قرار بإعفاء مديري مدارس الرياض من مسؤولية النظافة

إبرام تعاقدات مع شركات للصيانة والتكييف والمياه

عبدالحكيم شار- سبق- متابعة: أعلن مساعد مدير عام التربية والتعليم بمنطقة الرياض للشؤون المدرسية، حمد بن عبدالله الشنيبر، إعفاء مديري ومديرات المدارس من مسؤولية نظافة المدارس، مشيراً إلى أن مسؤوليتها ستقع على عاتق إدارة التربية والتعليم.
 
وأوضح "الشنيبر" أن الهدف من هذه الخطوة هو تفريغ مديري ومديرات المدارس لأعمال التطوير داخل المدرسة، ومتابعة العملية التربوية والتعليمية.
 
وقال: "توقيع عقود شركات نظافة المدارس لهذا العم الدراسي سيتأخر إلى ما بعد إجازة الحج، وقد عالجت إدارة التربية والتعليم هذه المشكلة من خلال تزويد مديري ومديرات المدارس بميزانيات خاصة في حساباتهم لأعمال النظافة".
 
وفي ما يخص برنامج "استديو الإخبارية"، شدد "الشنيبر" على الجاهزية الكاملة للمدراس بمنطقة الرياض لاستقبال الطلاب لبدء العام الدراسي يوم الأحد القادم.
 
وكشف عن تعاقد إدارة التربية والتعليم بمنطقة الرياض، التي تشكل نحو 20 % من مسؤوليات وزارة التربية والتعليم، مع شركات للصيانة التي تم توزيعها على ثماني فرق لتشمل منطقة الرياض التعليمية وتساهم في تسهيل عملية صيانة المدارس ووصول فرق الصيانة بشكل سريع جداً.
 
وأضاف: "تم التعاقد مع شركات متخصصة بالتكييف، والتعميم علي مديري ومديرات مكاتب التعليم بأرقام التواصل مع تلك الشركات، إضافة إلى التعاقد مع شركة لتأمين المياه في حال انقطاعها عن أي مدرسة حتى يمكن لمديري المدارس ومديري المكاتب الاتصال بهذه الشركة عند الحاجة".
 
وبخصوص النقل المدرسي للطلاب؛ أفصح "الشنيبر" عن تأخر ترسية العقد في منطقة الرياض، وبالتالي استمرار العمل بالعقد القديم الخاص بالعام الماضي حيث ستنقل إدارة تعليم الرياض ما يقارب 77 ألف طالبة بالإضافة إلى نقل طلاب التربية الخاصة في البنين والبنات وطلاب الهجر.
 
وقال: "العقد الجديد للنقل المدرسي، إذا تمت ترسيته، سيشمل نقل 136 ألف طالبة، و36 ألف طالب في التعليم العام بالإضافة إلى عقود نقل الطلاب في التربية الخاصة".
 
وأشاد بتجربة "تعليم الرياض" المتميزة في نقل الطلاب المعاقين حركياً على متن سيارات مجهزة برافعات هيدروليك، حيث تستوعب كل سيارة أربعة طلاب.
 
 
 

اعلان
قرار بإعفاء مديري مدارس الرياض من مسؤولية النظافة
سبق
عبدالحكيم شار- سبق- متابعة: أعلن مساعد مدير عام التربية والتعليم بمنطقة الرياض للشؤون المدرسية، حمد بن عبدالله الشنيبر، إعفاء مديري ومديرات المدارس من مسؤولية نظافة المدارس، مشيراً إلى أن مسؤوليتها ستقع على عاتق إدارة التربية والتعليم.
 
وأوضح "الشنيبر" أن الهدف من هذه الخطوة هو تفريغ مديري ومديرات المدارس لأعمال التطوير داخل المدرسة، ومتابعة العملية التربوية والتعليمية.
 
وقال: "توقيع عقود شركات نظافة المدارس لهذا العم الدراسي سيتأخر إلى ما بعد إجازة الحج، وقد عالجت إدارة التربية والتعليم هذه المشكلة من خلال تزويد مديري ومديرات المدارس بميزانيات خاصة في حساباتهم لأعمال النظافة".
 
وفي ما يخص برنامج "استديو الإخبارية"، شدد "الشنيبر" على الجاهزية الكاملة للمدراس بمنطقة الرياض لاستقبال الطلاب لبدء العام الدراسي يوم الأحد القادم.
 
وكشف عن تعاقد إدارة التربية والتعليم بمنطقة الرياض، التي تشكل نحو 20 % من مسؤوليات وزارة التربية والتعليم، مع شركات للصيانة التي تم توزيعها على ثماني فرق لتشمل منطقة الرياض التعليمية وتساهم في تسهيل عملية صيانة المدارس ووصول فرق الصيانة بشكل سريع جداً.
 
