مات "سلطان" .. غموض يلف وفاة طفل في مستشفى بمكة وذووه يطالبون بالتحقيق

قصة بدأت عندما وضعت أم توأماً عبر "قيصرية" .. والزعم: عمليات للرضيع دون علمهم

اتّهم ذوو طفل بعمر 57 يوماً، أحد مستشفيات مكة المكرّمة، بالتسبّب في وفاة طفلهم، على خلفية إجراء عمليات له دون علمهم، مطالبين بالتحقيق في الموضوع ومحاسبة الكادرين الطبي والإداري اللذين لم يتعاملا معهم باهتمام ولم يطلعهما على حالة طفلهم حتى فارق الحياة.

جاء في الشكوى التي تقدّم بها ذوو الطفل المتوفى "سلطان"؛ إلى الشؤون الصحية بمكة المكرّمة، التي لم تبت في موضوع الشكوى - على حد قولهم، أن القصة تعود إلى تاريخ 1439/9/12 عندما وضعت الأم طفليها "توأم" سلطان؛ وسلطانة؛ بأحد مستشفيات مكة المكرّمة عن طريق عملية قيصرية، وخضعا للتنويم في المستشفى، تخللها إجراء عمليات عدة لأحدهما دون علم الأب والأم ودون أخذ موافقتهما، بينما أخرج المستشفى الطفلة مع ذويها بعد أن مكثت في المستشفى ذاته شهراً وستة عشر يوماً، وبقي الطفل الآخر يصارع المرض حتى توفاه الله وهو بعمر 57 يوماً.

وفي الشكوى، قال ذوو الطفل: إن السبب وراء وفاة الطفل يعود إلى فشل في عملية الأمعاء وكذلك الصبغة التي أثرت فيه، مشيرين إلى أنه عند تسلُّم جثته وجدوا آثار عملية بالجهة اليمنى وشق كبير، على حد زعمهم.

في المقابل، عزا المستشفى -تحتفظ "سبق" باسمه- سبب الوفاة، إلى هبوط حاد في الدورة الدموية، وفشل في التنفس، وتوقف عضلة القلب، ونقص العمر، ونقص صفائح كريات الدم البيضاء.

من جانبهم، طالب ذوو الطفل، المختصّين في صحة المنطقة بسرعة إجراء التحقيقات مع المستشفى، لمعرفة أسباب وفاة طفلهم، مؤكدين أنه تعرّض للإهمال وعدم الاهتمام.

اعلان
مات "سلطان" .. غموض يلف وفاة طفل في مستشفى بمكة وذووه يطالبون بالتحقيق
سبق

اتّهم ذوو طفل بعمر 57 يوماً، أحد مستشفيات مكة المكرّمة، بالتسبّب في وفاة طفلهم، على خلفية إجراء عمليات له دون علمهم، مطالبين بالتحقيق في الموضوع ومحاسبة الكادرين الطبي والإداري اللذين لم يتعاملا معهم باهتمام ولم يطلعهما على حالة طفلهم حتى فارق الحياة.

جاء في الشكوى التي تقدّم بها ذوو الطفل المتوفى "سلطان"؛ إلى الشؤون الصحية بمكة المكرّمة، التي لم تبت في موضوع الشكوى - على حد قولهم، أن القصة تعود إلى تاريخ 1439/9/12 عندما وضعت الأم طفليها "توأم" سلطان؛ وسلطانة؛ بأحد مستشفيات مكة المكرّمة عن طريق عملية قيصرية، وخضعا للتنويم في المستشفى، تخللها إجراء عمليات عدة لأحدهما دون علم الأب والأم ودون أخذ موافقتهما، بينما أخرج المستشفى الطفلة مع ذويها بعد أن مكثت في المستشفى ذاته شهراً وستة عشر يوماً، وبقي الطفل الآخر يصارع المرض حتى توفاه الله وهو بعمر 57 يوماً.

وفي الشكوى، قال ذوو الطفل: إن السبب وراء وفاة الطفل يعود إلى فشل في عملية الأمعاء وكذلك الصبغة التي أثرت فيه، مشيرين إلى أنه عند تسلُّم جثته وجدوا آثار عملية بالجهة اليمنى وشق كبير، على حد زعمهم.

في المقابل، عزا المستشفى -تحتفظ "سبق" باسمه- سبب الوفاة، إلى هبوط حاد في الدورة الدموية، وفشل في التنفس، وتوقف عضلة القلب، ونقص العمر، ونقص صفائح كريات الدم البيضاء.

من جانبهم، طالب ذوو الطفل، المختصّين في صحة المنطقة بسرعة إجراء التحقيقات مع المستشفى، لمعرفة أسباب وفاة طفلهم، مؤكدين أنه تعرّض للإهمال وعدم الاهتمام.

28 أغسطس 2018 - 17 ذو الحجة 1439
01:55 PM

مات "سلطان" .. غموض يلف وفاة طفل في مستشفى بمكة وذووه يطالبون بالتحقيق

قصة بدأت عندما وضعت أم توأماً عبر "قيصرية" .. والزعم: عمليات للرضيع دون علمهم

A A A
16
21,402

اتّهم ذوو طفل بعمر 57 يوماً، أحد مستشفيات مكة المكرّمة، بالتسبّب في وفاة طفلهم، على خلفية إجراء عمليات له دون علمهم، مطالبين بالتحقيق في الموضوع ومحاسبة الكادرين الطبي والإداري اللذين لم يتعاملا معهم باهتمام ولم يطلعهما على حالة طفلهم حتى فارق الحياة.

جاء في الشكوى التي تقدّم بها ذوو الطفل المتوفى "سلطان"؛ إلى الشؤون الصحية بمكة المكرّمة، التي لم تبت في موضوع الشكوى - على حد قولهم، أن القصة تعود إلى تاريخ 1439/9/12 عندما وضعت الأم طفليها "توأم" سلطان؛ وسلطانة؛ بأحد مستشفيات مكة المكرّمة عن طريق عملية قيصرية، وخضعا للتنويم في المستشفى، تخللها إجراء عمليات عدة لأحدهما دون علم الأب والأم ودون أخذ موافقتهما، بينما أخرج المستشفى الطفلة مع ذويها بعد أن مكثت في المستشفى ذاته شهراً وستة عشر يوماً، وبقي الطفل الآخر يصارع المرض حتى توفاه الله وهو بعمر 57 يوماً.

وفي الشكوى، قال ذوو الطفل: إن السبب وراء وفاة الطفل يعود إلى فشل في عملية الأمعاء وكذلك الصبغة التي أثرت فيه، مشيرين إلى أنه عند تسلُّم جثته وجدوا آثار عملية بالجهة اليمنى وشق كبير، على حد زعمهم.

في المقابل، عزا المستشفى -تحتفظ "سبق" باسمه- سبب الوفاة، إلى هبوط حاد في الدورة الدموية، وفشل في التنفس، وتوقف عضلة القلب، ونقص العمر، ونقص صفائح كريات الدم البيضاء.

من جانبهم، طالب ذوو الطفل، المختصّين في صحة المنطقة بسرعة إجراء التحقيقات مع المستشفى، لمعرفة أسباب وفاة طفلهم، مؤكدين أنه تعرّض للإهمال وعدم الاهتمام.