بالفيديو: مشهد إنساني لرجل أمن المسجد الحرام يُقبِّل جبين زائر

بعد أن مكَّنه من تقبيل الحجر الأسود في ظل الزحام الشديد عليه

هادي العصيمي - سبق- مكة المكرمة: في موقف إنساني، رسم أحد رجال القوة الخاصة لأمن المسجد الحرام، أروع لوحة تقدير واحترام لكبر السن، وبين رجال الأمن وزوار بيت الله،  وهو يمكن رجلاً طاعنًا في السن من تقبيل الحجر الأسود ويبادره بالابتسامة ويطبع قبلة على جبين الزائر الذي حاول مرات عدة، للوصول للحجر الأسود في ظل الزحام الذي يشهده الحجر الأسود.
 
وأظهر الفيديو الذي حصلت عليه "سبق" الذي لم يتخط ١٣ ثانية إلا أن يحمل دروسًا وعبرًا في احترام كبير السن، وتقديم يد العون له في  مشهد إنساني لرجل أمن القوة الخاصة لأمن المسجد الحرام بعد أن تقدم رجل طاعن في السن بخطوات متثاقلة تتقاذفه الهواجس في كيفية الوصول إلى الحجر الأسود وجسده الهرم لا يستطيع تجاوز المتحلقين حوله.
من هناك تمتد يد رجل أمن إليه يحثه على الإمساك به لكي يوصله إلى مبتغاه.
"سبق" تعرفت على من قام بالعمل الإنساني وقد سبق أن كُرّم من قبل قائد أمن الحرم مع ثلاثة من زملائه بعد تمكينهم حاج معاق من تقبيل الحجر الأسود في الحج الماضي والذي نشرته سبق آنذاك.
 
يُشار إلى أن القوة الخاصة لأمن المسجد الحرام تنفذ مهام أمنية وتنظيمية وإنسانية متعددة لخدمة الزوار ومعتمري وحجاج بيت الله حيث تحافظ على أمن الحجاج منذ دخولهم لساحات المسجد الحرام حتى مغادرتهم، وفي الجانب التنظيمي تفتح الممرات لتهيئة الدخول وتنظيم الحركة، وفي الجانب الإنساني تقوم بمساعدة المرضى والتائهين، وغيرها من الخدمات الأمنية والتنظيمية والإنسانية.
 
" يتجمد الموقف لهنيهات العجوز غير مستوعب الموقف رجل الأمن يصرخ عليه لكي يساعده لم يكسر هذا الجمود سوى الابتسامة التي ارتسمت على محيا رجل الأمن لقد كانت أيقونة التحرك لديه لتتصافح الايدي وينقله رجل الأمن من حلم الوصول آلى واقعه.التمعت عينا العجوز وهو ينظر الى الحجر الأسود يلثمه مرة ويمسح عليه تارة اخرى لينطلق في رحلة العودة والخروج من موقع الزحام هناك يقترب العاجز من رجل الأمن يهمس له بكلمات الشكر والدعاء وكأنه يقول له لا اجد ما اكافئك به سوى الدعاء وبتلقائية عفوية يقبل رجل الأمن راس هذا العاجز وكأن المشاهد يرى ان رجل الأمن هو من يشكر العاجز على المساعدة بينما العكس هو الصحيح وما تقبيل رجل الأمن لرأس العجوز الا شكرًا له على السماح له بمساعدته "
 
 
 

اعلان
بالفيديو: مشهد إنساني لرجل أمن المسجد الحرام يُقبِّل جبين زائر
سبق
هادي العصيمي - سبق- مكة المكرمة: في موقف إنساني، رسم أحد رجال القوة الخاصة لأمن المسجد الحرام، أروع لوحة تقدير واحترام لكبر السن، وبين رجال الأمن وزوار بيت الله،  وهو يمكن رجلاً طاعنًا في السن من تقبيل الحجر الأسود ويبادره بالابتسامة ويطبع قبلة على جبين الزائر الذي حاول مرات عدة، للوصول للحجر الأسود في ظل الزحام الذي يشهده الحجر الأسود.
 
وأظهر الفيديو الذي حصلت عليه "سبق" الذي لم يتخط ١٣ ثانية إلا أن يحمل دروسًا وعبرًا في احترام كبير السن، وتقديم يد العون له في  مشهد إنساني لرجل أمن القوة الخاصة لأمن المسجد الحرام بعد أن تقدم رجل طاعن في السن بخطوات متثاقلة تتقاذفه الهواجس في كيفية الوصول إلى الحجر الأسود وجسده الهرم لا يستطيع تجاوز المتحلقين حوله.
من هناك تمتد يد رجل أمن إليه يحثه على الإمساك به لكي يوصله إلى مبتغاه.
"سبق" تعرفت على من قام بالعمل الإنساني وقد سبق أن كُرّم من قبل قائد أمن الحرم مع ثلاثة من زملائه بعد تمكينهم حاج معاق من تقبيل الحجر الأسود في الحج الماضي والذي نشرته سبق آنذاك.
 
