بالصور.. تعرف على "البروج المشيدة" 10 منها تزين الجنادرية.. كيف بناها الأجداد؟

كل منطقة تتميز بشكل مختلف ومهام خاصة

العديد من الرسائل الحضاريّة يبعثها المهرجان الوطني للتراث الوطني الجنادرية 33 لزواره من الشباب والأطفال والأسر والمقيمين، وكل فئات الزائرين رسالة أبراج العزة التي تُشعر أبناء الوطن بتراث الأجداد وماضيهم العريق، والفخر بكل هذ التراث، وأن ما وصلنا إليه من رقي وتطور يعود إلى تلك الحصون الأبية التي حافظت على أرجاء المملكة من الشمال إلى الجنوب.

الحصون والقلاع

أدرك الأجداد والآباء ضرورة وجود الحصن، وسيلة للدفاع ووسيلة للاجتماع ووسيلة للبناء الوطني وترسل الحصون رسائل للأعداء على أنها مانعة؛ لأنها كانت خط الدفاع الأول والرباط المتين.

كل هذه المعاني يجدها زوار الجنادرية 33 أمام الفكرة العبقرية لوجود أبراج الحماية والمنع.

10 نماذج في الجنادرية

البداية نرى نموذجاً لبرج المصمك، وهو يعني البناء السميك والمرتفع الحصين، ويعود تاريخه لعام 1282هـ، ثم يأتي برج إمارة الجوف ونراه يرتفع أكثر من 15 متراً، ويتميز بالبناء المفرغ ويتجه الزائر إلى المدخل الرئيسي للجنادرية، ويبهره برج الموانئ الشهير الذي يجسد فنارة البحر المضاءة والمتحرك، ويرتفع البرج ما يقارب من 25 متراً، ونموذجه البرج المتوالي ذو القاعدة الدائرية العريضة، ثم يأتي برج منطقة عسير والذي يظهر برجاً مجنحاً بصفوف الأحجار، ويتميز بارتفاعه القصير الذي ربما لا يتجاوز الخمسة أمتار، وهناك برج منطقة الشرقية، ويأتي مربعاً دون فتحات ويرتبط هذا النموذج ببوابات القلاع ومداخل المدن المحصنة، ثم يظهر برج منطقة الباحة الأقل ارتفاعاً بما لا يتجاوز الأربعة أمتار فوق سور المدينة، وأمام الباحة تجد جناح القصيم الذي يملك أطول برج في المهرجان، ويتجاوز طوله تقريباً أربعين متراً وهو ما يُعرف ببرج المراقبة، ويعلوه العلم الوطني، ويرى من خارج المهرجان بمسافة كبيرة، وعندما تذهب إلى جناح إمارة تبوك تجد الأبراج هناك بشكل مختلف، فإنها أقرب إلى المربعات أو العمائر الدفاعية، ومهماتها الأساسية دفاعيّة بحتة، وليست للمراقبة، وأخيراً تجد البرج مختلفاً في نجران، حيث البرج المربع الذي يضم الإيواء للجنود والمراقبة والأسلحة، فهو أكثر شمولاً من الأبراج الأخرى، وارتفاعه يتعدى 20 متراً.

الأبراج مقر للحكم

كانت الأبراج تُستخدم في بعض المناطق مقراً للحكم وسكن الحاكم وأهله وهي رمز الوحدة والسلطة والأمن، ودائماً ما تركز على جانبي الدفاع والحماية، وتتميز أبراج الجنادرية وهي نماذج طبق الأصل من الأبراج الحقيقية بعدة خصائص أهمها وجود فتحات الرمي البارزة وفتحات إطلاق النّار المخفية وفتحات إطلاق النار العمودية وفتحات إطلاق النار الأفقية ومنافذ للمدافع، وهذه التقسيمات المعمارية الدقيقة تدل على ما تمتع به الأجداد من عبقرية وموهبة حربية تشمل التخطيط الدفاعي والتفهم السريع لإحراز النصر على الأعداء.

