الحوثيون يمنعون إغاثة مناطق بها مؤشرات مجاعة.. و"الشرعية" تطالب بتدخل دولي

"فتح" أدان الميليشيا على إجراءاتها الإرهابية.. وحملها مسؤولية "الآثار الكارثية"

أدان وزير الإدارة المحلية اليمني رئيس اللجنة العليا للإغاثة، عبدالرقيب فتح، بشدة، منع ميليشيا الحوثي الانقلابية للمنظمات الإغاثية الأممية الدولية من إيصال المساعدات الاغاثية وتوزيعها في مديريات الدريهمي والتحيتا بمحافظة الحديدة.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية "سبأ"، اليوم عن فتح قوله: "إن هذه الإجراءات إرهابية ومخالفة للقانون الدولي والإنساني، خصوصاً أن تلك المديريات تعتبر من أشد المديريات احتياجاً وفقراً وسبق أن ظهر فيها مؤشرات مجاعة بسبب الحصار والإجراءات الإرهابية التي تقوم بها المليشيات بحق سكان تلك المديريات خصوصاً والمحافظة عموماً".

وشدد وزير الإدارة المحلية على المسؤولية الكاملة لميليشيا الحوثي الانقلابية عما قد يترتب عليه من آثار كارثية، خصوصاً أن المحافظة لم تعد تحتمل مزيدا من الحصار، ووضع العوائق المساعدات الاغاثية والإنسانية.

وطالب فتح منسقة الشؤون الإنسانية التابعة للأمم المتحدة في اليمن ليزا غراندي، بسرعة التدخل، واتخاذ الإجراءات اللازمة والكفيلة بدخول المنظمات الإغاثية الدولية إلى تلك المناطق، وضمان إيصال المواد الإغاثية والإنسانية وتوزيعها على المحتاجين والمنكوبين في مديريات المحافظة.

ودعا المنظمات الدولية إلي إصدار البيانات والتقارير عما تقوم به الميليشيات من إعاقة للعمل الإغاثي في تلك المناطق، محملاً إياها المسؤولية الكاملة عن الصمت إزاء تلك التصرفات غير الإنسانية التي تقوم بها المليشيات بحق الأعمال الإغاثية.

وطالب وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة الطارئة مارك لوكوك، بتحميل المليشيات الانقلابية المسؤولية الكاملة عن وضع العراقيل أمام المنظمات الإغاثية الأممية.

اعلان
الحوثيون يمنعون إغاثة مناطق بها مؤشرات مجاعة.. و"الشرعية" تطالب بتدخل دولي
سبق

أدان وزير الإدارة المحلية اليمني رئيس اللجنة العليا للإغاثة، عبدالرقيب فتح، بشدة، منع ميليشيا الحوثي الانقلابية للمنظمات الإغاثية الأممية الدولية من إيصال المساعدات الاغاثية وتوزيعها في مديريات الدريهمي والتحيتا بمحافظة الحديدة.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية "سبأ"، اليوم عن فتح قوله: "إن هذه الإجراءات إرهابية ومخالفة للقانون الدولي والإنساني، خصوصاً أن تلك المديريات تعتبر من أشد المديريات احتياجاً وفقراً وسبق أن ظهر فيها مؤشرات مجاعة بسبب الحصار والإجراءات الإرهابية التي تقوم بها المليشيات بحق سكان تلك المديريات خصوصاً والمحافظة عموماً".

وشدد وزير الإدارة المحلية على المسؤولية الكاملة لميليشيا الحوثي الانقلابية عما قد يترتب عليه من آثار كارثية، خصوصاً أن المحافظة لم تعد تحتمل مزيدا من الحصار، ووضع العوائق المساعدات الاغاثية والإنسانية.

وطالب فتح منسقة الشؤون الإنسانية التابعة للأمم المتحدة في اليمن ليزا غراندي، بسرعة التدخل، واتخاذ الإجراءات اللازمة والكفيلة بدخول المنظمات الإغاثية الدولية إلى تلك المناطق، وضمان إيصال المواد الإغاثية والإنسانية وتوزيعها على المحتاجين والمنكوبين في مديريات المحافظة.

ودعا المنظمات الدولية إلي إصدار البيانات والتقارير عما تقوم به الميليشيات من إعاقة للعمل الإغاثي في تلك المناطق، محملاً إياها المسؤولية الكاملة عن الصمت إزاء تلك التصرفات غير الإنسانية التي تقوم بها المليشيات بحق الأعمال الإغاثية.

وطالب وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة الطارئة مارك لوكوك، بتحميل المليشيات الانقلابية المسؤولية الكاملة عن وضع العراقيل أمام المنظمات الإغاثية الأممية.

28 أغسطس 2018 - 17 ذو الحجة 1439
09:25 PM

الحوثيون يمنعون إغاثة مناطق بها مؤشرات مجاعة.. و"الشرعية" تطالب بتدخل دولي

"فتح" أدان الميليشيا على إجراءاتها الإرهابية.. وحملها مسؤولية "الآثار الكارثية"

A A A
4
3,276

أدان وزير الإدارة المحلية اليمني رئيس اللجنة العليا للإغاثة، عبدالرقيب فتح، بشدة، منع ميليشيا الحوثي الانقلابية للمنظمات الإغاثية الأممية الدولية من إيصال المساعدات الاغاثية وتوزيعها في مديريات الدريهمي والتحيتا بمحافظة الحديدة.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية "سبأ"، اليوم عن فتح قوله: "إن هذه الإجراءات إرهابية ومخالفة للقانون الدولي والإنساني، خصوصاً أن تلك المديريات تعتبر من أشد المديريات احتياجاً وفقراً وسبق أن ظهر فيها مؤشرات مجاعة بسبب الحصار والإجراءات الإرهابية التي تقوم بها المليشيات بحق سكان تلك المديريات خصوصاً والمحافظة عموماً".

وشدد وزير الإدارة المحلية على المسؤولية الكاملة لميليشيا الحوثي الانقلابية عما قد يترتب عليه من آثار كارثية، خصوصاً أن المحافظة لم تعد تحتمل مزيدا من الحصار، ووضع العوائق المساعدات الاغاثية والإنسانية.

وطالب فتح منسقة الشؤون الإنسانية التابعة للأمم المتحدة في اليمن ليزا غراندي، بسرعة التدخل، واتخاذ الإجراءات اللازمة والكفيلة بدخول المنظمات الإغاثية الدولية إلى تلك المناطق، وضمان إيصال المواد الإغاثية والإنسانية وتوزيعها على المحتاجين والمنكوبين في مديريات المحافظة.

ودعا المنظمات الدولية إلي إصدار البيانات والتقارير عما تقوم به الميليشيات من إعاقة للعمل الإغاثي في تلك المناطق، محملاً إياها المسؤولية الكاملة عن الصمت إزاء تلك التصرفات غير الإنسانية التي تقوم بها المليشيات بحق الأعمال الإغاثية.

وطالب وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة الطارئة مارك لوكوك، بتحميل المليشيات الانقلابية المسؤولية الكاملة عن وضع العراقيل أمام المنظمات الإغاثية الأممية.