وزير الاتصالات في زيارة إلى شركة الإلكترونيات المتقدمة

أكد أهمية زيادة التوطين عبر تأهيل وتدريب الكوادر الشابة

بحث وزير الاتصالات المهندس عبدالله بن عامر السواحه مع الرئيس التنفيذي لشركة الالكترونيات المتقدمة عبدالعزيز بن عبدالله الدعيلج، سبل مد قنوات التواصل المشترك والاستفادة من البنية التحتية والخبرات التراكمية التي تزخر بها الوزارة.

وقال "السواحه": الاهتمام الكبير الذي توليه القيادة الرشيدة لقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، والجهود التي تبذلها الوزارة والجهات الشقيقة التابعة لها، إلى جانب مساندة القطاعات ذات الصلة في القطاعين العام والخاص، قد عزز من مكانة القطاع العالمية وتصدره مؤخراً لقوائم الدول الأكثر نضوجاً.

وأضاف: لابد لهذا القطاع من مواصلة الجهود وصولاً لزيادة حجم المحتوى المحلي والصناعة المحلية، وعلى الجهات العاملة في القطاع على زيادة فرص التوطين بالقطاع عبر تأهيل وتدريب الكوادر السعودية الشابة لأن بأن ذلك سيسهم في توطين المعرفة وإيجاد أرضية صلبة للابتكار تسهم في خلق حالة من الحراك التقني.

‏‎جاء ذلك خلال زيارة الوزير، صباح اليوم الخميس، إلى شركة الالكترونيات المتقدمة إحدى شركات برنامج التوازن الاقتصادي، يرافقه عدد من مسؤولي الوزارة.

‏‎وتجول الوزير والوفد المرافق له في عدد من أقسام الشركة، واطلع على قدرات الشركة وإمكانياتها الهائلة في صناعة الأجزاء الإلكترونية من مُعالجات ودوائر كهربائية وأنظمة القيادة والسيطرة العسكرية بالإضافة للأنظمة الطبية الإلكترونية ونظام أرشفة الصور والاتصالات، والتي أهلتها لأن تكون شركة وطنية رائدة في تقديم التقنية المتكاملة وداعماً رئيساً في تحقيق خطة التحول الرقمي ورؤية 2030.

جدير بالذكر أن شركة الالكترونيات المتقدمة تحظى بنسبة توطين 75% من موظفيها سعوديين، ذوي مهارات عالية من خريجي كليات هندسية وفنية وخبراء، وأشاد "السواحه" بجهودهم واسهامهم في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات وتحاور معهم خلال جولته.

وعقد "السواحه" جلسة حوار مع مسؤولي الشركة عبر فيها عن تطلعه لمشاركة الشركات العاملة في القطاع في الوصول للتوجهات الاستراتيجية للقطاع، كما ناقش فيها معاليه عملية التعاون لدعم الناتج المحلي.

جاء ذلك في إطار خطة الوزارة الرامية لمد جسور التواصل مع الجهات الداعمة من القطاعات كافة بما يخدم مسيرة التطوير التقني في البلاد، ويجسد أهداف ومضامين رؤية المملكة 2030 ويسهم في بناء الوطن وتطويره.

اعلان
وزير الاتصالات في زيارة إلى شركة الإلكترونيات المتقدمة
سبق

بحث وزير الاتصالات المهندس عبدالله بن عامر السواحه مع الرئيس التنفيذي لشركة الالكترونيات المتقدمة عبدالعزيز بن عبدالله الدعيلج، سبل مد قنوات التواصل المشترك والاستفادة من البنية التحتية والخبرات التراكمية التي تزخر بها الوزارة.

وقال "السواحه": الاهتمام الكبير الذي توليه القيادة الرشيدة لقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، والجهود التي تبذلها الوزارة والجهات الشقيقة التابعة لها، إلى جانب مساندة القطاعات ذات الصلة في القطاعين العام والخاص، قد عزز من مكانة القطاع العالمية وتصدره مؤخراً لقوائم الدول الأكثر نضوجاً.

وأضاف: لابد لهذا القطاع من مواصلة الجهود وصولاً لزيادة حجم المحتوى المحلي والصناعة المحلية، وعلى الجهات العاملة في القطاع على زيادة فرص التوطين بالقطاع عبر تأهيل وتدريب الكوادر السعودية الشابة لأن بأن ذلك سيسهم في توطين المعرفة وإيجاد أرضية صلبة للابتكار تسهم في خلق حالة من الحراك التقني.

‏‎جاء ذلك خلال زيارة الوزير، صباح اليوم الخميس، إلى شركة الالكترونيات المتقدمة إحدى شركات برنامج التوازن الاقتصادي، يرافقه عدد من مسؤولي الوزارة.

