"قيا" تودِّع طالب الثانوية "ضحية حادث الأمطار" جنوب الطائف

وسط أجواء من الحزن ومشاركة محبيه من معلمين وطلاب

فهد العتيبي- سبق- الطائف: ودَّع ذوو طالب الثانوية بقيا جنوب الطائف ابنهم "محمد بن عايش بن وتيد الحارثي"، الذي توفي في حادث مروري صباح أمس أثناء ذهابه للمدرسة، وبرفقته شقيقته "ابتهال" ذات السنوات السبع، التي تدرس بالصف الثاني الابتدائي بمركز قيا.
 
وقد تلقى والده اتصالاً من عضو جمعية حقوق الإنسان بالطائف نايف بن عبدالكريم الثقفي، نقل له التعازي باسمه وباسم المشرف العام على الجمعية في العاصمة المقدسة سليمان الزايدي، وباسم أسرة الجمعية بمنطقة مكة المكرمة، واطمأن على الطالبة المصابة شقيقة المتوفَّى في الحادث.
 
وشيَّع الطالب عدد كبير من أقاربه وزملائه، إضافة لعدد من المعلمين والمشرفين بمكتب التعليم، وقد خيم عليهم الحزن.
 
 ونشرت "سبق" تفاصيل خبر الحادثة في وقت مبكر صباح أمس؛ إذ شهدت مراكز جنوب الطائف هطول أمطار متفرقة؛ ما أدى لحادث مروري للطالب وشقيقته، عندما ارتطمت مركبتهما، التي كان يقودها بعد انزلاقها بتأثير مياه الأمطار، بعمود إنارة وسط الطريق؛ ما أدى لوفاته في الحال، وإصابة شقيقته بكسر في الساق.
 
وأكد عدد من الأهالي ضرورة تجاوب مسؤولي التعليم بالطائف لمراعاة الأحوال الجوية، وخصوصاً في المناطق والمراكز التي تبعد عن الطائف. كما طالبوا بضرورة وقوف مسؤولي وزارة النقل على طريق الجنوب، وتحديداً المكان الذي وقع فيه الحادث بجوار مرور "قيا"، والذي تسبب في عدد كبير من الحوادث وتلفيات في الأرواح والممتلكات؛ إذ يعاني عيوباً هندسية، تزداد خطورتها وقت هطول الأمطار.
 
 وشهد مستشفى قيا جنوب الطائف أمس الأربعاء حالة استنفار لكثرة الحوادث والحالات التي شهدتها المنطقة، والتي بلغت ثماني حالات بين وفاة وإصابات متوسطة إلى بالغة، وسط نقص لبعض التجهيزات، كالأشعة المقطعية التي صدرت موافقتها، إلا أنه لم يُزوَّد بها المستشفى، في حين تتواصل مطالب الأهالي في مركز قيا لرفع السعة السريرية للمستشفى عامة، والطوارئ على وجه الخصوص.
 
 
 
 
 
شقيقته ابتهال

اعلان
"قيا" تودِّع طالب الثانوية "ضحية حادث الأمطار" جنوب الطائف
سبق
فهد العتيبي- سبق- الطائف: ودَّع ذوو طالب الثانوية بقيا جنوب الطائف ابنهم "محمد بن عايش بن وتيد الحارثي"، الذي توفي في حادث مروري صباح أمس أثناء ذهابه للمدرسة، وبرفقته شقيقته "ابتهال" ذات السنوات السبع، التي تدرس بالصف الثاني الابتدائي بمركز قيا.
 
وقد تلقى والده اتصالاً من عضو جمعية حقوق الإنسان بالطائف نايف بن عبدالكريم الثقفي، نقل له التعازي باسمه وباسم المشرف العام على الجمعية في العاصمة المقدسة سليمان الزايدي، وباسم أسرة الجمعية بمنطقة مكة المكرمة، واطمأن على الطالبة المصابة شقيقة المتوفَّى في الحادث.
 
وشيَّع الطالب عدد كبير من أقاربه وزملائه، إضافة لعدد من المعلمين والمشرفين بمكتب التعليم، وقد خيم عليهم الحزن.
 
 ونشرت "سبق" تفاصيل خبر الحادثة في وقت مبكر صباح أمس؛ إذ شهدت مراكز جنوب الطائف هطول أمطار متفرقة؛ ما أدى لحادث مروري للطالب وشقيقته، عندما ارتطمت مركبتهما، التي كان يقودها بعد انزلاقها بتأثير مياه الأمطار، بعمود إنارة وسط الطريق؛ ما أدى لوفاته في الحال، وإصابة شقيقته بكسر في الساق.
 
