"فيصل بن خالد" مهنئاً القيادة بنجاح قمة الرياض: دعم متواصل وعام استثنائي

قال: يعكس مكانة المملكة ويعد فخراً لجميع الشعوب العربية

رفع مستشار خادم الحرمين الشريفين الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز، التهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع؛ بمناسبة نجاح قمة الرياض لقادة دول مجموعة العشرين.

وقال الأمير فيصل بن خالد في كلمة بهذه المناسبة: "أرفع التهنئة للقيادة بنجاح قمة الرياض لقادة دول مجموعة العشرين، وهو الأمر الذي يعكس مكانة المملكة الاقليمية ودورها القيادي والريادي العالمي".

وأضاف: "بفضل الله تعالى أسهمت الجهود الكبيرة والدعم المتواصل من حكومتنا الرشيدة في هذا تحقيق النجاح الكبير للقمة الاستثنائية لقادة دول مجموعة العشرين".

وأكد أن المملكة ولله الحمد حققت نجاحاً وتميزاً في رئاستها للقمة، رغم أن هذا العام كان استثنائياً في تاريخ البشرية؛ بسبب جائحة كورونا التي كان لها تأثير كبير على العالم، مشيراً إلى أن المملكة بذلت جهوداً كبيرة لاستضافة وتنظيم ورئاسة هذه القمة التي تعد الأولى من نوعها على مستوى العالم العربي.

وأوضح الأمير فيصل بن خالد أن قمة الرياض بعثت رسالة الاطمئنان والأمل لشعوب العالم من خلال بيان القادة الختامي للقمة بتأكيدها على معالجة الآثار الصحية والاقتصادية والاجتماعية التي خلفتها الجائحة، واتخاذ كل ما يلزم لحماية الأرواح وسبل العيش ومساندة الفئات الأكثر احتياجاً.

وختم بقوله: "تواصل المملكة دورها الإنساني المعتاد منها، بعد أن أكدت خلال قمة الرياض أنها ستواصل دعم الجهود الدولية المتعلقة بتوفير لقاحات وعلاجات فيروس كورونا المستجد للجميع بشكل عادل وبتكلفة ميسورة، بمجرد توفرها".

قمة مجموعة العشرين بالرياض
اعلان
"فيصل بن خالد" مهنئاً القيادة بنجاح قمة الرياض: دعم متواصل وعام استثنائي
سبق

رفع مستشار خادم الحرمين الشريفين الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز، التهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع؛ بمناسبة نجاح قمة الرياض لقادة دول مجموعة العشرين.

وقال الأمير فيصل بن خالد في كلمة بهذه المناسبة: "أرفع التهنئة للقيادة بنجاح قمة الرياض لقادة دول مجموعة العشرين، وهو الأمر الذي يعكس مكانة المملكة الاقليمية ودورها القيادي والريادي العالمي".

وأضاف: "بفضل الله تعالى أسهمت الجهود الكبيرة والدعم المتواصل من حكومتنا الرشيدة في هذا تحقيق النجاح الكبير للقمة الاستثنائية لقادة دول مجموعة العشرين".

وأكد أن المملكة ولله الحمد حققت نجاحاً وتميزاً في رئاستها للقمة، رغم أن هذا العام كان استثنائياً في تاريخ البشرية؛ بسبب جائحة كورونا التي كان لها تأثير كبير على العالم، مشيراً إلى أن المملكة بذلت جهوداً كبيرة لاستضافة وتنظيم ورئاسة هذه القمة التي تعد الأولى من نوعها على مستوى العالم العربي.

وأوضح الأمير فيصل بن خالد أن قمة الرياض بعثت رسالة الاطمئنان والأمل لشعوب العالم من خلال بيان القادة الختامي للقمة بتأكيدها على معالجة الآثار الصحية والاقتصادية والاجتماعية التي خلفتها الجائحة، واتخاذ كل ما يلزم لحماية الأرواح وسبل العيش ومساندة الفئات الأكثر احتياجاً.

وختم بقوله: "تواصل المملكة دورها الإنساني المعتاد منها، بعد أن أكدت خلال قمة الرياض أنها ستواصل دعم الجهود الدولية المتعلقة بتوفير لقاحات وعلاجات فيروس كورونا المستجد للجميع بشكل عادل وبتكلفة ميسورة، بمجرد توفرها".

23 نوفمبر 2020 - 8 ربيع الآخر 1442
07:19 PM
اخر تعديل
24 فبراير 2021 - 12 رجب 1442
06:29 AM

"فيصل بن خالد" مهنئاً القيادة بنجاح قمة الرياض: دعم متواصل وعام استثنائي

قال: يعكس مكانة المملكة ويعد فخراً لجميع الشعوب العربية

A A A
0
3,494

رفع مستشار خادم الحرمين الشريفين الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز، التهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع؛ بمناسبة نجاح قمة الرياض لقادة دول مجموعة العشرين.

وقال الأمير فيصل بن خالد في كلمة بهذه المناسبة: "أرفع التهنئة للقيادة بنجاح قمة الرياض لقادة دول مجموعة العشرين، وهو الأمر الذي يعكس مكانة المملكة الاقليمية ودورها القيادي والريادي العالمي".

وأضاف: "بفضل الله تعالى أسهمت الجهود الكبيرة والدعم المتواصل من حكومتنا الرشيدة في هذا تحقيق النجاح الكبير للقمة الاستثنائية لقادة دول مجموعة العشرين".

وأكد أن المملكة ولله الحمد حققت نجاحاً وتميزاً في رئاستها للقمة، رغم أن هذا العام كان استثنائياً في تاريخ البشرية؛ بسبب جائحة كورونا التي كان لها تأثير كبير على العالم، مشيراً إلى أن المملكة بذلت جهوداً كبيرة لاستضافة وتنظيم ورئاسة هذه القمة التي تعد الأولى من نوعها على مستوى العالم العربي.

وأوضح الأمير فيصل بن خالد أن قمة الرياض بعثت رسالة الاطمئنان والأمل لشعوب العالم من خلال بيان القادة الختامي للقمة بتأكيدها على معالجة الآثار الصحية والاقتصادية والاجتماعية التي خلفتها الجائحة، واتخاذ كل ما يلزم لحماية الأرواح وسبل العيش ومساندة الفئات الأكثر احتياجاً.

وختم بقوله: "تواصل المملكة دورها الإنساني المعتاد منها، بعد أن أكدت خلال قمة الرياض أنها ستواصل دعم الجهود الدولية المتعلقة بتوفير لقاحات وعلاجات فيروس كورونا المستجد للجميع بشكل عادل وبتكلفة ميسورة، بمجرد توفرها".