"جولات عبدالله بن بندر".. طاولة افتراضية رمى عليها أهالي مكة همومهم وأعلنوا ترحيبهم

الزيارات انتهت اليوم.. و15 محافظة نالت نصيبها من الخدمات والمتابعة

أنهى اليوم الأمير عبدالله بن بندر، نائب أمير منطقة مكة المكرمة، جولاته الرسمية الميدانية بين أهالي15 محافظة على مدى 30 يومًا، كانت حافلة بافتتاح مشاريع جديدة، ورصد أخرى متعثرة. فيما شهدت الزيارات تفاعلاً من نوع آخر عبر منصة "تويتر" في هاشتاق موحد، حمل وسم "#جولات_عبدالله_بن_بندر"، شارك فيه أهالي تلك المحافظات، ومتابعون آخرون من مختلف مناطق السعودية، تابعوا الجولة خطوة بخطوة.

وبلغة الأرقام وصل عدد التغريدات خلال الشهر الحالي حتى الآنإلى أكثر من 60 ألف تغريدة من 26.223 حسابًا بإجمالي مشاهدات لامست الـ100 مليون مشاهدة، وتجاوزت إعادة التغريد 47 ألف تغريدة في الوسم الموحد.

وجاءت أول تغريدة من حساب إمارة منطقة مكة المكرمة، وحملت هاشتاق #جولات_عبدالله_بن _ بندر، وهي إعلان انطلاق الجولة الميدانية نحو المحافظات بزيارة بحرة والجموم، وذكرت أن الجولة تتضمن لقاء الأهالي، ومنهم الشباب، والاستماع لمطالبهم، وأيضًا افتتاح المشاريع المنجزة، واستعراض المشاريع المتعثرة، ومناقشة حلول تنفيذها. ورافق نائب الأمير مديرو الإدارات الحكومية في المحافظات لاتخاذ القرارات بشكل مباشر وفوري. ولقي الخبر ترحيبًا من أهالي منطقة مكة عمومًا، والمحافظتَين على وجه الخصوص. واستعرض المتابعون أبرز همومهم على "الطاولة الافتراضية".

وتحول الهاشتاق على مدى شهر كامل إلى أيقونة تفاعلية، وكانت تزداد "سخونته" مع كل إعلان لإمارة مكة عن جولة جديدة، وأصبح منصة للأهالي في السباق على الترحيب بنائب الأمير، وأيضًا لطرح همومهم، وشاركهم في حراكهم أشهر رواد وسائل التواصل الاجتماعي والحسابات الرسمية الكبيرة، مثل صحيفتَيْ "سبق"، وعاجل، وإمارة منطقة مكة المكرمة، والفنان فايز المالكي، و"خبر عاجل"، و"هاشتاق السعودية".

وبخلاف فقرات جدول الزيارة الرسمية كانت هناك "التقاطات"، لقيت رضا وإعجاب الناس بتفاعل واتخاذ القرار من قِبل الأميرعبدالله بن بندر، من بينها تلبية رغبة طالبة في زيارة كلية القنفذة، ومشاهدة معاناة زميلاتها. وبالفعل غير نائب مكة مسار الرحلة، ورصد بنفسه جوانب القصور في كلية البنات، ووعد منسوباتها بحل مؤقت، وفعل ذلك.

كما نال توجيه الأمير عبدالله بن بندر للجهات المنظمة لمراسم الاحتفالات بعدم تضمين برامج زيارته للمحافظات أي مظاهر احتفالية أو مشاركات شعرية، ومنع اللافتات الترحيبية، رضا واستحسان الأهالي، وأشعرهم بأن هدف الجولة عميق للغاية، وهو التنمية بعيدًا عن الشعارات والشكليات. وخلال زيارة محافظة الطائف شاهد لافتة ترحيبية في الدائري الأوسط للمحافظة، ووجَّه أمانة الطائف بإزالتها في الحال، ووجد قراره أصداء واسعة في منصات التواصل الاجتماعي تحت وسم "#جولات_عبدالله_بن_بندر".

