انطلاق أعمال الدورة 12 للجنة السعودية البنجلاديشية المشتركة

تهدف إلى تعميق العلاقات الثنائية وترسيخ أوجه التعاون بين البلدين

انطلقت، مساء أمس الأربعاء، في الرياض، أعمال الدورة الثانية عشرة للّجنة السعودية البنجلاديشية المشتركة، برئاسة وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، ومشاركة عدد من الجهات الحكومية، التي تستمر لمدة يومين، إذ تهدف إلى تعميق العلاقات الثنائية وترسيخ أوجه التعاون بين البلدين.

وفي بداية أعمال اللجنة، رحب رئيس الجانب السعودي المشرف العام على وكالة الشؤون العمالية الدولية في وزارة العمل والتنمية الاجتماعية الدكتور عبدالعزيز بن سليمان العمرو، بالوفد البنجلاديشي في كلمته الافتتاحية، معبراً عن تقديره للمشاركة الفاعلة في أعمال الدورة الحادية عشرة للجنة المشتركة، والتي عُقدت في العاصمة دكّا في 2015م، وما نتج عنها من تبادل للخبرات والزيارات الناجحة بين الجانبين.

وأعلن الدكتور "العمرو" عن تفعيل لجان المتابعة لأعمال اللجنة السعودية البنجلادشية المشتركة ابتداءً من هذه الدورة؛ لضمان تحقيق الفائدة المرجوة من التعاون بين الجانبين، معرباً عن أمله في أن تتيح الدورة الحالية الثانية عشرة للجنة المشتركة فرصة أخرى لتحديد مجالات جديدة للتعاون، ووضع آلية فعالة للمضي قدماً في المنافع المتبادلة لشعبي الدولتين.

وأشاد الدكتور "العمرو" بما وصلت إليه العلاقات بين المملكة وجمهورية بنجلاديش الشعبية من مستوى مميز في عدد من المجالات.

وعبَّر رئيس الوفد البنجلاديشي وكيل شعبة العلاقات الاقتصادية في وزارة المالية بحكومة جمهورية بنجلاديش قاضي شفيق الأعظم، عن تقديره لكرم ضيافة حكومة المملكة العربية السعودية، معرباً عن امتنانه للدعم الإيجابي لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود –حفظه الله- تجاه بنجلاديش وشعبها.

وأكّد رئيس الوفد البنجلاديشي أن أعمال اللجنة في دورتها الحالية ستنهض بالعلاقات الثنائية بين البلدين في جميع مجالات التعاون، خاصة في مجالات (الاستثمار التجاري، وتنمية الموارد البشرية، والتعليم، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والشؤون الدينية، والتعاون الأمني)، متمنياً أن تحقق منافع ملموسة لأصحاب المصلحة على أراضي كلا البلدين.

وعُقدت عدة اجتماعات لأعضاء اللجان الفنية المشتركة، بمشاركة عدد من موفدي الجهات الحكومية في البلدين؛ لمناقشة وبحث كل جوانب أوجه التعاون في القضايا والمجالات ذات الاهتمام المشترك.

الرياض السعودية بنجلاديش اللجنة السعودية البنجلاديشية المشتركة وزارة العمل والتنمية الاجتماعية العلاقات السعودية البنجلاديشية دكا
اعلان
انطلاق أعمال الدورة 12 للجنة السعودية البنجلاديشية المشتركة
سبق

انطلقت، مساء أمس الأربعاء، في الرياض، أعمال الدورة الثانية عشرة للّجنة السعودية البنجلاديشية المشتركة، برئاسة وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، ومشاركة عدد من الجهات الحكومية، التي تستمر لمدة يومين، إذ تهدف إلى تعميق العلاقات الثنائية وترسيخ أوجه التعاون بين البلدين.

وفي بداية أعمال اللجنة، رحب رئيس الجانب السعودي المشرف العام على وكالة الشؤون العمالية الدولية في وزارة العمل والتنمية الاجتماعية الدكتور عبدالعزيز بن سليمان العمرو، بالوفد البنجلاديشي في كلمته الافتتاحية، معبراً عن تقديره للمشاركة الفاعلة في أعمال الدورة الحادية عشرة للجنة المشتركة، والتي عُقدت في العاصمة دكّا في 2015م، وما نتج عنها من تبادل للخبرات والزيارات الناجحة بين الجانبين.

وأعلن الدكتور "العمرو" عن تفعيل لجان المتابعة لأعمال اللجنة السعودية البنجلادشية المشتركة ابتداءً من هذه الدورة؛ لضمان تحقيق الفائدة المرجوة من التعاون بين الجانبين، معرباً عن أمله في أن تتيح الدورة الحالية الثانية عشرة للجنة المشتركة فرصة أخرى لتحديد مجالات جديدة للتعاون، ووضع آلية فعالة للمضي قدماً في المنافع المتبادلة لشعبي الدولتين.

