تدشين برنامج تطوير الأداء الإشرافي لمكاتب التعليم بالسعودية

افتتحه وكيل إمارة الباحة بحضور المدير العام لوزارة التربية

سبق - الباحة: افتتح وكيل إمارة منطقة الباحة الدكتور حامد بن مالح الشمري اليوم برنامج تقويم الأداء الإشرافي لمكاتب التربية والتعليم على مستوى مناطق ومحافظات السعودية، بحضور المدير العام للتربية والتعليم سعيد بن محمد مخايش ومدير إدارات الإشراف ومكاتب التربية والتعليم بالوزارة فهد بن حسن المقرن. ورحب المدير العام للتربية والتعليم بالمنطقة سعيد بن محمد مخايش الزهراني براعي هذا اللقاء وكيل إمارة منطقة الباحة ومشرفي العموم ومديري ومديرات مكاتب التربية والتعليم، كما بارك للجميع ما يتميز به العمل الإشرافي وما وصل إليه من تطور، يسهم بشكل فاعل في إنجاح العملية التعليمية والتربوية. وشكر في ختام كلمته الأمير خالد الفيصل وزير التربية والتعليم لثقته الكريمة بإقامة هذا الملتقى في منطقة الباحة، وثمن دور الأمير مشاري بن سعود أمير منطقة الباحة لجهوده في الرقي بتعليم المنطقة.
 
وألقى مدير إدارات الإشراف ومكاتب التربية والتعليم بالوزارة فهد بن حسن المقرن كلمة بهذه المناسبة، عبّر خلالها عن شكره وتقديره لوكيل الإمارة على رعايته وافتتاحه هذا الملتقى، مردفاً شكره للإدارة العامة للتربية والتعليم على حسن التنظيم، ومؤكداً في كلمته سعي وزارة التربية والتعليم للتحوُّل إلى مجتمع المعرفة بحلول عام 1444هـ؛ إذ ستتحول السعودية من بلد مستهلك للمعرفة إلى بلد منتج لها، وهذه هي الاستراتيجية التي تبنتها السعودية، وتسهم في تحقيقها جميع الوزارات ذات العلاقة. وختم كلمته بتفاؤله بأساليب التعليم الحديثة، التي من شأنها إحداث نقلة نوعية لأداء جميع العاملين الميدان التربوي، باعتبارها بديلاً جيداً وقوياً للتعليم التقليدي؛ ما يسهم في رفع مستوى المعلمين والمعلمات في أساليب الأداء وطرائق التدريس المستخدمة.
 
يُذكر أن الإدارة العامة للتربية والتعليم تستضيف هذا الملتقى التربوي على مدى ثلاثة أيام، بحضور (215) مشاركاً، ومشاركة من جميع مكاتب التربية والتعليم في جميع مناطق ومحافظات السعودية، وتقدَّم خلاله العديد من الموضوعات التربوية وحقائب العمل المتنوعة التي تهدف إلى الارتقاء بالعمل الإشرافي، من خلال بناء العديد من مؤشرات الأداء التي تدعم الارتقاء بالعمل، وتجود طرائق التنفيذ، بما يساير مستجدات الميدان التربوي من نظريات تطويرية ومفاهيم إدارية حديثة.  
 
 

اعلان
تدشين برنامج تطوير الأداء الإشرافي لمكاتب التعليم بالسعودية
سبق
سبق - الباحة: افتتح وكيل إمارة منطقة الباحة الدكتور حامد بن مالح الشمري اليوم برنامج تقويم الأداء الإشرافي لمكاتب التربية والتعليم على مستوى مناطق ومحافظات السعودية، بحضور المدير العام للتربية والتعليم سعيد بن محمد مخايش ومدير إدارات الإشراف ومكاتب التربية والتعليم بالوزارة فهد بن حسن المقرن. ورحب المدير العام للتربية والتعليم بالمنطقة سعيد بن محمد مخايش الزهراني براعي هذا اللقاء وكيل إمارة منطقة الباحة ومشرفي العموم ومديري ومديرات مكاتب التربية والتعليم، كما بارك للجميع ما يتميز به العمل الإشرافي وما وصل إليه من تطور، يسهم بشكل فاعل في إنجاح العملية التعليمية والتربوية. وشكر في ختام كلمته الأمير خالد الفيصل وزير التربية والتعليم لثقته الكريمة بإقامة هذا الملتقى في منطقة الباحة، وثمن دور الأمير مشاري بن سعود أمير منطقة الباحة لجهوده في الرقي بتعليم المنطقة.
 