وأكد عدد من الأهالي ضرورة تجاوب مسؤولي التعليم بالطائف لمراعاة الأحوال الجوية، وخصوصاً في المناطق والمراكز التي تبعد عن الطائف. كما طالبوا بضرورة وقوف مسؤولي وزارة النقل على طريق الجنوب، وتحديداً المكان الذي وقع فيه الحادث بجوار مرور "قيا"، والذي تسبب في عدد كبير من الحوادث وتلفيات في الأرواح والممتلكات؛ إذ يعاني عيوباً هندسية، تزداد خطورتها وقت هطول الأمطار.
 
 وشهد مستشفى قيا جنوب الطائف أمس الأربعاء حالة استنفار لكثرة الحوادث والحالات التي شهدتها المنطقة، والتي بلغت ثماني حالات بين وفاة وإصابات متوسطة إلى بالغة، وسط نقص لبعض التجهيزات، كالأشعة المقطعية التي صدرت موافقتها، إلا أنه لم يُزوَّد بها المستشفى، في حين تتواصل مطالب الأهالي في مركز قيا لرفع السعة السريرية للمستشفى عامة، والطوارئ على وجه الخصوص.
 
 
 
 
 
شقيقته ابتهال
26 نوفمبر 2015 - 14 صفر 1437
12:29 AM

وسط أجواء من الحزن ومشاركة محبيه من معلمين وطلاب

"قيا" تودِّع طالب الثانوية "ضحية حادث الأمطار" جنوب الطائف

A A A
0
57,480

فهد العتيبي- سبق- الطائف: ودَّع ذوو طالب الثانوية بقيا جنوب الطائف ابنهم "محمد بن عايش بن وتيد الحارثي"، الذي توفي في حادث مروري صباح أمس أثناء ذهابه للمدرسة، وبرفقته شقيقته "ابتهال" ذات السنوات السبع، التي تدرس بالصف الثاني الابتدائي بمركز قيا.
 
وقد تلقى والده اتصالاً من عضو جمعية حقوق الإنسان بالطائف نايف بن عبدالكريم الثقفي، نقل له التعازي باسمه وباسم المشرف العام على الجمعية في العاصمة المقدسة سليمان الزايدي، وباسم أسرة الجمعية بمنطقة مكة المكرمة، واطمأن على الطالبة المصابة شقيقة المتوفَّى في الحادث.
 
وشيَّع الطالب عدد كبير من أقاربه وزملائه، إضافة لعدد من المعلمين والمشرفين بمكتب التعليم، وقد خيم عليهم الحزن.
 
 ونشرت "سبق" تفاصيل خبر الحادثة في وقت مبكر صباح أمس؛ إذ شهدت مراكز جنوب الطائف هطول أمطار متفرقة؛ ما أدى لحادث مروري للطالب وشقيقته، عندما ارتطمت مركبتهما، التي كان يقودها بعد انزلاقها بتأثير مياه الأمطار، بعمود إنارة وسط الطريق؛ ما أدى لوفاته في الحال، وإصابة شقيقته بكسر في الساق.
 
وأكد عدد من الأهالي ضرورة تجاوب مسؤولي التعليم بالطائف لمراعاة الأحوال الجوية، وخصوصاً في المناطق والمراكز التي تبعد عن الطائف. كما طالبوا بضرورة وقوف مسؤولي وزارة النقل على طريق الجنوب، وتحديداً المكان الذي وقع فيه الحادث بجوار مرور "قيا"، والذي تسبب في عدد كبير من الحوادث وتلفيات في الأرواح والممتلكات؛ إذ يعاني عيوباً هندسية، تزداد خطورتها وقت هطول الأمطار.
 
 وشهد مستشفى قيا جنوب الطائف أمس الأربعاء حالة استنفار لكثرة الحوادث والحالات التي شهدتها المنطقة، والتي بلغت ثماني حالات بين وفاة وإصابات متوسطة إلى بالغة، وسط نقص لبعض التجهيزات، كالأشعة المقطعية التي صدرت موافقتها، إلا أنه لم يُزوَّد بها المستشفى، في حين تتواصل مطالب الأهالي في مركز قيا لرفع السعة السريرية للمستشفى عامة، والطوارئ على وجه الخصوص.
 
 
 
 
 
شقيقته ابتهال