مسؤولة مصرية: السعوديون الأكثر زيارة لنا في 2017 وألغينا تأشيرات الدخول للمقيمين فيها

بقرار من رئيس جمهورية مصر العربية عينت أول امرأة نائبة لوزير السياحة المصري، إنها الدكتورة عادلة رجب، أستاذة بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، وأول امرأة مصرية وعربية تحصل على الدكتوراه في اقتصاديات النقل الجوي في الشرق الأوسط، ألّفت العديد من الأبحاث بالعربية والإنجليزية والفرنسية في مجالات تخص الاقتصاد.

التقت الدكتورة عادلة بـ"سبق" وطرحنا وقلنا كيف تم اختيارك نائبة لوزير السياحة في أول سابقة مصرية؟

قالت رجب: بداية أؤكد أن هذه المناصب لا واسطة فيها، فهناك العديد من الجهات التي تبحث وتتأكد من أمور عديدة وأنا لم أعلم بالأمر، ثانياً أنا أعتبر هذا القرار تشريفاً لي ولكل امرأة مصرية وتكليفاً من رئيس الجمهورية.

-كيف لامرأة أن تدير ملفات شائكة في وزارة سياحة عربية كبرى مثل مصر وما الملفات المسؤولة عنها؟

قالت رجب: إن المرأة العربية رائدة وتدير أكبر من هذه الملفات، وليس في مصر فقط، بل في كل البلاد العربية، أنا متفائلة وذلك لعدة عوامل أولها: إن مصر في طريقها للتنمية والنمو والحداثة التي يطلبها كل مصري ويتمناها أي عربي .

أما بالنسبة للملفات المسؤولة عنها أولاً ملف استعادة السياحة ومنها السياحة العربية.

-إذا كانت المرأة العربية رائدة فماذا أنجزت الدكتورة عادلة خلال 60 يوماً في الوزارة؟

كان الأهم لدي فور تحملي المسؤولية تسديد مستحقات شركات الطيران "طيران العارض" التي تأخرت لعامين وتم الإنجاز بحمد الله.

-لماذا تتهم شركات العمرة المصرية الطرف السعودي بالتسبب في الأزمة.. أين وقفتم؟

لا أزمة في موضوع العمرة إنما ننظر إليه بشكل عام ووفقًا للمصلحة العامة في مصر ولاعتبارات اقتصادية محددة وبدقة وليس فقط من أجل بعض الشركات أو الأشخاص، نظرتنا للموضوع أكبر وأشمل وهدفنا الحفاظ على ما لدينا من نقد أجنبي نوجهه فيما يفيد الناس، فلا يمكن أن أسمح بخروج مليارات الجنيهات في سبيل عمرة متكررة مثلاً، وأبشركم بقرب حل الموضوع والوزير بنفسه يدير هذا الملف.

-لماذا لا تنشر أرقام السياحة من وزارة السياحة؟

في مصر لدينا أجهزة استقصائية وجهاز مركزي للإحصاء يجمعون البيانات من كل الأطراف، نحن طرف واحد ومعنا في منظومة الأرقام جهات أخرى ووزارات أخرى، فالأجهزة المسؤولة عن الأرقام تعمل بكل احترافية وتصدر الأرقام شهرياً وبشكل رسمي ومحدد وبدقة وفق معايير دقيقة ومحددة نحن نأخذ منهم الأرقام ونطالب الصحافة والإعلام بذلك أيضًا، الجهاز المركزي للإحصاء يصدر أرقاماً تقريباً شهرياً عن كل قطاعات الدولة ومنها السياحي.

-ماذا عن السياحة العربية والسعودية بشكل خاص، فالسعوديون بحسب مركز "ماس" بلغوا 500 ألف شخص زاروا مصر في 2017 وضمن الأرقام العربية التي تقف مكانها طوال 20 سنة ماضية دون زيادة أو نقصان؟

نعم بالفعل السياحة العربية شهدت طفرة 2017 لم تشهدها مصر، وذلك يرجع إلى سببين :

أولاً: الحقيقة حب العرب لمصر ووقوفهم بجانبها سواء من القيادة السياسية وصولاً بالمواطن البسيط.

