"تيميم الجثمان" إحداها.. 7 احترازات في مغسلة الأموات لمنع انتقال "كورونا"

كشف عن تفاصيلها "الفرحان".. يقول: فتوى شرعية.. وواقٍ كامل للفريق والسائق

كشف المدير العام لمغسلة الأموات الخيرية بجامع المهاجرين في مكة المكرمة ممدوح الفرحان، عن 7 إجراءات احترازية وقائية تتخذها المغسلة لمنع انتقال فيروس كورونا "كوفيد-19" من جثامين الموتى للمغسلين والملامسين المباشرين لها؛ حفاظًا على سلامتهم.

وقال: "تخصيص سيارتين مغلقتين ومعزولتين تمامًا، وعازل يفصل قمرة السائق عن مكان وجود الجثمان؛ سواء لوفيات كورونا أو اشتباه كورونا، ولا تستخدم السيارة إلا لهذا الغرض".

وتابع: "هناك لبس خاص للسائق الناقل للجثمان ولبس واقٍ كامل لفريق الغسيل مزود بكمامة بفلتر تنقية هواء تفوق 95%، ويتم تيميم الجثمان ولا يُغسل بالماء".

وأردف: "يوضع الجثمان في كيس إضافي، ثم يُكفن ويكون فريق الغسيل لديه خبرة تزيد على ١٠ سنوات في التعامل مع جثامين الأمراض الوبائية".

وأضاف: "يتم الغسل وتجهيز الجثمان بغرفة معزولة مخصصة لهذا الغرض تبعد 100 متر عن مكان تواجد أهل المتوفى".

وبيّن: "اتخذت المغسلة كل الاحترازات الوقائية مع مرافقي الجنائز؛ حيث وفّرت لهم كمامات وجونتيات أثناء حضورهم ومرافقتهم للجنازة، ووضعت أنظمة مشددة للحد من التقارب فيما بينهم، إضافة للوحات والشاشات الإرشادية لتوعية المرافقين للجنازة بالحرص على عدم التقارب واستخدام الكمامات والجونتيات".

وأكد "الفرحان" أن وزارة الصحة تابعت مع فريق التغسيل، وأكدت أن طريقة الغسل والتجهيز موافقة للاشتراطات الصحية والتدابير الوقائية؛ مبينًا أن حالات وفيات كورونا أو مشتبهي كورونا تصلهم شبه يومي، ويتم التعامل معها وفق كل الاحترازات، ويتم التواصل قبل نقل الجثمان للمغسلة لتنظيم الإجراءات واتخاذ كل التدابير الوقائية والصحية قبل وأثناء وبعد عملية دخول وتجهيز الجثمان ونقله لمقابر شهداء الحرم بمكة المكرمة.

وأضاف: "وفقًا للفتوى الشرعية الطبية من خشية الإصابة بفيروس كورونا أو انتقاله للمغسلين نتيجة الإفرازات التي قد تخرج من الجثمان، حين وصول الجثمان مغلفًا من المستشفى؛ يتم في المغسلة فتح أجزاء من الكيس المغلف للجثمان لتيميم الجثمان، ثم إضافة كيس آخر معقم يغلف به الجثمان بعد التيمم، ثم تضاف الأكفان، وفي كل مرة يتم تعقيم الغرفة والسيارة مع كل عملية تجهيز جثمان للدفن".

مغسلة الأموات الخيرية مكة المكرمة
اعلان
"تيميم الجثمان" إحداها.. 7 احترازات في مغسلة الأموات لمنع انتقال "كورونا"
سبق

كشف المدير العام لمغسلة الأموات الخيرية بجامع المهاجرين في مكة المكرمة ممدوح الفرحان، عن 7 إجراءات احترازية وقائية تتخذها المغسلة لمنع انتقال فيروس كورونا "كوفيد-19" من جثامين الموتى للمغسلين والملامسين المباشرين لها؛ حفاظًا على سلامتهم.

وقال: "تخصيص سيارتين مغلقتين ومعزولتين تمامًا، وعازل يفصل قمرة السائق عن مكان وجود الجثمان؛ سواء لوفيات كورونا أو اشتباه كورونا، ولا تستخدم السيارة إلا لهذا الغرض".

وتابع: "هناك لبس خاص للسائق الناقل للجثمان ولبس واقٍ كامل لفريق الغسيل مزود بكمامة بفلتر تنقية هواء تفوق 95%، ويتم تيميم الجثمان ولا يُغسل بالماء".

وأردف: "يوضع الجثمان في كيس إضافي، ثم يُكفن ويكون فريق الغسيل لديه خبرة تزيد على ١٠ سنوات في التعامل مع جثامين الأمراض الوبائية".

وأضاف: "يتم الغسل وتجهيز الجثمان بغرفة معزولة مخصصة لهذا الغرض تبعد 100 متر عن مكان تواجد أهل المتوفى".