مهرجان الجنادرية الـ33 الجنادرية الـ33 الجنادرية
اعلان
بالصور.. تعرف على "البروج المشيدة" 10 منها تزين الجنادرية.. كيف بناها الأجداد؟
سبق

العديد من الرسائل الحضاريّة يبعثها المهرجان الوطني للتراث الوطني الجنادرية 33 لزواره من الشباب والأطفال والأسر والمقيمين، وكل فئات الزائرين رسالة أبراج العزة التي تُشعر أبناء الوطن بتراث الأجداد وماضيهم العريق، والفخر بكل هذ التراث، وأن ما وصلنا إليه من رقي وتطور يعود إلى تلك الحصون الأبية التي حافظت على أرجاء المملكة من الشمال إلى الجنوب.

الحصون والقلاع

أدرك الأجداد والآباء ضرورة وجود الحصن، وسيلة للدفاع ووسيلة للاجتماع ووسيلة للبناء الوطني وترسل الحصون رسائل للأعداء على أنها مانعة؛ لأنها كانت خط الدفاع الأول والرباط المتين.

كل هذه المعاني يجدها زوار الجنادرية 33 أمام الفكرة العبقرية لوجود أبراج الحماية والمنع.

10 نماذج في الجنادرية

البداية نرى نموذجاً لبرج المصمك، وهو يعني البناء السميك والمرتفع الحصين، ويعود تاريخه لعام 1282هـ، ثم يأتي برج إمارة الجوف ونراه يرتفع أكثر من 15 متراً، ويتميز بالبناء المفرغ ويتجه الزائر إلى المدخل الرئيسي للجنادرية، ويبهره برج الموانئ الشهير الذي يجسد فنارة البحر المضاءة والمتحرك، ويرتفع البرج ما يقارب من 25 متراً، ونموذجه البرج المتوالي ذو القاعدة الدائرية العريضة، ثم يأتي برج منطقة عسير والذي يظهر برجاً مجنحاً بصفوف الأحجار، ويتميز بارتفاعه القصير الذي ربما لا يتجاوز الخمسة أمتار، وهناك برج منطقة الشرقية، ويأتي مربعاً دون فتحات ويرتبط هذا النموذج ببوابات القلاع ومداخل المدن المحصنة، ثم يظهر برج منطقة الباحة الأقل ارتفاعاً بما لا يتجاوز الأربعة أمتار فوق سور المدينة، وأمام الباحة تجد جناح القصيم الذي يملك أطول برج في المهرجان، ويتجاوز طوله تقريباً أربعين متراً وهو ما يُعرف ببرج المراقبة، ويعلوه العلم الوطني، ويرى من خارج المهرجان بمسافة كبيرة، وعندما تذهب إلى جناح إمارة تبوك تجد الأبراج هناك بشكل مختلف، فإنها أقرب إلى المربعات أو العمائر الدفاعية، ومهماتها الأساسية دفاعيّة بحتة، وليست للمراقبة، وأخيراً تجد البرج مختلفاً في نجران، حيث البرج المربع الذي يضم الإيواء للجنود والمراقبة والأسلحة، فهو أكثر شمولاً من الأبراج الأخرى، وارتفاعه يتعدى 20 متراً.

الأبراج مقر للحكم

كانت الأبراج تُستخدم في بعض المناطق مقراً للحكم وسكن الحاكم وأهله وهي رمز الوحدة والسلطة والأمن، ودائماً ما تركز على جانبي الدفاع والحماية، وتتميز أبراج الجنادرية وهي نماذج طبق الأصل من الأبراج الحقيقية بعدة خصائص أهمها وجود فتحات الرمي البارزة وفتحات إطلاق النّار المخفية وفتحات إطلاق النار العمودية وفتحات إطلاق النار الأفقية ومنافذ للمدافع، وهذه التقسيمات المعمارية الدقيقة تدل على ما تمتع به الأجداد من عبقرية وموهبة حربية تشمل التخطيط الدفاعي والتفهم السريع لإحراز النصر على الأعداء.