ثانياً: الحملات في شهر رمضان.. وخاصة ضمن المسلسلات التي يعشقها العرب والخليج بشكل خاص، والتي تظهر الصورة الطيبة لمصر من خلال الحديث عن الشارع المصري والأسرة المصرية حتى يتحقق الهدف من تلك المسلسلات وهو الصورة الذهنية عن مصر.

· ماذا لو كنت صاحبة قرار فهل ستوافقين على الحملة الموجهة للسوق العربي أم لا؟

الحقيقة أنا لا أعرف تفاصيل عنها في التوقيتات والبدائل، فبالتالي لا أستطيع أن أحكم، وأنا لو مسؤولة عن الحملة لابد من معرفة الإيجابيات والسلبيات على المستوى الاقتصادي ككل.

- 2018 ماذا يحمل في جعبته عربياً؟

أعتقد أنه سيكون هناك طيران منتظم أكثر من الدول العربية، زيادة الرحلات وحملات ترويجية مخصصة لشرم الشيخ، وخطة جديدة لرمضان القادم، كما نأمل زيادة الأعداد على مستوى الدول الخليجية أو مستوى العرب ككل، لقد منحنا التأشيرات لمقيمي مجلس التعاون من المطار ولمدة 3 شهور لجميع الجنسيات الآسيوية والعربية العاملة والمقيمة بالسعودية ودول الخليج، مع بعض الاعتبارات الخاصة لجنسيتين أو ثلاث فقط من 70 جنسية تعمل في دول الخليج.

اعلان
مسؤولة مصرية: السعوديون الأكثر زيارة لنا في 2017 وألغينا تأشيرات الدخول للمقيمين فيها
سبق

بقرار من رئيس جمهورية مصر العربية عينت أول امرأة نائبة لوزير السياحة المصري، إنها الدكتورة عادلة رجب، أستاذة بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، وأول امرأة مصرية وعربية تحصل على الدكتوراه في اقتصاديات النقل الجوي في الشرق الأوسط، ألّفت العديد من الأبحاث بالعربية والإنجليزية والفرنسية في مجالات تخص الاقتصاد.

التقت الدكتورة عادلة بـ"سبق" وطرحنا وقلنا كيف تم اختيارك نائبة لوزير السياحة في أول سابقة مصرية؟

قالت رجب: بداية أؤكد أن هذه المناصب لا واسطة فيها، فهناك العديد من الجهات التي تبحث وتتأكد من أمور عديدة وأنا لم أعلم بالأمر، ثانياً أنا أعتبر هذا القرار تشريفاً لي ولكل امرأة مصرية وتكليفاً من رئيس الجمهورية.

-كيف لامرأة أن تدير ملفات شائكة في وزارة سياحة عربية كبرى مثل مصر وما الملفات المسؤولة عنها؟

قالت رجب: إن المرأة العربية رائدة وتدير أكبر من هذه الملفات، وليس في مصر فقط، بل في كل البلاد العربية، أنا متفائلة وذلك لعدة عوامل أولها: إن مصر في طريقها للتنمية والنمو والحداثة التي يطلبها كل مصري ويتمناها أي عربي .

أما بالنسبة للملفات المسؤولة عنها أولاً ملف استعادة السياحة ومنها السياحة العربية.

-إذا كانت المرأة العربية رائدة فماذا أنجزت الدكتورة عادلة خلال 60 يوماً في الوزارة؟

كان الأهم لدي فور تحملي المسؤولية تسديد مستحقات شركات الطيران "طيران العارض" التي تأخرت لعامين وتم الإنجاز بحمد الله.

-لماذا تتهم شركات العمرة المصرية الطرف السعودي بالتسبب في الأزمة.. أين وقفتم؟

لا أزمة في موضوع العمرة إنما ننظر إليه بشكل عام ووفقًا للمصلحة العامة في مصر ولاعتبارات اقتصادية محددة وبدقة وليس فقط من أجل بعض الشركات أو الأشخاص، نظرتنا للموضوع أكبر وأشمل وهدفنا الحفاظ على ما لدينا من نقد أجنبي نوجهه فيما يفيد الناس، فلا يمكن أن أسمح بخروج مليارات الجنيهات في سبيل عمرة متكررة مثلاً، وأبشركم بقرب حل الموضوع والوزير بنفسه يدير هذا الملف.