اعلان
"جولات عبدالله بن بندر".. طاولة افتراضية رمى عليها أهالي مكة همومهم وأعلنوا ترحيبهم
سبق

أنهى اليوم الأمير عبدالله بن بندر، نائب أمير منطقة مكة المكرمة، جولاته الرسمية الميدانية بين أهالي15 محافظة على مدى 30 يومًا، كانت حافلة بافتتاح مشاريع جديدة، ورصد أخرى متعثرة. فيما شهدت الزيارات تفاعلاً من نوع آخر عبر منصة "تويتر" في هاشتاق موحد، حمل وسم "#جولات_عبدالله_بن_بندر"، شارك فيه أهالي تلك المحافظات، ومتابعون آخرون من مختلف مناطق السعودية، تابعوا الجولة خطوة بخطوة.

وبلغة الأرقام وصل عدد التغريدات خلال الشهر الحالي حتى الآنإلى أكثر من 60 ألف تغريدة من 26.223 حسابًا بإجمالي مشاهدات لامست الـ100 مليون مشاهدة، وتجاوزت إعادة التغريد 47 ألف تغريدة في الوسم الموحد.

وجاءت أول تغريدة من حساب إمارة منطقة مكة المكرمة، وحملت هاشتاق #جولات_عبدالله_بن _ بندر، وهي إعلان انطلاق الجولة الميدانية نحو المحافظات بزيارة بحرة والجموم، وذكرت أن الجولة تتضمن لقاء الأهالي، ومنهم الشباب، والاستماع لمطالبهم، وأيضًا افتتاح المشاريع المنجزة، واستعراض المشاريع المتعثرة، ومناقشة حلول تنفيذها. ورافق نائب الأمير مديرو الإدارات الحكومية في المحافظات لاتخاذ القرارات بشكل مباشر وفوري. ولقي الخبر ترحيبًا من أهالي منطقة مكة عمومًا، والمحافظتَين على وجه الخصوص. واستعرض المتابعون أبرز همومهم على "الطاولة الافتراضية".

وتحول الهاشتاق على مدى شهر كامل إلى أيقونة تفاعلية، وكانت تزداد "سخونته" مع كل إعلان لإمارة مكة عن جولة جديدة، وأصبح منصة للأهالي في السباق على الترحيب بنائب الأمير، وأيضًا لطرح همومهم، وشاركهم في حراكهم أشهر رواد وسائل التواصل الاجتماعي والحسابات الرسمية الكبيرة، مثل صحيفتَيْ "سبق"، وعاجل، وإمارة منطقة مكة المكرمة، والفنان فايز المالكي، و"خبر عاجل"، و"هاشتاق السعودية".

وبخلاف فقرات جدول الزيارة الرسمية كانت هناك "التقاطات"، لقيت رضا وإعجاب الناس بتفاعل واتخاذ القرار من قِبل الأميرعبدالله بن بندر، من بينها تلبية رغبة طالبة في زيارة كلية القنفذة، ومشاهدة معاناة زميلاتها. وبالفعل غير نائب مكة مسار الرحلة، ورصد بنفسه جوانب القصور في كلية البنات، ووعد منسوباتها بحل مؤقت، وفعل ذلك.

كما نال توجيه الأمير عبدالله بن بندر للجهات المنظمة لمراسم الاحتفالات بعدم تضمين برامج زيارته للمحافظات أي مظاهر احتفالية أو مشاركات شعرية، ومنع اللافتات الترحيبية، رضا واستحسان الأهالي، وأشعرهم بأن هدف الجولة عميق للغاية، وهو التنمية بعيدًا عن الشعارات والشكليات. وخلال زيارة محافظة الطائف شاهد لافتة ترحيبية في الدائري الأوسط للمحافظة، ووجَّه أمانة الطائف بإزالتها في الحال، ووجد قراره أصداء واسعة في منصات التواصل الاجتماعي تحت وسم "#جولات_عبدالله_بن_بندر".

