أمير القصيم يزور مهرجان تمور بريدة ويدشن منتجع "ديرتي" الريفي

قال: "التكاتف وروح الأسرة الواحدة" من عوامل تحقيق النجاح

أكد أمير منطقة القصيم الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز، أن القصيم تعتبر من المناطق المتميزة في استعراض وتعزيز منتج التمر.

وقال: مدينة بريدة للتمور تعكس للجميع قوة التنافس والعرض لإبراز هذه المنتج من تمور المنطقة.

وأضاف: النخلة ومنتجاتها هي إحدى الاهتمامات لقيادة هذه البلاد المباركة، عبر رؤية 2030؛ وذلك يجعلنا جميعاً أمام تحدٍ كبير نحو تنميتها وتعزيزها اقتصادياً.

وأردف: ثمانية ملايين نخلة وأكثر من أربعة آلاف شاب يعملون في المهرجان، وأكثر من 63 ألف سيارة تورد الكميات الكبيرة من التمور لمهرجان تمور بريدة يوضح للجميع أن لدينا قاعدة اقتصادية ضخمة لهذا المنتج الوطني، الذي يجب علينا استغلاله وتنميته.

وتابع: التكاتف وروح الأسرة الواحدة من العوامل المهمة لتحقيق النجاح والنمو؛ حيث نفتخر ونعتز بوجود أربع مهرجانات متوزعة للتمور داخل منطقة القصيم، جميعها تتنافس على تعزيز هذا المنتج الوطني وتنميته.

وقال أمير القصيم: مهرجان بريدة للتمور سيكون تحت إشراف مباشر من قِبَل مجلس التنمية السياحية بإمارة المنطقة، التي ستكون جهة مشرفة عليه لإحداث نقلة نوعية سيشهدها المهرجان مستقبلاً.

وأضاف: شركة القصيم للتمور التي ستنطلق قريباً؛ ستكون داعماً قوياً لسوق التمور وصناعاته التحويلية، كما أن هذا المنتج -وبملايين النخيل بمنطقة القصيم- يُعد ثمرة لهذا الوطن، في ظل الدعم الذي توليه حكومة هذه البلاد المباركة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين عبر بنك التنمية الاجتماعية من خلال تشجيع الشباب وفتح المجال أمامهم في مشاريع متنوعة سواء تقنية أو زراعية.

وأشاد أمير منطقة القصيم بالجهود التي تبذلها شركة "السلوم والغيث" من خلال تبني تدريب الشباب وتمكينهم للعمل، وبدء مشاريعهم في مثل هذه المحافل؛ متمنياً رؤية العديد من الشركات في هذا المجال لتدريب الشباب والشابات.

وشكر أمانة منطقة القصيم وكل الجهات الحكومية والخاصة المشاركة، على ما قدّموا من جهود لخدمة زوار ومرتادي مدينة بريدة للتمور.

جاء ذلك بعد زيارة أمير المنطقة لمهرجان تمور بريدة 39، المقامة فعالياته بمدينة التمور ببريدة؛ حيث دشن منتجع "ديرتي" الريفي بمزارع الصباخ.

واستمع لشرح مفصل من المستثمر أحمد الجربوع عن أقسام المنتجع وأركانه المتنوعة والتي تشمل الحرفيين والأسر المنتجة والسواني والحياة الزراعية المتكاملة الريفية والجلسات المنتشرة داخل المنتجع.

واطلع أمير القصيم على حركة البيع والشراء داخل مدينة التمور، والْتقى عدداً من المزارعين والدلالين وتجار التمور في أكبر تظاهرة اقتصادية في المملكة، ثم وقف على الأجنحة المشاركة في المهرجان التابعة لعدد من الجهات الحكومية والأهلية والاجتماعية والخيرية.

وحضر أمير المنطقة الحفل الخطابي المُعَد بهذه المناسبة، الذي بدأ بتلاوة آيات من الذكر الحكيم.

وقال أمين منطقة القصيم بالإنابة المهندس عبدالعزيز المهوس: المهرجان يرسم بُعداً اقتصادياً متكاملاً؛ حيث يعد أحد الروابط الاقتصادية الهامة على المستوى الوطني؛ مؤكداً أن المهرجان وفّر أربعة آلاف وظيفة للشباب والشابات.

