أمانة جازان: ١٠٠ طن يومياً تضاف على معدل النفايات في رمضان

قررت إشراك المجتمع للرفع من مستوى نظافة المدينة

فهد كاملي- سبق- جازان: أكدت أمانة منطقة جازان أن ما تشهده المنطقة خلال هذه الفترة من تكدس للنفايات، وخصوصاً في بداية شهر رمضان المبارك، جعلنا نضاعف عملنا؛ إذ يضاف ١٠٠ طن يومياً منذ دخول الشهر الكريم على معدل النفايات الطبيعية التي تقوم الأمانة برفعها، مؤكدة أنها تفعّل خدمة جديدة للمواطنين الذين يقومون بتغيير أثاثهم؛ إذ يبلغون الأمانة بوقت مسبق لكي يتم إحضار قلاب الأمانة لمنزل المستفيد، بدلاً من أن يتم رميها بجوار حاوية النظافة.
 
 ورداً على تساؤل "سبق" حول تكدس النفايات بأحياء جازان منذ دخول شهر رمضان أوضح المتحدث الرسمي باسم أمانة منطقة جازان بالإنابة أن عادات السكان من حيث تجديد المنازل وإعادة دهانها وتغيير أثاثها تأتي ابتهاجاً بقدوم الشهر الفضيل؛ ما يترتب على ذلك زيادة في كمية المخلفات ذات الحجم الكبير من مراتب، فرش، أخشاب وكنب.. إلخ.
 
  وأضاف بأنه في الفترة نفسها يتضاعف معدل إنتاج الفرد من النفايات عن المعدل الطبيعي، ويضاف إلى الكمية المنتجة يوميا١٠٠ طن تقريباً، وخصوصاً في بداية شهر رمضان، وتتناقص تدريجياً لتعود في العشر الأواخر للزيادة، ولكن تختلف النوعية هذه المرة لاهتمام الناس بمستلزمات العيد.
 
وتابع عبد الرحمن العبسي: "تحسباً لذلك تقوم الأمانة بالتحضير لذلك، والاستعداد المبكر بزيادة عدد مرات النقل الترددي وساعات العمل وزيادة ورديات العمل الميداني التنفيذي والرقابي؛ وذلك من أجل تقديم مستوى جيد من خدمات النظافة. كما يقوم الفريق الميداني بمتابعة وتقييم الأداء الميداني، واتخاذ الإجراء المناسب حسب نتيجة التقييم.
 
وأردف "لاحظت الأمانة زيادة كمية المخلفات ذات الحجم الكبير، وقررت بناء على ذلك إشراك المجتمع للرفع من مستوى نظافة المدينة مبدئياً، وتطوير الفكرة بعد فترة التجربة لتطبق في المنطقة، وذلك بالاتصال على رقم استقبال البلاغات ٩٤٠، وطلب تحديد مكان وتاريخ وساعة الحضور لتقديم خدمات نقل المخلفات من المنزل مباشرة لضمان عدم رميها في الشارع وتشويه المدينة، وسوف يعلن ذلك للسكان عند اكتماله للاستفادة منه.
 
  واختتم العبسي تصريحه بقوله: إن أعمال النظافة تعتبر من الأعمال ذات المسؤولية المشتركة بين مقدم الخدمة والمستفيد منها؛ لذا فإن فريق العمل يتطلع إلى زيادة مستوى الشراكة مع السكان للمساهمة في تقديم خدمات تحوز رضاهم. 

 

 

 

 

 

 

 

 

اعلان
أمانة جازان: ١٠٠ طن يومياً تضاف على معدل النفايات في رمضان
سبق
فهد كاملي- سبق- جازان: أكدت أمانة منطقة جازان أن ما تشهده المنطقة خلال هذه الفترة من تكدس للنفايات، وخصوصاً في بداية شهر رمضان المبارك، جعلنا نضاعف عملنا؛ إذ يضاف ١٠٠ طن يومياً منذ دخول الشهر الكريم على معدل النفايات الطبيعية التي تقوم الأمانة برفعها، مؤكدة أنها تفعّل خدمة جديدة للمواطنين الذين يقومون بتغيير أثاثهم؛ إذ يبلغون الأمانة بوقت مسبق لكي يتم إحضار قلاب الأمانة لمنزل المستفيد، بدلاً من أن يتم رميها بجوار حاوية النظافة.
 
 ورداً على تساؤل "سبق" حول تكدس النفايات بأحياء جازان منذ دخول شهر رمضان أوضح المتحدث الرسمي باسم أمانة منطقة جازان بالإنابة أن عادات السكان من حيث تجديد المنازل وإعادة دهانها وتغيير أثاثها تأتي ابتهاجاً بقدوم الشهر الفضيل؛ ما يترتب على ذلك زيادة في كمية المخلفات ذات الحجم الكبير من مراتب، فرش، أخشاب وكنب.. إلخ.
 
  وأضاف بأنه في الفترة نفسها يتضاعف معدل إنتاج الفرد من النفايات عن المعدل الطبيعي، ويضاف إلى الكمية المنتجة يوميا١٠٠ طن تقريباً، وخصوصاً في بداية شهر رمضان، وتتناقص تدريجياً لتعود في العشر الأواخر للزيادة، ولكن تختلف النوعية هذه المرة لاهتمام الناس بمستلزمات العيد.
 
