خدع "بلدًا بأكمله" 10 سنوات.. وهذا الخطأ البسيط أوقع به

ادّعى أنه فقد قدرته على المشي للحصول على معاش التقاعد

لمدة 10 سنوات كاملة تمكّن رجل إيطالي من خداع جميع من حوله، عبر الادعاء بأنه فقد قدرته على المشي بسبب شلل نصفي، إلا أن الشرطة استطاعت اعتقاله مؤخرًا، عقب اكتشاف أمره.

وبدأ روبرتو غولييلمي في التدبير لخطة الخداع في عام 2007، ومنذ ذلك الوقت كان يبحث عمن يساعده في تنفيذ خطته من أجل إقناع من حوله بأنه معاق؛ للحصول على المعاش التقاعدي الذي تقدمه الحكومة.

وبحسب سكاي نيوز عربية وجد غولييلمي ضالته في شخص كان يستأجر منزلًا له، لكن هذا الشخص متعثر في سداد الإيجار؛ فاتفق غولييلمي معه على أن يتظاهر بصدمه بالسيارة خلال عبوره الشارع، مقابل إعفائه من سداد الإيجار.

وبعد تنفيذ هذه الخطة المخادعة، تمكن غولييلمي من الحصول على تقرير طبي كاذب يفيد بإصابته بشلل نصفي؛ مما مكّنه لاحقًا من الحصول على جميع الميزات الحكومية والخدمات المقدمة للمعاقين.

ومما يلفت النظر في قصة الخداع هذه: أن غولييلمي تمكن أيضًا من خداع الأطباء على مدار سنوات عدة، خضع خلالها لجلسات علاج إلزامية لمتابعة حالته الصحية باعتباره مشلولًا.

ولأكثر من عقد من الزمان، دأب الرجل على استخدام كرسي متحرك كلما غادر منزله، ولم يشك أحد من جيرانه أو أصدقائه في أنه كان يخدعهم، على الرغم من أن ساقيه سليمتان تمامًا.

لكن غولييلمي سقط أخيرًا في حبال أكاذيبه بعد عودته من إجازة في توغو، فبعد شكوك في سلوكه، تم رصده وهو يمشي على ساقيه خارج المدينة التي كان يقطن فيها، في خطأ ساذج، وكذلك خلال مغادرته المطار في رحلته إلى توغو.

وتمكّنت الشرطة من اعتقال غولييلمي في مطار مدينة فلورنسا، وهبط سلم الطائرة ماشيًا على ساقيه، واقتادته الشرطة وهو واقف بالفعل، بينما كان كرسيه المتحرك ينتظره في سيارة بالمطار.


ويتهم الادعاء الإيطالي غولييلمي بالاحتيال على الدولة وخداع المسؤولين الحكوميين؛ إذ تلقى بشكل غير قانوني أكثر من 155 ألف دولار أميركي على شكل معاش للعجز، ورعاية صحية كانت غير ضرورية.

اعلان
خدع "بلدًا بأكمله" 10 سنوات.. وهذا الخطأ البسيط أوقع به
سبق

لمدة 10 سنوات كاملة تمكّن رجل إيطالي من خداع جميع من حوله، عبر الادعاء بأنه فقد قدرته على المشي بسبب شلل نصفي، إلا أن الشرطة استطاعت اعتقاله مؤخرًا، عقب اكتشاف أمره.

وبدأ روبرتو غولييلمي في التدبير لخطة الخداع في عام 2007، ومنذ ذلك الوقت كان يبحث عمن يساعده في تنفيذ خطته من أجل إقناع من حوله بأنه معاق؛ للحصول على المعاش التقاعدي الذي تقدمه الحكومة.

وبحسب سكاي نيوز عربية وجد غولييلمي ضالته في شخص كان يستأجر منزلًا له، لكن هذا الشخص متعثر في سداد الإيجار؛ فاتفق غولييلمي معه على أن يتظاهر بصدمه بالسيارة خلال عبوره الشارع، مقابل إعفائه من سداد الإيجار.

وبعد تنفيذ هذه الخطة المخادعة، تمكن غولييلمي من الحصول على تقرير طبي كاذب يفيد بإصابته بشلل نصفي؛ مما مكّنه لاحقًا من الحصول على جميع الميزات الحكومية والخدمات المقدمة للمعاقين.