-لماذا لا تنشر أرقام السياحة من وزارة السياحة؟

في مصر لدينا أجهزة استقصائية وجهاز مركزي للإحصاء يجمعون البيانات من كل الأطراف، نحن طرف واحد ومعنا في منظومة الأرقام جهات أخرى ووزارات أخرى، فالأجهزة المسؤولة عن الأرقام تعمل بكل احترافية وتصدر الأرقام شهرياً وبشكل رسمي ومحدد وبدقة وفق معايير دقيقة ومحددة نحن نأخذ منهم الأرقام ونطالب الصحافة والإعلام بذلك أيضًا، الجهاز المركزي للإحصاء يصدر أرقاماً تقريباً شهرياً عن كل قطاعات الدولة ومنها السياحي.

-ماذا عن السياحة العربية والسعودية بشكل خاص، فالسعوديون بحسب مركز "ماس" بلغوا 500 ألف شخص زاروا مصر في 2017 وضمن الأرقام العربية التي تقف مكانها طوال 20 سنة ماضية دون زيادة أو نقصان؟

نعم بالفعل السياحة العربية شهدت طفرة 2017 لم تشهدها مصر، وذلك يرجع إلى سببين :

أولاً: الحقيقة حب العرب لمصر ووقوفهم بجانبها سواء من القيادة السياسية وصولاً بالمواطن البسيط.

ثانياً: الحملات في شهر رمضان.. وخاصة ضمن المسلسلات التي يعشقها العرب والخليج بشكل خاص، والتي تظهر الصورة الطيبة لمصر من خلال الحديث عن الشارع المصري والأسرة المصرية حتى يتحقق الهدف من تلك المسلسلات وهو الصورة الذهنية عن مصر.

· ماذا لو كنت صاحبة قرار فهل ستوافقين على الحملة الموجهة للسوق العربي أم لا؟

الحقيقة أنا لا أعرف تفاصيل عنها في التوقيتات والبدائل، فبالتالي لا أستطيع أن أحكم، وأنا لو مسؤولة عن الحملة لابد من معرفة الإيجابيات والسلبيات على المستوى الاقتصادي ككل.

- 2018 ماذا يحمل في جعبته عربياً؟

أعتقد أنه سيكون هناك طيران منتظم أكثر من الدول العربية، زيادة الرحلات وحملات ترويجية مخصصة لشرم الشيخ، وخطة جديدة لرمضان القادم، كما نأمل زيادة الأعداد على مستوى الدول الخليجية أو مستوى العرب ككل، لقد منحنا التأشيرات لمقيمي مجلس التعاون من المطار ولمدة 3 شهور لجميع الجنسيات الآسيوية والعربية العاملة والمقيمة بالسعودية ودول الخليج، مع بعض الاعتبارات الخاصة لجنسيتين أو ثلاث فقط من 70 جنسية تعمل في دول الخليج.

21 ديسمبر 2017 - 3 ربيع الآخر 1439
03:18 PM

مسؤولة مصرية: السعوديون الأكثر زيارة لنا في 2017 وألغينا تأشيرات الدخول للمقيمين فيها

A A A
7
43,478

بقرار من رئيس جمهورية مصر العربية عينت أول امرأة نائبة لوزير السياحة المصري، إنها الدكتورة عادلة رجب، أستاذة بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، وأول امرأة مصرية وعربية تحصل على الدكتوراه في اقتصاديات النقل الجوي في الشرق الأوسط، ألّفت العديد من الأبحاث بالعربية والإنجليزية والفرنسية في مجالات تخص الاقتصاد.

التقت الدكتورة عادلة بـ"سبق" وطرحنا وقلنا كيف تم اختيارك نائبة لوزير السياحة في أول سابقة مصرية؟

قالت رجب: بداية أؤكد أن هذه المناصب لا واسطة فيها، فهناك العديد من الجهات التي تبحث وتتأكد من أمور عديدة وأنا لم أعلم بالأمر، ثانياً أنا أعتبر هذا القرار تشريفاً لي ولكل امرأة مصرية وتكليفاً من رئيس الجمهورية.

-كيف لامرأة أن تدير ملفات شائكة في وزارة سياحة عربية كبرى مثل مصر وما الملفات المسؤولة عنها؟

قالت رجب: إن المرأة العربية رائدة وتدير أكبر من هذه الملفات، وليس في مصر فقط، بل في كل البلاد العربية، أنا متفائلة وذلك لعدة عوامل أولها: إن مصر في طريقها للتنمية والنمو والحداثة التي يطلبها كل مصري ويتمناها أي عربي .

