسجد الحرام، ضمن تشكيلات قوات الدفاع المدني لمواجهة الطوارئ بحج هذا العام، قدراتها؛ لمواجهة الزيادة الكبيرة في أعداد الحجاج خلال الأيام المقبلة، وحتى نهاية أعمال الحج؛ لتقديم المساعدة لضيوف الرحمن الذين قد يتعرضون لأي مخاطر نتيجة الزحام أو التدافع في مداخل الحرم أو في الساحات المحيطة به.
 
وأوضح قائد قوة الدفاع المدني لدعم الحرم العقيد عيد الحازمي لـ"سبق" جاهزية تمركز رجال الدفاع المدني الذين ينتشرون على مدار الساعة في أكثر من 35 نقطة يتم زيادتها إلى 50 نقطة في أوقات الذروة؛ لتقديم الخدمات الإسعافية لضيوف الرحمن من المرضى وكبار السن، وكذلك الحجاج الذين يتعرضون للسقوط والإجهاد أثناء السعي أو الطواف، والتدخل لمواجهة أي حالات طارئة أخرى.
 
وأضاف "الحازمي" أن جميع مجموعات الدفاع المدني بقوة الحرم مجهزة بوسائل نقل وإسعاف المرضى والمصابين من نقالات وكراسي متحركة، وبعض مستلزمات طب الطوارئ، بالإضافة إلى أجهزة الاتصال اللاسلكي لسرعة التعامل مع أي حالات يتم رصدها عبر شاشات مركز عمليات الدفاع المدني داخل الحرم أو الساحات الخارجية، مشيراً إلى أنه تم تغطية كل مواقع مشروع توسعة المسجد الحرام، والتي تقرر الاستفادة منها في حج هذا العام بوحدات وفرق الدفاع المدني لسرعة التدخل مع أي حالات طبية أو إصابات قد يتعرض لها الحجاج في هذه المواقع.
 
وأكد قائد إحدى مجموعات الدفاع المدني بقوة دعم الحرم النقيب مجدي محمد المستحي، جاهزية أكثر من 27 مجموعة تعمل وفق نظام مناوبات دقيق لتقديم الخدمات الإسعافية لضيوف الرحمن أثناء وجودهم بالمسجد الحرام، ومباشرة جميع حالات السقوط أو الإغماء أو حالات الحجاج الذين يعانون من أمراض مزمنة، حيث يتم إسعاف الحالات البسيطة في مواقع محددة داخل الحرم، ونقل الحالات التي تتطلب رعاية طبية خاصة وعاجلة إلى أقرب مركز للهلال الأحمر داخل الحرم، والذي يتولى نقلها إلى المستشفيات والمراكز الصحية.
 
وقال: "عدد الحالات التي تباشرها قوة الدفاع المدني بالحرم تتراوح ما بين 40: 50 حالة يومياً وتصل إلى 200 حالة في أوقات الذروة".
 
وأوضح الرقيب عبدالله جاسم من قوة الدفاع المدني لدعم الحرم المجموعة الرابعة، أن مهمته تتلخص في تأمين سلامة الحجاج أثناء دخولهم للحرم الشريف أو خروجهم منه، خاصة في أوقات الصلاة والتي تشهد زيادة كبيرة في أعداد الحجاج تؤدي إلى الزحام والتكدس والتدافع في بعض المواقع، بالإضافة إلى متابعة سلامة الحجاج الذين يستخدمون السلالم المتحركة، والتعامل مع حالات السقوط التي قد تقع أثناء ذلك، وفي ذات السياق أكد وكيل رقيب ثانٍ مضحي العتيبي أن جميع مجموعات الدفاع المدني بقوة دعم الحرم مجهزة ومدربة على أعلى مستوى؛ لأداء مهامها في تقديم الخدمات الإسعافية والمساعدة للحجاج الذين يتعرضون لأي مضاعفات صحية أو حوادث داخل الحرم خاصة في المواقع القريبة من أبواب الحرم الرئيسة.
 
وبيّن الرقيب علي بن عايض الشهراني أن أعمال قوة دعم الحرم تشمل نقل المصابين لأقرب مركز صحي وتقديم الإسعافات العاجلة للحالات البسيطة، مؤكداً أن انتشار مجموعات الدفاع المدني يغطي جميع أرجاء المسجد الحرام أو الساحات المحيطة به، مشيراً إلى أن قدرة رجال الدفاع المدني على أداء مهامهم بالحرم رغم كل الصعوبات المرتبطة بالزحام الشديد في أوقات الذروة، والتي تشهد زيادة كبيرة في عدد الحالات التي تحتاج إلى المساعدة.