‏‎وتجول الوزير والوفد المرافق له في عدد من أقسام الشركة، واطلع على قدرات الشركة وإمكانياتها الهائلة في صناعة الأجزاء الإلكترونية من مُعالجات ودوائر كهربائية وأنظمة القيادة والسيطرة العسكرية بالإضافة للأنظمة الطبية الإلكترونية ونظام أرشفة الصور والاتصالات، والتي أهلتها لأن تكون شركة وطنية رائدة في تقديم التقنية المتكاملة وداعماً رئيساً في تحقيق خطة التحول الرقمي ورؤية 2030.

جدير بالذكر أن شركة الالكترونيات المتقدمة تحظى بنسبة توطين 75% من موظفيها سعوديين، ذوي مهارات عالية من خريجي كليات هندسية وفنية وخبراء، وأشاد "السواحه" بجهودهم واسهامهم في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات وتحاور معهم خلال جولته.

وعقد "السواحه" جلسة حوار مع مسؤولي الشركة عبر فيها عن تطلعه لمشاركة الشركات العاملة في القطاع في الوصول للتوجهات الاستراتيجية للقطاع، كما ناقش فيها معاليه عملية التعاون لدعم الناتج المحلي.

جاء ذلك في إطار خطة الوزارة الرامية لمد جسور التواصل مع الجهات الداعمة من القطاعات كافة بما يخدم مسيرة التطوير التقني في البلاد، ويجسد أهداف ومضامين رؤية المملكة 2030 ويسهم في بناء الوطن وتطويره.

28 يونيو 2018 - 14 شوّال 1439
04:17 PM
اخر تعديل
12 يوليو 2018 - 28 شوّال 1439
08:55 PM

وزير الاتصالات في زيارة إلى شركة الإلكترونيات المتقدمة

أكد أهمية زيادة التوطين عبر تأهيل وتدريب الكوادر الشابة

A A A
0
5,610

بحث وزير الاتصالات المهندس عبدالله بن عامر السواحه مع الرئيس التنفيذي لشركة الالكترونيات المتقدمة عبدالعزيز بن عبدالله الدعيلج، سبل مد قنوات التواصل المشترك والاستفادة من البنية التحتية والخبرات التراكمية التي تزخر بها الوزارة.

وقال "السواحه": الاهتمام الكبير الذي توليه القيادة الرشيدة لقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، والجهود التي تبذلها الوزارة والجهات الشقيقة التابعة لها، إلى جانب مساندة القطاعات ذات الصلة في القطاعين العام والخاص، قد عزز من مكانة القطاع العالمية وتصدره مؤخراً لقوائم الدول الأكثر نضوجاً.

وأضاف: لابد لهذا القطاع من مواصلة الجهود وصولاً لزيادة حجم المحتوى المحلي والصناعة المحلية، وعلى الجهات العاملة في القطاع على زيادة فرص التوطين بالقطاع عبر تأهيل وتدريب الكوادر السعودية الشابة لأن بأن ذلك سيسهم في توطين المعرفة وإيجاد أرضية صلبة للابتكار تسهم في خلق حالة من الحراك التقني.

‏‎جاء ذلك خلال زيارة الوزير، صباح اليوم الخميس، إلى شركة الالكترونيات المتقدمة إحدى شركات برنامج التوازن الاقتصادي، يرافقه عدد من مسؤولي الوزارة.

‏‎وتجول الوزير والوفد المرافق له في عدد من أقسام الشركة، واطلع على قدرات الشركة وإمكانياتها الهائلة في صناعة الأجزاء الإلكترونية من مُعالجات ودوائر كهربائية وأنظمة القيادة والسيطرة العسكرية بالإضافة للأنظمة الطبية الإلكترونية ونظام أرشفة الصور والاتصالات، والتي أهلتها لأن تكون شركة وطنية رائدة في تقديم التقنية المتكاملة وداعماً رئيساً في تحقيق خطة التحول الرقمي ورؤية 2030.

جدير بالذكر أن شركة الالكترونيات المتقدمة تحظى بنسبة توطين 75% من موظفيها سعوديين، ذوي مهارات عالية من خريجي كليات هندسية وفنية وخبراء، وأشاد "السواحه" بجهودهم واسهامهم في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات وتحاور معهم خلال جولته.

وعقد "السواحه" جلسة حوار مع مسؤولي الشركة عبر فيها عن تطلعه لمشاركة الشركات العاملة في القطاع في الوصول للتوجهات الاستراتيجية للقطاع، كما ناقش فيها معاليه عملية التعاون لدعم الناتج المحلي.

جاء ذلك في إطار خطة الوزارة الرامية لمد جسور التواصل مع الجهات الداعمة من القطاعات كافة بما يخدم مسيرة التطوير التقني في البلاد، ويجسد أهداف ومضامين رؤية المملكة 2030 ويسهم في بناء الوطن وتطويره.