فطور وسحور على ضوء الشموع.. استياء بين أهالي فيفاء لانقطاع الكهرباء

مطالبات بإيجاد حلول جذرية لمشكلة تكرار الانقطاعات.. الأمطار ليست مبرراً

عاش سكان محافظة فيفاء في الظلام يوم أمس، بعد انقطاع للتيار الكهربائي عن منازلهم.

وتناول السكان وجبة الإفطار على ضوء الشموع، بعد انقطاع الكهرباء، بدءاً من عصر أمس الثلاثاء واستمرارها لعدة ساعات، وتكرر الانقطاع فجر اليوم الأربعاء، ليتناول السكان سحورهم أيضاً على ضوء الشموع، مبدين استياءهم الشديد من تكرر انقطاع الكهرباء على المحافظة، ولعل الأمطار التي تشهدها محافظة فيفاء هي من أسباب انقطاع الكهرباء، إلا أنها لا تعد مبرراً لتكرار الانقطاع.

وقال يحيى الفيفي: "نعاني في فيفاء بسبب الانقطاع المتكرر الذي لا يفارقنا، ولا أبالغ فربما لا يمر شهر إلا وتنقطع فيه الكهرباء، خاصة في مواسم الأمطار".

وأضاف علي الفيفي: "بعض المواد الغذائية تحتاج إلى التبريد، وتفسد بسبب الفترة الزمنية الطويلة التي تنقطع فيها الكهرباء، وكذلك أجهزتنا تتلف من تكرر انقطاع الكهرباء في نفس الوقت، ففي نفس الساعة ينقطع التيار ويعود أكثر من مرة".

ووصف محمد الفيفي تكرار الانقطاع في فيفاء بالأمر المعيب للشركة، وقال: "مع كل قطرة مطر تهطل في فيفاء، يعاني الأهالي من انقطاع الكهرباء، والمطر ليس سبباً مقنعاً، فهناك مناطق أكثر هطولاً للأمطار وصعوبة في التضاريس لا تنقطع عليهم الخدمة".

وطالب الأهالي الشركة السعودية للكهرباء بإيجاد حلول جذرية، تنهي معاناتهم مع انقطاعات الكهرباء المتكررة.

اعلان
فطور وسحور على ضوء الشموع.. استياء بين أهالي فيفاء لانقطاع الكهرباء
سبق

عاش سكان محافظة فيفاء في الظلام يوم أمس، بعد انقطاع للتيار الكهربائي عن منازلهم.

وتناول السكان وجبة الإفطار على ضوء الشموع، بعد انقطاع الكهرباء، بدءاً من عصر أمس الثلاثاء واستمرارها لعدة ساعات، وتكرر الانقطاع فجر اليوم الأربعاء، ليتناول السكان سحورهم أيضاً على ضوء الشموع، مبدين استياءهم الشديد من تكرر انقطاع الكهرباء على المحافظة، ولعل الأمطار التي تشهدها محافظة فيفاء هي من أسباب انقطاع الكهرباء، إلا أنها لا تعد مبرراً لتكرار الانقطاع.

وقال يحيى الفيفي: "نعاني في فيفاء بسبب الانقطاع المتكرر الذي لا يفارقنا، ولا أبالغ فربما لا يمر شهر إلا وتنقطع فيه الكهرباء، خاصة في مواسم الأمطار".

وأضاف علي الفيفي: "بعض المواد الغذائية تحتاج إلى التبريد، وتفسد بسبب الفترة الزمنية الطويلة التي تنقطع فيها الكهرباء، وكذلك أجهزتنا تتلف من تكرر انقطاع الكهرباء في نفس الوقت، ففي نفس الساعة ينقطع التيار ويعود أكثر من مرة".

ووصف محمد الفيفي تكرار الانقطاع في فيفاء بالأمر المعيب للشركة، وقال: "مع كل قطرة مطر تهطل في فيفاء، يعاني الأهالي من انقطاع الكهرباء، والمطر ليس سبباً مقنعاً، فهناك مناطق أكثر هطولاً للأمطار وصعوبة في التضاريس لا تنقطع عليهم الخدمة".

وطالب الأهالي الشركة السعودية للكهرباء بإيجاد حلول جذرية، تنهي معاناتهم مع انقطاعات الكهرباء المتكررة.

22 مايو 2019 - 17 رمضان 1440
12:19 PM

فطور وسحور على ضوء الشموع.. استياء بين أهالي فيفاء لانقطاع الكهرباء

مطالبات بإيجاد حلول جذرية لمشكلة تكرار الانقطاعات.. الأمطار ليست مبرراً

A A A
8
7,080

عاش سكان محافظة فيفاء في الظلام يوم أمس، بعد انقطاع للتيار الكهربائي عن منازلهم.

وتناول السكان وجبة الإفطار على ضوء الشموع، بعد انقطاع الكهرباء، بدءاً من عصر أمس الثلاثاء واستمرارها لعدة ساعات، وتكرر الانقطاع فجر اليوم الأربعاء، ليتناول السكان سحورهم أيضاً على ضوء الشموع، مبدين استياءهم الشديد من تكرر انقطاع الكهرباء على المحافظة، ولعل الأمطار التي تشهدها محافظة فيفاء هي من أسباب انقطاع الكهرباء، إلا أنها لا تعد مبرراً لتكرار الانقطاع.

وقال يحيى الفيفي: "نعاني في فيفاء بسبب الانقطاع المتكرر الذي لا يفارقنا، ولا أبالغ فربما لا يمر شهر إلا وتنقطع فيه الكهرباء، خاصة في مواسم الأمطار".

وأضاف علي الفيفي: "بعض المواد الغذائية تحتاج إلى التبريد، وتفسد بسبب الفترة الزمنية الطويلة التي تنقطع فيها الكهرباء، وكذلك أجهزتنا تتلف من تكرر انقطاع الكهرباء في نفس الوقت، ففي نفس الساعة ينقطع التيار ويعود أكثر من مرة".

ووصف محمد الفيفي تكرار الانقطاع في فيفاء بالأمر المعيب للشركة، وقال: "مع كل قطرة مطر تهطل في فيفاء، يعاني الأهالي من انقطاع الكهرباء، والمطر ليس سبباً مقنعاً، فهناك مناطق أكثر هطولاً للأمطار وصعوبة في التضاريس لا تنقطع عليهم الخدمة".

وطالب الأهالي الشركة السعودية للكهرباء بإيجاد حلول جذرية، تنهي معاناتهم مع انقطاعات الكهرباء المتكررة.