وألقى مدير إدارات الإشراف ومكاتب التربية والتعليم بالوزارة فهد بن حسن المقرن كلمة بهذه المناسبة، عبّر خلالها عن شكره وتقديره لوكيل الإمارة على رعايته وافتتاحه هذا الملتقى، مردفاً شكره للإدارة العامة للتربية والتعليم على حسن التنظيم، ومؤكداً في كلمته سعي وزارة التربية والتعليم للتحوُّل إلى مجتمع المعرفة بحلول عام 1444هـ؛ إذ ستتحول السعودية من بلد مستهلك للمعرفة إلى بلد منتج لها، وهذه هي الاستراتيجية التي تبنتها السعودية، وتسهم في تحقيقها جميع الوزارات ذات العلاقة. وختم كلمته بتفاؤله بأساليب التعليم الحديثة، التي من شأنها إحداث نقلة نوعية لأداء جميع العاملين الميدان التربوي، باعتبارها بديلاً جيداً وقوياً للتعليم التقليدي؛ ما يسهم في رفع مستوى المعلمين والمعلمات في أساليب الأداء وطرائق التدريس المستخدمة.
 
يُذكر أن الإدارة العامة للتربية والتعليم تستضيف هذا الملتقى التربوي على مدى ثلاثة أيام، بحضور (215) مشاركاً، ومشاركة من جميع مكاتب التربية والتعليم في جميع مناطق ومحافظات السعودية، وتقدَّم خلاله العديد من الموضوعات التربوية وحقائب العمل المتنوعة التي تهدف إلى الارتقاء بالعمل الإشرافي، من خلال بناء العديد من مؤشرات الأداء التي تدعم الارتقاء بالعمل، وتجود طرائق التنفيذ، بما يساير مستجدات الميدان التربوي من نظريات تطويرية ومفاهيم إدارية حديثة.  
 
 
28 أكتوبر 2014 - 4 محرّم 1436
09:09 PM

تدشين برنامج تطوير الأداء الإشرافي لمكاتب التعليم بالسعودية

افتتحه وكيل إمارة الباحة بحضور المدير العام لوزارة التربية

A A A
0
246

سبق - الباحة: افتتح وكيل إمارة منطقة الباحة الدكتور حامد بن مالح الشمري اليوم برنامج تقويم الأداء الإشرافي لمكاتب التربية والتعليم على مستوى مناطق ومحافظات السعودية، بحضور المدير العام للتربية والتعليم سعيد بن محمد مخايش ومدير إدارات الإشراف ومكاتب التربية والتعليم بالوزارة فهد بن حسن المقرن. ورحب المدير العام للتربية والتعليم بالمنطقة سعيد بن محمد مخايش الزهراني براعي هذا اللقاء وكيل إمارة منطقة الباحة ومشرفي العموم ومديري ومديرات مكاتب التربية والتعليم، كما بارك للجميع ما يتميز به العمل الإشرافي وما وصل إليه من تطور، يسهم بشكل فاعل في إنجاح العملية التعليمية والتربوية. وشكر في ختام كلمته الأمير خالد الفيصل وزير التربية والتعليم لثقته الكريمة بإقامة هذا الملتقى في منطقة الباحة، وثمن دور الأمير مشاري بن سعود أمير منطقة الباحة لجهوده في الرقي بتعليم المنطقة.
 
وألقى مدير إدارات الإشراف ومكاتب التربية والتعليم بالوزارة فهد بن حسن المقرن كلمة بهذه المناسبة، عبّر خلالها عن شكره وتقديره لوكيل الإمارة على رعايته وافتتاحه هذا الملتقى، مردفاً شكره للإدارة العامة للتربية والتعليم على حسن التنظيم، ومؤكداً في كلمته سعي وزارة التربية والتعليم للتحوُّل إلى مجتمع المعرفة بحلول عام 1444هـ؛ إذ ستتحول السعودية من بلد مستهلك للمعرفة إلى بلد منتج لها، وهذه هي الاستراتيجية التي تبنتها السعودية، وتسهم في تحقيقها جميع الوزارات ذات العلاقة. وختم كلمته بتفاؤله بأساليب التعليم الحديثة، التي من شأنها إحداث نقلة نوعية لأداء جميع العاملين الميدان التربوي، باعتبارها بديلاً جيداً وقوياً للتعليم التقليدي؛ ما يسهم في رفع مستوى المعلمين والمعلمات في أساليب الأداء وطرائق التدريس المستخدمة.
 
يُذكر أن الإدارة العامة للتربية والتعليم تستضيف هذا الملتقى التربوي على مدى ثلاثة أيام، بحضور (215) مشاركاً، ومشاركة من جميع مكاتب التربية والتعليم في جميع مناطق ومحافظات السعودية، وتقدَّم خلاله العديد من الموضوعات التربوية وحقائب العمل المتنوعة التي تهدف إلى الارتقاء بالعمل الإشرافي، من خلال بناء العديد من مؤشرات الأداء التي تدعم الارتقاء بالعمل، وتجود طرائق التنفيذ، بما يساير مستجدات الميدان التربوي من نظريات تطويرية ومفاهيم إدارية حديثة.