أما بالنسبة للملفات المسؤولة عنها أولاً ملف استعادة السياحة ومنها السياحة العربية.

-إذا كانت المرأة العربية رائدة فماذا أنجزت الدكتورة عادلة خلال 60 يوماً في الوزارة؟

كان الأهم لدي فور تحملي المسؤولية تسديد مستحقات شركات الطيران "طيران العارض" التي تأخرت لعامين وتم الإنجاز بحمد الله.

-لماذا تتهم شركات العمرة المصرية الطرف السعودي بالتسبب في الأزمة.. أين وقفتم؟

لا أزمة في موضوع العمرة إنما ننظر إليه بشكل عام ووفقًا للمصلحة العامة في مصر ولاعتبارات اقتصادية محددة وبدقة وليس فقط من أجل بعض الشركات أو الأشخاص، نظرتنا للموضوع أكبر وأشمل وهدفنا الحفاظ على ما لدينا من نقد أجنبي نوجهه فيما يفيد الناس، فلا يمكن أن أسمح بخروج مليارات الجنيهات في سبيل عمرة متكررة مثلاً، وأبشركم بقرب حل الموضوع والوزير بنفسه يدير هذا الملف.

-لماذا لا تنشر أرقام السياحة من وزارة السياحة؟

في مصر لدينا أجهزة استقصائية وجهاز مركزي للإحصاء يجمعون البيانات من كل الأطراف، نحن طرف واحد ومعنا في منظومة الأرقام جهات أخرى ووزارات أخرى، فالأجهزة المسؤولة عن الأرقام تعمل بكل احترافية وتصدر الأرقام شهرياً وبشكل رسمي ومحدد وبدقة وفق معايير دقيقة ومحددة نحن نأخذ منهم الأرقام ونطالب الصحافة والإعلام بذلك أيضًا، الجهاز المركزي للإحصاء يصدر أرقاماً تقريباً شهرياً عن كل قطاعات الدولة ومنها السياحي.

-ماذا عن السياحة العربية والسعودية بشكل خاص، فالسعوديون بحسب مركز "ماس" بلغوا 500 ألف شخص زاروا مصر في 2017 وضمن الأرقام العربية التي تقف مكانها طوال 20 سنة ماضية دون زيادة أو نقصان؟

نعم بالفعل السياحة العربية شهدت طفرة 2017 لم تشهدها مصر، وذلك يرجع إلى سببين :

أولاً: الحقيقة حب العرب لمصر ووقوفهم بجانبها سواء من القيادة السياسية وصولاً بالمواطن البسيط.

ثانياً: الحملات في شهر رمضان.. وخاصة ضمن المسلسلات التي يعشقها العرب والخليج بشكل خاص، والتي تظهر الصورة الطيبة لمصر من خلال الحديث عن الشارع المصري والأسرة المصرية حتى يتحقق الهدف من تلك المسلسلات وهو الصورة الذهنية عن مصر.

· ماذا لو كنت صاحبة قرار فهل ستوافقين على الحملة الموجهة للسوق العربي أم لا؟

الحقيقة أنا لا أعرف تفاصيل عنها في التوقيتات والبدائل، فبالتالي لا أستطيع أن أحكم، وأنا لو مسؤولة عن الحملة لابد من معرفة الإيجابيات والسلبيات على المستوى الاقتصادي ككل.

- 2018 ماذا يحمل في جعبته عربياً؟

أعتقد أنه سيكون هناك طيران منتظم أكثر من الدول العربية، زيادة الرحلات وحملات ترويجية مخصصة لشرم الشيخ، وخطة جديدة لرمضان القادم، كما نأمل زيادة الأعداد على مستوى الدول الخليجية أو مستوى العرب ككل، لقد منحنا التأشيرات لمقيمي مجلس التعاون من المطار ولمدة 3 شهور لجميع الجنسيات الآسيوية والعربية العاملة والمقيمة بالسعودية ودول الخليج، مع بعض الاعتبارات الخاصة لجنسيتين أو ثلاث فقط من 70 جنسية تعمل في دول الخليج.