"الصقير": توقعات بالانتهاء من مشروع مطار جدة الجديد منتصف 2016

أكد أن طاقته الاستيعابية ستصل إلى 30 مليون مسافر سنوياً

عبدالله الراجحي- سبق- جدة: توقع نائب رئيس الهيئة العامة للطيران المدني الدكتور فيصل بن حمد الصقير أن يتم الانتهاء من كامل أعمال مشروع مطار الملك عبدالعزيز الدولي الجديد في منتصف العام القادم 2016م، مشيراً إلى أن العمل يجري تنفيذه حاليا على ارض الواقع وقد أنهيت مراحل هامة في التنفيذ. 
 
وأضاف الصقير أن الحزمة الأولى من المشروع تشمل مبنى صالات السفر، ومجمع برج مراقبة الحركة الجوية والمباني المساعدة، مبنى الإنقاذ والإطفاء الرئيسي، ومركز إدارة الأزمات، مركزين متطابقين للبيانات، ومبنى الأرصاد الجوية، ومبنى صيانة معدات الخدمات الأرضية، مركز التحكم للخطوط الجوية العربية السعودية، أنفاق ناقل الركاب الآلي ونظام نقل أمتعة المسافرين، ومركز صيانة وحدات ناقل الركاب الآلي، خمس لمواقع الراديو موزعة على أرجاء المطار، مواقف سيارات مسافري الدرجة الأولى ورجال الأعمال، ومواقف سيارات كبار الشخصيات.
 
وبين أن الحزمة الثانية تشتمل على مركز النقل، ومحطة القطار المرتبطة بقطار الحرمين السريع، إلى جانب حزم من العقود الصغيرة المنفصلة تشمل إنشاء نفق لمعدات الخدمات الأرضية أسفل المدرج الأوسط ومبنى صالات السفر للمرحلين ومباني صالات سفر الطيران الخاص وساحة الطائرات الخاصة ومبنى سلامة الطيران والمقاييس ومبنى الوسائل الرقابية.
 
وأوضح الصقير أن ‏‫ الهيئة العامة للطيران المدني شاركت في معرض مشاريع جدة في نسخته الرابعة الذي انطلقت فعالياته الأربعاء الماضي برعاية محافظ جدة الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز ويستمر لمدة 21 يوما بهدف تمكين أهالي جدة وزوارها من التعرف على المشاريع التنموية التي يتم إنجازها في المحافظة. 
 
ولفت الصقير إلى أن الهيئة حرصت على المشاركة في معرض مشاريع جدة، باعتباره احد اهم المشاريع التنموية العملاقة التي تحظى بها مدينة جدة، والآثار الإيجابية التي سيحققها المطار عند تشغيله من خدمة للمواطنين والمقيمين والزوار وضيوف الرحمن من الحجاج والمعتمرين.
 
إلى هذا، زار محافظ جدة جناح الهيئة الذي يضم مشروع مطار الملك عبد العزيز الدولي الجديد وكان في استقبال نائب رئيس الهيئة العامة للطيران المدني الدكتور فيصل بن حمد الصقير ومساعد الرئيس للاتصال المؤسسي والتسويق وائل بن محمد السرحان،، واستمع سموه إلى شرح من معالي نائب الرئيس عن الاعمال المنجزة في المشروع والفترة الزمنية المتوقعة لتشغيل المطار الجديد. 
 
الجدير بالذكر أن المطار الجديد في مرحلته الأولى سيرفع طاقة المطار الاستيعابية إلى 30 مليون مسافر سنوياً، والعمل يسير وفق الخطة المحددة وفي المرحلة الثانية ستصل الطاقة الاستيعابية إلى 45 مليون مسافر، أما المرحلة الثالثة والتي مخطط لها أن ترفع طاقة المطار الاستيعابية إلى 80 مليون مسافر فسيتحدد موعدها على ضوء تطور الحركة الجوي.

