فرار تحت جنح الليل.. 600 أجنبي يهربون من المعقل الأخير لـ"داعش"

من جنسيات روسية وتركية وفرنسية وشيشانية

فر المئات اليوم (الثلاثاء) من الكيلومترات الأخيرة تحت سيطرة تنظيم "داعش" الإرهابي في شرق سوريا، حيث تواصل قوات سوريا الديمقراطية "قسد" بدعم من التحالف الدولي بقيادة أميركية المرحلة الأخيرة من هجومها الهادف لإنهاء "داعش".

وأفاد مدير المركز الإعلامي لـ"قسد" مصطفى بالي لـ"فرانس برس"، بأن نحو 600 شخص خرجوا من الباغوز بعد منتصف ليل الاثنين – الثلاثاء.

وأوضح أن الاشتباكات العنيفة مستمرة في المنطقة بين "قسد" و"داعش".

من جانبه، ذكر مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبدالرحمن، أن غالبية الخارجين هم من النساء والأطفال الأجانب، من جنسيات روسية وتركية وفرنسية وشيشانية، وبينهم كذلك 28 مقاتلاً من التنظيم في عدادهم سبعة أجانب، جرى توقيفهم.

ويخضع الخارجون من نقاط سيطرة التنظيم، في منطقة فرز مخصصة لهم، لعملية تفتيش وتدقيق أولي في هوياتهم من قبل "قسد"، قبل نقل المشتبه بانتمائهم إلى التنظيم إلى مراكز تحقيق خاصة، والمدنيين وعائلات التنظيم إلى مخيمات في شمال شرق البلاد.

وفي منطقة استقبال الفارين قرب بلدة الباغوز، التي لا يزال التنظيم المتطرف يتواجد في جزء منها، شاهدت مراسلة "فرانس برس" عشرات العراقيين والسوريين، ينتظرون في خيم بعدما قضوا ليلة في البرد القارس في تلك المنطقة الصحراوية.

اعلان
فرار تحت جنح الليل.. 600 أجنبي يهربون من المعقل الأخير لـ"داعش"
سبق

فر المئات اليوم (الثلاثاء) من الكيلومترات الأخيرة تحت سيطرة تنظيم "داعش" الإرهابي في شرق سوريا، حيث تواصل قوات سوريا الديمقراطية "قسد" بدعم من التحالف الدولي بقيادة أميركية المرحلة الأخيرة من هجومها الهادف لإنهاء "داعش".

وأفاد مدير المركز الإعلامي لـ"قسد" مصطفى بالي لـ"فرانس برس"، بأن نحو 600 شخص خرجوا من الباغوز بعد منتصف ليل الاثنين – الثلاثاء.

وأوضح أن الاشتباكات العنيفة مستمرة في المنطقة بين "قسد" و"داعش".

من جانبه، ذكر مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبدالرحمن، أن غالبية الخارجين هم من النساء والأطفال الأجانب، من جنسيات روسية وتركية وفرنسية وشيشانية، وبينهم كذلك 28 مقاتلاً من التنظيم في عدادهم سبعة أجانب، جرى توقيفهم.

ويخضع الخارجون من نقاط سيطرة التنظيم، في منطقة فرز مخصصة لهم، لعملية تفتيش وتدقيق أولي في هوياتهم من قبل "قسد"، قبل نقل المشتبه بانتمائهم إلى التنظيم إلى مراكز تحقيق خاصة، والمدنيين وعائلات التنظيم إلى مخيمات في شمال شرق البلاد.

وفي منطقة استقبال الفارين قرب بلدة الباغوز، التي لا يزال التنظيم المتطرف يتواجد في جزء منها، شاهدت مراسلة "فرانس برس" عشرات العراقيين والسوريين، ينتظرون في خيم بعدما قضوا ليلة في البرد القارس في تلك المنطقة الصحراوية.

12 فبراير 2019 - 7 جمادى الآخر 1440
05:01 PM

فرار تحت جنح الليل.. 600 أجنبي يهربون من المعقل الأخير لـ"داعش"

من جنسيات روسية وتركية وفرنسية وشيشانية

A A A
0
1,159

فر المئات اليوم (الثلاثاء) من الكيلومترات الأخيرة تحت سيطرة تنظيم "داعش" الإرهابي في شرق سوريا، حيث تواصل قوات سوريا الديمقراطية "قسد" بدعم من التحالف الدولي بقيادة أميركية المرحلة الأخيرة من هجومها الهادف لإنهاء "داعش".

وأفاد مدير المركز الإعلامي لـ"قسد" مصطفى بالي لـ"فرانس برس"، بأن نحو 600 شخص خرجوا من الباغوز بعد منتصف ليل الاثنين – الثلاثاء.

وأوضح أن الاشتباكات العنيفة مستمرة في المنطقة بين "قسد" و"داعش".

من جانبه، ذكر مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبدالرحمن، أن غالبية الخارجين هم من النساء والأطفال الأجانب، من جنسيات روسية وتركية وفرنسية وشيشانية، وبينهم كذلك 28 مقاتلاً من التنظيم في عدادهم سبعة أجانب، جرى توقيفهم.

ويخضع الخارجون من نقاط سيطرة التنظيم، في منطقة فرز مخصصة لهم، لعملية تفتيش وتدقيق أولي في هوياتهم من قبل "قسد"، قبل نقل المشتبه بانتمائهم إلى التنظيم إلى مراكز تحقيق خاصة، والمدنيين وعائلات التنظيم إلى مخيمات في شمال شرق البلاد.

وفي منطقة استقبال الفارين قرب بلدة الباغوز، التي لا يزال التنظيم المتطرف يتواجد في جزء منها، شاهدت مراسلة "فرانس برس" عشرات العراقيين والسوريين، ينتظرون في خيم بعدما قضوا ليلة في البرد القارس في تلك المنطقة الصحراوية.