خبير أمني: المؤتمر الدوري لقيادة القوات المشتركة للتحالف منصة للإعلام الحربي

حث الإعلاميين والإعلاميات أن تكون أسئلتهم محددة وليست على شكل مداخلات

شدَّد الخبير الأمني والاستراتيجي العميد حسن الشهري على أهمية المؤتمر الدوري لقيادة القوات المشتركة للتحالف، الذي يعقده في الرياض أسبوعيًّا -كل اثنين- المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي، داعيًا في هذا الصدد الإعلاميين والإعلاميات من حضور المؤتمر إلى أن تكون أسئلتهم محددة وليست على شكل مداخلات.

وقال في مداخلته تعليقًا على المؤتمر الدوري لقيادة القوات المشتركة للتحالف الذي عُقد اليوم في نادي ضباط القوات المسلحة بالرياض: استمعت لإيجاز المتحدث العقيد المالكي، وهو إيجاز شامل ومتواصل؛ لأن مثل هذا الإيجاز منصة للإعلام الحربي.

وأضاف: كنت أتمنى من الإعلاميين والإعلاميات أن تكون أسئلتهم محددة وليست على شكل مداخلات.

كما دعا الشهري لتتويج الأعمال الإنسانية التي تبذلها المملكة في اليمن من خلال مركز الملك سلمان للإغاثة بالقيام بعملية عسكرية خاطفة في الحديدة لتحريرها وتحرير الميناء من العبث الإرهابي للميليشيات الحوثية المدعومة من إيران التي تتغنى بانتصارات وهمية.

وكان المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي، قد أكد خلال المؤتمر الدوري لقيادة القوات المشتركة للتحالف الذي عُقد اليوم في نادي ضباط القوات المسلحة بالرياض رفض قيادة التحالف ما تضمنه البيان الصادر من منسقة الشؤون الإنسانة في اليمن "ليز غراندي" المتعلق بتعرض المدنيين في اليمن لمخاطر شديدة بسبب الضربات الجوية التي ينفذها التحالف على محافظ الحديدة.

وشدَّد على أن التحالف يتخذ الإجراءات كافة في تطبيق القانون الدولي والإنساني لحماية المدنيين بما يتوافق مع المادة 51 والمادة 52 من اتفاقيات جنيف الأربع ودخولاتها الإضافية، مجددًا تأكيد التحالف على أن العمليات العسكرية في اليمن جاءت بهدف إعادة الشرعية للحكومة، وإعادة مؤسسات الدولة وتأهيل الجيش الوطني، وكذلك حماية الدولة اليمنية.

وأبان العقيد المالكي أن بيان "ليز كايدي" تجاهل الانتهاكات الدولية والإنسانية التي تقوم بها الميليشيات الحوثية في الأراضي التي تسيطر عليها في الجمهورية اليمنية، مشيرًا إلى ما تقوم به الميليشيات في محافظة الحديدة من تقسيم للمحافظة ووضع الحواجز لتعطيل الحياة الطبيعية، والتضييق على المواطنين اليمنيين في الحديدة والمدن الأخرى.

ولفت إلى ما قامت به الميليشيات الحوثية مؤخرًا من تنفيذ عملية تفجير لمحطة مياه في التحيفا، متمنيًا أن يكون هناك تنسيق قبل إصدار هذا البيان بحيث يكون شاملًا لهذه البيانات التي تتضمن مثل هذه الاعتداءات التي تخالف القانون الدولي والإنساني، مضيفًا أن هناك تنسيقًا مستمرًّا في هذا الجانب مع قيادة القوات المشتركة ومع خلية الإجلاء الإنسانية.

اعلان
خبير أمني: المؤتمر الدوري لقيادة القوات المشتركة للتحالف منصة للإعلام الحربي
سبق

شدَّد الخبير الأمني والاستراتيجي العميد حسن الشهري على أهمية المؤتمر الدوري لقيادة القوات المشتركة للتحالف، الذي يعقده في الرياض أسبوعيًّا -كل اثنين- المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي، داعيًا في هذا الصدد الإعلاميين والإعلاميات من حضور المؤتمر إلى أن تكون أسئلتهم محددة وليست على شكل مداخلات.

وقال في مداخلته تعليقًا على المؤتمر الدوري لقيادة القوات المشتركة للتحالف الذي عُقد اليوم في نادي ضباط القوات المسلحة بالرياض: استمعت لإيجاز المتحدث العقيد المالكي، وهو إيجاز شامل ومتواصل؛ لأن مثل هذا الإيجاز منصة للإعلام الحربي.

وأضاف: كنت أتمنى من الإعلاميين والإعلاميات أن تكون أسئلتهم محددة وليست على شكل مداخلات.

كما دعا الشهري لتتويج الأعمال الإنسانية التي تبذلها المملكة في اليمن من خلال مركز الملك سلمان للإغاثة بالقيام بعملية عسكرية خاطفة في الحديدة لتحريرها وتحرير الميناء من العبث الإرهابي للميليشيات الحوثية المدعومة من إيران التي تتغنى بانتصارات وهمية.

وكان المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي، قد أكد خلال المؤتمر الدوري لقيادة القوات المشتركة للتحالف الذي عُقد اليوم في نادي ضباط القوات المسلحة بالرياض رفض قيادة التحالف ما تضمنه البيان الصادر من منسقة الشؤون الإنسانة في اليمن "ليز غراندي" المتعلق بتعرض المدنيين في اليمن لمخاطر شديدة بسبب الضربات الجوية التي ينفذها التحالف على محافظ الحديدة.