وتابع عبد الرحمن العبسي: "تحسباً لذلك تقوم الأمانة بالتحضير لذلك، والاستعداد المبكر بزيادة عدد مرات النقل الترددي وساعات العمل وزيادة ورديات العمل الميداني التنفيذي والرقابي؛ وذلك من أجل تقديم مستوى جيد من خدمات النظافة. كما يقوم الفريق الميداني بمتابعة وتقييم الأداء الميداني، واتخاذ الإجراء المناسب حسب نتيجة التقييم.
 
وأردف "لاحظت الأمانة زيادة كمية المخلفات ذات الحجم الكبير، وقررت بناء على ذلك إشراك المجتمع للرفع من مستوى نظافة المدينة مبدئياً، وتطوير الفكرة بعد فترة التجربة لتطبق في المنطقة، وذلك بالاتصال على رقم استقبال البلاغات ٩٤٠، وطلب تحديد مكان وتاريخ وساعة الحضور لتقديم خدمات نقل المخلفات من المنزل مباشرة لضمان عدم رميها في الشارع وتشويه المدينة، وسوف يعلن ذلك للسكان عند اكتماله للاستفادة منه.
 
  واختتم العبسي تصريحه بقوله: إن أعمال النظافة تعتبر من الأعمال ذات المسؤولية المشتركة بين مقدم الخدمة والمستفيد منها؛ لذا فإن فريق العمل يتطلع إلى زيادة مستوى الشراكة مع السكان للمساهمة في تقديم خدمات تحوز رضاهم. 

 

 

 

 

 

 

 

 

27 يونيو 2015 - 10 رمضان 1436
01:47 AM

أمانة جازان: ١٠٠ طن يومياً تضاف على معدل النفايات في رمضان

قررت إشراك المجتمع للرفع من مستوى نظافة المدينة

A A A
0
12,008

فهد كاملي- سبق- جازان: أكدت أمانة منطقة جازان أن ما تشهده المنطقة خلال هذه الفترة من تكدس للنفايات، وخصوصاً في بداية شهر رمضان المبارك، جعلنا نضاعف عملنا؛ إذ يضاف ١٠٠ طن يومياً منذ دخول الشهر الكريم على معدل النفايات الطبيعية التي تقوم الأمانة برفعها، مؤكدة أنها تفعّل خدمة جديدة للمواطنين الذين يقومون بتغيير أثاثهم؛ إذ يبلغون الأمانة بوقت مسبق لكي يتم إحضار قلاب الأمانة لمنزل المستفيد، بدلاً من أن يتم رميها بجوار حاوية النظافة.
 
 ورداً على تساؤل "سبق" حول تكدس النفايات بأحياء جازان منذ دخول شهر رمضان أوضح المتحدث الرسمي باسم أمانة منطقة جازان بالإنابة أن عادات السكان من حيث تجديد المنازل وإعادة دهانها وتغيير أثاثها تأتي ابتهاجاً بقدوم الشهر الفضيل؛ ما يترتب على ذلك زيادة في كمية المخلفات ذات الحجم الكبير من مراتب، فرش، أخشاب وكنب.. إلخ.
 
  وأضاف بأنه في الفترة نفسها يتضاعف معدل إنتاج الفرد من النفايات عن المعدل الطبيعي، ويضاف إلى الكمية المنتجة يوميا١٠٠ طن تقريباً، وخصوصاً في بداية شهر رمضان، وتتناقص تدريجياً لتعود في العشر الأواخر للزيادة، ولكن تختلف النوعية هذه المرة لاهتمام الناس بمستلزمات العيد.
 
وتابع عبد الرحمن العبسي: "تحسباً لذلك تقوم الأمانة بالتحضير لذلك، والاستعداد المبكر بزيادة عدد مرات النقل الترددي وساعات العمل وزيادة ورديات العمل الميداني التنفيذي والرقابي؛ وذلك من أجل تقديم مستوى جيد من خدمات النظافة. كما يقوم الفريق الميداني بمتابعة وتقييم الأداء الميداني، واتخاذ الإجراء المناسب حسب نتيجة التقييم.
 
وأردف "لاحظت الأمانة زيادة كمية المخلفات ذات الحجم الكبير، وقررت بناء على ذلك إشراك المجتمع للرفع من مستوى نظافة المدينة مبدئياً، وتطوير الفكرة بعد فترة التجربة لتطبق في المنطقة، وذلك بالاتصال على رقم استقبال البلاغات ٩٤٠، وطلب تحديد مكان وتاريخ وساعة الحضور لتقديم خدمات نقل المخلفات من المنزل مباشرة لضمان عدم رميها في الشارع وتشويه المدينة، وسوف يعلن ذلك للسكان عند اكتماله للاستفادة منه.
 
  واختتم العبسي تصريحه بقوله: إن أعمال النظافة تعتبر من الأعمال ذات المسؤولية المشتركة بين مقدم الخدمة والمستفيد منها؛ لذا فإن فريق العمل يتطلع إلى زيادة مستوى الشراكة مع السكان للمساهمة في تقديم خدمات تحوز رضاهم.