وتم تقديم عرض مرئي عن مهرجان تمور بريدة، وآخر بعنوان منتج وطن.

وقال مشغل المهرجان سعود العويس: دعم أمير المنطقة، عامل مساهم في تحقيق كل نجاح تجاه هذا المحفل الاقتصادي المهم.

وقال أحمد السلوم في كلمة الرعاة: زيارة أمير منطقة القصيم وتوجيهاته كان لها الأثر الأكبر والإيجابي في مواجهة التحديات التي كانت تقف أمام نجاح هذا المهرجان المميز.

وكرّم الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز الداعمين لفعاليات مهرجان تمور بريدة 39، والجهات الحكومية والخاصة المشاركة وشركاء النجاح.

وحضر الاحتفال، وكيل إمارة المنطقة الدكتور عبدالرحمن الوزان، وأمين منطقة القصيم بالإنابة المهندس عبدالعزيز المهوس، ومستشار أمير المنطقة إبراهيم الماجد، ومدير فرع هيئة السياحة والتراث الوطني بالمنطقة إبراهيم المشيقح، والمشرف العام على المهرجان خالد النقيدان، وعدد من المسؤولين ومزارعي وتجار التمور.

اعلان
أمير القصيم يزور مهرجان تمور بريدة ويدشن منتجع "ديرتي" الريفي
سبق

أكد أمير منطقة القصيم الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز، أن القصيم تعتبر من المناطق المتميزة في استعراض وتعزيز منتج التمر.

وقال: مدينة بريدة للتمور تعكس للجميع قوة التنافس والعرض لإبراز هذه المنتج من تمور المنطقة.

وأضاف: النخلة ومنتجاتها هي إحدى الاهتمامات لقيادة هذه البلاد المباركة، عبر رؤية 2030؛ وذلك يجعلنا جميعاً أمام تحدٍ كبير نحو تنميتها وتعزيزها اقتصادياً.

وأردف: ثمانية ملايين نخلة وأكثر من أربعة آلاف شاب يعملون في المهرجان، وأكثر من 63 ألف سيارة تورد الكميات الكبيرة من التمور لمهرجان تمور بريدة يوضح للجميع أن لدينا قاعدة اقتصادية ضخمة لهذا المنتج الوطني، الذي يجب علينا استغلاله وتنميته.

وتابع: التكاتف وروح الأسرة الواحدة من العوامل المهمة لتحقيق النجاح والنمو؛ حيث نفتخر ونعتز بوجود أربع مهرجانات متوزعة للتمور داخل منطقة القصيم، جميعها تتنافس على تعزيز هذا المنتج الوطني وتنميته.

وقال أمير القصيم: مهرجان بريدة للتمور سيكون تحت إشراف مباشر من قِبَل مجلس التنمية السياحية بإمارة المنطقة، التي ستكون جهة مشرفة عليه لإحداث نقلة نوعية سيشهدها المهرجان مستقبلاً.

وأضاف: شركة القصيم للتمور التي ستنطلق قريباً؛ ستكون داعماً قوياً لسوق التمور وصناعاته التحويلية، كما أن هذا المنتج -وبملايين النخيل بمنطقة القصيم- يُعد ثمرة لهذا الوطن، في ظل الدعم الذي توليه حكومة هذه البلاد المباركة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين عبر بنك التنمية الاجتماعية من خلال تشجيع الشباب وفتح المجال أمامهم في مشاريع متنوعة سواء تقنية أو زراعية.

وأشاد أمير منطقة القصيم بالجهود التي تبذلها شركة "السلوم والغيث" من خلال تبني تدريب الشباب وتمكينهم للعمل، وبدء مشاريعهم في مثل هذه المحافل؛ متمنياً رؤية العديد من الشركات في هذا المجال لتدريب الشباب والشابات.

وشكر أمانة منطقة القصيم وكل الجهات الحكومية والخاصة المشاركة، على ما قدّموا من جهود لخدمة زوار ومرتادي مدينة بريدة للتمور.