وشدَّد على أن التحالف يتخذ الإجراءات كافة في تطبيق القانون الدولي والإنساني لحماية المدنيين بما يتوافق مع المادة 51 والمادة 52 من اتفاقيات جنيف الأربع ودخولاتها الإضافية، مجددًا تأكيد التحالف على أن العمليات العسكرية في اليمن جاءت بهدف إعادة الشرعية للحكومة، وإعادة مؤسسات الدولة وتأهيل الجيش الوطني، وكذلك حماية الدولة اليمنية.

وأبان العقيد المالكي أن بيان "ليز كايدي" تجاهل الانتهاكات الدولية والإنسانية التي تقوم بها الميليشيات الحوثية في الأراضي التي تسيطر عليها في الجمهورية اليمنية، مشيرًا إلى ما تقوم به الميليشيات في محافظة الحديدة من تقسيم للمحافظة ووضع الحواجز لتعطيل الحياة الطبيعية، والتضييق على المواطنين اليمنيين في الحديدة والمدن الأخرى.

ولفت إلى ما قامت به الميليشيات الحوثية مؤخرًا من تنفيذ عملية تفجير لمحطة مياه في التحيفا، متمنيًا أن يكون هناك تنسيق قبل إصدار هذا البيان بحيث يكون شاملًا لهذه البيانات التي تتضمن مثل هذه الاعتداءات التي تخالف القانون الدولي والإنساني، مضيفًا أن هناك تنسيقًا مستمرًّا في هذا الجانب مع قيادة القوات المشتركة ومع خلية الإجلاء الإنسانية.

30 يوليو 2018 - 17 ذو القعدة 1439
07:38 PM

خبير أمني: المؤتمر الدوري لقيادة القوات المشتركة للتحالف منصة للإعلام الحربي

حث الإعلاميين والإعلاميات أن تكون أسئلتهم محددة وليست على شكل مداخلات

A A A
4
5,194

شدَّد الخبير الأمني والاستراتيجي العميد حسن الشهري على أهمية المؤتمر الدوري لقيادة القوات المشتركة للتحالف، الذي يعقده في الرياض أسبوعيًّا -كل اثنين- المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي، داعيًا في هذا الصدد الإعلاميين والإعلاميات من حضور المؤتمر إلى أن تكون أسئلتهم محددة وليست على شكل مداخلات.

وقال في مداخلته تعليقًا على المؤتمر الدوري لقيادة القوات المشتركة للتحالف الذي عُقد اليوم في نادي ضباط القوات المسلحة بالرياض: استمعت لإيجاز المتحدث العقيد المالكي، وهو إيجاز شامل ومتواصل؛ لأن مثل هذا الإيجاز منصة للإعلام الحربي.

وأضاف: كنت أتمنى من الإعلاميين والإعلاميات أن تكون أسئلتهم محددة وليست على شكل مداخلات.

كما دعا الشهري لتتويج الأعمال الإنسانية التي تبذلها المملكة في اليمن من خلال مركز الملك سلمان للإغاثة بالقيام بعملية عسكرية خاطفة في الحديدة لتحريرها وتحرير الميناء من العبث الإرهابي للميليشيات الحوثية المدعومة من إيران التي تتغنى بانتصارات وهمية.

وكان المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي، قد أكد خلال المؤتمر الدوري لقيادة القوات المشتركة للتحالف الذي عُقد اليوم في نادي ضباط القوات المسلحة بالرياض رفض قيادة التحالف ما تضمنه البيان الصادر من منسقة الشؤون الإنسانة في اليمن "ليز غراندي" المتعلق بتعرض المدنيين في اليمن لمخاطر شديدة بسبب الضربات الجوية التي ينفذها التحالف على محافظ الحديدة.

وشدَّد على أن التحالف يتخذ الإجراءات كافة في تطبيق القانون الدولي والإنساني لحماية المدنيين بما يتوافق مع المادة 51 والمادة 52 من اتفاقيات جنيف الأربع ودخولاتها الإضافية، مجددًا تأكيد التحالف على أن العمليات العسكرية في اليمن جاءت بهدف إعادة الشرعية للحكومة، وإعادة مؤسسات الدولة وتأهيل الجيش الوطني، وكذلك حماية الدولة اليمنية.

وأبان العقيد المالكي أن بيان "ليز كايدي" تجاهل الانتهاكات الدولية والإنسانية التي تقوم بها الميليشيات الحوثية في الأراضي التي تسيطر عليها في الجمهورية اليمنية، مشيرًا إلى ما تقوم به الميليشيات في محافظة الحديدة من تقسيم للمحافظة ووضع الحواجز لتعطيل الحياة الطبيعية، والتضييق على المواطنين اليمنيين في الحديدة والمدن الأخرى.

ولفت إلى ما قامت به الميليشيات الحوثية مؤخرًا من تنفيذ عملية تفجير لمحطة مياه في التحيفا، متمنيًا أن يكون هناك تنسيق قبل إصدار هذا البيان بحيث يكون شاملًا لهذه البيانات التي تتضمن مثل هذه الاعتداءات التي تخالف القانون الدولي والإنساني، مضيفًا أن هناك تنسيقًا مستمرًّا في هذا الجانب مع قيادة القوات المشتركة ومع خلية الإجلاء الإنسانية.