النصر يتفوق على الفيصلي بثنائية يحيى وجوليانو

في مباراة شهدت بطاقة حمراء.. وتيفو نصراوي

اقتنص فريق النصر ثلاث نقاط ثمينة ليحل في المركز الثاني بفارق الأهداف عن الشباب المتصدر.

وتغلب النصر على ضيفه الفيصلي بهدفين مقابل هدف في اللقاء الذي جمع بين الفريقين على ملعب الأمير فيصل بن فهد بالرياض في إطار الجولة الثانية من دوري الأمير محمد بن سلمان للمحترفين.

رفع النصر رصيده إلى 6 نقاط بينما تجمد رصيد الفيصلي عند نقطة يتيمة.

وشهدت المباراة حضوراً جماهيرياً مميزاً من جانب فريق النصر الذي قدم تيفو.

جاءت بداية الشوط الأول قوية بإيقاع لعب سريع ومحاولات متبادلة من الفريقين تناوب فيه الطرفان استحواذ الكرة في منتصف الملعب لكن دون تشكيل خطورة حقيقية على أي من المرميين في الربع الساعة الأولى.

أول ظهور لنجوم النصر في المباراة كان ناجحاً بكل المقاييس، فمن أول محاولة هجومية تمكن الدولي يحيى الشهري من افتتاح التسجيل في الدقيقة 19 مانحاً فريقه دفعة معنوية مع بداية الاختبار الصعب فمن تمريرة طولية محكمة مررها غالب إلى السهلاوي الذي هيأها بشكل جميل إلى زميله جوليانو الذي صوبها ناحية المرمى اصطدمت بالحارس مصطفى ملائكة لترتد إلى قدم مسجل الهدف المندفع من الخلف ليسكنها داخل الشباك معلناً تقدم فريقه.

استعاد فريق الفيصلي توازنه بعد صدمة الهدف شيئاً ما وقدم صحوة هجومية ليرد بعد 8 دقائق بهدف سجله خايليم هايلند برأسية جميلة أودعها بالشباك الحارس الأسترالي برادلي جونز مستغلاً غفلة من الدفاع الخصم إثر استغلاله للعرضية المتقنة من زميله حمدان الشمراني.

كما كان متوقعاً دخل النصر الشوط الثاني أكثر إصراراً وتصميماً على خطف هدف الأسبقية لحسم نتيجة اللقاء لمصلحته لكنه اصطدم في البداية بتألق وصحوة دفاعية من جانب الضيوف استمرت لمدة 18 دقيقة فقط بعدها حقق أصحاب الضيافة مبتغاهم. حملت الدقيقة 63 الفرح لجماهير النصر المساندة لفريقه في المدرجات بتسجيل المتألق جوليانو هدف التقدم بطريقة مميزة نتيجة استغلاله للعرضية المثالية من البديل نور الدين امرابط بالشكل المطلوب ليضع فريقه في المقدمة من جديد.

أضف دخول نور الدين امرابط الكثير من الحيوية والنشاط على أداء النصر ازداد معه الضغط على دفاع الفيصلي الذي تراجع لاعبو الوسط والهجوم لمساندة زملائهم لمنع تلقي مزيد من الأهداف والتي كادت أن تحضر في الدقيقة 71 حينما قدم المهاجم النيجري أحمد موسى فاصلاً مهارياً داخل منطقة الجزاء لكنه أغلق على نفسه الزاوية المثالية للتسجيل ليسدد كرة في الشباك الجانبية.

اعلان
النصر يتفوق على الفيصلي بثنائية يحيى وجوليانو
سبق

اقتنص فريق النصر ثلاث نقاط ثمينة ليحل في المركز الثاني بفارق الأهداف عن الشباب المتصدر.

وتغلب النصر على ضيفه الفيصلي بهدفين مقابل هدف في اللقاء الذي جمع بين الفريقين على ملعب الأمير فيصل بن فهد بالرياض في إطار الجولة الثانية من دوري الأمير محمد بن سلمان للمحترفين.

رفع النصر رصيده إلى 6 نقاط بينما تجمد رصيد الفيصلي عند نقطة يتيمة.

وشهدت المباراة حضوراً جماهيرياً مميزاً من جانب فريق النصر الذي قدم تيفو.

جاءت بداية الشوط الأول قوية بإيقاع لعب سريع ومحاولات متبادلة من الفريقين تناوب فيه الطرفان استحواذ الكرة في منتصف الملعب لكن دون تشكيل خطورة حقيقية على أي من المرميين في الربع الساعة الأولى.

أول ظهور لنجوم النصر في المباراة كان ناجحاً بكل المقاييس، فمن أول محاولة هجومية تمكن الدولي يحيى الشهري من افتتاح التسجيل في الدقيقة 19 مانحاً فريقه دفعة معنوية مع بداية الاختبار الصعب فمن تمريرة طولية محكمة مررها غالب إلى السهلاوي الذي هيأها بشكل جميل إلى زميله جوليانو الذي صوبها ناحية المرمى اصطدمت بالحارس مصطفى ملائكة لترتد إلى قدم مسجل الهدف المندفع من الخلف ليسكنها داخل الشباك معلناً تقدم فريقه.

