"الجهني": تقلبات جوية وأمطار متوقعة على هذه المناطق خلال اليومَيْن القادمَيْن

قال إن الاعتدال الخريفي يبدأ 21 سبتمبر بتساوي الليل والنهار وانخفاض درجات الحرارة

توقَّع زياد الجهني، محلل الطقس والباحث في الظواهر المناخية عضو لجنة تسمية الحالات المناخية المميزة، أن الفرصة لا تزال قائمة - بعد مشيئة الله - لهطول الأمطار على المناطق الغربية والجنوبية الغربية، وخصوصًا المرتفعات منها، وما وقع غربها؛ وذلك لاستمرارية تأثرها بكميات من السُّحب الركامية في فترات الظهيرة.

وفي التفاصيل، أوضح "الجهني" أن ظاهرة الاعتدال الخريفي وتساوي الليل والنهار توافق يوم الجمعة 21 سبتمبر، وهي الانطلاقة الفعلية لفصل الخريف، ومن بعد هذا التاريخ يصبح طول الليل أكبر من طول النهار في القسم الشمالي من الكرة الأرضية، ويستمر فرق الزمان تصاعديًّا حتى يصبح الليل أطول ما يكون بداية الشتاء في ديسمبر.

وأضاف: يعد الخريف فترة انتقالية، تتغير فيها الأجواء، ويزداد اضطرابها على العديد من الدول في القسم الشمالي من الكرة الأرضية؛ فنجدها تشتد على أوروبا بداية الخريف، ثم تنتقل تدريجيًّا نحو المنطقة العربية؛ إذ يزداد تعمق وتوغل الهواء البارد من الشمال نحو الجنوب؛ وهو ما يولد حالات عدم استقرار جوي، يبدأ إثرها موسم الأمطار، ويترافق معها انخفاض واضح في درجات الحرارة من مستوياتها العالية فوق الأربعين نحو مستويات أكثر اعتدالاً حول العشرين.

وتابع: بحسب آخر تحديثات النماذج المناخية، لا بد من الإشارة إلى استمرارية حالة عدم الاستقرار الجوي وهطول الأمطار على المناطق الجنوبية، وما بين جازان والباحة مرورًا بعسير، كذلك الغربية، ومنطقة مكة تحديدًا، وتشمل جميع المرتفعات الشرقية باتجاه الطائف وشمالها القريب، وأيضًا منطقة المدينة وما حولها خلال اليومين القادمين.

وتوقع "الجهني" أن تتطور السُّحب الركامية على الجبال والمرتفعات، ثم تندفع غربًا نواحي التهامة، وتتشكل إثرها زخات رعدية من المطر مصحوبة بحبات البَرَد ونشاط للرياح السطحية المثيرة للغبار، تعمل على تدنٍّ في مدى الرؤية الأفقية.

اعلان
"الجهني": تقلبات جوية وأمطار متوقعة على هذه المناطق خلال اليومَيْن القادمَيْن
سبق

توقَّع زياد الجهني، محلل الطقس والباحث في الظواهر المناخية عضو لجنة تسمية الحالات المناخية المميزة، أن الفرصة لا تزال قائمة - بعد مشيئة الله - لهطول الأمطار على المناطق الغربية والجنوبية الغربية، وخصوصًا المرتفعات منها، وما وقع غربها؛ وذلك لاستمرارية تأثرها بكميات من السُّحب الركامية في فترات الظهيرة.

وفي التفاصيل، أوضح "الجهني" أن ظاهرة الاعتدال الخريفي وتساوي الليل والنهار توافق يوم الجمعة 21 سبتمبر، وهي الانطلاقة الفعلية لفصل الخريف، ومن بعد هذا التاريخ يصبح طول الليل أكبر من طول النهار في القسم الشمالي من الكرة الأرضية، ويستمر فرق الزمان تصاعديًّا حتى يصبح الليل أطول ما يكون بداية الشتاء في ديسمبر.