ومما يلفت النظر في قصة الخداع هذه: أن غولييلمي تمكن أيضًا من خداع الأطباء على مدار سنوات عدة، خضع خلالها لجلسات علاج إلزامية لمتابعة حالته الصحية باعتباره مشلولًا.

ولأكثر من عقد من الزمان، دأب الرجل على استخدام كرسي متحرك كلما غادر منزله، ولم يشك أحد من جيرانه أو أصدقائه في أنه كان يخدعهم، على الرغم من أن ساقيه سليمتان تمامًا.

لكن غولييلمي سقط أخيرًا في حبال أكاذيبه بعد عودته من إجازة في توغو، فبعد شكوك في سلوكه، تم رصده وهو يمشي على ساقيه خارج المدينة التي كان يقطن فيها، في خطأ ساذج، وكذلك خلال مغادرته المطار في رحلته إلى توغو.

وتمكّنت الشرطة من اعتقال غولييلمي في مطار مدينة فلورنسا، وهبط سلم الطائرة ماشيًا على ساقيه، واقتادته الشرطة وهو واقف بالفعل، بينما كان كرسيه المتحرك ينتظره في سيارة بالمطار.


ويتهم الادعاء الإيطالي غولييلمي بالاحتيال على الدولة وخداع المسؤولين الحكوميين؛ إذ تلقى بشكل غير قانوني أكثر من 155 ألف دولار أميركي على شكل معاش للعجز، ورعاية صحية كانت غير ضرورية.

13 إبريل 2019 - 8 شعبان 1440
11:18 AM

خدع "بلدًا بأكمله" 10 سنوات.. وهذا الخطأ البسيط أوقع به

ادّعى أنه فقد قدرته على المشي للحصول على معاش التقاعد

A A A
19
28,006

لمدة 10 سنوات كاملة تمكّن رجل إيطالي من خداع جميع من حوله، عبر الادعاء بأنه فقد قدرته على المشي بسبب شلل نصفي، إلا أن الشرطة استطاعت اعتقاله مؤخرًا، عقب اكتشاف أمره.

وبدأ روبرتو غولييلمي في التدبير لخطة الخداع في عام 2007، ومنذ ذلك الوقت كان يبحث عمن يساعده في تنفيذ خطته من أجل إقناع من حوله بأنه معاق؛ للحصول على المعاش التقاعدي الذي تقدمه الحكومة.

وبحسب سكاي نيوز عربية وجد غولييلمي ضالته في شخص كان يستأجر منزلًا له، لكن هذا الشخص متعثر في سداد الإيجار؛ فاتفق غولييلمي معه على أن يتظاهر بصدمه بالسيارة خلال عبوره الشارع، مقابل إعفائه من سداد الإيجار.

وبعد تنفيذ هذه الخطة المخادعة، تمكن غولييلمي من الحصول على تقرير طبي كاذب يفيد بإصابته بشلل نصفي؛ مما مكّنه لاحقًا من الحصول على جميع الميزات الحكومية والخدمات المقدمة للمعاقين.

ومما يلفت النظر في قصة الخداع هذه: أن غولييلمي تمكن أيضًا من خداع الأطباء على مدار سنوات عدة، خضع خلالها لجلسات علاج إلزامية لمتابعة حالته الصحية باعتباره مشلولًا.

ولأكثر من عقد من الزمان، دأب الرجل على استخدام كرسي متحرك كلما غادر منزله، ولم يشك أحد من جيرانه أو أصدقائه في أنه كان يخدعهم، على الرغم من أن ساقيه سليمتان تمامًا.

لكن غولييلمي سقط أخيرًا في حبال أكاذيبه بعد عودته من إجازة في توغو، فبعد شكوك في سلوكه، تم رصده وهو يمشي على ساقيه خارج المدينة التي كان يقطن فيها، في خطأ ساذج، وكذلك خلال مغادرته المطار في رحلته إلى توغو.

وتمكّنت الشرطة من اعتقال غولييلمي في مطار مدينة فلورنسا، وهبط سلم الطائرة ماشيًا على ساقيه، واقتادته الشرطة وهو واقف بالفعل، بينما كان كرسيه المتحرك ينتظره في سيارة بالمطار.


ويتهم الادعاء الإيطالي غولييلمي بالاحتيال على الدولة وخداع المسؤولين الحكوميين؛ إذ تلقى بشكل غير قانوني أكثر من 155 ألف دولار أميركي على شكل معاش للعجز، ورعاية صحية كانت غير ضرورية.