يُشار إلى أن القوة الخاصة لأمن المسجد الحرام تنفذ مهام أمنية وتنظيمية وإنسانية متعددة لخدمة الزوار ومعتمري وحجاج بيت الله حيث تحافظ على أمن الحجاج منذ دخولهم لساحات المسجد الحرام حتى مغادرتهم، وفي الجانب التنظيمي تفتح الممرات لتهيئة الدخول وتنظيم الحركة، وفي الجانب الإنساني تقوم بمساعدة المرضى والتائهين، وغيرها من الخدمات الأمنية والتنظيمية والإنسانية.
 
" يتجمد الموقف لهنيهات العجوز غير مستوعب الموقف رجل الأمن يصرخ عليه لكي يساعده لم يكسر هذا الجمود سوى الابتسامة التي ارتسمت على محيا رجل الأمن لقد كانت أيقونة التحرك لديه لتتصافح الايدي وينقله رجل الأمن من حلم الوصول آلى واقعه.التمعت عينا العجوز وهو ينظر الى الحجر الأسود يلثمه مرة ويمسح عليه تارة اخرى لينطلق في رحلة العودة والخروج من موقع الزحام هناك يقترب العاجز من رجل الأمن يهمس له بكلمات الشكر والدعاء وكأنه يقول له لا اجد ما اكافئك به سوى الدعاء وبتلقائية عفوية يقبل رجل الأمن راس هذا العاجز وكأن المشاهد يرى ان رجل الأمن هو من يشكر العاجز على المساعدة بينما العكس هو الصحيح وما تقبيل رجل الأمن لرأس العجوز الا شكرًا له على السماح له بمساعدته "
 
 
 

26 يونيو 2015 - 9 رمضان 1436
02:46 AM

بالفيديو: مشهد إنساني لرجل أمن المسجد الحرام يُقبِّل جبين زائر

بعد أن مكَّنه من تقبيل الحجر الأسود في ظل الزحام الشديد عليه

A A A
0
215,668

هادي العصيمي - سبق- مكة المكرمة: في موقف إنساني، رسم أحد رجال القوة الخاصة لأمن المسجد الحرام، أروع لوحة تقدير واحترام لكبر السن، وبين رجال الأمن وزوار بيت الله،  وهو يمكن رجلاً طاعنًا في السن من تقبيل الحجر الأسود ويبادره بالابتسامة ويطبع قبلة على جبين الزائر الذي حاول مرات عدة، للوصول للحجر الأسود في ظل الزحام الذي يشهده الحجر الأسود.
 
وأظهر الفيديو الذي حصلت عليه "سبق" الذي لم يتخط ١٣ ثانية إلا أن يحمل دروسًا وعبرًا في احترام كبير السن، وتقديم يد العون له في  مشهد إنساني لرجل أمن القوة الخاصة لأمن المسجد الحرام بعد أن تقدم رجل طاعن في السن بخطوات متثاقلة تتقاذفه الهواجس في كيفية الوصول إلى الحجر الأسود وجسده الهرم لا يستطيع تجاوز المتحلقين حوله.
من هناك تمتد يد رجل أمن إليه يحثه على الإمساك به لكي يوصله إلى مبتغاه.
"سبق" تعرفت على من قام بالعمل الإنساني وقد سبق أن كُرّم من قبل قائد أمن الحرم مع ثلاثة من زملائه بعد تمكينهم حاج معاق من تقبيل الحجر الأسود في الحج الماضي والذي نشرته سبق آنذاك.
 
يُشار إلى أن القوة الخاصة لأمن المسجد الحرام تنفذ مهام أمنية وتنظيمية وإنسانية متعددة لخدمة الزوار ومعتمري وحجاج بيت الله حيث تحافظ على أمن الحجاج منذ دخولهم لساحات المسجد الحرام حتى مغادرتهم، وفي الجانب التنظيمي تفتح الممرات لتهيئة الدخول وتنظيم الحركة، وفي الجانب الإنساني تقوم بمساعدة المرضى والتائهين، وغيرها من الخدمات الأمنية والتنظيمية والإنسانية.
 
" يتجمد الموقف لهنيهات العجوز غير مستوعب الموقف رجل الأمن يصرخ عليه لكي يساعده لم يكسر هذا الجمود سوى الابتسامة التي ارتسمت على محيا رجل الأمن لقد كانت أيقونة التحرك لديه لتتصافح الايدي وينقله رجل الأمن من حلم الوصول آلى واقعه.التمعت عينا العجوز وهو ينظر الى الحجر الأسود يلثمه مرة ويمسح عليه تارة اخرى لينطلق في رحلة العودة والخروج من موقع الزحام هناك يقترب العاجز من رجل الأمن يهمس له بكلمات الشكر والدعاء وكأنه يقول له لا اجد ما اكافئك به سوى الدعاء وبتلقائية عفوية يقبل رجل الأمن راس هذا العاجز وكأن المشاهد يرى ان رجل الأمن هو من يشكر العاجز على المساعدة بينما العكس هو الصحيح وما تقبيل رجل الأمن لرأس العجوز الا شكرًا له على السماح له بمساعدته "