وأشاد الدكتور "العمرو" بما وصلت إليه العلاقات بين المملكة وجمهورية بنجلاديش الشعبية من مستوى مميز في عدد من المجالات.

وعبَّر رئيس الوفد البنجلاديشي وكيل شعبة العلاقات الاقتصادية في وزارة المالية بحكومة جمهورية بنجلاديش قاضي شفيق الأعظم، عن تقديره لكرم ضيافة حكومة المملكة العربية السعودية، معرباً عن امتنانه للدعم الإيجابي لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود –حفظه الله- تجاه بنجلاديش وشعبها.

وأكّد رئيس الوفد البنجلاديشي أن أعمال اللجنة في دورتها الحالية ستنهض بالعلاقات الثنائية بين البلدين في جميع مجالات التعاون، خاصة في مجالات (الاستثمار التجاري، وتنمية الموارد البشرية، والتعليم، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والشؤون الدينية، والتعاون الأمني)، متمنياً أن تحقق منافع ملموسة لأصحاب المصلحة على أراضي كلا البلدين.

وعُقدت عدة اجتماعات لأعضاء اللجان الفنية المشتركة، بمشاركة عدد من موفدي الجهات الحكومية في البلدين؛ لمناقشة وبحث كل جوانب أوجه التعاون في القضايا والمجالات ذات الاهتمام المشترك.

15 مارس 2018 - 27 جمادى الآخر 1439
09:55 AM
اخر تعديل
18 مارس 2018 - 1 رجب 1439
12:02 PM

انطلاق أعمال الدورة 12 للجنة السعودية البنجلاديشية المشتركة

تهدف إلى تعميق العلاقات الثنائية وترسيخ أوجه التعاون بين البلدين

A A A
1
1,917

انطلقت، مساء أمس الأربعاء، في الرياض، أعمال الدورة الثانية عشرة للّجنة السعودية البنجلاديشية المشتركة، برئاسة وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، ومشاركة عدد من الجهات الحكومية، التي تستمر لمدة يومين، إذ تهدف إلى تعميق العلاقات الثنائية وترسيخ أوجه التعاون بين البلدين.

وفي بداية أعمال اللجنة، رحب رئيس الجانب السعودي المشرف العام على وكالة الشؤون العمالية الدولية في وزارة العمل والتنمية الاجتماعية الدكتور عبدالعزيز بن سليمان العمرو، بالوفد البنجلاديشي في كلمته الافتتاحية، معبراً عن تقديره للمشاركة الفاعلة في أعمال الدورة الحادية عشرة للجنة المشتركة، والتي عُقدت في العاصمة دكّا في 2015م، وما نتج عنها من تبادل للخبرات والزيارات الناجحة بين الجانبين.

وأعلن الدكتور "العمرو" عن تفعيل لجان المتابعة لأعمال اللجنة السعودية البنجلادشية المشتركة ابتداءً من هذه الدورة؛ لضمان تحقيق الفائدة المرجوة من التعاون بين الجانبين، معرباً عن أمله في أن تتيح الدورة الحالية الثانية عشرة للجنة المشتركة فرصة أخرى لتحديد مجالات جديدة للتعاون، ووضع آلية فعالة للمضي قدماً في المنافع المتبادلة لشعبي الدولتين.

وأشاد الدكتور "العمرو" بما وصلت إليه العلاقات بين المملكة وجمهورية بنجلاديش الشعبية من مستوى مميز في عدد من المجالات.

وعبَّر رئيس الوفد البنجلاديشي وكيل شعبة العلاقات الاقتصادية في وزارة المالية بحكومة جمهورية بنجلاديش قاضي شفيق الأعظم، عن تقديره لكرم ضيافة حكومة المملكة العربية السعودية، معرباً عن امتنانه للدعم الإيجابي لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود –حفظه الله- تجاه بنجلاديش وشعبها.

وأكّد رئيس الوفد البنجلاديشي أن أعمال اللجنة في دورتها الحالية ستنهض بالعلاقات الثنائية بين البلدين في جميع مجالات التعاون، خاصة في مجالات (الاستثمار التجاري، وتنمية الموارد البشرية، والتعليم، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والشؤون الدينية، والتعاون الأمني)، متمنياً أن تحقق منافع ملموسة لأصحاب المصلحة على أراضي كلا البلدين.

وعُقدت عدة اجتماعات لأعضاء اللجان الفنية المشتركة، بمشاركة عدد من موفدي الجهات الحكومية في البلدين؛ لمناقشة وبحث كل جوانب أوجه التعاون في القضايا والمجالات ذات الاهتمام المشترك.