اعلان
"الصقير": توقعات بالانتهاء من مشروع مطار جدة الجديد منتصف 2016
سبق
عبدالله الراجحي- سبق- جدة: توقع نائب رئيس الهيئة العامة للطيران المدني الدكتور فيصل بن حمد الصقير أن يتم الانتهاء من كامل أعمال مشروع مطار الملك عبدالعزيز الدولي الجديد في منتصف العام القادم 2016م، مشيراً إلى أن العمل يجري تنفيذه حاليا على ارض الواقع وقد أنهيت مراحل هامة في التنفيذ. 
 
وأضاف الصقير أن الحزمة الأولى من المشروع تشمل مبنى صالات السفر، ومجمع برج مراقبة الحركة الجوية والمباني المساعدة، مبنى الإنقاذ والإطفاء الرئيسي، ومركز إدارة الأزمات، مركزين متطابقين للبيانات، ومبنى الأرصاد الجوية، ومبنى صيانة معدات الخدمات الأرضية، مركز التحكم للخطوط الجوية العربية السعودية، أنفاق ناقل الركاب الآلي ونظام نقل أمتعة المسافرين، ومركز صيانة وحدات ناقل الركاب الآلي، خمس لمواقع الراديو موزعة على أرجاء المطار، مواقف سيارات مسافري الدرجة الأولى ورجال الأعمال، ومواقف سيارات كبار الشخصيات.
 
وبين أن الحزمة الثانية تشتمل على مركز النقل، ومحطة القطار المرتبطة بقطار الحرمين السريع، إلى جانب حزم من العقود الصغيرة المنفصلة تشمل إنشاء نفق لمعدات الخدمات الأرضية أسفل المدرج الأوسط ومبنى صالات السفر للمرحلين ومباني صالات سفر الطيران الخاص وساحة الطائرات الخاصة ومبنى سلامة الطيران والمقاييس ومبنى الوسائل الرقابية.
 
وأوضح الصقير أن ‏‫ الهيئة العامة للطيران المدني شاركت في معرض مشاريع جدة في نسخته الرابعة الذي انطلقت فعالياته الأربعاء الماضي برعاية محافظ جدة الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز ويستمر لمدة 21 يوما بهدف تمكين أهالي جدة وزوارها من التعرف على المشاريع التنموية التي يتم إنجازها في المحافظة. 
 
ولفت الصقير إلى أن الهيئة حرصت على المشاركة في معرض مشاريع جدة، باعتباره احد اهم المشاريع التنموية العملاقة التي تحظى بها مدينة جدة، والآثار الإيجابية التي سيحققها المطار عند تشغيله من خدمة للمواطنين والمقيمين والزوار وضيوف الرحمن من الحجاج والمعتمرين.
 
إلى هذا، زار محافظ جدة جناح الهيئة الذي يضم مشروع مطار الملك عبد العزيز الدولي الجديد وكان في استقبال نائب رئيس الهيئة العامة للطيران المدني الدكتور فيصل بن حمد الصقير ومساعد الرئيس للاتصال المؤسسي والتسويق وائل بن محمد السرحان،، واستمع سموه إلى شرح من معالي نائب الرئيس عن الاعمال المنجزة في المشروع والفترة الزمنية المتوقعة لتشغيل المطار الجديد. 
 
الجدير بالذكر أن المطار الجديد في مرحلته الأولى سيرفع طاقة المطار الاستيعابية إلى 30 مليون مسافر سنوياً، والعمل يسير وفق الخطة المحددة وفي المرحلة الثانية ستصل الطاقة الاستيعابية إلى 45 مليون مسافر، أما المرحلة الثالثة والتي مخطط لها أن ترفع طاقة المطار الاستيعابية إلى 80 مليون مسافر فسيتحدد موعدها على ضوء تطور الحركة الجوي.
30 مايو 2015 - 12 شعبان 1436
08:03 PM