24 ديسمبر 2018 - 17 ربيع الآخر 1440
03:52 PM
اخر تعديل
28 فبراير 2019 - 23 جمادى الآخر 1440
12:10 AM

بالصور.. تعرف على "البروج المشيدة" 10 منها تزين الجنادرية.. كيف بناها الأجداد؟

كل منطقة تتميز بشكل مختلف ومهام خاصة

A A A
4
4,762

العديد من الرسائل الحضاريّة يبعثها المهرجان الوطني للتراث الوطني الجنادرية 33 لزواره من الشباب والأطفال والأسر والمقيمين، وكل فئات الزائرين رسالة أبراج العزة التي تُشعر أبناء الوطن بتراث الأجداد وماضيهم العريق، والفخر بكل هذ التراث، وأن ما وصلنا إليه من رقي وتطور يعود إلى تلك الحصون الأبية التي حافظت على أرجاء المملكة من الشمال إلى الجنوب.

الحصون والقلاع

أدرك الأجداد والآباء ضرورة وجود الحصن، وسيلة للدفاع ووسيلة للاجتماع ووسيلة للبناء الوطني وترسل الحصون رسائل للأعداء على أنها مانعة؛ لأنها كانت خط الدفاع الأول والرباط المتين.

كل هذه المعاني يجدها زوار الجنادرية 33 أمام الفكرة العبقرية لوجود أبراج الحماية والمنع.

10 نماذج في الجنادرية

البداية نرى نموذجاً لبرج المصمك، وهو يعني البناء السميك والمرتفع الحصين، ويعود تاريخه لعام 1282هـ، ثم يأتي برج إمارة الجوف ونراه يرتفع أكثر من 15 متراً، ويتميز بالبناء المفرغ ويتجه الزائر إلى المدخل الرئيسي للجنادرية، ويبهره برج الموانئ الشهير الذي يجسد فنارة البحر المضاءة والمتحرك، ويرتفع البرج ما يقارب من 25 متراً، ونموذجه البرج المتوالي ذو القاعدة الدائرية العريضة، ثم يأتي برج منطقة عسير والذي يظهر برجاً مجنحاً بصفوف الأحجار، ويتميز بارتفاعه القصير الذي ربما لا يتجاوز الخمسة أمتار، وهناك برج منطقة الشرقية، ويأتي مربعاً دون فتحات ويرتبط هذا النموذج ببوابات القلاع ومداخل المدن المحصنة، ثم يظهر برج منطقة الباحة الأقل ارتفاعاً بما لا يتجاوز الأربعة أمتار فوق سور المدينة، وأمام الباحة تجد جناح القصيم الذي يملك أطول برج في المهرجان، ويتجاوز طوله تقريباً أربعين متراً وهو ما يُعرف ببرج المراقبة، ويعلوه العلم الوطني، ويرى من خارج المهرجان بمسافة كبيرة، وعندما تذهب إلى جناح إمارة تبوك تجد الأبراج هناك بشكل مختلف، فإنها أقرب إلى المربعات أو العمائر الدفاعية، ومهماتها الأساسية دفاعيّة بحتة، وليست للمراقبة، وأخيراً تجد البرج مختلفاً في نجران، حيث البرج المربع الذي يضم الإيواء للجنود والمراقبة والأسلحة، فهو أكثر شمولاً من الأبراج الأخرى، وارتفاعه يتعدى 20 متراً.

الأبراج مقر للحكم

كانت الأبراج تُستخدم في بعض المناطق مقراً للحكم وسكن الحاكم وأهله وهي رمز الوحدة والسلطة والأمن، ودائماً ما تركز على جانبي الدفاع والحماية، وتتميز أبراج الجنادرية وهي نماذج طبق الأصل من الأبراج الحقيقية بعدة خصائص أهمها وجود فتحات الرمي البارزة وفتحات إطلاق النّار المخفية وفتحات إطلاق النار العمودية وفتحات إطلاق النار الأفقية ومنافذ للمدافع، وهذه التقسيمات المعمارية الدقيقة تدل على ما تمتع به الأجداد من عبقرية وموهبة حربية تشمل التخطيط الدفاعي والتفهم السريع لإحراز النصر على الأعداء.