استعاد فريق الفيصلي توازنه بعد صدمة الهدف شيئاً ما وقدم صحوة هجومية ليرد بعد 8 دقائق بهدف سجله خايليم هايلند برأسية جميلة أودعها بالشباك الحارس الأسترالي برادلي جونز مستغلاً غفلة من الدفاع الخصم إثر استغلاله للعرضية المتقنة من زميله حمدان الشمراني.

كما كان متوقعاً دخل النصر الشوط الثاني أكثر إصراراً وتصميماً على خطف هدف الأسبقية لحسم نتيجة اللقاء لمصلحته لكنه اصطدم في البداية بتألق وصحوة دفاعية من جانب الضيوف استمرت لمدة 18 دقيقة فقط بعدها حقق أصحاب الضيافة مبتغاهم. حملت الدقيقة 63 الفرح لجماهير النصر المساندة لفريقه في المدرجات بتسجيل المتألق جوليانو هدف التقدم بطريقة مميزة نتيجة استغلاله للعرضية المثالية من البديل نور الدين امرابط بالشكل المطلوب ليضع فريقه في المقدمة من جديد.

أضف دخول نور الدين امرابط الكثير من الحيوية والنشاط على أداء النصر ازداد معه الضغط على دفاع الفيصلي الذي تراجع لاعبو الوسط والهجوم لمساندة زملائهم لمنع تلقي مزيد من الأهداف والتي كادت أن تحضر في الدقيقة 71 حينما قدم المهاجم النيجري أحمد موسى فاصلاً مهارياً داخل منطقة الجزاء لكنه أغلق على نفسه الزاوية المثالية للتسجيل ليسدد كرة في الشباك الجانبية.

14 سبتمبر 2018 - 4 محرّم 1440
09:20 PM

النصر يتفوق على الفيصلي بثنائية يحيى وجوليانو

في مباراة شهدت بطاقة حمراء.. وتيفو نصراوي

A A A
41
7,886

اقتنص فريق النصر ثلاث نقاط ثمينة ليحل في المركز الثاني بفارق الأهداف عن الشباب المتصدر.

وتغلب النصر على ضيفه الفيصلي بهدفين مقابل هدف في اللقاء الذي جمع بين الفريقين على ملعب الأمير فيصل بن فهد بالرياض في إطار الجولة الثانية من دوري الأمير محمد بن سلمان للمحترفين.

رفع النصر رصيده إلى 6 نقاط بينما تجمد رصيد الفيصلي عند نقطة يتيمة.

وشهدت المباراة حضوراً جماهيرياً مميزاً من جانب فريق النصر الذي قدم تيفو.

جاءت بداية الشوط الأول قوية بإيقاع لعب سريع ومحاولات متبادلة من الفريقين تناوب فيه الطرفان استحواذ الكرة في منتصف الملعب لكن دون تشكيل خطورة حقيقية على أي من المرميين في الربع الساعة الأولى.

أول ظهور لنجوم النصر في المباراة كان ناجحاً بكل المقاييس، فمن أول محاولة هجومية تمكن الدولي يحيى الشهري من افتتاح التسجيل في الدقيقة 19 مانحاً فريقه دفعة معنوية مع بداية الاختبار الصعب فمن تمريرة طولية محكمة مررها غالب إلى السهلاوي الذي هيأها بشكل جميل إلى زميله جوليانو الذي صوبها ناحية المرمى اصطدمت بالحارس مصطفى ملائكة لترتد إلى قدم مسجل الهدف المندفع من الخلف ليسكنها داخل الشباك معلناً تقدم فريقه.

استعاد فريق الفيصلي توازنه بعد صدمة الهدف شيئاً ما وقدم صحوة هجومية ليرد بعد 8 دقائق بهدف سجله خايليم هايلند برأسية جميلة أودعها بالشباك الحارس الأسترالي برادلي جونز مستغلاً غفلة من الدفاع الخصم إثر استغلاله للعرضية المتقنة من زميله حمدان الشمراني.

كما كان متوقعاً دخل النصر الشوط الثاني أكثر إصراراً وتصميماً على خطف هدف الأسبقية لحسم نتيجة اللقاء لمصلحته لكنه اصطدم في البداية بتألق وصحوة دفاعية من جانب الضيوف استمرت لمدة 18 دقيقة فقط بعدها حقق أصحاب الضيافة مبتغاهم. حملت الدقيقة 63 الفرح لجماهير النصر المساندة لفريقه في المدرجات بتسجيل المتألق جوليانو هدف التقدم بطريقة مميزة نتيجة استغلاله للعرضية المثالية من البديل نور الدين امرابط بالشكل المطلوب ليضع فريقه في المقدمة من جديد.

أضف دخول نور الدين امرابط الكثير من الحيوية والنشاط على أداء النصر ازداد معه الضغط على دفاع الفيصلي الذي تراجع لاعبو الوسط والهجوم لمساندة زملائهم لمنع تلقي مزيد من الأهداف والتي كادت أن تحضر في الدقيقة 71 حينما قدم المهاجم النيجري أحمد موسى فاصلاً مهارياً داخل منطقة الجزاء لكنه أغلق على نفسه الزاوية المثالية للتسجيل ليسدد كرة في الشباك الجانبية.