"التسليف" يختتم أولى الورش التدريبية لبرنامج "إمبريتك"

سبق- الرياض: اختتم البنك السعودي للتسليف والادخار أولى الورش التدريبية النسائية للبرنامج العالمي "إمبريتك"، والتي انطلقت يوم السبت الماضي 22 نوفمبر 2014م ولمدة أسبوع تحت مسمى "إمبريتك طريقك لتعزيز مهاراتك الريادية" في مدينة الرياض، وبالتعاون مع مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية.
واستفادت من هذه الورشة 25 ريادية استطعن خلال ستة أيام تحقيق مبيعات تجاوزت الـ (50) ألف ريال، وذلك من خلال تكوينهن لمجموعات وتحديد أفكار لكل متدربة والعمل على تنفيذها وتسويقها على أرض الواقع، حيث يتلقين هذه الورشة من قبل مدربات معتمدات من منظمة مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية UNCTAD.
 
وعن انطباعات وشعور خريجات الورشة التدريبية الأولى، ذكرت الريادية "نسرين" أن الورشة حققت أكثر مما كانت تتوقع من الأهداف، مبينة أنها جمعت بين التدريب والمتعة في اكتشاف الذات وصقل المهارات الشخصية، بالإضافة إلى تعلم سلوكيات جديدة في الريادة، وتطبيقها خلال الورشة واقعياً للتأكد من الاستمرار في استخدام هذه الكفايات في المستقبل.
 
وتحدثت الريادية "ديمة" قائلة إنها لامست طموحاً كان مأمولاً في يوم من الأيام، وأصبح واقعاً مع "إمبريتك"، خصوصاً وأن دورات تنمية الذات وبالورش الأكاديمية كُثر، ولكن "امبريتك" كانت من أروع الورش التي حضرتها لتأثيرها القوي ولتأديتها للمهمة المطلوبة؛ لذا قدمت شكرها لبنك التسليف لإتاحته الفرصة لها.
 
من جهتها قالت الريادية "حنان" إن للدورة دوراً إيجابياً في صقل مهاراتها واكتشاف ذاتها بشكل لم تكن تتوقعه، وحققت أهدافاً وسلوكاً للريادي كانت تجهلها.
 
وأضافت: "إمبريتك تعتبر من أفضل الدورات التي حضرتها، فلها تأثير جداً قوي علي كريادية، وأعطتني تحفيزاً للاستمرارية للتطوير والتقدم، فالتدريبات الواقعة داخل الورشة كان لها تأثير قوي في الريادي".  
وذكرت الريادية "ملاك" أن "قوة البرنامج والعمل الريادي الممارس من خلاله جعلني أحدد أهدافي؛ مما كان له الأثر الكبير في نفسي"، فيما قالت "نورة" إن "برنامج امبريتك واقعي يحرك القدرات الساكنة بداخلنا، ويوجهنا للطريق الصحيح بعيداً عن التنظير".
 
وتم استضافة إحدى سيدات الأعمال بالمجتمع لمياء القرعاوي- مستثمرة في مركز دور لسيدات الأعمال- لتتحدث عن تجربتها الشخصية والمصاعب التي واجهتها في مسيرتها.
 
وذكرت مديرة الإدارة النسائية لمياء الدغيثر أن "الورشة رائعة ومميزة بكل المقاييس، سواء من حيث المدربات أو المضمون أو طريقة الطرح؛ كونها اعتمدت على المشاركة والتفاعل الفردي والجماعي بطريقة تضمن ملامسة السلوكيات الريادية للمشاركات، والعمل على تحريك القدرات الكامنة لهن، باختصار هي ورشة مميزة تحاكي عالم الرياديات وقدراتهن بطريقة غير مألوفة".
 
وأضافت الدغيثر: "بهذه المناسبة أتقدم شخصياً بالشكر الجزيل للدكتور إبراهيم الحنيشل على جهوده الكبيرة في تذليل جميع الصعوبات لاستقطاب مثل هذه البرامج، وتقديمها للرياديين والرياديات على حد سواء".  
 
من جانب آخر اختتم البنك في نفس اليوم الورشة السابعة من برنامج "إمبريتك" في مدينة الخبر وللرجال، والتي شارك بها 25 متدرباً من شباب الأعمال والمقبلين على العمل الحر.