وبيّن: "اتخذت المغسلة كل الاحترازات الوقائية مع مرافقي الجنائز؛ حيث وفّرت لهم كمامات وجونتيات أثناء حضورهم ومرافقتهم للجنازة، ووضعت أنظمة مشددة للحد من التقارب فيما بينهم، إضافة للوحات والشاشات الإرشادية لتوعية المرافقين للجنازة بالحرص على عدم التقارب واستخدام الكمامات والجونتيات".

وأكد "الفرحان" أن وزارة الصحة تابعت مع فريق التغسيل، وأكدت أن طريقة الغسل والتجهيز موافقة للاشتراطات الصحية والتدابير الوقائية؛ مبينًا أن حالات وفيات كورونا أو مشتبهي كورونا تصلهم شبه يومي، ويتم التعامل معها وفق كل الاحترازات، ويتم التواصل قبل نقل الجثمان للمغسلة لتنظيم الإجراءات واتخاذ كل التدابير الوقائية والصحية قبل وأثناء وبعد عملية دخول وتجهيز الجثمان ونقله لمقابر شهداء الحرم بمكة المكرمة.

وأضاف: "وفقًا للفتوى الشرعية الطبية من خشية الإصابة بفيروس كورونا أو انتقاله للمغسلين نتيجة الإفرازات التي قد تخرج من الجثمان، حين وصول الجثمان مغلفًا من المستشفى؛ يتم في المغسلة فتح أجزاء من الكيس المغلف للجثمان لتيميم الجثمان، ثم إضافة كيس آخر معقم يغلف به الجثمان بعد التيمم، ثم تضاف الأكفان، وفي كل مرة يتم تعقيم الغرفة والسيارة مع كل عملية تجهيز جثمان للدفن".

08 يونيو 2020 - 16 شوّال 1441
11:15 AM

"تيميم الجثمان" إحداها.. 7 احترازات في مغسلة الأموات لمنع انتقال "كورونا"

كشف عن تفاصيلها "الفرحان".. يقول: فتوى شرعية.. وواقٍ كامل للفريق والسائق

A A A
2
12,613

كشف المدير العام لمغسلة الأموات الخيرية بجامع المهاجرين في مكة المكرمة ممدوح الفرحان، عن 7 إجراءات احترازية وقائية تتخذها المغسلة لمنع انتقال فيروس كورونا "كوفيد-19" من جثامين الموتى للمغسلين والملامسين المباشرين لها؛ حفاظًا على سلامتهم.

وقال: "تخصيص سيارتين مغلقتين ومعزولتين تمامًا، وعازل يفصل قمرة السائق عن مكان وجود الجثمان؛ سواء لوفيات كورونا أو اشتباه كورونا، ولا تستخدم السيارة إلا لهذا الغرض".

وتابع: "هناك لبس خاص للسائق الناقل للجثمان ولبس واقٍ كامل لفريق الغسيل مزود بكمامة بفلتر تنقية هواء تفوق 95%، ويتم تيميم الجثمان ولا يُغسل بالماء".

وأردف: "يوضع الجثمان في كيس إضافي، ثم يُكفن ويكون فريق الغسيل لديه خبرة تزيد على ١٠ سنوات في التعامل مع جثامين الأمراض الوبائية".

وأضاف: "يتم الغسل وتجهيز الجثمان بغرفة معزولة مخصصة لهذا الغرض تبعد 100 متر عن مكان تواجد أهل المتوفى".

وبيّن: "اتخذت المغسلة كل الاحترازات الوقائية مع مرافقي الجنائز؛ حيث وفّرت لهم كمامات وجونتيات أثناء حضورهم ومرافقتهم للجنازة، ووضعت أنظمة مشددة للحد من التقارب فيما بينهم، إضافة للوحات والشاشات الإرشادية لتوعية المرافقين للجنازة بالحرص على عدم التقارب واستخدام الكمامات والجونتيات".

وأكد "الفرحان" أن وزارة الصحة تابعت مع فريق التغسيل، وأكدت أن طريقة الغسل والتجهيز موافقة للاشتراطات الصحية والتدابير الوقائية؛ مبينًا أن حالات وفيات كورونا أو مشتبهي كورونا تصلهم شبه يومي، ويتم التعامل معها وفق كل الاحترازات، ويتم التواصل قبل نقل الجثمان للمغسلة لتنظيم الإجراءات واتخاذ كل التدابير الوقائية والصحية قبل وأثناء وبعد عملية دخول وتجهيز الجثمان ونقله لمقابر شهداء الحرم بمكة المكرمة.

وأضاف: "وفقًا للفتوى الشرعية الطبية من خشية الإصابة بفيروس كورونا أو انتقاله للمغسلين نتيجة الإفرازات التي قد تخرج من الجثمان، حين وصول الجثمان مغلفًا من المستشفى؛ يتم في المغسلة فتح أجزاء من الكيس المغلف للجثمان لتيميم الجثمان، ثم إضافة كيس آخر معقم يغلف به الجثمان بعد التيمم، ثم تضاف الأكفان، وفي كل مرة يتم تعقيم الغرفة والسيارة مع كل عملية تجهيز جثمان للدفن".