"الصقير": توقعات بالانتهاء من مشروع مطار جدة الجديد منتصف 2016

أكد أن طاقته الاستيعابية ستصل إلى 30 مليون مسافر سنوياً

A A A
0
12,543

عبدالله الراجحي- سبق- جدة: توقع نائب رئيس الهيئة العامة للطيران المدني الدكتور فيصل بن حمد الصقير أن يتم الانتهاء من كامل أعمال مشروع مطار الملك عبدالعزيز الدولي الجديد في منتصف العام القادم 2016م، مشيراً إلى أن العمل يجري تنفيذه حاليا على ارض الواقع وقد أنهيت مراحل هامة في التنفيذ. 
 
وأضاف الصقير أن الحزمة الأولى من المشروع تشمل مبنى صالات السفر، ومجمع برج مراقبة الحركة الجوية والمباني المساعدة، مبنى الإنقاذ والإطفاء الرئيسي، ومركز إدارة الأزمات، مركزين متطابقين للبيانات، ومبنى الأرصاد الجوية، ومبنى صيانة معدات الخدمات الأرضية، مركز التحكم للخطوط الجوية العربية السعودية، أنفاق ناقل الركاب الآلي ونظام نقل أمتعة المسافرين، ومركز صيانة وحدات ناقل الركاب الآلي، خمس لمواقع الراديو موزعة على أرجاء المطار، مواقف سيارات مسافري الدرجة الأولى ورجال الأعمال، ومواقف سيارات كبار الشخصيات.
 
وبين أن الحزمة الثانية تشتمل على مركز النقل، ومحطة القطار المرتبطة بقطار الحرمين السريع، إلى جانب حزم من العقود الصغيرة المنفصلة تشمل إنشاء نفق لمعدات الخدمات الأرضية أسفل المدرج الأوسط ومبنى صالات السفر للمرحلين ومباني صالات سفر الطيران الخاص وساحة الطائرات الخاصة ومبنى سلامة الطيران والمقاييس ومبنى الوسائل الرقابية.
 
وأوضح الصقير أن ‏‫ الهيئة العامة للطيران المدني شاركت في معرض مشاريع جدة في نسخته الرابعة الذي انطلقت فعالياته الأربعاء الماضي برعاية محافظ جدة الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز ويستمر لمدة 21 يوما بهدف تمكين أهالي جدة وزوارها من التعرف على المشاريع التنموية التي يتم إنجازها في المحافظة. 
 
ولفت الصقير إلى أن الهيئة حرصت على المشاركة في معرض مشاريع جدة، باعتباره احد اهم المشاريع التنموية العملاقة التي تحظى بها مدينة جدة، والآثار الإيجابية التي سيحققها المطار عند تشغيله من خدمة للمواطنين والمقيمين والزوار وضيوف الرحمن من الحجاج والمعتمرين.
 
إلى هذا، زار محافظ جدة جناح الهيئة الذي يضم مشروع مطار الملك عبد العزيز الدولي الجديد وكان في استقبال نائب رئيس الهيئة العامة للطيران المدني الدكتور فيصل بن حمد الصقير ومساعد الرئيس للاتصال المؤسسي والتسويق وائل بن محمد السرحان،، واستمع سموه إلى شرح من معالي نائب الرئيس عن الاعمال المنجزة في المشروع والفترة الزمنية المتوقعة لتشغيل المطار الجديد. 
 
الجدير بالذكر أن المطار الجديد في مرحلته الأولى سيرفع طاقة المطار الاستيعابية إلى 30 مليون مسافر سنوياً، والعمل يسير وفق الخطة المحددة وفي المرحلة الثانية ستصل الطاقة الاستيعابية إلى 45 مليون مسافر، أما المرحلة الثالثة والتي مخطط لها أن ترفع طاقة المطار الاستيعابية إلى 80 مليون مسافر فسيتحدد موعدها على ضوء تطور الحركة الجوي.