اعلان
"التسليف" يختتم أولى الورش التدريبية لبرنامج "إمبريتك"
سبق
سبق- الرياض: اختتم البنك السعودي للتسليف والادخار أولى الورش التدريبية النسائية للبرنامج العالمي "إمبريتك"، والتي انطلقت يوم السبت الماضي 22 نوفمبر 2014م ولمدة أسبوع تحت مسمى "إمبريتك طريقك لتعزيز مهاراتك الريادية" في مدينة الرياض، وبالتعاون مع مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية.
واستفادت من هذه الورشة 25 ريادية استطعن خلال ستة أيام تحقيق مبيعات تجاوزت الـ (50) ألف ريال، وذلك من خلال تكوينهن لمجموعات وتحديد أفكار لكل متدربة والعمل على تنفيذها وتسويقها على أرض الواقع، حيث يتلقين هذه الورشة من قبل مدربات معتمدات من منظمة مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية UNCTAD.
 
وعن انطباعات وشعور خريجات الورشة التدريبية الأولى، ذكرت الريادية "نسرين" أن الورشة حققت أكثر مما كانت تتوقع من الأهداف، مبينة أنها جمعت بين التدريب والمتعة في اكتشاف الذات وصقل المهارات الشخصية، بالإضافة إلى تعلم سلوكيات جديدة في الريادة، وتطبيقها خلال الورشة واقعياً للتأكد من الاستمرار في استخدام هذه الكفايات في المستقبل.
 
وتحدثت الريادية "ديمة" قائلة إنها لامست طموحاً كان مأمولاً في يوم من الأيام، وأصبح واقعاً مع "إمبريتك"، خصوصاً وأن دورات تنمية الذات وبالورش الأكاديمية كُثر، ولكن "امبريتك" كانت من أروع الورش التي حضرتها لتأثيرها القوي ولتأديتها للمهمة المطلوبة؛ لذا قدمت شكرها لبنك التسليف لإتاحته الفرصة لها.
 
من جهتها قالت الريادية "حنان" إن للدورة دوراً إيجابياً في صقل مهاراتها واكتشاف ذاتها بشكل لم تكن تتوقعه، وحققت أهدافاً وسلوكاً للريادي كانت تجهلها.
 
وأضافت: "إمبريتك تعتبر من أفضل الدورات التي حضرتها، فلها تأثير جداً قوي علي كريادية، وأعطتني تحفيزاً للاستمرارية للتطوير والتقدم، فالتدريبات الواقعة داخل الورشة كان لها تأثير قوي في الريادي".  
وذكرت الريادية "ملاك" أن "قوة البرنامج والعمل الريادي الممارس من خلاله جعلني أحدد أهدافي؛ مما كان له الأثر الكبير في نفسي"، فيما قالت "نورة" إن "برنامج امبريتك واقعي يحرك القدرات الساكنة بداخلنا، ويوجهنا للطريق الصحيح بعيداً عن التنظير".
 
وتم استضافة إحدى سيدات الأعمال بالمجتمع لمياء القرعاوي- مستثمرة في مركز دور لسيدات الأعمال- لتتحدث عن تجربتها الشخصية والمصاعب التي واجهتها في مسيرتها.
 
وذكرت مديرة الإدارة النسائية لمياء الدغيثر أن "الورشة رائعة ومميزة بكل المقاييس، سواء من حيث المدربات أو المضمون أو طريقة الطرح؛ كونها اعتمدت على المشاركة والتفاعل الفردي والجماعي بطريقة تضمن ملامسة السلوكيات الريادية للمشاركات، والعمل على تحريك القدرات الكامنة لهن، باختصار هي ورشة مميزة تحاكي عالم الرياديات وقدراتهن بطريقة غير مألوفة".
 
وأضافت الدغيثر: "بهذه المناسبة أتقدم شخصياً بالشكر الجزيل للدكتور إبراهيم الحنيشل على جهوده الكبيرة في تذليل جميع الصعوبات لاستقطاب مثل هذه البرامج، وتقديمها للرياديين والرياديات على حد سواء".  
 
