مجمع الملك فيصل الطبي يُنظم ندوة لـ"غسل اليدين" بالطائف

لخفض نسبة انتقال العدوى وتحقيق السلامة الصحية

فهد العتيبي - سبق - الطائف: نظم مجمع الملك فيصل الطبي بمحافظة الطائف؛ ندوة حول أهمية غسل اليدين، تستمر لمدة 3 أيام؛ من أجل توعية العاملين في المجال الطبي، ولتعريف المرضى والمراجعين بحقهم في الحصول على رعاية صحية آمنة، خلال فترة وجودهم في المستشفى أو عند مراجعة العيادات، في إطار برنامج مكافحة العدوى.
 
وقال مدير المجمع الدكتور حسن غويدي: إن العاملين في المجال الطبي أكثر عرضة للإصابة بالأمراض المعدية، مؤكداً أن غسل اليدين يخفض نسبة انتقال العدوى بنسبة كبيرة، مشيراً إلى أن غسل اليدين أحد مواضيع الصحة العامة التي تركز عليها وتهتم بها المجتمعات الحديثة؛ من خلال وسائل الإعلام المتنوعة، ومنها الحملات الصحية التوعوية، مضيفاً: "لابد لنا أن نذكر في هذا المقام أن ديننا الإسلامي الحنيف قد ذهب إلى أبعد مما تقوم به المجتمعات الحديثة اليوم، وذلك عندما جعل غسل اليدين إلزاميًّا؛ لارتباطه بأحد أركان الإسلام الخمسة وهي الصلاة".
 
وأبان الدكتور "الغويدي" أن عدم غسل اليدين قد يكون سبباً مباشراً لانتقال الأمراض من يد ليد بالتماس المباشر، كما في حالات الأنفلونزا والرشح، وحالات الإسهال الحادة الناجمة عن "السالمونيلا"، وغيرها من الجراثيم المعوية .
 
ووزعت إدارة المجمع ممثلة في قسم مكافحة العدوى، مطويات وملصقات تتضمن الطريقة السليمة في غسل اليدين، الذي يعتبر أهم إجراء للوقاية من العدوى، إضافة إلى عقد محاضرات وورش عمل تشارك فيها نخبة من الأطباء المتخصصين في مجال مكافحة العدوى.
 
جدير بالذكر أن حملة "غسل اليدين" موجهة إلى العاملين في الحقل الطبي؛ من أطباء وممرضين وموظفين وفنيين وغيرهم، إلى جانب المرضى المنومين ومرافقيهم ومراجعي العيادات؛ حيث يتعين على كل منهم أن يحافظ على نظافة يديه قبل التعامل مع المريض بأي صورة تتم من خلالها ملامسته.
 
 
 

اعلان
مجمع الملك فيصل الطبي يُنظم ندوة لـ"غسل اليدين" بالطائف
سبق
فهد العتيبي - سبق - الطائف: نظم مجمع الملك فيصل الطبي بمحافظة الطائف؛ ندوة حول أهمية غسل اليدين، تستمر لمدة 3 أيام؛ من أجل توعية العاملين في المجال الطبي، ولتعريف المرضى والمراجعين بحقهم في الحصول على رعاية صحية آمنة، خلال فترة وجودهم في المستشفى أو عند مراجعة العيادات، في إطار برنامج مكافحة العدوى.
 
وقال مدير المجمع الدكتور حسن غويدي: إن العاملين في المجال الطبي أكثر عرضة للإصابة بالأمراض المعدية، مؤكداً أن غسل اليدين يخفض نسبة انتقال العدوى بنسبة كبيرة، مشيراً إلى أن غسل اليدين أحد مواضيع الصحة العامة التي تركز عليها وتهتم بها المجتمعات الحديثة؛ من خلال وسائل الإعلام المتنوعة، ومنها الحملات الصحية التوعوية، مضيفاً: "لابد لنا أن نذكر في هذا المقام أن ديننا الإسلامي الحنيف قد ذهب إلى أبعد مما تقوم به المجتمعات الحديثة اليوم، وذلك عندما جعل غسل اليدين إلزاميًّا؛ لارتباطه بأحد أركان الإسلام الخمسة وهي الصلاة".
 