وأضاف: "تم التعاقد مع شركات متخصصة بالتكييف، والتعميم علي مديري ومديرات مكاتب التعليم بأرقام التواصل مع تلك الشركات، إضافة إلى التعاقد مع شركة لتأمين المياه في حال انقطاعها عن أي مدرسة حتى يمكن لمديري المدارس ومديري المكاتب الاتصال بهذه الشركة عند الحاجة".
 
وبخصوص النقل المدرسي للطلاب؛ أفصح "الشنيبر" عن تأخر ترسية العقد في منطقة الرياض، وبالتالي استمرار العمل بالعقد القديم الخاص بالعام الماضي حيث ستنقل إدارة تعليم الرياض ما يقارب 77 ألف طالبة بالإضافة إلى نقل طلاب التربية الخاصة في البنين والبنات وطلاب الهجر.
 
وقال: "العقد الجديد للنقل المدرسي، إذا تمت ترسيته، سيشمل نقل 136 ألف طالبة، و36 ألف طالب في التعليم العام بالإضافة إلى عقود نقل الطلاب في التربية الخاصة".
 
وأشاد بتجربة "تعليم الرياض" المتميزة في نقل الطلاب المعاقين حركياً على متن سيارات مجهزة برافعات هيدروليك، حيث تستوعب كل سيارة أربعة طلاب.
 
 
 

27 أغسطس 2014 - 1 ذو القعدة 1435
06:22 PM

إبرام تعاقدات مع شركات للصيانة والتكييف والمياه

قرار بإعفاء مديري مدارس الرياض من مسؤولية النظافة

A A A
0
26,341

عبدالحكيم شار- سبق- متابعة: أعلن مساعد مدير عام التربية والتعليم بمنطقة الرياض للشؤون المدرسية، حمد بن عبدالله الشنيبر، إعفاء مديري ومديرات المدارس من مسؤولية نظافة المدارس، مشيراً إلى أن مسؤوليتها ستقع على عاتق إدارة التربية والتعليم.
 
وأوضح "الشنيبر" أن الهدف من هذه الخطوة هو تفريغ مديري ومديرات المدارس لأعمال التطوير داخل المدرسة، ومتابعة العملية التربوية والتعليمية.
 
وقال: "توقيع عقود شركات نظافة المدارس لهذا العم الدراسي سيتأخر إلى ما بعد إجازة الحج، وقد عالجت إدارة التربية والتعليم هذه المشكلة من خلال تزويد مديري ومديرات المدارس بميزانيات خاصة في حساباتهم لأعمال النظافة".
 
وفي ما يخص برنامج "استديو الإخبارية"، شدد "الشنيبر" على الجاهزية الكاملة للمدراس بمنطقة الرياض لاستقبال الطلاب لبدء العام الدراسي يوم الأحد القادم.
 
وكشف عن تعاقد إدارة التربية والتعليم بمنطقة الرياض، التي تشكل نحو 20 % من مسؤوليات وزارة التربية والتعليم، مع شركات للصيانة التي تم توزيعها على ثماني فرق لتشمل منطقة الرياض التعليمية وتساهم في تسهيل عملية صيانة المدارس ووصول فرق الصيانة بشكل سريع جداً.
 
وأضاف: "تم التعاقد مع شركات متخصصة بالتكييف، والتعميم علي مديري ومديرات مكاتب التعليم بأرقام التواصل مع تلك الشركات، إضافة إلى التعاقد مع شركة لتأمين المياه في حال انقطاعها عن أي مدرسة حتى يمكن لمديري المدارس ومديري المكاتب الاتصال بهذه الشركة عند الحاجة".
 
وبخصوص النقل المدرسي للطلاب؛ أفصح "الشنيبر" عن تأخر ترسية العقد في منطقة الرياض، وبالتالي استمرار العمل بالعقد القديم الخاص بالعام الماضي حيث ستنقل إدارة تعليم الرياض ما يقارب 77 ألف طالبة بالإضافة إلى نقل طلاب التربية الخاصة في البنين والبنات وطلاب الهجر.
 
وقال: "العقد الجديد للنقل المدرسي، إذا تمت ترسيته، سيشمل نقل 136 ألف طالبة، و36 ألف طالب في التعليم العام بالإضافة إلى عقود نقل الطلاب في التربية الخاصة".
 
وأشاد بتجربة "تعليم الرياض" المتميزة في نقل الطلاب المعاقين حركياً على متن سيارات مجهزة برافعات هيدروليك، حيث تستوعب كل سيارة أربعة طلاب.