26 ديسمبر 2017 - 8 ربيع الآخر 1439
10:44 PM
اخر تعديل
01 مايو 2018 - 15 شعبان 1439
11:33 PM

"جولات عبدالله بن بندر".. طاولة افتراضية رمى عليها أهالي مكة همومهم وأعلنوا ترحيبهم

الزيارات انتهت اليوم.. و15 محافظة نالت نصيبها من الخدمات والمتابعة

A A A
10
17,423

أنهى اليوم الأمير عبدالله بن بندر، نائب أمير منطقة مكة المكرمة، جولاته الرسمية الميدانية بين أهالي15 محافظة على مدى 30 يومًا، كانت حافلة بافتتاح مشاريع جديدة، ورصد أخرى متعثرة. فيما شهدت الزيارات تفاعلاً من نوع آخر عبر منصة "تويتر" في هاشتاق موحد، حمل وسم "#جولات_عبدالله_بن_بندر"، شارك فيه أهالي تلك المحافظات، ومتابعون آخرون من مختلف مناطق السعودية، تابعوا الجولة خطوة بخطوة.

وبلغة الأرقام وصل عدد التغريدات خلال الشهر الحالي حتى الآنإلى أكثر من 60 ألف تغريدة من 26.223 حسابًا بإجمالي مشاهدات لامست الـ100 مليون مشاهدة، وتجاوزت إعادة التغريد 47 ألف تغريدة في الوسم الموحد.

وجاءت أول تغريدة من حساب إمارة منطقة مكة المكرمة، وحملت هاشتاق #جولات_عبدالله_بن _ بندر، وهي إعلان انطلاق الجولة الميدانية نحو المحافظات بزيارة بحرة والجموم، وذكرت أن الجولة تتضمن لقاء الأهالي، ومنهم الشباب، والاستماع لمطالبهم، وأيضًا افتتاح المشاريع المنجزة، واستعراض المشاريع المتعثرة، ومناقشة حلول تنفيذها. ورافق نائب الأمير مديرو الإدارات الحكومية في المحافظات لاتخاذ القرارات بشكل مباشر وفوري. ولقي الخبر ترحيبًا من أهالي منطقة مكة عمومًا، والمحافظتَين على وجه الخصوص. واستعرض المتابعون أبرز همومهم على "الطاولة الافتراضية".

وتحول الهاشتاق على مدى شهر كامل إلى أيقونة تفاعلية، وكانت تزداد "سخونته" مع كل إعلان لإمارة مكة عن جولة جديدة، وأصبح منصة للأهالي في السباق على الترحيب بنائب الأمير، وأيضًا لطرح همومهم، وشاركهم في حراكهم أشهر رواد وسائل التواصل الاجتماعي والحسابات الرسمية الكبيرة، مثل صحيفتَيْ "سبق"، وعاجل، وإمارة منطقة مكة المكرمة، والفنان فايز المالكي، و"خبر عاجل"، و"هاشتاق السعودية".

وبخلاف فقرات جدول الزيارة الرسمية كانت هناك "التقاطات"، لقيت رضا وإعجاب الناس بتفاعل واتخاذ القرار من قِبل الأميرعبدالله بن بندر، من بينها تلبية رغبة طالبة في زيارة كلية القنفذة، ومشاهدة معاناة زميلاتها. وبالفعل غير نائب مكة مسار الرحلة، ورصد بنفسه جوانب القصور في كلية البنات، ووعد منسوباتها بحل مؤقت، وفعل ذلك.

كما نال توجيه الأمير عبدالله بن بندر للجهات المنظمة لمراسم الاحتفالات بعدم تضمين برامج زيارته للمحافظات أي مظاهر احتفالية أو مشاركات شعرية، ومنع اللافتات الترحيبية، رضا واستحسان الأهالي، وأشعرهم بأن هدف الجولة عميق للغاية، وهو التنمية بعيدًا عن الشعارات والشكليات. وخلال زيارة محافظة الطائف شاهد لافتة ترحيبية في الدائري الأوسط للمحافظة، ووجَّه أمانة الطائف بإزالتها في الحال، ووجد قراره أصداء واسعة في منصات التواصل الاجتماعي تحت وسم "#جولات_عبدالله_بن_بندر".