في بيان مشترك.. وزير الطاقة ونظيره الروسي يؤكدان: بلدانا ملتزمان بتحقيق استقرار الأسواق البترولية

في إطار مشاوراتهما بشأن تطورات أسواق النفط العالمية

أجرى الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز وزير الطاقة، ووزير الطاقة في روسيا الاتحادية ألكسندر نوفاك، محادثة هاتفية، في إطار مشاوراتهما المستمرة بشأن تطورات السوق البترولية العالمية.

وقال البيان المشترك: لا يزال بلدانا ملتزمين التزاماً كاملاً ببلوغ الهدف المتمثل في تحقيق استقرار الأسواق البترولية العالمية، وتسريع إعادة التوازن إليها.

وأضاف: نحن على ثقة تامة بأن شركاءنا في اتفاق "أوبك +"، متوافقون تماماً مع هذه الأهداف، وبأنهم سيواصلون التزامهم باتفاق "أوبك +". وفي هذا الصدد، نود أن نُشيد، بشكلٍ خاص، بالجهود التي يبذلها المنتجون من أنحاء العالم، الذين بادروا، بشكل طوعيّ، إلى تعديل كميات إنتاجهم، انطلاقاً من إحساسهم بالمسؤولية المشتركة.

وأردف البيان: نود أن نُعرب عن ارتياحنا لبوادر التحسُّن التي ظهرت، مؤخراً، على المؤشرات الاقتصادية ومؤشرات السوق، وخصوصاً ما يتعلق منها بنمو الطلب على البترول، وتراجع حدّة القلق بشأن قيود التخزين، في الوقت الذي بدأت العديد من الدول، حول العالم، في تخفيف إجراءات الإغلاق الصارمة فيها".

ورحّب وزير الطاقة الروسي بتخفيضات الإنتاج الإضافية الكبيرة، التي بادرت المملكة إلى تبنيها بشكل طوعي، وكذلك بالخطوات التي اتخذتها كلٌ من دولتي الإمارات العربية المتحدة والكويت، والتي تدعم جهود المملكة.

وأشار إلى أن تلك الخطوات تُعدّ نموذجاً مثالياً للإجراءات الفاعلة، الجديرة بالترحيب، والضرورية، كذلك، للتعجيل بإعادة التوازن للسوق البترولية العالمية.

وزير الطاقة أوبك+ النفط
اعلان
في بيان مشترك.. وزير الطاقة ونظيره الروسي يؤكدان: بلدانا ملتزمان بتحقيق استقرار الأسواق البترولية
سبق

أجرى الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز وزير الطاقة، ووزير الطاقة في روسيا الاتحادية ألكسندر نوفاك، محادثة هاتفية، في إطار مشاوراتهما المستمرة بشأن تطورات السوق البترولية العالمية.

وقال البيان المشترك: لا يزال بلدانا ملتزمين التزاماً كاملاً ببلوغ الهدف المتمثل في تحقيق استقرار الأسواق البترولية العالمية، وتسريع إعادة التوازن إليها.

وأضاف: نحن على ثقة تامة بأن شركاءنا في اتفاق "أوبك +"، متوافقون تماماً مع هذه الأهداف، وبأنهم سيواصلون التزامهم باتفاق "أوبك +". وفي هذا الصدد، نود أن نُشيد، بشكلٍ خاص، بالجهود التي يبذلها المنتجون من أنحاء العالم، الذين بادروا، بشكل طوعيّ، إلى تعديل كميات إنتاجهم، انطلاقاً من إحساسهم بالمسؤولية المشتركة.

وأردف البيان: نود أن نُعرب عن ارتياحنا لبوادر التحسُّن التي ظهرت، مؤخراً، على المؤشرات الاقتصادية ومؤشرات السوق، وخصوصاً ما يتعلق منها بنمو الطلب على البترول، وتراجع حدّة القلق بشأن قيود التخزين، في الوقت الذي بدأت العديد من الدول، حول العالم، في تخفيف إجراءات الإغلاق الصارمة فيها".

ورحّب وزير الطاقة الروسي بتخفيضات الإنتاج الإضافية الكبيرة، التي بادرت المملكة إلى تبنيها بشكل طوعي، وكذلك بالخطوات التي اتخذتها كلٌ من دولتي الإمارات العربية المتحدة والكويت، والتي تدعم جهود المملكة.

وأشار إلى أن تلك الخطوات تُعدّ نموذجاً مثالياً للإجراءات الفاعلة، الجديرة بالترحيب، والضرورية، كذلك، للتعجيل بإعادة التوازن للسوق البترولية العالمية.

13 مايو 2020 - 20 رمضان 1441
03:27 PM
اخر تعديل
17 إبريل 2021 - 5 رمضان 1442
12:24 AM

في بيان مشترك.. وزير الطاقة ونظيره الروسي يؤكدان: بلدانا ملتزمان بتحقيق استقرار الأسواق البترولية

في إطار مشاوراتهما بشأن تطورات أسواق النفط العالمية

A A A
1
3,129

أجرى الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز وزير الطاقة، ووزير الطاقة في روسيا الاتحادية ألكسندر نوفاك، محادثة هاتفية، في إطار مشاوراتهما المستمرة بشأن تطورات السوق البترولية العالمية.

وقال البيان المشترك: لا يزال بلدانا ملتزمين التزاماً كاملاً ببلوغ الهدف المتمثل في تحقيق استقرار الأسواق البترولية العالمية، وتسريع إعادة التوازن إليها.

وأضاف: نحن على ثقة تامة بأن شركاءنا في اتفاق "أوبك +"، متوافقون تماماً مع هذه الأهداف، وبأنهم سيواصلون التزامهم باتفاق "أوبك +". وفي هذا الصدد، نود أن نُشيد، بشكلٍ خاص، بالجهود التي يبذلها المنتجون من أنحاء العالم، الذين بادروا، بشكل طوعيّ، إلى تعديل كميات إنتاجهم، انطلاقاً من إحساسهم بالمسؤولية المشتركة.

وأردف البيان: نود أن نُعرب عن ارتياحنا لبوادر التحسُّن التي ظهرت، مؤخراً، على المؤشرات الاقتصادية ومؤشرات السوق، وخصوصاً ما يتعلق منها بنمو الطلب على البترول، وتراجع حدّة القلق بشأن قيود التخزين، في الوقت الذي بدأت العديد من الدول، حول العالم، في تخفيف إجراءات الإغلاق الصارمة فيها".

ورحّب وزير الطاقة الروسي بتخفيضات الإنتاج الإضافية الكبيرة، التي بادرت المملكة إلى تبنيها بشكل طوعي، وكذلك بالخطوات التي اتخذتها كلٌ من دولتي الإمارات العربية المتحدة والكويت، والتي تدعم جهود المملكة.

وأشار إلى أن تلك الخطوات تُعدّ نموذجاً مثالياً للإجراءات الفاعلة، الجديرة بالترحيب، والضرورية، كذلك، للتعجيل بإعادة التوازن للسوق البترولية العالمية.