مواطن: مستشفى رماح فشل بتشخيص إصابة زوجتي بفيرس الخنازير

"الشهري" يؤكد عدم تسجيل إصابة أي حالة بالفيروس

نافل السبيعي-  سبق- رماح: اتهم مواطن مستشفى رماح العام بالفشل في تشخيص إصابة زوجته المنومة لديهم بأنفلونزا الخنازير، وهو ما تبين له بعد فحصها في مستشفى آخر في الرياض.
 
وذكر لـ"سبق" المواطن "علي بن مرزوق بن شلية" أن زوجته أحست بأعراض زكام وارتفاع شديد في الحرارة، وراجعوا مستشفى رماح العام، وتم تنويمها لديهم، وأفادوا بأنها تمر بحالة زكام عادية.
 
وقال: "عند تدهور حالتها سألت الطبيب: ربما أنها تعاني من أنفلونزا الخنازير أو مرض "كورنا"؟ فقال لي: اطمئن لا يوجد بها مثل هذه الأعراض التي تقلقك!".
 
وأضاف: "لكن حالتها ساءت أكثر، فاضطررت أن أخرجها على مسؤوليتي، ونقلها إلى مستشفى الجزيرة بالرياض بسيارتي الخاصة، وبعد أخذ الفحوصات تبين أن لدى زوجتي فيروس أنفلونزا الخنازير، وتم نقلها فوراً لمستشفى الملك سعود للأمراض الصدرية".
 
واستطرد قائلاً: "هي الآن ترقد في العناية المركزة، وحالتها في استياء، والأكسجين وصل إلى ٣٠، وقد تأثرت الكلى لديها، وأفاد الأطباء بضرورة الغسيل".
 
وناشد "ابن شلية" المسؤولين في وزارة الصحة بمحاسبة الكادر الطبي في مستشفى رماح العام الذي لم يتعامل بشكل جيد مع حالة زوجته.
 
"سبق" اتصلت بمدير مستشفى محافظة رماح، ظافر الشهري، والذي أكد بعدم تسجيل أي حالة من أنفلونزا الخنازير في مستشفى رماح.
 
يُذكر أن مركز الرمحية التابع لمحافظة رماح الذي تسكن فيه السيدة وزوجها يوجد بها ثلاث حالات مماثلة لحالتها، وهم من نفس العائلة، وأدخلوا جميعاً إلى مستشفى الملك فهد للحرس الوطني.

اعلان
مواطن: مستشفى رماح فشل بتشخيص إصابة زوجتي بفيرس الخنازير
سبق
نافل السبيعي-  سبق- رماح: اتهم مواطن مستشفى رماح العام بالفشل في تشخيص إصابة زوجته المنومة لديهم بأنفلونزا الخنازير، وهو ما تبين له بعد فحصها في مستشفى آخر في الرياض.
 
وذكر لـ"سبق" المواطن "علي بن مرزوق بن شلية" أن زوجته أحست بأعراض زكام وارتفاع شديد في الحرارة، وراجعوا مستشفى رماح العام، وتم تنويمها لديهم، وأفادوا بأنها تمر بحالة زكام عادية.
 
وقال: "عند تدهور حالتها سألت الطبيب: ربما أنها تعاني من أنفلونزا الخنازير أو مرض "كورنا"؟ فقال لي: اطمئن لا يوجد بها مثل هذه الأعراض التي تقلقك!".
 
وأضاف: "لكن حالتها ساءت أكثر، فاضطررت أن أخرجها على مسؤوليتي، ونقلها إلى مستشفى الجزيرة بالرياض بسيارتي الخاصة، وبعد أخذ الفحوصات تبين أن لدى زوجتي فيروس أنفلونزا الخنازير، وتم نقلها فوراً لمستشفى الملك سعود للأمراض الصدرية".
 
واستطرد قائلاً: "هي الآن ترقد في العناية المركزة، وحالتها في استياء، والأكسجين وصل إلى ٣٠، وقد تأثرت الكلى لديها، وأفاد الأطباء بضرورة الغسيل".
 
وناشد "ابن شلية" المسؤولين في وزارة الصحة بمحاسبة الكادر الطبي في مستشفى رماح العام الذي لم يتعامل بشكل جيد مع حالة زوجته.
 
"سبق" اتصلت بمدير مستشفى محافظة رماح، ظافر الشهري، والذي أكد بعدم تسجيل أي حالة من أنفلونزا الخنازير في مستشفى رماح.
 
يُذكر أن مركز الرمحية التابع لمحافظة رماح الذي تسكن فيه السيدة وزوجها يوجد بها ثلاث حالات مماثلة لحالتها، وهم من نفس العائلة، وأدخلوا جميعاً إلى مستشفى الملك فهد للحرس الوطني.
31 مارس 2014 - 30 جمادى الأول 1435
06:56 PM

"الشهري" يؤكد عدم تسجيل إصابة أي حالة بالفيروس

مواطن: مستشفى رماح فشل بتشخيص إصابة زوجتي بفيرس الخنازير

A A A
0
17,768

نافل السبيعي-  سبق- رماح: اتهم مواطن مستشفى رماح العام بالفشل في تشخيص إصابة زوجته المنومة لديهم بأنفلونزا الخنازير، وهو ما تبين له بعد فحصها في مستشفى آخر في الرياض.
 
وذكر لـ"سبق" المواطن "علي بن مرزوق بن شلية" أن زوجته أحست بأعراض زكام وارتفاع شديد في الحرارة، وراجعوا مستشفى رماح العام، وتم تنويمها لديهم، وأفادوا بأنها تمر بحالة زكام عادية.
 
وقال: "عند تدهور حالتها سألت الطبيب: ربما أنها تعاني من أنفلونزا الخنازير أو مرض "كورنا"؟ فقال لي: اطمئن لا يوجد بها مثل هذه الأعراض التي تقلقك!".
 
وأضاف: "لكن حالتها ساءت أكثر، فاضطررت أن أخرجها على مسؤوليتي، ونقلها إلى مستشفى الجزيرة بالرياض بسيارتي الخاصة، وبعد أخذ الفحوصات تبين أن لدى زوجتي فيروس أنفلونزا الخنازير، وتم نقلها فوراً لمستشفى الملك سعود للأمراض الصدرية".
 
واستطرد قائلاً: "هي الآن ترقد في العناية المركزة، وحالتها في استياء، والأكسجين وصل إلى ٣٠، وقد تأثرت الكلى لديها، وأفاد الأطباء بضرورة الغسيل".
 
وناشد "ابن شلية" المسؤولين في وزارة الصحة بمحاسبة الكادر الطبي في مستشفى رماح العام الذي لم يتعامل بشكل جيد مع حالة زوجته.
 
"سبق" اتصلت بمدير مستشفى محافظة رماح، ظافر الشهري، والذي أكد بعدم تسجيل أي حالة من أنفلونزا الخنازير في مستشفى رماح.
 
يُذكر أن مركز الرمحية التابع لمحافظة رماح الذي تسكن فيه السيدة وزوجها يوجد بها ثلاث حالات مماثلة لحالتها، وهم من نفس العائلة، وأدخلوا جميعاً إلى مستشفى الملك فهد للحرس الوطني.