وأضاف: يعد الخريف فترة انتقالية، تتغير فيها الأجواء، ويزداد اضطرابها على العديد من الدول في القسم الشمالي من الكرة الأرضية؛ فنجدها تشتد على أوروبا بداية الخريف، ثم تنتقل تدريجيًّا نحو المنطقة العربية؛ إذ يزداد تعمق وتوغل الهواء البارد من الشمال نحو الجنوب؛ وهو ما يولد حالات عدم استقرار جوي، يبدأ إثرها موسم الأمطار، ويترافق معها انخفاض واضح في درجات الحرارة من مستوياتها العالية فوق الأربعين نحو مستويات أكثر اعتدالاً حول العشرين.

وتابع: بحسب آخر تحديثات النماذج المناخية، لا بد من الإشارة إلى استمرارية حالة عدم الاستقرار الجوي وهطول الأمطار على المناطق الجنوبية، وما بين جازان والباحة مرورًا بعسير، كذلك الغربية، ومنطقة مكة تحديدًا، وتشمل جميع المرتفعات الشرقية باتجاه الطائف وشمالها القريب، وأيضًا منطقة المدينة وما حولها خلال اليومين القادمين.

وتوقع "الجهني" أن تتطور السُّحب الركامية على الجبال والمرتفعات، ثم تندفع غربًا نواحي التهامة، وتتشكل إثرها زخات رعدية من المطر مصحوبة بحبات البَرَد ونشاط للرياح السطحية المثيرة للغبار، تعمل على تدنٍّ في مدى الرؤية الأفقية.

10 سبتمبر 2018 - 30 ذو الحجة 1439
10:53 PM

"الجهني": تقلبات جوية وأمطار متوقعة على هذه المناطق خلال اليومَيْن القادمَيْن

قال إن الاعتدال الخريفي يبدأ 21 سبتمبر بتساوي الليل والنهار وانخفاض درجات الحرارة

A A A
3
84,543

توقَّع زياد الجهني، محلل الطقس والباحث في الظواهر المناخية عضو لجنة تسمية الحالات المناخية المميزة، أن الفرصة لا تزال قائمة - بعد مشيئة الله - لهطول الأمطار على المناطق الغربية والجنوبية الغربية، وخصوصًا المرتفعات منها، وما وقع غربها؛ وذلك لاستمرارية تأثرها بكميات من السُّحب الركامية في فترات الظهيرة.

وفي التفاصيل، أوضح "الجهني" أن ظاهرة الاعتدال الخريفي وتساوي الليل والنهار توافق يوم الجمعة 21 سبتمبر، وهي الانطلاقة الفعلية لفصل الخريف، ومن بعد هذا التاريخ يصبح طول الليل أكبر من طول النهار في القسم الشمالي من الكرة الأرضية، ويستمر فرق الزمان تصاعديًّا حتى يصبح الليل أطول ما يكون بداية الشتاء في ديسمبر.

وأضاف: يعد الخريف فترة انتقالية، تتغير فيها الأجواء، ويزداد اضطرابها على العديد من الدول في القسم الشمالي من الكرة الأرضية؛ فنجدها تشتد على أوروبا بداية الخريف، ثم تنتقل تدريجيًّا نحو المنطقة العربية؛ إذ يزداد تعمق وتوغل الهواء البارد من الشمال نحو الجنوب؛ وهو ما يولد حالات عدم استقرار جوي، يبدأ إثرها موسم الأمطار، ويترافق معها انخفاض واضح في درجات الحرارة من مستوياتها العالية فوق الأربعين نحو مستويات أكثر اعتدالاً حول العشرين.

وتابع: بحسب آخر تحديثات النماذج المناخية، لا بد من الإشارة إلى استمرارية حالة عدم الاستقرار الجوي وهطول الأمطار على المناطق الجنوبية، وما بين جازان والباحة مرورًا بعسير، كذلك الغربية، ومنطقة مكة تحديدًا، وتشمل جميع المرتفعات الشرقية باتجاه الطائف وشمالها القريب، وأيضًا منطقة المدينة وما حولها خلال اليومين القادمين.

وتوقع "الجهني" أن تتطور السُّحب الركامية على الجبال والمرتفعات، ثم تندفع غربًا نواحي التهامة، وتتشكل إثرها زخات رعدية من المطر مصحوبة بحبات البَرَد ونشاط للرياح السطحية المثيرة للغبار، تعمل على تدنٍّ في مدى الرؤية الأفقية.