جاء ذلك بعد زيارة أمير المنطقة لمهرجان تمور بريدة 39، المقامة فعالياته بمدينة التمور ببريدة؛ حيث دشن منتجع "ديرتي" الريفي بمزارع الصباخ.

واستمع لشرح مفصل من المستثمر أحمد الجربوع عن أقسام المنتجع وأركانه المتنوعة والتي تشمل الحرفيين والأسر المنتجة والسواني والحياة الزراعية المتكاملة الريفية والجلسات المنتشرة داخل المنتجع.

واطلع أمير القصيم على حركة البيع والشراء داخل مدينة التمور، والْتقى عدداً من المزارعين والدلالين وتجار التمور في أكبر تظاهرة اقتصادية في المملكة، ثم وقف على الأجنحة المشاركة في المهرجان التابعة لعدد من الجهات الحكومية والأهلية والاجتماعية والخيرية.

وحضر أمير المنطقة الحفل الخطابي المُعَد بهذه المناسبة، الذي بدأ بتلاوة آيات من الذكر الحكيم.

وقال أمين منطقة القصيم بالإنابة المهندس عبدالعزيز المهوس: المهرجان يرسم بُعداً اقتصادياً متكاملاً؛ حيث يعد أحد الروابط الاقتصادية الهامة على المستوى الوطني؛ مؤكداً أن المهرجان وفّر أربعة آلاف وظيفة للشباب والشابات.

وتم تقديم عرض مرئي عن مهرجان تمور بريدة، وآخر بعنوان منتج وطن.

وقال مشغل المهرجان سعود العويس: دعم أمير المنطقة، عامل مساهم في تحقيق كل نجاح تجاه هذا المحفل الاقتصادي المهم.

وقال أحمد السلوم في كلمة الرعاة: زيارة أمير منطقة القصيم وتوجيهاته كان لها الأثر الأكبر والإيجابي في مواجهة التحديات التي كانت تقف أمام نجاح هذا المهرجان المميز.

وكرّم الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز الداعمين لفعاليات مهرجان تمور بريدة 39، والجهات الحكومية والخاصة المشاركة وشركاء النجاح.

وحضر الاحتفال، وكيل إمارة المنطقة الدكتور عبدالرحمن الوزان، وأمين منطقة القصيم بالإنابة المهندس عبدالعزيز المهوس، ومستشار أمير المنطقة إبراهيم الماجد، ومدير فرع هيئة السياحة والتراث الوطني بالمنطقة إبراهيم المشيقح، والمشرف العام على المهرجان خالد النقيدان، وعدد من المسؤولين ومزارعي وتجار التمور.

10 أغسطس 2018 - 28 ذو القعدة 1439
02:33 PM

أمير القصيم يزور مهرجان تمور بريدة ويدشن منتجع "ديرتي" الريفي

قال: "التكاتف وروح الأسرة الواحدة" من عوامل تحقيق النجاح

A A A
1
6,477

أكد أمير منطقة القصيم الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز، أن القصيم تعتبر من المناطق المتميزة في استعراض وتعزيز منتج التمر.

وقال: مدينة بريدة للتمور تعكس للجميع قوة التنافس والعرض لإبراز هذه المنتج من تمور المنطقة.

وأضاف: النخلة ومنتجاتها هي إحدى الاهتمامات لقيادة هذه البلاد المباركة، عبر رؤية 2030؛ وذلك يجعلنا جميعاً أمام تحدٍ كبير نحو تنميتها وتعزيزها اقتصادياً.

وأردف: ثمانية ملايين نخلة وأكثر من أربعة آلاف شاب يعملون في المهرجان، وأكثر من 63 ألف سيارة تورد الكميات الكبيرة من التمور لمهرجان تمور بريدة يوضح للجميع أن لدينا قاعدة اقتصادية ضخمة لهذا المنتج الوطني، الذي يجب علينا استغلاله وتنميته.

وتابع: التكاتف وروح الأسرة الواحدة من العوامل المهمة لتحقيق النجاح والنمو؛ حيث نفتخر ونعتز بوجود أربع مهرجانات متوزعة للتمور داخل منطقة القصيم، جميعها تتنافس على تعزيز هذا المنتج الوطني وتنميته.