من جانب آخر اختتم البنك في نفس اليوم الورشة السابعة من برنامج "إمبريتك" في مدينة الخبر وللرجال، والتي شارك بها 25 متدرباً من شباب الأعمال والمقبلين على العمل الحر.
29 نوفمبر 2014 - 7 صفر 1436
07:40 PM

"التسليف" يختتم أولى الورش التدريبية لبرنامج "إمبريتك"

A A A
0
460

سبق- الرياض: اختتم البنك السعودي للتسليف والادخار أولى الورش التدريبية النسائية للبرنامج العالمي "إمبريتك"، والتي انطلقت يوم السبت الماضي 22 نوفمبر 2014م ولمدة أسبوع تحت مسمى "إمبريتك طريقك لتعزيز مهاراتك الريادية" في مدينة الرياض، وبالتعاون مع مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية.
واستفادت من هذه الورشة 25 ريادية استطعن خلال ستة أيام تحقيق مبيعات تجاوزت الـ (50) ألف ريال، وذلك من خلال تكوينهن لمجموعات وتحديد أفكار لكل متدربة والعمل على تنفيذها وتسويقها على أرض الواقع، حيث يتلقين هذه الورشة من قبل مدربات معتمدات من منظمة مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية UNCTAD.
 
وعن انطباعات وشعور خريجات الورشة التدريبية الأولى، ذكرت الريادية "نسرين" أن الورشة حققت أكثر مما كانت تتوقع من الأهداف، مبينة أنها جمعت بين التدريب والمتعة في اكتشاف الذات وصقل المهارات الشخصية، بالإضافة إلى تعلم سلوكيات جديدة في الريادة، وتطبيقها خلال الورشة واقعياً للتأكد من الاستمرار في استخدام هذه الكفايات في المستقبل.
 
وتحدثت الريادية "ديمة" قائلة إنها لامست طموحاً كان مأمولاً في يوم من الأيام، وأصبح واقعاً مع "إمبريتك"، خصوصاً وأن دورات تنمية الذات وبالورش الأكاديمية كُثر، ولكن "امبريتك" كانت من أروع الورش التي حضرتها لتأثيرها القوي ولتأديتها للمهمة المطلوبة؛ لذا قدمت شكرها لبنك التسليف لإتاحته الفرصة لها.
 
من جهتها قالت الريادية "حنان" إن للدورة دوراً إيجابياً في صقل مهاراتها واكتشاف ذاتها بشكل لم تكن تتوقعه، وحققت أهدافاً وسلوكاً للريادي كانت تجهلها.
 
وأضافت: "إمبريتك تعتبر من أفضل الدورات التي حضرتها، فلها تأثير جداً قوي علي كريادية، وأعطتني تحفيزاً للاستمرارية للتطوير والتقدم، فالتدريبات الواقعة داخل الورشة كان لها تأثير قوي في الريادي".  
وذكرت الريادية "ملاك" أن "قوة البرنامج والعمل الريادي الممارس من خلاله جعلني أحدد أهدافي؛ مما كان له الأثر الكبير في نفسي"، فيما قالت "نورة" إن "برنامج امبريتك واقعي يحرك القدرات الساكنة بداخلنا، ويوجهنا للطريق الصحيح بعيداً عن التنظير".
 
وتم استضافة إحدى سيدات الأعمال بالمجتمع لمياء القرعاوي- مستثمرة في مركز دور لسيدات الأعمال- لتتحدث عن تجربتها الشخصية والمصاعب التي واجهتها في مسيرتها.
 
وذكرت مديرة الإدارة النسائية لمياء الدغيثر أن "الورشة رائعة ومميزة بكل المقاييس، سواء من حيث المدربات أو المضمون أو طريقة الطرح؛ كونها اعتمدت على المشاركة والتفاعل الفردي والجماعي بطريقة تضمن ملامسة السلوكيات الريادية للمشاركات، والعمل على تحريك القدرات الكامنة لهن، باختصار هي ورشة مميزة تحاكي عالم الرياديات وقدراتهن بطريقة غير مألوفة".
 
وأضافت الدغيثر: "بهذه المناسبة أتقدم شخصياً بالشكر الجزيل للدكتور إبراهيم الحنيشل على جهوده الكبيرة في تذليل جميع الصعوبات لاستقطاب مثل هذه البرامج، وتقديمها للرياديين والرياديات على حد سواء".  
 
من جانب آخر اختتم البنك في نفس اليوم الورشة السابعة من برنامج "إمبريتك" في مدينة الخبر وللرجال، والتي شارك بها 25 متدرباً من شباب الأعمال والمقبلين على العمل الحر.