وأبان الدكتور "الغويدي" أن عدم غسل اليدين قد يكون سبباً مباشراً لانتقال الأمراض من يد ليد بالتماس المباشر، كما في حالات الأنفلونزا والرشح، وحالات الإسهال الحادة الناجمة عن "السالمونيلا"، وغيرها من الجراثيم المعوية .
 
ووزعت إدارة المجمع ممثلة في قسم مكافحة العدوى، مطويات وملصقات تتضمن الطريقة السليمة في غسل اليدين، الذي يعتبر أهم إجراء للوقاية من العدوى، إضافة إلى عقد محاضرات وورش عمل تشارك فيها نخبة من الأطباء المتخصصين في مجال مكافحة العدوى.
 
جدير بالذكر أن حملة "غسل اليدين" موجهة إلى العاملين في الحقل الطبي؛ من أطباء وممرضين وموظفين وفنيين وغيرهم، إلى جانب المرضى المنومين ومرافقيهم ومراجعي العيادات؛ حيث يتعين على كل منهم أن يحافظ على نظافة يديه قبل التعامل مع المريض بأي صورة تتم من خلالها ملامسته.
 
 
 
30 ديسمبر 2014 - 8 ربيع الأول 1436
06:14 PM

مجمع الملك فيصل الطبي يُنظم ندوة لـ"غسل اليدين" بالطائف

لخفض نسبة انتقال العدوى وتحقيق السلامة الصحية

A A A
0
763

فهد العتيبي - سبق - الطائف: نظم مجمع الملك فيصل الطبي بمحافظة الطائف؛ ندوة حول أهمية غسل اليدين، تستمر لمدة 3 أيام؛ من أجل توعية العاملين في المجال الطبي، ولتعريف المرضى والمراجعين بحقهم في الحصول على رعاية صحية آمنة، خلال فترة وجودهم في المستشفى أو عند مراجعة العيادات، في إطار برنامج مكافحة العدوى.
 
وقال مدير المجمع الدكتور حسن غويدي: إن العاملين في المجال الطبي أكثر عرضة للإصابة بالأمراض المعدية، مؤكداً أن غسل اليدين يخفض نسبة انتقال العدوى بنسبة كبيرة، مشيراً إلى أن غسل اليدين أحد مواضيع الصحة العامة التي تركز عليها وتهتم بها المجتمعات الحديثة؛ من خلال وسائل الإعلام المتنوعة، ومنها الحملات الصحية التوعوية، مضيفاً: "لابد لنا أن نذكر في هذا المقام أن ديننا الإسلامي الحنيف قد ذهب إلى أبعد مما تقوم به المجتمعات الحديثة اليوم، وذلك عندما جعل غسل اليدين إلزاميًّا؛ لارتباطه بأحد أركان الإسلام الخمسة وهي الصلاة".
 
وأبان الدكتور "الغويدي" أن عدم غسل اليدين قد يكون سبباً مباشراً لانتقال الأمراض من يد ليد بالتماس المباشر، كما في حالات الأنفلونزا والرشح، وحالات الإسهال الحادة الناجمة عن "السالمونيلا"، وغيرها من الجراثيم المعوية .
 
ووزعت إدارة المجمع ممثلة في قسم مكافحة العدوى، مطويات وملصقات تتضمن الطريقة السليمة في غسل اليدين، الذي يعتبر أهم إجراء للوقاية من العدوى، إضافة إلى عقد محاضرات وورش عمل تشارك فيها نخبة من الأطباء المتخصصين في مجال مكافحة العدوى.
 
جدير بالذكر أن حملة "غسل اليدين" موجهة إلى العاملين في الحقل الطبي؛ من أطباء وممرضين وموظفين وفنيين وغيرهم، إلى جانب المرضى المنومين ومرافقيهم ومراجعي العيادات؛ حيث يتعين على كل منهم أن يحافظ على نظافة يديه قبل التعامل مع المريض بأي صورة تتم من خلالها ملامسته.