وقال أمير القصيم: مهرجان بريدة للتمور سيكون تحت إشراف مباشر من قِبَل مجلس التنمية السياحية بإمارة المنطقة، التي ستكون جهة مشرفة عليه لإحداث نقلة نوعية سيشهدها المهرجان مستقبلاً.

وأضاف: شركة القصيم للتمور التي ستنطلق قريباً؛ ستكون داعماً قوياً لسوق التمور وصناعاته التحويلية، كما أن هذا المنتج -وبملايين النخيل بمنطقة القصيم- يُعد ثمرة لهذا الوطن، في ظل الدعم الذي توليه حكومة هذه البلاد المباركة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين عبر بنك التنمية الاجتماعية من خلال تشجيع الشباب وفتح المجال أمامهم في مشاريع متنوعة سواء تقنية أو زراعية.

وأشاد أمير منطقة القصيم بالجهود التي تبذلها شركة "السلوم والغيث" من خلال تبني تدريب الشباب وتمكينهم للعمل، وبدء مشاريعهم في مثل هذه المحافل؛ متمنياً رؤية العديد من الشركات في هذا المجال لتدريب الشباب والشابات.

وشكر أمانة منطقة القصيم وكل الجهات الحكومية والخاصة المشاركة، على ما قدّموا من جهود لخدمة زوار ومرتادي مدينة بريدة للتمور.

جاء ذلك بعد زيارة أمير المنطقة لمهرجان تمور بريدة 39، المقامة فعالياته بمدينة التمور ببريدة؛ حيث دشن منتجع "ديرتي" الريفي بمزارع الصباخ.

واستمع لشرح مفصل من المستثمر أحمد الجربوع عن أقسام المنتجع وأركانه المتنوعة والتي تشمل الحرفيين والأسر المنتجة والسواني والحياة الزراعية المتكاملة الريفية والجلسات المنتشرة داخل المنتجع.

واطلع أمير القصيم على حركة البيع والشراء داخل مدينة التمور، والْتقى عدداً من المزارعين والدلالين وتجار التمور في أكبر تظاهرة اقتصادية في المملكة، ثم وقف على الأجنحة المشاركة في المهرجان التابعة لعدد من الجهات الحكومية والأهلية والاجتماعية والخيرية.

وحضر أمير المنطقة الحفل الخطابي المُعَد بهذه المناسبة، الذي بدأ بتلاوة آيات من الذكر الحكيم.

وقال أمين منطقة القصيم بالإنابة المهندس عبدالعزيز المهوس: المهرجان يرسم بُعداً اقتصادياً متكاملاً؛ حيث يعد أحد الروابط الاقتصادية الهامة على المستوى الوطني؛ مؤكداً أن المهرجان وفّر أربعة آلاف وظيفة للشباب والشابات.

وتم تقديم عرض مرئي عن مهرجان تمور بريدة، وآخر بعنوان منتج وطن.

وقال مشغل المهرجان سعود العويس: دعم أمير المنطقة، عامل مساهم في تحقيق كل نجاح تجاه هذا المحفل الاقتصادي المهم.

وقال أحمد السلوم في كلمة الرعاة: زيارة أمير منطقة القصيم وتوجيهاته كان لها الأثر الأكبر والإيجابي في مواجهة التحديات التي كانت تقف أمام نجاح هذا المهرجان المميز.

وكرّم الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز الداعمين لفعاليات مهرجان تمور بريدة 39، والجهات الحكومية والخاصة المشاركة وشركاء النجاح.

وحضر الاحتفال، وكيل إمارة المنطقة الدكتور عبدالرحمن الوزان، وأمين منطقة القصيم بالإنابة المهندس عبدالعزيز المهوس، ومستشار أمير المنطقة إبراهيم الماجد، ومدير فرع هيئة السياحة والتراث الوطني بالمنطقة إبراهيم المشيقح، والمشرف العام على المهرجان خالد النقيدان، وعدد من المسؤولين ومزارعي وتجار التمور.